عبد الرازق توفيق: الدستور نص غير مقدس والتعديلات تلبى احتياجات مصر الحديثة    بالإنفوجراف.. ملامح الامتحان الإلكتروني لطلاب الصف الأول الثانوي    أبو شقة: ثورة 19 تمثل كفاح أمة وزعامة زعيم وأسست للدولة المصرية    أنشطة مكثفة للتدريب المشترك المصرى البريطانى أحمس -1    فيديو.. ما هي العلاوات الخمسة؟ ومن المستفيدين؟ صندوق التأمينات يجيب    تعرف على المكافأة المالية الضخمة التي صرفتها "بي إم دبليو" لعمالها    جبرائيل: «للأسف قانون نيوزيلاندا لا يتضمن عقوبة إعدام قاتل المصلين»    الارجنتين ضد فنزويلا.. التانجو يسقط بثنائية فى الشوط الأول بمشاركة ميسي    شاهد..إنجلترا تتقدم على تشيك في الشوط الأول    «سيدات طائرة الأهلي» تتأهل إلى نصف نهائي بطولة إفريقيا    وليد صلاح: صن داونز سيكون نسخة من الإسماعيلي في مواجهة الأهلي    عبد الخالق"الإسماعيلي" يقترب من العودة للملاعب    إيقاف أعمال بناء مخالف شرق وغرب الإسكندرية    مصرع شخص وإصابة زوجته وابنته فى حادث انقلاب سيارة ملاكى في قنا    ضبط شخص اشترك مع آخر لسرقة مواطن والاستيلاء على 70 ألف جنيه    السيطرة على حريق بمخزن لشركة الغاز بطنطا    بالأسماء والصور.. الفائزين في انتخابات التجديد النصفي لنقابة المهن التمثيلية    حوار| نادين لبكي: «كفر ناحوم» ليس فيلم مهرجانات واحتفال السياسيين به «ازدواجية»    الكشف على 2400 مواطن خلال فعاليات القافلة الطبية بمدينة دمياط الجديدة    مشاهدة مباراة البرتغال وأوكرانيا .. بث مباشر    مقتل فلسطينيين اثنين وإصابة العشرات في مواجهات مع الجيش الإسرائيلي شرق قطاع غزة    ترامب يعلن هزيمة داعش بسوريا بنسبة 100%.. و«قسد»: مجموعة صغيرة ترفض الاستسلام    خبير اقتصادى يتوقع هبوط سعر الدولار ل6 جنيهات    انطلاق الأسبوع المائى فى قرية بطرس بالجيزة    ضبط مستحضرات تجميل مجهولة المصدر بمحل غرب الإسكندرية    غدًا.. الحكم في طعن 20 متهمًا على قرار إدراجهم بقائمة الإرهاب    "فيراري" تطلق حملة استدعاء لعدد من سياراتها بعد اكتشاف عيوب خطيرة    محكمة تركية تؤيد عقوبة السجن المؤبد ل «فرقة اغتيال» أردوغان    تامر عاشور يحصد 3.5 مليون بعد يوم واحد من طرح ألبومه أيام    لا تخذلونا    استشاري: الإعلام المصري له دور كبير في التوعية بمرض كرون    شيخ الأزهر: المرأة المسلمة فى الشرق لا تتمتع بحقوقها الشرعية    عاجل| "الوطن" تنشر فيديو أزمة شيرين عبدالوهاب بالبحرين    "أبو العينين" يهنئ الشعب المصرى والوفديين بثورة 19    كارثة.. مركز السموم بالإسكندرية يحذر من السيجارة الإلكترونية لهذا السبب    حملة 100 مليون صحة بنادي القضاة بالزقازيق    وزيرة الهجرة تشارك في مراسم تأبين شهداء حادث نيوزيلندا    القيادات العمالية والأحزاب تشيد بتوجيهات الرئيس بشأن المعاشات والأجور    ترامب يغازل كوريا الشمالية بإلغاء عقوبات أمريكية لم تفرض بعد    الصحة تكشف حقيقة تطبيق نظام جديد لتكليف الأطباء    البنك المركزي التركي يعلق مزايدات «القروض الأسبوعية»مع تراجع الليرة    القومي للمرأة بالمنيا ينظم حفل لتكريم المرأة المصرية في يومها    ملحمة طابا    الرئيس السيسي يدعم التحول الرقمي في قطاع البنوك    بالصور – أبرز القمصان المسربة للموسم الجديد.. شطرنج برشلونة ويوفنتوس أنيق    "دور الرياضة في بناء الصحة وتهذيب السلوك" .. ندوة بالمتلقي العربي والأفريقي لذوي الإعاقة    نهال من المغرب: الشباب في بؤرة الاهتمام والثقة في قدرتهم علي التغيير    نيابة أمن الدولة تأمر بحبس رئيس حي وسط الإسكندرية بتهمة طلب وتقاضي رشوة    ?المفتي: الإسراف في المياه مذموم    أسامة كمال يفتح ملف تطبيق كشف المخدرات الإجبارى على موظفى الدولة    "الأرصاد" تحذر من طقس الغد: توقعات سقوط أمطار و"رياح وشبورة وبرودة"    فنزويلا تعلن تفكيك خلية خططت لعمليات اغتيال لسياسيين وعسكريين    وزير الأوقاف: المخدرات وراء هذه الجرائم    خطيب الجامع الأزهر: "الأديان ليست مسؤولة عن أخطاء تابعيها"    مصدر بالبرلمان الروسى: زعيم كوريا الشمالية قد يزور روسيا قبل الصيف القادم    وزير الأوقاف يحذر من مقولة يرددها العامة.. فيديو    أوركسترا القاهرة السيمفوني يحتفل ب "يوهان".. السبت    طريقة تحضير فطيرة الزعتر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التعاون العربي الأفريقى
نشر في الأسبوع أونلاين يوم 21 - 02 - 2019

من الحقائق التى لا يمكن تجاهلها أن بلادنا العربية لديها ثروات هائلة متنوعة بشرية وطبيعية ..الخ وتتميز بمركز جغرافي يتوسط الشرق والغرب مما يجعلها فى موقع استراتيجى محورى، كما تجمع بينها لغة واحدة، بالإضافة للانتماء الى تاريخ مشترك، وكلها عوامل تعزز من فرص التقارب والتفاهم من أجل التعاون والتكامل بين العرب بالشكل المنشود لخلق قوة عربية مؤثرة فى الاقتصاد العالمى.
فالتعاون العربى هو الخطوة الأولى فى درب التعاون الدولي، ولا يشترط أن يكون التعاون ثنائيا فقط بل يمكن أن تتعاون أكثر من دولة عربية معا فى مجال ما، فقد تملك إحدى الدول العمالة البشرية الماهرة وتملك أخرى مواد أولية والثالثة لديها رؤوس أموال والرابعة لديها امكانيات صناعة متطورة فالتعاون بين كل هذه الدول سيؤدى فى النهاية إلى ظهور منتج محلى عربى قادر على المنافسة.
ويمكن اتخاذ الاتحاد الأوروبى كنموذج تعاون دولى نجح فى التغلب على عوائق الحدود واختلاف العملات ليصبح قوة اقتصادية لا يستهان بها، كذلك تجربة دول مجلس التعاون الخليجي التى نجحت فى تكوين نموذج مصغر لما هو مطلوب بين كافة الدول العربية.
وأكرر أن التعاون العربى أساس للتعاون مع باقى دول العالم خاصة الأفريقية، فالدول الأفريقية بشكل عام سواء عربية أو غير ذلك تربطها روابط جغرافية وثقافية وتاريخية وحضارية وتجارية نتجت عن التفاعل الحضارى منذ زمن بعيد، كذلك تربط بينها تجارب مشتركة وسنوات من الكفاح ضد الاستعمار من أجل نيل الاستقلال، وكل هذه الروابط يسبقها روابط الجوار، مع قيم ومصالح مشتركة.
ولعل مؤتمر القمة العربية الأفريقية الذى عقد بالقاهرة عام 1977 كان أول حدث منظم للتعاون العربى الأفريقى، بعده توالت وتضافرت الجهود المبذولة لتعزيز التعاون الاقتصادى والثقافى والاستراتيجى ..الخ بين الدول العربية وأفريقيا، ولتحقيق الشراكة العربية الافريقية، ومازالت الجهود تبذل من أجل تحقيق التكامل فى شتى المجالات.
ومما لا شك فيه أن مساحة قارة افريقيا التى تشغل أكثر من خمس مساحة اليابسة وعدد سكانها ومواردها المتنوعة، بالإضافة إلى مساحة الوطن العربى الممتد من المحيط للخليج وعدد سكانه، تجعل من اتحادهما معا قوة اقتصادية ضخمة ومنافسة لأوروبا وأمريكا اذا تم استغلال كل الإمكانات المتاحة بالشكل الأمثل خاصة انهما يمثلان سوقا نموذجيا من حيث اتساع رقعته وعدد المستهلكين.
لقد عانت أفريقيا كثيرا عبر تاريخها من نهب ثرواتها واستنزاف مواردها بسبب سيطرة القوى الاستعمارية التى قسمتها إلى مناطق نفوذ بحدود مصطنعة خلقت أسبابا للخلاف والصراع بين دولها، ورغم الاستقلال ظلت الدول الأفريقية تعاني من التبعية بمحاولة استقطابها من الجانبين الأمريكي والسوفيتي مما أثر عليها سلبًا، وعلى الرغم من انهيار الاتحاد السوفيتي إلا أن أفريقيا مازالت محط أطماع العديد من القوى الدولية باعتبارها مصدرا للثروات الطبيعية والمواد الخام وسوقا تجاريا ضخما.
وقد حاولت أفريقيا أن تتغلب على هذه الأوضاع فظهرت منظمة الوحدة الأفريقية عام 1963(تحول اسمها عام 2002 إلى الاتحاد الأفريقى) كمحاولة لتحقيق الوحدة الأفريقية والتعاون السياسي، الاقتصادي، الثقافي، العلمي، الصحي، والأمني لكن تدهور الأوضاع الأمنية والصراعات الداخلية والثورات التي اجتاحت بعض دول القارة وقفت حاجزا منيعا أمام سبل التعاون.
ومن الجدير بالذكر أن الاتحاد الأفريقى يسعى مع جامعة الدول العربية لتحقيق التعاون العربى الأفريقى.
وحاليا ينظر الجميع إلى رئاسة مصر للاتحاد الأفريقى كفرصة ينبغى اقتناصها لتحقيق هذا التعاون المنشود من خلال تفعيل استراتيجية التعاون العربي الأفريقى عبر كافة المحاور التى تعود بالنفع على كافة شعوب المنطقة العربية والأفريقية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.