وزيرا التعليم العالي والنقل يفتتحان المؤتمر الخامس عشر للهندسة الإنشائية    التضامن تعقد اجتماعا لمناقشة قانون الجمعيات الأهلية يناير المقبل    القاهرة للدراسات الاقتصادية يستعرض فرص الاستثمار الواعدة في أفريقيا    الإحصاء: إيطاليا وتركيا والسعودية وأمريكا أهم الدول المستوردة من مصر ب2017    تعرف على ميزانية محافظة الفيوم والمستهدف خلال السنوات المقبلة    "شعراوي": ندعم اللامركزية.. و13 مليون لتطهير بحيرة قارون كمرحلة أولى    محافظ القليوبية: إزالة إعلانات الشوارع المخالفة وتحصيل الرسوم فوريا    وزير الخارجية يتوجه إلى بروكسل ليترأس وفد مصر في اجتماع مجلس المشاركة الأوروبي    اللجنة الدولية للصليب الأحمر: تبادل السجناء اليمنيين قد يصل ل16 ألفا    رولان لومباردي: السيسي قام بإصلاحات اقتصادية صعبة ولكنها ضرورية    قوات الاحتلال الإسرائيلي تعتقل 28 فلسطينيًا بينهم 15 مقدسيًا    الإفتاء ترصد تحول خطابات داعش    اجتماع عربى رفيع المستوى للتحضير للقمة الاقتصادية فى بيروت    مستشفى الأهلي – جاهزية إكرامي.. ونجيب يعود بعد مواجهة جيما    رسميا.. سولشاير مدربا لمانشستر يونايتد حتى نهاية الموسم    دورتموند يخسر لأول مرة في الدوري الألماني هذا الموسم    ضبط 2000 متهم هارب من أحكام وتحصيل 120 ألف جنيه غرامات بالغربية    ضبط 3000 لتر سولار وأمونيا بمصنع ألبان في البحيرة    السيطرة علي حريق بمستشفي الأورام بدمنهور قبل انتشاره داخلها    وزير التموين يوافق على محاكمة المدير القضائي ب«العامة لتجارة الجملة»    "الرقابة الإدارية" تضبط مسؤولين بحي العمرانية تلقوا رشوة 200 ألف جنيه    سميرة عبد العزيز: محفوظ عبد الرحمن كان يعد مسلسل عن الملكة "حتشبسوت"    أحمد عز ل"الوطن": أصور "ولاد رزق 2" بجانب " العارف.. عودة يونس"    الفنان التشكيلي العراقي "دزه" يشارك بورش عمل مهرجان طيبة للفنون بأسوان    شاهد.. رانيا فريد شوقي بصحبة أماني كمال من كواليس "أبو العروسة 2"    لهذا السبب حسين فهمى يعتذر عن الرئاسة الشرفية لمهرجان شرم للسينما الآسيوية!    محافظ القليوبية: فحص مليوني و698 ألف مواطن للكشف عن «فيروس سي»    ظهور 7 حالات مصابة بالجديري المائي بمدارس الوادي الجديد    علشان تعمل حسابك.. تعرف على طقس غدا الخميس في كل المحافظات    شلل مرورى بمحور 26 يوليو    ضبط 3 أطنان كبدة غير صالحة للاستهلاك في القليوبية    باسم مرسي يقترب من أحد أندية قطاع البترول    ريال مدريد يسعي للتتويج الثالث علي التوالي بكأس العالم للأندية أمام كاشيما إنتلرز اليوم    روسيا تحذر من انتقال الإرهابيين من سوريا والعراق إلى أفريقيا    رئيس الوزراء يقرر إضفاء صفة النفع العام على عدد من المؤسسات والجمعيات الأهلية    وسط إجراءات أمنية مشددة.. انطلاق الانتخابات التكميلية بالعريش في 37 لجنة    الشيخة مي: لغتنا العربية هي جوهر تراثنا العربي الأصيل    وزير النقل: نبحث تحريك أسعار تذاكر الخط الثالث للمترو    هاشتاج العين يتصدر تويتر عقب التأهل لنهائي كأس العالم للأندية    رأي جمهور العلماء حول القنوت في الفجر وباقي الصلوات    مأدبة عشاء للإسماعيلي في السفارة المصرية بالكاميرون    بورنموث في ضيافة تشيلسي في كأس المحترفين    زيارة لمنصور حسن للمستشفى الجامعي ببني سويف ليلا    رسلان: "اللى معندوش عربية عنده سكة حديد"    هل يجوز أداء الصلوات الفائتة وأنا جالس.. مستشار المفتي يجيب    البابا تواضروس: معالجة «حادث المنيا» تحتاج إلى «قدرٍ عالٍ من الحكمة وبُعد النظر»    تعرف على أسعار الخضراوات والفاكهة بالأسواق اليوم.. فيديو    كايرو ستيبس ووزيرة الثقافة يشهدون أول حفل موسيقى فى المنيا    دراسة : الاكتئاب يصيب الإنسان بأمراض القلب والسكتة الدماغية    برامج التغذية المدرسية يمكن أن تساعد فى تقليل البدانة بين الأطفال    ارتفاع طفيف في أسعار العملات الأجنبية أمام الجنيه المصري    أمنية صادمة ل"سلوى خطاب" بشأن المقاهى    البرلمان اليونانى يوافق على أول ميزانية بعد الخروج من برامج الإنقاذ الدولية    «اللا منطق ..»    فيديو.. خالد الجندي عن منع النساء من الميراث: «جاهلية طهرها الإسلاما»    الكلية الفنية العسكرية تحصد المركز الثالث فى المنتدى الدولى لعلوم وتكنولوجيا المواد المركبة بروسيا    توفى إلى رحمة الله تعالى    الإفتاء: علماء الأمة اتفقوا على أن ترك النبي لفعل لا يعني تحريمه أو تبديع فاعله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وأخطأ الدكتور الجنزوري في صياغة خطابه أمام البرلمان وأصاب الأمير سعود الفيصل برد موثق ومهذب
نشر في الأخبار يوم 06 - 03 - 2012


د. على السمان
أولاً: الدكتور الجنزوري والأمير سعود الفيصل..
حينما استمعت لخطاب الدكتور الجنزوري يوم 26 فبراير عقب عودتي من اجتماع نادي موناكو حول الربيع العربي، كان أول رد فعل لي هو نشري لعتاب لدول أوروبا والدول العربية لعدم وقوفها بجانب الاقتصاد المصري في هذه المرحلة الحرجة.
فنشرت في نفس هذا المكان في جريدة الأخبار وكتبت بالحرف الواحد: "أن المساعدات التي وعدت بها الدول الأوروبية والعربية مصر كانت حبراً علي ورق" ، واتصل بي صديق من المملكة تعود علي متابعة مقالاتي علي الانترنت وقريب من الأمير فيصل ليقول لي : أنصحك أن تقرأ رد الأمير سعود الفيصل علي تصريحات الدكتور الجنزوري واطلعت عليها فوراً، وأمام خطاب الجنزوري وتصريح الأمير سعود الفيصل لا أستطيع إلا أن أقول وبكل شجاعة أدبية أن الدكتور الجنزوري أخطأ في صياغة بيان الحكومة أمام البرلمان وقال بالحرف الواحد إنه بعد ثورة 25 يناير جاءت "وعود بمعاونة مصر مالياً سواء من الدول العربية أو الغربية ، وكانت وعودا كبيرة ولكن بدون فعل حقيقي" ، وحينما قرأت رد الأمير سعود الفيصل وجدت لغة كان أولي بالدكتور الجنزوري أن يوضحها لنا قبل أن نتورط في تعبير "وعود بلا فعل حقيقي" ونكتشف أن حقيقة الأمر أن الوعد الرئيسي الذي أعطي خادم الحرمين توجيهات بتنفيذه هو "حزمة مساعدات" تبلغ قيمتها (3.750.000.000 دولار) ثلاثة مليارات وسبعمائة وخمسين مليون دولار.

وأن ما تم تحويله هو خمسمائة مليون دولار لدعم الميزانية المصرية وتم تحويل المبلغ إلي حساب وزارة المالية المصرية في 2011/5/16، كما وضح وزير الخارجية السعودي أن الجزء الثاني من حزمة المساعدات وهو مليار وأربعمائة وخمسين مليون دولار هو من أجل مشروعات ذات أولوية يحددها الجانب المصري ، وتم بخصوص ذلك التوقيع علي مذكرة تتضمن أن يدرس هذه المشروعات ذات الأهمية الصندوق السعودي للتنمية والذي أتي وفد منه خصيصا للقاهرة لبحث العناصر التنموية في هذه الحزمة.
وكان الأمير سعود الفيصل واضحاً في قوله أن الجانب المصري لم يتمكن لأسباب داخلية من اختيار وتحديد المشاريع التي تمولها هذه الحزمة. وكانت النقطة الأخيرة التي أوضحها وزير الخارجية السعودي أن وزير المالية السعودي قد خاطب نظيره المصري بتاريخ 2011/8/9 ليطلب منه إرسال فريق فني من مصر لإنهاء الإجراءات الخاصة ببقية حزمة المساعدات المتعلقة لتودع في البنك المركزي لشراء سندات الخزانة المصرية.
ولكن أقولها أيضاً وبصراحة أنني أعلم أن الاحتياجات العاجلة لمصر هي مساعدات من أجل دعم الميزانية المصرية أي »Cash« وأن الأولوية ليست للمشروعات، وكان يجب علي العزيز الدكتور كمال الجنزوري أن يوضح للرأي العام ما وصل إلي أيدينا وما سيصل في المستقبل وما نتمني أن يتغير في الاقتراحات السعودية ليلتقي مع احتياجاتنا العاجلة.
حينما يقترب الإنسان من الاقتصاد فإن اللغة الوحيدة المقبولة هي الشفافية وتوثيق الأرقام والصورة الكاملة غير المنقوصة.
ثانياً: محمد مهدي عاكف
سعدت أن أتواجد في لقاء خاص مع مرشد الإخوان السابق السيد الأستاذ مهدي عاكف وأعجبت بقدرته علي المواجهة والمصارحة، وبحكمة قالها علي من هم في مواقع الحكم: "ألا ينسوا مع من يتحدثون إليهم أنه قد يأتي يوم تتغير المواقع فيه ويصبح الآخرون في مكانهم" ومست كلماته فكري الصوفي وكان من الطبيعي أن تكون علاقتي بالمرحوم المرشد العام السابق المستشار حسن إسماعيل الهضيبي حلقة وصل روحانية بيني وبين السيد الأستاذ مهدي عاكف.

ثالثاً: الوزير الفنان العملاق ثروت عكاشة
كان من الطبيعي أن أكتب ما أشعر به لفقد هذا الرجل والذي خسرناه كقيمة نادرة وقد عرفته منذ أن كان ملحقا عسكريا في باريس وأردت أن أكتب ما أفكر فيه وأشعر به لولا أن الزميلة مها عبد الفتاح كتبت في رأيي مافيه الكفاية وما يغني عن أي إضافة مني، كل ما أقوله ليت قصة هذا العملاق تكون جزءاً مما يدرس للأجيال القادمة كقدوة ونموذج تأتي من تاريخنا المعاصر.
الفراق أليم لإنسان أحببته واحترمته، ولكن عزاؤنا هو أن ما تركه من ميراث ثقافي وحضاري وفني قد تم توثيقه في حياته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.