«أباظة»: ملف التعليم على رأس أولويات القيادة المصرية    "مناهضة العنف ضد المرأة" ندوة لتكافؤ الفرص بتعليم بني سويف    بروتوكول تعاون بين مصلحة الضرائب المصرية وهيئة ميناء دمياط    محمد البهنساوي يكتب من فيينا.. التجربة المصرية لأرض الفرص والمستقبل    مصر توقع مع بنك الاستثمار الأوروبي اتفاق لدعم تطوير وتجديد الخط الأول لمترو الأنفاق    وزير النقل: رئاسة مصر للاتحاد الأفريقي ستساهم في الربط بين دول محور «القاهرة- كيب تاون»    وزير النقل: تنفيذ شبكة موانئ جافة في عدد من المناطق ب36 مليار جنيه    شاهد.. الجالية المصرية بالنمسا تودع السيسي    اللجنة الدولية للصليب الأحمر: تبادل السجناء اليمنيين قد يشمل ما يصل إلى 16 ألفا    الاتحاد الأوروبي: تحرير فلسطين يحقق السلام في الشرق الأوسط    «طالبان»: محادثات الإمارات تركز فقط على انسحاب القوات الأمريكية من أفغانستان    عقب العودة من إثيوبيا| نجيب يشارك في المران الجماعي    شريف إكرامي يعود للمران الجماعي.. اليوم    مانشستر سيتي يجتاز ليستر بركلات الترجيح في كأس الرابطة    سولسكاير: سعيد بالعودة من جديد لمانشستر يونايتد    موعد مباراة آرسنال وتوتنهام اليوم والقنوات الناقلة    «الداخلية»: السجون تستقبل زيارات من الجهات المعنية للتأكد من حسن المعاملة    تنفيذ 1208 أحكام قضائية على هاربين من قضايا جنائية بالمنيا    "الإدارية" تضبط عددًا من المسئولين بتهمة الرشوة    ضبط 26 كيلو لحوم ودواجن فاسدة بالأقصر    شاهد.. تامر حسنى يحتفل باليوم العالمى للغة العربية    مهرجان برلين يعلن القائمة الاولية لأفلام قسم «بانوراما»    ندي عادل تنشر صورة جديدة لها من كواليس "أبو العروسة 2"    شاهد.. إنجي المقدم تنتهي من تصوير "رأس السنة"    قبل ختام ٢٠١٨.. الأوقاف تفتتح 24 مدرسة قرآنية جديدة    محافظ بني سويف: فحص 609 آلاف و433 مواطنا في حملة «100 مليون صحة»    برامج التغذية المدرسية يمكن أن تساعد على تقليل البدانة بين الأطفال    إليكِ هذه النصائح لعلاج تساقط الرموش    دراسة: الاكتئاب يصيب الإنسان بأمراض القلب والسكتة الدماغية    شعراوى: تخصيص 150 مليون جنيه لأعمال ترميمية بمركز طبى بالفيوم    دورتموند يخسر لأول مرة في الدوري الألماني هذا الموسم    التضامن تعقد اجتماعا لمناقشة قانون الجمعيات الأهلية يناير المقبل    "شعراوي": ندعم اللامركزية.. و13 مليون لتطهير بحيرة قارون كمرحلة أولى    سميرة عبد العزيز: محفوظ عبد الرحمن كان يعد مسلسل عن الملكة "حتشبسوت"    الفنان التشكيلي العراقي "دزه" يشارك بورش عمل مهرجان طيبة للفنون بأسوان    حسين فهمي يعتذر عن الرئاسة الشرفية لمهرجان شرم الشيخ للسينما الآسيوية    رولان لومباردي: السيسي قام بإصلاحات اقتصادية صعبة ولكنها ضرورية    قوات الاحتلال الإسرائيلي تعتقل 28 فلسطينيًا بينهم 15 مقدسيًا    ضبط 2000 متهم هارب من أحكام وتحصيل 120 ألف جنيه غرامات بالغربية    السيطرة علي حريق بمستشفي الأورام بدمنهور قبل انتشاره داخلها    وزير التموين يوافق على محاكمة المدير القضائي ب«العامة لتجارة الجملة»    الإفتاء ترصد تحول خطابات داعش    وزير النقل: نبحث تحريك أسعار تذاكر الخط الثالث للمترو    ريال مدريد يسعي للتتويج الثالث علي التوالي بكأس العالم للأندية أمام كاشيما إنتلرز اليوم    وسط إجراءات أمنية مشددة.. انطلاق الانتخابات التكميلية بالعريش في 37 لجنة    روسيا تحذر من انتقال الإرهابيين من سوريا والعراق إلى أفريقيا    علشان تعمل حسابك.. تعرف على طقس غدا الخميس في كل المحافظات    وزير التعليم العالي يوقع بروتوكولا مع نظيره النمساوي لدعم التعاون    رأي جمهور العلماء حول القنوت في الفجر وباقي الصلوات    مأدبة عشاء للإسماعيلي في السفارة المصرية بالكاميرون    تعرف على أسعار الخضراوات والفاكهة بالأسواق اليوم.. فيديو    البابا تواضروس: معالجة «حادث المنيا» تحتاج إلى «قدرٍ عالٍ من الحكمة وبُعد النظر»    هل يجوز أداء الصلوات الفائتة وأنا جالس.. مستشار المفتي يجيب    كايرو ستيبس ووزيرة الثقافة يشهدون أول حفل موسيقى فى المنيا    ارتفاع طفيف في أسعار العملات الأجنبية أمام الجنيه المصري    «اللا منطق ..»    فيديو.. خالد الجندي عن منع النساء من الميراث: «جاهلية طهرها الإسلاما»    توفى إلى رحمة الله تعالى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شكراً للواء محمد يوسف وزير الداخلية لحماية أمن المواطن ومصالحه وكرامته
نشر في الأخبار يوم 13 - 12 - 2011

قد أكون من بين أسعد خلق الله وأنا أري من خلال الصور المرئية والمكتوبة "الشرطة في كل مكان".. ولأنه ومنذ شهور طويلة كنت من أحد الأصوات النادرة التي ترددت في المطالبة بالمواجهة المباشرة من جانب الجيش والشرطة للخارجين عن القانون حفاظاً علي الاستقرار والأمن ومصالح المواطنين وقبل كل شيء علي كرامتهم حينما يعتدي عليهم الخارجون عن القانون في الشوارع والطرقات، بعد أن خلق البلطجية حالة من الرعب ألزمت الجميع بالصمت والحياد.
وأمام استشراء واستقواء خطر البلطجة والبلطجية فوجيء شعب مصر بقوة الأسلحة الأوتوماتيكية تتصدي وتتحدي رجال الشرطة وتعتدي علي حياتهم .
وحدث ولا حرج عن المجرمين علي أرض سيناء الذين اعتدوا علي مراكز الشرطة في سيناء وقتلوا الكثير من رجالها الأشراف الذين دافعوا عن مؤسساتهم.
ولن ننسي ولن نغفر دور المجرمين الذين نسفوا خطوط الغاز معتقدين أن كون هذه الخطوط موصلة للغاز إلي إسرائيل قد يعطيهم بطولة لا يستحقونها.
وفي يوم وليلة أعطي المجلس العسكري قيادة الداخلية إلي شخصية لم نكن نتوقعها اللواء محمد يوسف، وتسلم موقعه وكأن معه خطة جاهزة غيرت الصورة أمام الرأي العام، وأمكن تلخيصها في عبارة واضحة: "الشرطة في كل مكان .. لحماية أمن المواطن ومصالحه وكرامته.."
ونظراً لوجودي في الخارج في رحلة علاجية طلبني عدد هام من الأصدقاء والزملاء مساء الأحد وصباح الإثنين ليطمئنوا علي نجاح عمليتي الجراحية، ولكن لأنهم يعرفون أولوياتي وضعوا أمامي الصورة بالكامل في شوارع القاهرة ومحاورها وطرقها ، فاطمأن قلبي ودعوت لرجال وقوات الشرطة بالنجاح والتوفيق، ومرة أخري ثبت في عقيدتي أن سياسة الدولة وهيبتها تتأكد باختيار القيادات القادرة علي فرض الضبط والربط وتحقيق الأمن والأمان. وكانت أهم الخطوط العريضة لخطة العمل لوزير الداخلية الجديد واضحة وصريحة ومعلنة:
في حال مطاردة أي متهم سيتم ضبطه دون إطلاق النيران عليه، وحال مبادرته بإطلاق النيران يتم التعامل معه فوراً وفقاً لما يكفله القانون في حالة الدفاع عن النفس.
الي جانب القاعدة العامة الثابتة في حق الشرطة للدفاع عن نفسها حال الاعتداء عليها فقد تم في أقل من 24 ساعة انتشار حملات أمنية موسعة علي الشوارع والميادين بالقاهرة وعدد من المحافظات، استهدفت إعادة الانضباط، وضبط الخارجين علي القانون، وأسفرت عن ضبط 6 تشكيلات عصابية في الإسكندرية والدقهلية والقليوبية، بينها 5 لسرقة السيارات.في القاهرة، شنت أجهزة الأمن 17 حملة أمنية مكبرة في مناطق مدينة نصر، والرحاب، والمرج، والمطرية، والسيدة زينب، والعتبة، والأزهر، وروض الفرج، والشرابية، والسيدة عائشة، ودار السلام.
إذاً خلاصة الأمر أن الخارجين عن القانون والبلطجية يعلمون الآن أن دور ومسئولية الشرطة هي مواجهتهم، وفي حالة اعتداء المجرمين علي الشرطة سيكون من حقهم إطلاق النار عليهم ممارسين حق الدفاع الشرعي عن النفس.
تحية إجلال للدكتور عصام العريان لممارسته كلمات هي لغة رجل دولة
العريان يؤكد احترام كل الاتفاقيات التي وقعتها مصر...إذاً بما فيها كامب ديفيد
حينما تلعب السياسة بالمشاعر وتلهب ردود الفعل غير المحسوبة حتي يراهن البعض علي كسب شعبية رخيصة فهذا ما سميته دائما في هذا المكان لغة ومنطق "الغوغائية" وأصارح القاريء أيضاً أنه في كثير من المواقف كنت أختلف مع ما يسمي بالاتجاهات الإسلامية ولم أكن مجاملاً في نقدي ولكن الأمانة تقتضي مني أولاً ألا أعمم في الأحكام وحينما تأتي شخصية في حجم وقدرات الدكتور عصام العريان ويصارح الجميع بتوضيح رأيه في موضوع شائك وحساس مثل موضوع اتفاقية السلام ويذهب اختيارياً إلي لغة رجل القانون الذي تعلمه قائلاً: "مصر تحترم اتفاقياتها الدولية بغض النظر عمن يحكم" ولأن الدكتور عصام العريان يعلم أن الكلام عن هذه الاتفاقية أشبه باللعب بالنار لأنها تغامر بمقدرات سيناء، ومن ناحية أخري درس الدكتور عصام العريان جيداً أن مثل هذا النوع من الاتفاقيات هو اتفاقيات دولية وهذه الاتفاقية بالذات نذكر من نسوا أنها اتفاقية ثلاثية الأطراف بين مصر، وإسرائيل، والولايات المتحدة.
نفس لغة العقل استخدمها المرشد العام للإخوان المسلمين الدكتور محمد بديع بوصاياه العشر إلي رجاله وكان أهمها تواضعوا وأزيلوا مخاوف إخواننا الأقباط.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.