سلامًا على عقولنا المهاجرة !!    "مناهضة العنف ضد المرأة" ندوة لتكافؤ الفرص بتعليم بني سويف    رئيس الوزراء يعلن طرح 500 وحدة سكنية للبيع بالعلمين الجديدة    محمد البهنساوي يكتب من فيينا.. التجربة المصرية لأرض الفرص والمستقبل    تباين سعر الخضراوات واستقرار الفاكهة اليوم الأربعاء 19-12-2018    وزير النقل: رئاسة مصر للاتحاد الأفريقي ستساهم في الربط بين دول محور «القاهرة- كيب تاون»    خاص| بشرى سارة من وزير النقل للمواطنين بشأن تذكرة المترو    السيسي ل16 مستثمرا نمساويا: مصر سوق كبير وبوابة لأفريقيا والشرق الأوسط    التحالف العربي يدمر طائرة حوثية في مطار صنعاء الدولي    أبو غزالة: القمة التنموية تؤكد عزم الدول العربية على مواصلة النهضة الاقتصادية    روسيا تنفي اتهامها بعدم شرعية تصرفات حرس حدودها في البحر الأسود    سعد سمير يستكمل برنامجه التأهيلي بالأهلي    كريم الدهشان ينتظم في تدريبات سلة الأهلي الجماعية    مانشستر سيتي يجتاز ليستر بركلات الترجيح في كأس الرابطة    عهد جديد؟ تقرير: زيدان يدرس عرض مانشستر يونايتد    موعد مباراة آرسنال وتوتنهام اليوم والقنوات الناقلة    تحرير 423 مخالفة مرافق وإشغالات و55 قضية تموينية بالغربية    الأرصاد تحذر: أمطار على القاهرة بعد الرابعة عصرا    تحرير 3509 مخالفات مرورية بالمنيا وحبس 5 سائقين لتعاطي المخدرات    تأجيل محاكمة بديع وآخرين في اقتحام قسم العرب ل17 يناير    أزمة مكتبة الفنان حسن كامي تصل للنيابة العامة.. ومطالب بالتحفظ عليها (مستند)    شاهد.. تامر حسنى يحتفل باليوم العالمى للغة العربية    مهرجان برلين يعلن القائمة الاولية لأفلام قسم «بانوراما»    ندي عادل تنشر صورة جديدة لها من كواليس "أبو العروسة 2"    شاهد.. إنجي المقدم تنتهي من تصوير "رأس السنة"    قبل ختام ٢٠١٨.. الأوقاف تفتتح 24 مدرسة قرآنية جديدة    علي جمعة يوضح المعنى الحقيقي للتواضع ومنزلة صاحبه عند الله    محافظ بني سويف: فحص 609 آلاف و433 مواطنا في حملة «100 مليون صحة»    برامج التغذية المدرسية يمكن أن تساعد على تقليل البدانة بين الأطفال    إليكِ هذه النصائح لعلاج تساقط الرموش    دراسة: الاكتئاب يصيب الإنسان بأمراض القلب والسكتة الدماغية    شعراوى: تخصيص 150 مليون جنيه لأعمال ترميمية بمركز طبى بالفيوم    "شعراوي": ندعم اللامركزية.. و13 مليون لتطهير بحيرة قارون كمرحلة أولى    رولان لومباردي: السيسي قام بإصلاحات اقتصادية صعبة ولكنها ضرورية    الفنان التشكيلي العراقي "دزه" يشارك بورش عمل مهرجان طيبة للفنون بأسوان    حسين فهمي يعتذر عن الرئاسة الشرفية لمهرجان شرم الشيخ للسينما الآسيوية    وزيرة الثقافة تحضر حفلا فنيا لفرقة "كايرو ستيبس" بجامعة المنيا اليوم    الإفتاء ترصد تحول خطابات داعش    السيطرة علي حريق بمستشفي الأورام بدمنهور قبل انتشاره داخلها    وزير التموين يوافق على محاكمة المدير القضائي ب«العامة لتجارة الجملة»    "الرقابة الإدارية" تضبط مسؤولين بحي العمرانية تلقوا رشوة 200 ألف جنيه    قوات الاحتلال تعتقل 28 فلسطينيا من الضفة الغربية بينهم 15 مقدسيا    دورتموند يخسر لأول مرة في الدوري الألماني هذا الموسم    التضامن تعقد اجتماعا لمناقشة قانون الجمعيات الأهلية يناير المقبل    ريال مدريد يسعي للتتويج الثالث علي التوالي بكأس العالم للأندية أمام كاشيما إنتلرز اليوم    وزير التعليم العالي يوقع بروتوكولا مع نظيره النمساوي لدعم التعاون    وسط إجراءات أمنية مشددة.. انطلاق الانتخابات التكميلية بالعريش في 37 لجنة    روسيا تحذر من انتقال الإرهابيين من سوريا والعراق إلى أفريقيا    شلل مرورى بمحور 26 يوليو    رأي جمهور العلماء حول القنوت في الفجر وباقي الصلوات    مأدبة عشاء للإسماعيلي في السفارة المصرية بالكاميرون    البابا تواضروس: معالجة «حادث المنيا» تحتاج إلى «قدرٍ عالٍ من الحكمة وبُعد النظر»    تعرف على أسعار الخضراوات والفاكهة بالأسواق اليوم.. فيديو    هل يجوز أداء الصلوات الفائتة وأنا جالس.. مستشار المفتي يجيب    رسلان: "اللى معندوش عربية عنده سكة حديد"    ارتفاع طفيف في أسعار العملات الأجنبية أمام الجنيه المصري    فيديو.. خالد الجندي عن منع النساء من الميراث: «جاهلية طهرها الإسلاما»    توفى إلى رحمة الله تعالى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مطلب شعبي عادل:
الإرهابي الذي فجر خط الغاز بسيناء يعدم علناً في موقع الجريمة
نشر في الأخبار يوم 15 - 11 - 2011

أخطر ما نجح فيه الإرهابيون الذين فجروا خط الغاز علي أرض سيناء ليصل بعدها إلي إسرائيل أو الأردن هو أن يعتاد الرأي العام المصري علي عادية الحدث. فهذه المرة هي المرة السابعة، وهم بالتأكيد يستعدون للمرة الثامنة...!!
الفكر الواعي والمسئولية الحازمة لدي صانعي القرار في الدولة يجب أن يدفعهم إلي فكرة الجزاء الرادع والعلني لمن ارتكب هذه الجريمة النكراء حتي يكون نموذجاً حياً لمن تراوده الفكرة لضربة جديدة لاقتصاد مصر ولهيبة الدولة ونجاح للإرهاب والابتزاز.
أرجو من رجال القانون والتشريع أن يفكروا في قانون خاص لردع هذا النوع من الإرهاب المدمر لاقتصادنا يكون جزاءه الإعدام، وأن يكون مكان تنفيذ الإعدام هو موقع الجريمة.
الإرهابي يا سادة ليس بطلاً بل هو جبان يهرب بعد ارتكاب جريمته ، وبالتالي فإن هذا النوع من الجزاء سيؤثر في معنويات وإرادة وقرار كثير من الإرهابيين.
ارفعوا أيديكم عن مكتبة الإسكندرية
حينما نقرأ كل يوم في الصحف هجوم المبتزين علي رئيس مكتبة الإسكندرية د. إسماعيل سراج الدين من يقول في لغة القانون والتنمية الإدارية أن تغيير المعين المؤقت إلي مثبت هو إجباري علي صاحب العمل وأن من حقه أن يفرض رأيه بالقوة ويحدد مدة زمنية لتهديده ثم يطالب بإقالة رجل يستحق منا جميعاً الاعتراف بالجميل ، فقد ترك منصبه في أهم مؤسسة عالمية مالية ليأتي إلي خدمة بلده ... وأن أكثر من مؤسسة عالمية علي مستوي الدول والثقافة تبارت في تكريمه للعمل الخلاق والذي جعل من مكتبة الإسكندرية فناراً رائعاً للعلم والثقافة ونيشاناً علي صدر مصر.
من هم هؤلاء الغوغائيون والمبتزون الذين يهاجمون كرامة رجل العلم والثقافة والاستنارة؟
أقولها بصراحة أسمح لنفسي بعتاب ودود للمجلس العسكري لأقول ليس من حقنا أن نترك العملاق المتفرد د. إسماعيل سراج الدين وحده في الساحة، وأن نترك الصرح العظيم لمكتبة الإسكندرية يهدد في كيانه من جماعة تستحق إجراء تحقيقات قانونية معها عن صحة اتهاماتها المرسلة.
ويحز في نفسي في معظم مقالاتي أن أوجه رجاءات كثيرة للمجلس العسكري رغم علمي أن الأعباء علي كتفيه أكثر مما يحتمله البشر.
إنذار عسكري 72 ساعة للمجلس العسكري.. يا عجبي..!!
وبمناسبة الكلام عن المجلس العسكري لست أدري هل أنا في حلم أم علم وأنا أري قوي سياسية توجه إليه تهديداً سافراً ينقصه "أدب الحوار" بإعطائه إنذارا بأن يستجيب خلال 72 ساعة لسحب وثيقة "السلمي"...!!
إنذار لمدة 72 ساعة لغة قوي سياسية تعطي إنذاراً "عسكرياً"... لجيش مصر الوطني منقذ الثورة ومحرر المساجين...!!
يا سادة احذروا نفاذ صبر الحليم..!! وإذا لم ينفذ صبر الجيش.. فقد ينفذ صبر الأغلبية الصامتة فتنفجر في رد فعل مدو لو حصل فلن يبقي منكم شيئاً..
نظافة بيروت متحف للتحضر.. يستحق الزيارة من كل مصري..!
زرت بيروت بعد إجازة عيد الأضحي التي أمضيتها في فندق ال Old Cataract العريق بعد أن تم تجديده علي أعلي مستوي عالمي مع احتفاظه بالكامل بطابع الأصالة حيث تم بناؤه عام 1899 بل أن مبني ال New Cataract القبيح الذي عاني منه أصحاب الذوق العالي قد تم تجديده وأخذ نفس اللون الطوبي الراقي لل Old Cataract وبكل حجرة شرفة يحميها سور من البرونز باللون المناسب ، وأعجبت بالدور الأول الذي خصص لجلسات التدليك العلاجية Spa الذي يقوم به تايلانديون، وكانت مفاجأة سارة لي أن ألتقي بكل القدماء الذين خدموا في هذا الفندق لا سيما النوبيون منهم وأن أري مديراً عاماً جديداً بقدرات عالية.
ولكن سعادتي بال Old Cataract لم تكتمل حينما مررت بالشوارع المحيطة به لأجد حالة النظافة فيها لا تسر وذكرتني بالعصر الذهبي لمحافظ أسوان السابق المرحوم المقاتل عسكرياً ومدنياً اللواء سمير يوسف.
عودة إلي بيروت لأقول حينما وصلت إلي بيروت وأقمت في الحي الذي بناه الشهيد الحريري ويجسد أحلي ذكرياته، ولاحظ بعض أصدقائي من اللبنانيين أنني أنظر طويلاً إلي الأرض التي نمشي عليها وسألوني: عم تبحث؟ فقلت لهم: أبحث عن ورقة ألقي بها من لم يحترم النظافة العالية والمثالية لهذا الحي ولم أجدها بالطبع، وفي كل مكان ذهبت إليه في بيروت كان نفس النموذج من النظافة.
هل من حقي محبة مني لبلدي أن أقول بصراحة صادمة: ماذا ينقص شعب مصر ليكون مثل أهل لبنان الذين أضافوا علي نظافة عاصمتهم حماية جبل لبنان من أن يتجرأ أي مواطن بقطع شجرة؟ بقي أن نعلم أن الغرامة التي تدفع إلي بلدية بيروت وإلي الدولة لحماية النظافة وأشجار لبنان عالية جداً وتدفع بالدولار..!
أعجب دائماً وأنا أسمع الناس تتفاخر بالإيمان والإيمانية.. أليست النظافة من الإيمان؟!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.