محافظ الغربية يتفقد سير الانتخابات التكميلية لمجلس النواب بزفتى    قبول دفعة جديدة من المجندين بالقوات المسلحة مرحلة أبريل 2019    استعدادات مكثفة للاحتفال بأعياد الميلاد في الدقهلية    سلامًا على عقولنا المهاجرة !!    "مناهضة العنف ضد المرأة" ندوة لتكافؤ الفرص بتعليم بني سويف    رئيس الوزراء يتفقد عينات تشطيب الأبراج والمنطقة الترفيهية بالعلمين الجديدة    الإحصاء: الصين أكبر الدول المصدرة لمصر تليها ألمانيا وإيطاليا والسعودية    فيديو| أستاذ اقتصاد: لقاء السيسي ورئيس البنك الدولي غاية في الأهمية    وزير النقل:لن يتم الاقتراب من تذكرة الخطين الأول والثانى للمترو    «إسكان البرلمان» تناقش الاتفاقيات وطلبات الإحاطة في اجتماعات الأسبوع المقبل    وزير النقل: رئاسة مصر للاتحاد الأفريقي ستساهم في الربط بين دول محور «القاهرة- كيب تاون»    الدولار يتراجع 0.3% مقتربًا من أدنى مستوى له في أسبوع    الرئيس السيسى يغادر مقر إقامته بالنمسا متوجها إلى المطار    «المرصد»: داعش قتل 700 سجين شرقي سوريا في غضون شهرين    روسيا تحذر من انتقال الإرهابيين من سوريا والعراق لأفريقيا    التحالف العربي يدمر طائرة حوثية في مطار صنعاء الدولي    أبو غزالة: القمة التنموية تؤكد عزم الدول العربية على مواصلة النهضة الاقتصادية    روسيا تنفي اتهامها بعدم شرعية تصرفات حرس حدودها في البحر الأسود    شريف اكرامي يعود من جديد لمرمي الاهلي    سعد سمير يقترب من العودة للمران الجماعي    تعرف على موعد تقديم مدرب مانشستر يونايتد الجديد لوسائل الإعلام    مهاجم باريس سان جيرمان على أعتاب برشلونة    رئيس الاتحاد الآسيوي: مونديال الأندية أظهر التطور الذي تعيشه قارتنا    موعد مباراة آرسنال وتوتنهام اليوم والقنوات الناقلة    القبض على تشكيل عصابى لسرقة السيارات فى القليوبية    تعرف على طقس الخميس 20 ديسمبر    تأجيل محاكمة بديع وآخرين فى "اقتحام قسم العرب"    تحرير 3509 مخالفات مرورية بالمنيا وحبس 5 سائقين لتعاطي المخدرات    سميرة عبد العزيز: الدولة مقصرة في حق المسارح الحكومية    رئيس قطاع الآثار: ترميم 75% من الآثار القبطية بفضل تمويل رجال الأعمال    بعد "القاهرة السينمائي".. اليوم طرح "ليل خارجي" في 27 دار عرض سينمائي    اليوم.. إنجى المقدم تودع مشاهدها فى فيلم "رأس السنة"    محمد هنيدي ضيف الإعلامية رحمة خالد.. غدا    «المؤشر العالمي للفتوى»: فتاوى القرضاوي وبن لادن أسّست للعنف داخل المجتمعات الأجنبية    ندي عادل تنشر صورة جديدة لها من كواليس "أبو العروسة 2"    قبل ختام ٢٠١٨.. الأوقاف تفتتح 24 مدرسة قرآنية جديدة    علي جمعة يوضح المعنى الحقيقي للتواضع ومنزلة صاحبه عند الله    الوادي الجديد تنتهي من المسح الطبي ل1146 تلميذا بمبادرة الرئيس    برامج التغذية المدرسية يمكن أن تساعد في تقليل البدانة بين الأطفال    إليكِ هذه النصائح لعلاج تساقط الرموش    دراسة: الاكتئاب يصيب الإنسان بأمراض القلب والسكتة الدماغية    شعراوى: تخصيص 150 مليون جنيه لأعمال ترميمية بمركز طبى بالفيوم    وزير التموين يوافق على محاكمة المدير القضائي ب«العامة لتجارة الجملة»    الفنان التشكيلي العراقي "دزه" يشارك بورش عمل مهرجان طيبة للفنون بأسوان    "الرقابة الإدارية" تضبط مسؤولين بحي العمرانية تلقوا رشوة 200 ألف جنيه    الصحافة الإسبانية تحتفي بوصول العين الإماراتي إلى نهائي مونديال الأندية    رولان لومباردي: السيسي قام بإصلاحات اقتصادية صعبة ولكنها ضرورية    قوات الاحتلال الإسرائيلي تعتقل 28 فلسطينيًا بينهم 15 مقدسيًا    التضامن تعقد اجتماعا لمناقشة قانون الجمعيات الأهلية يناير المقبل    "شعراوي": ندعم اللامركزية.. و13 مليون لتطهير بحيرة قارون كمرحلة أولى    السيطرة علي حريق بمستشفي الأورام بدمنهور قبل انتشاره داخلها    شلل مرورى بمحور 26 يوليو    رأي جمهور العلماء حول القنوت في الفجر وباقي الصلوات    مأدبة عشاء للإسماعيلي في السفارة المصرية بالكاميرون    هل يجوز أداء الصلوات الفائتة وأنا جالس.. مستشار المفتي يجيب    البابا تواضروس: معالجة «حادث المنيا» تحتاج إلى «قدرٍ عالٍ من الحكمة وبُعد النظر»    فيديو.. خالد الجندي عن منع النساء من الميراث: «جاهلية طهرها الإسلاما»    توفى إلى رحمة الله تعالى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لا للهجوم علي المفتي المستنير.. ولا حصانة لمصري بالسعودية
نشر في الأخبار يوم 01 - 05 - 2012


د. على السمان
أولاً: المفتي وزيارة المسجد الأقصي
"يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَي مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ"
لقد كانت صدمت لي حين رأيت كيف أن أنصار التعجل في الحكم علي الأمور يهاجمون دون علم أو تهذيب العالم المستنير الدكتور علي جمعة.
ويهمني أولاً أن أقول وبصراحة أن موضوع زيارة المسجد الأقصي هو موضوع خلافي منذ وقت طويل، فالبعض كان يعتقد دائماً وعلي رأسهم الدكتور العالم الجليل د. محمود حمدي زقزوق الرئيس السابق للمجلس الأعلي للشئون الإسلامية أنه يجب أن نذهب إلي المسجد الأقصي من أجل حماية وإثبات حق المسلمين فيه. وأنه ليس من السياسة أن نتعامل بمزاجية المقاطعة أي أن أدير ظهري للواقع فيقول الخصم في نفسه: "خير وبركة ارتحنا من احتمال وجودهم".
ونعلم أن القيادة الشرعية للشعب الفلسطيني للتعبير عن الحق ممثلة في شخص الرئيس محمود عباس تطالب المسلمين بإلحاح بزيارة المسجد الأقصي حتي لانخضع لسياسة الأمر الواقع الإسرائيلي.
وعودة الآن إلي ما قاله الدكتور علي جمعة شارحاً أسباب زيارته إلي القدس وأنه كان ضيفاً علي أمير الأردن، وأنه استعمل القنوات الشرعية الأردنية لكي يدخل إلي القدس، ولم يتعامل مع القنوات الإسرائيلية وعلت أصوات أخري من علماء المسلمين أيدت وجه النظر الفلسطينية وبقي بطبيعة الحال من يبحثون عن المشاغبات السياسية والرغبة في طعن رموز المؤسسات الإسلامية.
ومن يدري فربما بهجومهم علي المفتي يريدون أن تنتقل شرعية المؤسسات الإسلامية في مصر من الأزهر الشريف ودار الإفتاء إلي مجلس شوري الجماعة...!!
ومن كرم الله أن الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر ومجمع البحوث الإسلامية عبرا عن رفضهما مبدأ زيارة القدس ولكنهما لم يهاجما الشيخ علي جمعة.
وقد سعدت بجرأة إمام جامع الأزهر وهو ينتقد الهجوم الموجه للدكتور علي جمعة معتبراً أن التطاول علي رموز الأزهر لا يراد به وجه الله، وأضاف أنهم اليوم يتطاولون علي الرمز وغداً سيهاجمون المؤسسة، ثم شرح بوضوح أن زيارة المسجد الأقصي في حكم الشرع ليس فيها أي تحريم أما وجهة النظر السياسية فتختلف فيها الآراء، وأضاف أنه لو أتيحت له فرصة زيارة الأقصي سيذهب شريطة ألايتم ذلك بتأشيرة إسرائيلية.
ثانياً: لا حصانة لمصري أخطأ او أجرم في السعودية
إنني أعجب للتقاليد التي اعتدنا عليها منذ يناير العام الماضي والتي منها أن نهاجم ونسب قبل أن يأتي إلي علمنا الحد الأدني من المعلومات:
الجيزاوي الذي تم القبض عليه عند وصوله إلي المملكة العربية السعودية كان يحمل معه 12 ألف قرص مخدر
الجيزاوي لم يحكم عليه ولكنه مازال قيد التحقيق بمباحث إدارة المخدرات بشارع الصحافة بجدة
من الإفتراء القول بأن حقيبة المخدرات دستها السلطات السعودية لأن المتهم أحمد الجيزاوي اعترف أن أحد المسؤلين بالشركات الخاصة في مصر التي يتعاون معها هي التي أعطته الحقيبة ليسلمها لأحد الأشخاص في مدينة جدة، مما يعني أنه كان يجهل ما بداخل الحقيبة، أقل مايقال أنه يجب التحقق بدقة من صحة هذا الكلام.
أكد نائب السفير المصري المستشار محمد سمير بأن السلطات السعودية سمحت لزوجة الجيزاوي بزيارته في محبسه وأنها اطمأنت عليه تماماً. كما أكد نائب السفير علي حسن معاملة السلطات السعودية له.
للذين لم يعشوا تاريخ مصر أذكرهم بالدور المعطاء والعملاق للملك فيصل وقت حرب أكتوبر بجانب الرئيس السادات حينما قرر مقاطعة تصدير البترول إلي الغرب ولم تغفر أمريكا لعاهل المملكة هذا الموقف المعادي أساساً لإسرائيل.
ثالثاً: رسالة شكر إلي محافظ الجيزة
أقول شكراً للدكتور علي عبد الرحمن محافظ الجيزة الذي قام بالسرعة المطلوبة بإزالة الكلمات غير المهذبة التي كتبها بعض المتهورين علي سور السفارة السعودية والتي كانت تمثل عاراً عليهم وعلينا مما يعكس درجة الوعي والشعور بالمسئولية لديه.
ولمن سيتصدي لكلماتي أقول: للعلم فقط لم يحدث في حياتي أن وقعت عقدا واحداً استفيد منه مع المملكة العربية السعودية..!!
وقبل أن أختتم مقالي أود أن أكرر وعدي لمحافظ الجيزة المحترم بأن يكون مقالي القادم عن محافظة الجيزة، وأشكر له تفهمه وتقديره للأولويات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.