تصريحات رئيس يويفا بشأن تتويج ليفربول بطلا للدوري الإنجليزي    "أقعد علشان أعرف أتكلم".. خالد النبوي يروي مواقف طريفة بين يوسف شاهين وأحمد زكي    مؤشر بانتهاء الأزمة في الصين.. وفيات كورونا "صفر" ورفع آخر القيود عن "ووهان"    اول تعليق من ليلى علوي على وفاة طليقها منصور الجمال بفيروس كورونا    الليلة.. وزارة الثقافة تعرض أول حفل للأوبرا بتقنية الهولوجرام على يوتيوب    "طلع يتفرج من الشباك".. طلقة طائشة تنهي حياة شاب أثناء مشاهدة مشاجرة بعين شمس    فورد تصدر كتاب أنشطة لتسلية الأطفال خلال الحجر المنزلي    أجهزة وزارة الداخلية تواصل ضرباتها الأمنية الناجحة فى مكافحة تهريب المخدرات    "بقيتي عجله تخينة".. ماجد المصري يداعب زوجته عبر "تيك توك"    واعظة بوزارة الأوقاف: احتكار السلع ورفع أسعارها بسبب وباء كورونا حرام شرعًا    تحرير 9 محاضر إتجار في أقراص مخدرة وأدوية مغشوشة بأسيوط    مرتضى منصور: سأعتبر الدوري ملغيًا إن لم يصدر قرارًا بشأن المسابقة    راغب علامة عن تعرض نجله لحادث: ربنا قدر ولطف والعناية الإلهية أنقذته    بالخطوات.. كيفية تسجيل دخول الطالب على إدمودو    السيطرة على حريق بحي الأزبكية دون وقوع إصابات    الأهلي يخاطب الجبلاية لتسديد قيمة علاج حمدي فتحي    باسم مرسي: لم أقصد إيذاء سعد سمير وأنا أكثر لاعب مظلوم في مصر    الرئيس اليمني يفرج عن 124 سجيناً وسجينة    الأمم المتحدة: الأعمال العدائية في سوريا تؤكد أهمية احترام القانون الإنساني    ترامب: حتى الآن لم يطلب أحد مني تخفيض إنتاج النفط    النيابة العامة السودانية: اكتمال التحقيقات في عدد من دعاوى قتل الشهداء    وصول الأطباء المتطوعين لمستشفى «كفر الزيات» لاستقبال حالات الإصابة بكورونا    أحمد كريمة: "يجوز غُسل الميت جراء الوباء بالصنبور.. وتكفينه بواسطة آلة"    فيديو.. راغب علامة يعلق لأول مرة على حادث السير الذي تعرض له نجله    برلماني يدعو مجلس النواب للتبرع بنصف مليار جنيه    الهلالي: " لو قلقان من فيروس كورونا في رمضان إفطر"    الهلالي عن الإفطار في رمضان: «الإنسان يشوف المصلحة فين ويعملها»    زكي عبد الفتاح مهاجمًا عصام الحضري: "لا يرى غير نفسه.. وتصرفاته غير احترافية"    "أديب" يزف بشرى سارة بشأن دواء ترامب لعلاج كورونا    بالفيديو.. الرئاسة تعلق على صرف منحة العمالة غير المنتظمة من خلال البنوك    عبد الرحمن مجدي يكشف عن موقف مع عمرو الجناينى ببطولة كأس إفريقيا    المحمدي: من يحمل شارة القيادة صلاح أم فتحي؟ الأقدمية تحكم ولكن    ويسكونسن الأمريكية تؤجل الانتخابات التمهيدية للحزب الديمقراطي بسبب كورونا    "الكمامات" وحدها لا تكفي للوقاية من كورونا    "منجم السكري للذهب" يتبرع ب 10 ملايين جنيه للدولة لمواجهة فيروس كورونا    بعد طرده من مسكنه.. رئيس اتحاد النقابات الفنية يعلن حل أزمة نجل "عبد المطلب"    حساب السويد يرد على نجيب ساويرس بشأن التعامل مع "كورونا": كلامك غير صحيح    محمود البزاوي: "فخور بتصنيع كمامات في مصنع غزل المحلة"    لطيف نهارًًا بارد ليلًا.. الأرصاد تعلن طقس اليوم الثلاثاء    تعليمات من وزير الأوقاف بشأن المساجد ونشر معلومات حول كورونا    realme تفوز بجائزة Red Dot Design 2020 .. وrealme 6i يكتسح السوق بمبيعات رائعة    وزيرة التخطيط: 3.8 مليار جنيه استثمارات إضافية لقطاع الصحة الشهر الماضي لمواجهة أزمة كورونا    متحدث «الصحة» يكشف تفاصيل شفاء أسرة كاملة من كورونا    السودان يؤكد أنه يدرس بجدية الإغلاق الكامل لمجابهة كورونا    ترامب: حققنا تقدما عظيما بشأن لقاح كورونا    ضبط 8 أشخاص اخترقوا حظر التجوال بكفر الشيخ    عاجل.. أول رد من عاشور على أزمته مع الأهلي    "فريق الخير".. متطوعون يجوبون شوارع دمياط لدعم كبار السن    أعرف موعد صرف مرتبات شهر ابريل 2020 بدءا من يوم 19ابريل والأولوية لموظفين الصحة ووزارة الداخلية    تبدأ مع أذان مغرب اليوم.. 4 أعمال مباركة في ليلة النصف من شعبان يوضحها علي جمعة    يمكن تقديمها إلكترونيا.. البحوث الضريبية: مد فترة تلقى الإقرارات ل16 أبريل..فيديو    ليلى علوي تنعى طليقها رجل الأعمال منصور الجمال    ترامب: أحرزنا تقدما عظيما في علاج فيروس كورونا    بالأسماء.. خروج 6 حالات بعد تعافيهم من كورونا بمستشفى العزل في قها | صور    "مشتبه كورونا غادر الحجز".. محافظ دمياط تكشف سبب إقالة مدير مستشفى الصدر    دير المحرق يعتذر عن استقبال الزائرين خلال فترة الأعياد    تعرف على موعد اطلاق صفحة "وعي" لنشر مبادرة الأوقاف الجديدة    محافظون على الجبهة.. محافظ الدقهلية يوجه بتكثيف حملات التطهير والتعقيم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قابيل: تقنين أوضاع القطاع الغذائي غير الرسمي أحد اهداف هيئة سلامة الغذاء
نشر في أخبار مصر يوم 09 - 06 - 2016

قال المهندس طارق قابيل وزير التجارة والصناعة ان المحاور الأساسية لمشروع القانون الذي أعدته وتقدمت به وزارة التجارة والصناعة بالتنسيق والتعاون مع وزارتي الصحة والزراعة حول إنشاء الهيئة القومية لسلامة الغذاء تتركز في توحيد منظومة الأجهزة الرقابية بما يتلائم مع واقع السوق وتطور صناعة الغذاء والمخاطر الجسيمة التي قد تضر بالمستهلك في حالة غياب رقابة تتمتع بالكفاءة والفاعلية وكذا تلافي السلبيات الناجمة عن تعدد الأجهزة الرقابية التي تعمل في مجال الرقابة علي سلامة الغذاء والتي يصل عددها حاليا الي حوالي 15 جهة هذا فضلا عن الارتقاء بجودة الصناعات الغذائية المصرية ومن ثم زيادة قدرتها علي المنافسة داخلياً وخارجياً من خلال التصدير وزيادة معدلات الاستثمار في هذا القطاع الحيوي .
ولفت قابيل الي ان أحد الأهداف الأساسية التي تضمنها مشروع القانون هو تقنين أوضاع القطاع الغذائي غير الرسمي من خلال تقديم برامج الدعم الفني اللازم لدمج هذه المنشأت في المنظومة الرسمية وبالتالي احكام الرقابة علي كافة المنشأت ذات العلاقة بالقطاع الغذائي الامر الذي يكفل الحفاظ علي صحة وسلامة المستهلك المصري مشيراً في هذا الصدد الي ان مشروع القانون قد حرص علي منح العاملين بالهيئة الجديدة (دون غيرهم) صفة الضبطية القضائية لاثبات الجرائم التي تقع بالمخالفة لاحكام القوانين والقرارات المتعلقة بعمل الهيئة .
وأشار الوزير الي ان مشروع القانون قد حدد اختصاصات الهيئة القومية لسلامة الغذاء للتأكد من تحقيق متطلبات سلامة الغذاء وتشمل : –
وضع القواعد الملزمة لسلامة الغذاء، وفقاً للمعايير الدولية المعمول بها ومنها هيئة الدستور الغذائي وبما لا يتعارض مع المتطلبات الوطنية ويصدر بتحديد هذه القواعد قرار من مجلس إدارة الهيئة.
الرقابة على تداول الغذاء، وفقا لأحكام القوانين والقرارات ذات الصلة بسلامة الغذاء ووفقا لبرامج خاصة ووفقا لأحكام القوانين والقرارات ذات الصلة بسلامة الغذاء، والتحقق من توافر الاشتراطات الصحية والمواصفات القياسية الملزمة في جميع عمليات التداول.
التفتيش والرقابة على تداول الغذاء، وعلى العاملين فيها للتحقق من الالتزام بأحكام القوانين والقرارات ذات الصلة.
التعاقد مع المعامل الحكومية المعتمدة والقادرة على القيام بالفحوصات اللازمة بكفاءة وفاعلية لتنفيذ عمليات الرقابة الرسمية والمهام الرقابية، ويجوز للهيئة عند الاقتضاء التعاقد مع غيرها من المعامل المعتمدة.
الرقابة على الأغذية المستوردة والمحلية ومنع تداول غير الصالح منها للاستهلاك الآدمي.
وضع الإجراءات والتدابير الضرورية لمواجهة حالات الطوارئ التي تنذر بتعرض السلع الغذائية المنتجة محلياً أو المستوردة لخطر أو مخاطر، والإجراءات المتعلقة بإدارة الأزمات ونظام الإنذار والاستدعاء والسحب من التداول.
وضع الإجراءات اللازمة لعملية تحليل وتقييم المخاطر واستخداماتها وإدارتها والإعلان عنها والتوعية بها، ومنها تحديد أولويات الفحص، وذلك بمراعاة أساليب تحليل وتقييم وإدارة المخاطر المتبعة من قبل المنظمات الدولية المعنية.
وضع النظم الملزمة التي تضمن سلامة الغذاء، ونظام التتبع وتطبيقها على منتجي ومصنعي الأغذية وغيرهم من ذوي الصلة بتداول الغذاء وعلى الأخص نظام تحليل مصادر الخطر ونقاط التحكم الحرجة، واتخاذ الإجراءات اللازمة لسحب المنتج من التداول ويصدر بهذه النظم قرار من رئيس مجلس الإدارة.
اقتراح وإبداء الرأي في مشروعات القوانين الخاصة بسلامة الغذاء وتنظيم تداوله، والقرارات التنظيمية ذات الصلة.
وضع الخطط اللازمة لحصر وحدات الإنتاج الغذائي غير المرخص بها واقتراح الحلول الملائمة لمعالجة هذه الظاهرة والعمل على توفيق أوضاعها وإدماجها في نطاق الاقتصاد الرسمي.
تنمية الوعي المجتمعي بسلامة الغذاء وإصدار النشرات والمطبوعات المتصلة بأهداف الهيئة بما في ذلك إتاحة المعلومات والبيانات اللازمة المتصلة بسلامة الغذاء، والتنسيق في ذلك مع وسائل الإعلام المختلفة.
وضع النظم والقواعد الخاصة بالإعلان والبيانات التى يتعين الالتزام بوضعها عليه، وذلك بالتنسيق مع الجهات المعنية.
التعاون والتنسيق مع المنظمات والجهات الوطنية والدولية المعنية بسلامة الغذاء وصحة الإنسان وتلك المختصة بإصدار المعايير ذات الصلة، وذلك فى نطاق تحقيق أهداف الهيئة.
تنظيم استخدام المواد المضافة، والمواد المساعدة على معالجة الغذاء وغيرها من أنواع المركبات الداخلة في تكوين الغذاء والمؤثرة في سلامته، وفقا للقوانين النافذة والضوابط المقررة في هيئة الدستور الغذائي، والضوابط المعمول بها لدى الهيئات الدولية.
إجراء الدراسات والبحوث حول سلامة الأغذية، وجمع البيانات العلمية والفنية ذات الصلة وذلك بالتنسيق مع الجهات والمراكز البحثية المعنية.
وأوضح قابيل أن مشروع القانون قد حدد المراحل الإنتقالية لحين ممارسة الهيئة لإختصاصاتها حيث حرص مشروع القانون فى المادة الثالثة والرابعة من قانون الإصدار على النص على أن تباشر الهيئة اختصاصاها المنصوص عليها خلال مدة لا تجاوز عام من تاريخ العمل بهذا القانون ويتحدد ذلك الموعد بقرار من رئيس مجلس الوزراء وإلى حين بدء مباشرة الهيئة لاختصاصاتها تستمر الجهات المعنية فى مباشرة اختصاصاتها المقررة في القوانين واللوائح كما يستمر العمل بالقرارات واللوائح الصادرة تطبيقا لأحكام القوانين ذات الصلة بسلامة الغذاء فى تاريخ نشر هذا القانون إلى حين صدور اللوائح والقرارات اللازمة لتنفيذه.
كما نص مشروع القانون علي أن ينقل إلى الهيئة الجديدة العاملون بالوزارات والهيئات العامة والمصالح الحكومية ووحدات الإدارة المحلية وغيرها من الجهات المختصة بالرقابة على الغذاء وتنظيم تداوله، ويصدر بتحديد هؤلاء العاملين قرار من رئيس مجلس الوزراء، بناء على عرض رئيس مجلس إدارة الهيئة بعد التنسيق مع الوزراء المعنيين، ويحتفظ العاملون المنقولون كحد أدنى بأوضاعهم ومزاياهم المالية في تاريخ النقل.
كما أشار وزير التجارة والصناعة إلى أن إدارة الهيئة ستكون من خلال 3 مستويات وتشمل مجلس الأمناء الذى يختص برسم السياسات العامة لعمل الهيئة وإقرار الخطط الرئيسية المتعلقة بتنفيذها، ومتابعة وتقييم عمل الهيئة، ولها أن تتخذ ما يلزم من القرارات لتحقيق أغراضها وفقا لأحكام القانون، وعلى وجه الخصوص ما يأتي:
رسم السياسة العامة لضمان سلامة الغذاء.
إقرار الخطط اللازمة للنهوض بمستوي سلامة الغذاء وتنميته، وخطط الرقابة على سلامة الغذاء وصلاحيته للاستهلاك الآدمي، وخطة التوعية بأهداف الهيئة.
إقرار القواعد واللوائح والنظم المتعلقة بسير العمل في الهيئة التي يقترحها مجلس الإدارة، بما يكفل أداء الهيئة لعملها على أساس من الإدارة الاقتصادية السليمة.
اعداد تقرير سنوي يرفع لرئيس الجمهورية يتضمن على الأخص خطط الهيئة وأنشطتها وما حققته من نتائج تتعلق بأهداف هذا القانون.
ويشمل المستوى الثانى مجلس إدارة الهيئة والذى يصدر بتشكيله قرار من رئيس مجلس الوزراء ويتكون من رئيس متفرغ من ذوى الخبرة باختصاصات الهيئة وأعمالها وممثل عن الوزارات المختصة بشئون التجارة والصناعة والصحة والزراعة والداخلية والبيئة والسياحة والتموين والتجارة الداخلية وممثل عن جهاز حماية المستهلك وممثلان عن الجهات المعنية بالخدمات البيطرية وممثل عن الاتحاد العام للغرف التجارية يختاره رئيس الاتحاد وممثل عن غرفة الصناعات الغذائية يختاره رئيس اتحاد الصناعات المصرية بناءً على ترشيح الغرفة، وثلاثة من ذوي الخبرة يرشحهم مجلس الأمناء، وتكون مدة العضوية في مجلس الإدارة ثلاث سنوات، قابلة للتجديد لمدة أخرى مماثلة ويبين القرار المعاملة المالية لرئيس وأعضاء المجلس .
ويكون مجلس الإدارة هو السلطة المهيمنة على شئون الهيئة وتصريف أمورها، وله جميع السلطات والصلاحيات لإدارة الهيئة واتخاذ ما يراه لازما لتحقيق أهدافها بينما يشمل المستوى الثالث في إدارة الهيئة منصب المدير التنفيذي للهيئة حيث نص مشروع القانون بأن يكون المدير التنفيذي متفرغ ويصدر بتعيينه قرار من الوزير المختص وله حضور إجتماعات مجلس الإدارة دون أن يكون له صوت معدود عند التصويت .
وحول كيفية التظلم من قرارات الهيئة أشار المهندس طارق قابيل إلى أن مشروع القانون قد أتاح التظلم من قرارات الهيئة أمام لجنة أو أكثر للتظلمات تشكل بقرار من رئيس مجلس الأمناء برئاسة أحد نواب رئيس مجلس الدولة يتم ندبه وفقا للقواعد المقررة في مجلس الدولة وعضوية كل من ممثل عن الهيئة القومية لسلامة الغذاء يختاره رئيس الهيئة وممثل عن غرفة الصناعات الغذائية يختاره رئيس اتحاد الصناعات المصرية وللجنة أن تستعين بخبير أو أكثر من المتخصصين وفقا لطبيعة التظلم من القائمة التي تعدها الهيئة القومية لسلامة الغذاء المعتمدة من مجلس الإدارة.
وتختص اللجنة بنظر التظلمات التي يقدمها أصحاب الشأن من القرارات الإدارية التي تصدر من الهيئة بشأن سلامة الغذاء طبقا لأحكام هذا القانون والقوانين ذات الصلة بسلامة الغذاء والقرارات الصادرة تنفيذاً لها ويكون ميعاد التظلم من القرار خمسة عشر يوما من تاريخ الإخطار بالقرار أو العلم به ويتم البت في التظلم خلال الخمسة عشر يوما التالية إلا في أحوال الاستعجال فيكون البت في التظلم خلال مدة لا تجاوز ثلاثة أيام من تاريخ تقديمه وتبين اللائحة التنفيذية إجراءات وقواعد نظر التظلم ويكون قرار اللجنة بالبت في التظلم نهائيا ولا تقبل دعاوى وقف تنفيذ أو إلغاء تلك القرارات قبل التظلم منها وفوات الميعاد المقرر للبت فيها ويكون الطعن فى قرار لجان التظلمات أمام محكمة القضاء الإداري المختصة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.