رئيس «النواب» يُهنئ السيسي بذكرى نصر أكتوبر: نحني الجباه إجلالًا للشهداء    وزير التعليم العالي يستعرض تقريرًا حول انتظام الدراسة بجامعة جنوب الوادى الأهلية    بالصور.. تكريم طالبة ذهبت إلى المدرسة بالعكاز في بورسعيد    وزير التنمية المحلية يفتتح فعاليات مؤتمر أسوان لمدن التعلم 2022 بالتعاون مع اليونسكو    استعدادا لافتتاحهما.. حملة نظافة بمحيط مدرستي الفيروز والإسكان الاجتماعي بطور سيناء    ننشر النص الكامل للائحة سير إجراءات لجان الحوار الوطني    علاء الزهيري: اتحاد التأمين سيكون لهم دور مهم في المشاركة في فعاليات قمة المناخ COP27    الخميس والسبت إجازة للقطاع الخاص بمناسبة ذكرى أكتوبر والمولد النبوى    «القومي للحوكمة» يناقش تنفيذ مشروعات ببرنامج مصر القُطري مع «التعاون الاقتصادي»    محافظ الإسكندرية: تآكل العديد من الشواطئ بسبب التغيرات المناخية    مدبولي يتابع موقف توافر المنتجات البترولية لتلبية احتياجات السوق المحلية فى ظل الأزمة العالمية    الكرملين: نتشاور مع سكان المناطق الأوكرانية في رسم الحدود    الرئاسة الفلسطينية تدين عمليات القتل اليومي الإسرائيلية بحق الفلسطينيين    مصر للطيران تحتفي بفوز ميار شريف ببطولة بارما الدولية المفتوحة للتنس    تشافي يعلن قائمة برشلونة لمواجهة الإنتر بدوري أبطال أوروبا    ملخص معسكر بيراميدز.. الفوز على رويال بدستة أهداف.. وتجهيز اللاعبين الجدد    بتكليف من الخطيب .. 5 ملفات على مائدة شركة الكرة في الأهلي    «الداخلية» تواصل جهودها لمكافحة جرائم النصب والإحتيال على المواطنين    طلب إحاطة بشأن سقوط سور سلم مدرسة بكرداسة    ضبط 4 طن لحوم ودواجن وأسماك غير صالحة للاستهلاك الآدمى بالمنوفية    لا يعانى من اضطراب نفسي.. رفع جلسة محاكمة قاتل «سلمى بهجت» فتاة الشرقية    بنها.. طالب يتعدى على زميله بمطواة في مشاجرة بينهما بعد انتهاء اليوم الدراسي    العالم السويدي سفانتي بابو يفوز بجائزة نوبل للطب 2022    ناهد السباعي : سعيدة بإختيار «19 ب» للمسابقة الدولية بمهرجان القاهرة السينمائي    كل الأعمال بين القبول والرد إلا هذه الصلاة.. علي جمعة يوضح    سيدي يوسف القرضاوي    الحكومة توضح حقيقة نقص أدوية الأورام في المستشفيات الحكومية    جنبّوا أولادكم 3 أمراض | نداء عاجل من الصحة للآباء والأمهات    الأشعة تثبت إصابة عبدالله جمعة بكدمة في الكاحل.. ومحاولات لتجهيزه    الأوقاف: اعتماد 6 شيخات للمقارئ القرآنية من الواعظات والمحفظات    عشرات المستوطنين الإسرائيليين يقتحمون ساحات المسجد الأقصى المبارك    3 أسباب تدفع الزمالك للتراجع عن ضم أجنبي جديد    إصابات كورونا حول العالم تتجاوز ال618 مليون حالة    وزير الدفاع الصومالى: مقتل القيادى الإرهابى لميليشيا الشباب هو بداية الثأر للشهداء    مستجدات جهود تنمية الاستثمارات الأجنبية في مصر ودعم مسيرة التنمية الاقتصادية    بطل مصر في التجديف يشارك بفعاليات أنشطة التوعية المائية بسوهاج    مصرع شاب غرقا في ترعة بحر ديرب بالمحلة.. جرفه التيار المائي    لمعاينة حريق نشب داخل شقة.. النيابة تنتدب المعمل الجنائي    بالأسماء.. تحويل 2.7 مليون جنيه مصري ل77 عاملا مصريا غادروا الأردن    بحضور محافظ الدقهلية..افتتاح مدرسة دنديط الثانوية المشتركة بتكلفة 11.5 مليون جنيه    الخشت يلتقي مدير مؤسسة محمد بن راشد للمعرفة لبحث آفاق التعاون    مدير متحف مكتبة الإسكندرية: قلعة قايتباي في الحدود الآمنة من آثار التغير المناخي    بالأرقام.. مصاريف المدارس الحكومية 2023    الحمص ب30 جنيها.. أسعار البقوليات اليوم الإثنين 3-10-2022 في المنيا    الرئيس البرازيلي: التعاون مع روسيا في مجال الأسمدة مسألة حياة لنا    أطاح بمحمد صلاح .. هالاند يتصدر ترتيب هدافي الدوري الإنجليزي    اشتباكات في اليمن بعد ساعات من إعلان تعثر تمديد الهدنة    خالد عبد الغفار يؤكد أهمية دعم برامج تحسين المؤشرات الصحية للأطفال بالتعاون مع اليونيسيف    تشير لإصابته بمرض خطير.. انتبهي لهذه الأعراض على طفلك        صلح على الهواء بين ابنة سعيد صالح وفكري صادق (فيديو)    رسالة مؤثرة من محمد الصاوي لابنه بعد وفاته: «قلبي راضي عنك»    «بوكية ورد واعتذار».. هكذا انتهى الخلاف بين نجلة الفنان سعيد صالح وفكري صادق    «صناعة الدواء»: مشروعات لإنتاج عقاقير السرطان والمناعة والتخدير محليا    محمد الصاوي يبكي على الهواء ويكشف تفاصيل رسالته ل ابنه قبل وفاته.. فيديو    هل الشيطان يعيش في الحمام ويسكنه ليلا؟.. انتبه فله مكان آخر    الإسماعيلي يُحصن موهبته 5 سنوات    أيمن بدرة يكتب: بدل الحلوى نتذكر كل كلمة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مصر وتونس يتفقان على أن يكون 2022/ 2023 عاماً للتعاون الاقتصادي
نشر في أموال الغد يوم 13 - 05 - 2022

عقد الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، ونجلاء بودن، رئيسة الحكومة التونسية، مؤتمراً صحفياً فى ختام أعمال الدورة السابعة عشرة للجنة العليا المصرية التونسية المشتركة، والتى عقدت فى العاصمة التونسية اليوم، برئاستهما، وبمشاركة مسئولي البلدين الشقيقين.
وفى بداية كلمته، أشار رئيس الوزراء إلى أن زيارته اليوم لجمهورية تونس، تُعد زيارة تاريخية على المستوى الشخصى، كما أنها تعتبر نقطة انطلاق لتعميق وزيادة العلاقات بين البلدين الشقيقين فى كافة المجالات.
وأعرب رئيس الوزراء عن سعادته بلقاء الرئيس قيس سعيد، رئيس الجمهورية التونسية، حيث نقل لسيادته تحيات الرئيس عبد الفتاح السيسى، رئيس جمهورية مصر العربية إلى تونس قيادة وحكومة وشعبا، مؤكداً دعم مصر الكامل للقيادة التونسية وتأييد جهودها وخطواتها للعبور بالبلاد إلى الاستقرار والرخاء، وكذلك دعم مصر الكامل لكافة المؤسسات التونسية، وثقتها الكاملة فى قدرة الدولة بقيادة الرئيس قيس سعيّد على تحقيق آمال وتطلعات الشعب التونسى الشقيق.
إقرأ أيضاً:
رئيسة الحكومة التونسية تؤكد على دور القطاع الخاص في تعزيز التعاون مع مصر
بودن تصطحب مدبولي والوفد المصري في جولة بأنحاء المناطق التاريخية
وأكد الدكتور مصطفى مدبولي أن العلاقات بين البلدين الشقيقين تشهد خلال هذه المرحلة نقلة نوعية، تأتى بدايتها منذ الزيارة التاريخية التى قام بها الرئيس قيس سعيّد إلى القاهرة فى أبريل 2021، وما تحقق على إثرها من تعزيز مستوى التشاور والتنسيق، والذى نتج عنه انعقاد اجتماعات الدورة السابعة عشرة للجنة المشتركة بين البلدين فى تونس.
وأثنى رئيس الوزراء على ما تم تنفيذه حتى الآن من فعاليات وأنشطة ثقافية وفنية في إطار عام الثقافة المصرية/ التونسية المشتركة 2021-2022، أخذاً فى الاعتبار مردودها الإيجابي في إبراز القواسم المشتركة وتعزيز الروابط بين الشعبين، علماً بأن العلاقات الثقافية بين البلدين علاقات ممتدة ولن يتم اختزال أنشطتها وفعالياتها أو قصرها على هذا العام فقط، مؤكداً استمرارها إلى ما بعد هذا العام.
وأشار رئيس الوزراء إلى أنه فيما يتعلق بالتعاون فى المجال الاقتصادى، فقد تم الاتفاق على أن يكون عام 2022/ 2023 عاماً للتعاون الاقتصادى المصرى التونسي، بكل ما يتضمنه ذلك من أنشطة ومشروعات تستهدف زيادة حجم التبادل التجارى والاستثمارات بين البلدين، موضحاً أن دورية عقد منتدى التعاون الاقتصادى المشترك بين رجال الأعمال فى البلدين ستوفر آلية فعالة للتوافق حول مجالات التعاون المختلفة، وإزالة أية معوقات تؤثر على حركة التجارة والاستثمار، مشيراً إلى أنه تم التوافق على عدد من الخطوات الفورية، التى سيتم اتخاذها خلال الايام القليلة القادمة، قائلا:"دعونا إلى تطوير التعاون فى مجالات النقل والنقل متعدد الوسائط واللوجستيات، ومشاركة القطاع الخاص فى تدشين خط ملاحى منتظم بين مصر وتونس، من أجل تيسير حركة التجارة ونقل السلع والبضائع".
وأشار الدكتور مصطفى مدبولي إلى ما شهدناه فى ختام اجتماعات اللجنة من توقيع على عدد من مذكرات التفاهم للتعاون فى مجالات مهمة من بينها التعليم والإسكان والزراعة وتكنولوجيا المعلومات والاستثمار والرقابة المالية، قائلا: سأتابع بنفسي مع زملائى الوزراء تنفيذ هذه الوثائق على أرض الواقع خلال الفترة المقبلة، موضحاً أنه تم التوافق على آلية للمتابعة، بما يضمن تنفيذ وترجمة تلك الوثائق إلى خطوات تنفيذية بخارطة طريق محددة.
وأضاف رئيس الوزراء أنه فيما يخص القضايا الإقليمية ذات الاهتمام المشترك، فقد تناولنا معا خلال المباحثات تطورات القضية الفلسطينية والتزامنا الراسخ تجاه الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني.
كما تم استعراض تطورات الملف الليبي، قائلا:"جددنا دعم بلدينا للمبدأ الثابت بأن الحوار الليبي/الليبي دون أى إملاءات أو تدخلات خارجية هو السبيل الوحيد للحل وصولا إلى إجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية في ليبيا بالتزامن، مضيفاً: هناك موقف قوى لمصر فى هذا الشأن يقضى بضرورة احترام اضطلاع المؤسسات الليبية بمسئولياتها، وتوحيد المؤسسة العسكرية، وحل المليشيات.
وأشار رئيس الوزراء إلى جهود الدولة المصرية في هذا الصدد، والتى شملت استضافة أعمال لجنة المسار الدستوري وصولاً إلى تسوية شاملة للأزمة في ليبيا، وقد شدد الجانبان على ضرورة خروج جميع القوات الأجنبية والمرتزقة والمقاتلين الأجانب من ليبيا في مدى زمني محدد، تنفيذا لقرارات مجلس الأمن ذات الصلة ومخرجات مساري باريس وبرلين.
وفيما يتعلق بملف السد الإثيوبي، أكد الدكتور مصطفى مدبولي تقدير مصر الكامل لموقف تونس المبدئي والثابت الذي أعلنه فخامة الرئيس قيس سعيّد بخصوص هذا الملف، والداعم للأمن المائي المصري باعتباره جزءاً لا يتجزأ من الأمن المائي العربي، والحث على الالتزام بالتعهدات بمقتضى القانون الدولي بما في ذلك اتفاق إعلان المبادىء الموقع في عام 2015 .
ونوه رئيس الوزراء إلى ما تم استعراضه فيما يتعلق بالاستعدادات الجارية لاستضافة مصر للدورة ال27 لمؤتمر أطراف اتفاقية الأمم المتحدّة الإطارية لتغيّر المناخ في نوفمبر 2022، والجهود التي تبذلها الرئاسة المصرية للمؤتمر للخروج بنتائج تساهم في تنفيذ أهداف اتفاق باريس للمناخ، وتأخذ في الاعتبار أولويات كافّة الأطراف، مؤكداً التوافق على ضرورة زيادة حجم التعاون فى مجال الاقتصاد الأخضر والطاقة الجديدة والمتجددة، والهيدروجين الأخضر، حيث لدينا فرص هائلة فى بلدينا للانطلاق فيها.
واختتم رئيس الوزراء كلمته، بالإشارة إلى دعم جهود تونس لإنجاح الدورة الثامنة لمؤتمر طوكيو الدولي للتنمية الإفريقية TICAD 8 المقرّر عقدها بتونس في أغسطس القادم، وكذلك مساندتنا لتونس الشقيقة لإنجاح الدورة الثامنة عشرة لقمّة الفرانكوفونية المقرّر عقدها في نوفمبر 2022، مجددا الشكر لرئيسة الحكومة التونسية على حسن الاستقبال وكرم الضيافة، متمينا دوام الاستقرار والتقدم والرخاء لتونس الشقيقة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.