مكرم محمد أحمد: الفلسفة الجديدة لوزيرالتعليم تستهدف النهوض بالطلاب    السفير السعودي يزور البابا تواضروس للاطمئنان على صحته    رئيس ائتلاف دعم مصر: نؤيد حظر ترشح القضاة في الأندية    فريق بحثي لكلية الطب بالقوات المسلحة يحصد المركز الأول لمسابقة للبحث العلمي والهندسة الوراثية    «العامة للاستثمار»: 50% زيادة فى الطلب على تأسيس مناطق حرة    بالصور...محافظ الفيوم يشهد اللقاء الختامي للبرنامج التدريبي الحرفي    "صناعة النواب" تناقش مشكلات الشركات المتأخرة في سداد مستحقات الغاز    كارثة بيئية تهدد 6800 أسرة بالإسكان الاجتماعى    الزعيم الكورى الشمالى: العقوبات تجعل روح عمالنا أقوى    نائب رئيس زيمبابوى المقال يدعو موجابى للتنحى    إدارة ترامب تطالب المحكمة العليا بإنفاذ «كامل» لحظر السفر الجديد    السبسى: استقرار ليبيا عامل حيوي لضمان أمن شمال إفريقيا    موعد مباراة أرسنال وبيرنلي في الدوري الإنجليزي    الأهلي يرفض إشراف موظفي مديرية الشباب والرياضة بالجيزة على انتخابات النادي    المتحدث العسكري: مقتل تكفيري والقبض على 3 آخرين وسط سيناء    وفاة شخص وإنقاذ ثلاثة بانهيار منزل في جدة جراء الأمطار غزيرة    علي جمعة لمتصلة: "زوجك خاين.. ولو اطلقتي منه مش حرام"    استئصال ورم سرطاني خبيث بلغ وزنة 20 كيلو لمريض عمره 60 عاما في المنيا    مورينيو يتطلع لحسم تأهل مانشستر يونايتد في دوري الأبطال مع عودة بوجبا وإبراهيموفيتش    أعضاء الأهلي يرفضون التسجيل مع قناة النادي    اكتمال صفوف النصر بعودة "السباعى" و"البغدادى" قبل لقاء الإنتاج الحربي    وزير التعليم العالي يؤكد ضرورة الاهتمام بالأنشطة الطلابية الرياضية    عبدالحميد أباظة: قانون التأمين الصحي الجديد إصلاح    عشرات القتلى والمصابين في انفجار سيارة مفخخة جنوبي كركوك    ضبط مسجل خطر بحوزته كمية من الهيروين بدمياط    مأساة أسرة بالإسماعيلية خرجت للبحث عن الرزق فعادوا جميعًا جثث هامدة    المؤبد ل 5متهمين و3 سنوات ل 3 أخرين بتهمة إتلاف منزل سيدة بقنا    أول ظهور ل شيرين عبدالوهاب بعد أزمتها    ورش فنية وزيارات مدرسية احتفالا بأعياد الطفولة بثقافة الشرقية    شاهد .. شاروخان يوزع هدايا الأطفال فى الشارع    أستمرار فعاليات التدريب المشترك المصري الأردني " العقبة 3 "    السبت.. فصل الكهرباء عن مناطق بكفر الزيات    حملة لإزالة السيارات المتهالكة بجوار موقف العاشر    أفغانستان تتسلم 495 ناقلة جنود مدرعة جديدة من أمريكا    "التموين" تقرر مد فترة سداد تأمين البقالين حتى 7 ديسمبر المقبل    "تعليم الغربية" تطلق فعاليات البطولة الإقليمية للكرة الخماسية للصم وضعاف السمع | صور    واشنطن تتكتم على خطة "ترامب السرية" لحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي    تأجيل قضية حادث قطار الإسكندرية ل5 ديسمبر لسماع مرافعة النيابة    وفاة طالب مصاب بالالتهاب السحائي في المنيا    مديرية أمن كفر الشيخ تنظم قافلة طبية للكشف علي المواطنين مجاناً    "المتحف الإسلامي" ينظم احتفالية بأعياد الطفولة الخميس    راغب علامة: الفاسدون يدمرون مستقبل شباب لبنان    العفو الدولية تتهم بورما بممارسة "فصل عنصرى" بحق الروهينجا    رئيس نادي هليوبوليس يعتذر لنواب البرلمان    موانئ البحر الأحمر: إنشاء مخازن ومستودعات وساحات تخزينية فى نويبع    مصطفى خاطر يحتفل بحفل زفاف "ويزو" (فيديو)    "فرقة رضا" تقدم عروض راقصة بجامعة المنيا.. "نحارب التعصب"    "العنانى" يفوز بمسابقة "الإمام المجدد"فى الوادى الجديد    أفضل الأدعية عند نزول المطر    نصائح هامة لتجنب مخاطر القيادة الليلية.. تعرف عليها    12 صورة ترصد «افتكاسات» المصريين للاحتماء من الأمطار    داعية إسلامى: القائل بحرمة المولد النبوى عديم الإدراك ويساعد على الإلحاد    الزمالك ينهي تحضيراته لإستقبال الجمعية العمومية    تعرف على نواقض الوضوء    بالصور.. محافظ المنوفية يفتتح مجمع "البتانون" الخيري بتكلفة 6 ملايين جنيه    الشرطة والإسعاف والمطافي في الأهلي والزمالك!    أسعار الدواجن في الأسواق اليوم الثلاثاء 21-11-2017    حظك اليوم برج الحُوت الثلاثاء 2017/11/21 على الصعيد المهنى والعاطفى والصحى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وجاء الدور على مصر‎
نشر في الواقع يوم 22 - 02 - 2013


بقلم محمد الشافعي فرعون
- بسبب إتفاقية السلام مع إسرائيل العلاقات بين مصر وإيران مقطوعة من عام 1979 إلا من مكتب صغير لرعاية المصالح الإيرانية يرأسه السفير الإيراني مجتبى أماني ، ورغم تأكيد إيران المعلن على سعيها لإعادة العلاقات مع مصر فالسفير الإيراني صرح أكثر من مرة أن عودة العلاقات مرهون بتغيير القاهرة لموقفها من إتفاقية السلام مع إسرائيل .
ورغم أن العلاقات مقطوعة فالمحاولات الإيرانية لغزو المجتمع المصري بالمد الشيعي لم تتوقف يوما ، صحيح أن معظم تلك المحاولات قد باءت بالفشل وإنكسرت على صخرة الأزهر الصلبة والرفض الشعبي المصري لهذا المد ، إلا أن المحاولات هذه المرة قد عادت من جديد وبشكل مختلف وبصناعة صينية ، حيث تلقى قسم شرطة قصر النيل بلاغا من موظف أفاد فيه بشرائه لعبة أطفال لإبنه الصغير من مول طلعت حرب بوسط القاهرة ، وكانت اللعبة عبارة عن دبابة صغيرة صينية الصنع ، وعندما عاد الى منزله وقام بتشغيلها فوجئ بعبارة تصدرمنها تقول : إقتلو السيدة عائشة ، فتوجه الى الفور الى القسم وأبلغ عن الواقعة ، حيث أمرت النيابة بإرسال اللعبة الى إدارة المصنفات الفنية بعدما تبين لها وجود كلمات مكتوبة باللغة الفارسية ، لتفريغ محتوياتها وترجمتها ، وبتفريغ محتوياتها تبين صحة البلاغ المقدم ، وأمرت النيابة بإستدعاء صاحب محل لعب الأطفال والشركة المستوردة للألعاب .
إذا كان الرئيس الإيراني أحمدي نجاد قد استقبل عند حضوره قمة القاهرة الاسلامية قبل أيام بالترحاب والقبلات ، فهو إستقبال سياسي له حساباته ومصالحه ، أما الإستقبال الشعبي له فكان بالأحذية عند زيارة للمسجد الحسيني بالقاهرة ، ليحمل معه تلك الرسالة الواضحة الى من خلفه في إيران ، والتي تعبر بوضوح عن رفض الشارع المصري للمد الشيعي ، وأيضا لما تقوم به إيران في المنطقة العربية من إثارة للقلاقل والنزاعات في العراق والبحرين ولبنان وشرق السعودية ، ودعمها المفرط للنظام السوري الذي يقتل شعبه ، وإحتلالها لجزر الإمارات الثلاثة ورفضها المطلق التخلي عنها ، بالإضافة لمحاولتها طمس الجغرافية العربية بسعيها الى تغير إسم الخليج العربي الى الخليج الفارسي ، ومحاولتها الأخيرة التي تم كشفها من قبل السلطات اليمنية التي تمكنت من القبض على سفينة تحمل أسلحة الى الحوثيين باليمن لإثارة المزيد من الفتن في اليمن .
يقال أن مصادر برئاسة الجمهورية المصرية قد رفضت شكلا ومضمونا الرسالة التي أرسلها (17) مفكرا ومرجعا شيعيا إيرانيا بينهم على أكبر ولايتي مستشار المرشد الإيراني علي خاميني ، يدعون فيها الرئيس مرسي للإقتداء بنظام ( ولاية الفقيه ) وتطبيقه في مصر .
وكما أن إسرائيل دولة عنصرية تسعى الى إغتصاب الأراضي والحقوق العربية ، فالواقع يشهد أن إيران هي الأخرى تسعى الى تحقيق نفس الهدف من خلال دعمها للمد الشيعي في المنطقة العربية على أمل تحقيق حلمها الكبير بإحياء مملكة فارس القديمة .
إيران أطلقت اسم خالد الإسلامبولي ( قاتل السادات ) على أحد شوارعها الهامة في طهران تخليدا له ونكاية في المصريين ، كما أقامت مزارا سياحيا يحتفل به سنويا للماجوسي أبو لؤلؤة ( قاتل الفاروق عمر ) نكاية في أهل السنة ، كما تسعى جاهدة الى إمتلاك وصناعة سلاح نووي نكاية في العالم كله ، كما يعاني بها أكثر من (8) مليون من أهل السنة من والتضيق عليهم و الإضطهاد والملاحقات الأمنية وإستهداف مساجدهم .
قد يتصور البعض أن اللعبة الصينية المذكورة ما هي إلا مجرد لعبة وفقط ولا تحتاج الى الإشارة اليها أو التعليق عليها، ولكنها في حقيقة الأمر قد تكون محاولة للوقوف على رد فعل الشارع المصري فإن قبلها فسنجدها في الغد في كل بيت بأشكال وألوان وأحجام وعبارات مختلفة تمهد للغزو الشيعي من جديد .
محمد الشافعي فرعون
الرياض في 22/2/2013


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.