مكرم محمد أحمد: الفلسفة الجديدة لوزيرالتعليم تستهدف النهوض بالطلاب    السفير السعودي يزور البابا تواضروس للاطمئنان على صحته    رئيس ائتلاف دعم مصر: نؤيد حظر ترشح القضاة في الأندية    فريق بحثي لكلية الطب بالقوات المسلحة يحصد المركز الأول لمسابقة للبحث العلمي والهندسة الوراثية    «العامة للاستثمار»: 50% زيادة فى الطلب على تأسيس مناطق حرة    بالصور...محافظ الفيوم يشهد اللقاء الختامي للبرنامج التدريبي الحرفي    "صناعة النواب" تناقش مشكلات الشركات المتأخرة في سداد مستحقات الغاز    كارثة بيئية تهدد 6800 أسرة بالإسكان الاجتماعى    الزعيم الكورى الشمالى: العقوبات تجعل روح عمالنا أقوى    نائب رئيس زيمبابوى المقال يدعو موجابى للتنحى    إدارة ترامب تطالب المحكمة العليا بإنفاذ «كامل» لحظر السفر الجديد    السبسى: استقرار ليبيا عامل حيوي لضمان أمن شمال إفريقيا    موعد مباراة أرسنال وبيرنلي في الدوري الإنجليزي    الأهلي يرفض إشراف موظفي مديرية الشباب والرياضة بالجيزة على انتخابات النادي    المتحدث العسكري: مقتل تكفيري والقبض على 3 آخرين وسط سيناء    وفاة شخص وإنقاذ ثلاثة بانهيار منزل في جدة جراء الأمطار غزيرة    علي جمعة لمتصلة: "زوجك خاين.. ولو اطلقتي منه مش حرام"    استئصال ورم سرطاني خبيث بلغ وزنة 20 كيلو لمريض عمره 60 عاما في المنيا    مورينيو يتطلع لحسم تأهل مانشستر يونايتد في دوري الأبطال مع عودة بوجبا وإبراهيموفيتش    أعضاء الأهلي يرفضون التسجيل مع قناة النادي    اكتمال صفوف النصر بعودة "السباعى" و"البغدادى" قبل لقاء الإنتاج الحربي    وزير التعليم العالي يؤكد ضرورة الاهتمام بالأنشطة الطلابية الرياضية    عبدالحميد أباظة: قانون التأمين الصحي الجديد إصلاح    عشرات القتلى والمصابين في انفجار سيارة مفخخة جنوبي كركوك    ضبط مسجل خطر بحوزته كمية من الهيروين بدمياط    مأساة أسرة بالإسماعيلية خرجت للبحث عن الرزق فعادوا جميعًا جثث هامدة    المؤبد ل 5متهمين و3 سنوات ل 3 أخرين بتهمة إتلاف منزل سيدة بقنا    أول ظهور ل شيرين عبدالوهاب بعد أزمتها    ورش فنية وزيارات مدرسية احتفالا بأعياد الطفولة بثقافة الشرقية    شاهد .. شاروخان يوزع هدايا الأطفال فى الشارع    أستمرار فعاليات التدريب المشترك المصري الأردني " العقبة 3 "    السبت.. فصل الكهرباء عن مناطق بكفر الزيات    حملة لإزالة السيارات المتهالكة بجوار موقف العاشر    أفغانستان تتسلم 495 ناقلة جنود مدرعة جديدة من أمريكا    "التموين" تقرر مد فترة سداد تأمين البقالين حتى 7 ديسمبر المقبل    "تعليم الغربية" تطلق فعاليات البطولة الإقليمية للكرة الخماسية للصم وضعاف السمع | صور    واشنطن تتكتم على خطة "ترامب السرية" لحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي    تأجيل قضية حادث قطار الإسكندرية ل5 ديسمبر لسماع مرافعة النيابة    وفاة طالب مصاب بالالتهاب السحائي في المنيا    مديرية أمن كفر الشيخ تنظم قافلة طبية للكشف علي المواطنين مجاناً    "المتحف الإسلامي" ينظم احتفالية بأعياد الطفولة الخميس    راغب علامة: الفاسدون يدمرون مستقبل شباب لبنان    العفو الدولية تتهم بورما بممارسة "فصل عنصرى" بحق الروهينجا    رئيس نادي هليوبوليس يعتذر لنواب البرلمان    موانئ البحر الأحمر: إنشاء مخازن ومستودعات وساحات تخزينية فى نويبع    مصطفى خاطر يحتفل بحفل زفاف "ويزو" (فيديو)    "فرقة رضا" تقدم عروض راقصة بجامعة المنيا.. "نحارب التعصب"    "العنانى" يفوز بمسابقة "الإمام المجدد"فى الوادى الجديد    أفضل الأدعية عند نزول المطر    نصائح هامة لتجنب مخاطر القيادة الليلية.. تعرف عليها    12 صورة ترصد «افتكاسات» المصريين للاحتماء من الأمطار    داعية إسلامى: القائل بحرمة المولد النبوى عديم الإدراك ويساعد على الإلحاد    الزمالك ينهي تحضيراته لإستقبال الجمعية العمومية    تعرف على نواقض الوضوء    بالصور.. محافظ المنوفية يفتتح مجمع "البتانون" الخيري بتكلفة 6 ملايين جنيه    الشرطة والإسعاف والمطافي في الأهلي والزمالك!    أسعار الدواجن في الأسواق اليوم الثلاثاء 21-11-2017    حظك اليوم برج الحُوت الثلاثاء 2017/11/21 على الصعيد المهنى والعاطفى والصحى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الى فخامة الرئيس : أعلنها قبل أن يعلنها غيرك
نشر في الواقع يوم 08 - 12 - 2012


بقلم محمد الشافعي فرعون
- فخامة الرئيس كتبت اليك مهنئا بالرئاسة في رسالة نشرت وقتها بإحدى الصحف اليومية الورقية وبعض الصحف الالكترونية ، وذكرتك أن عيون (90) مليون مصري عليك ، بعضها يخاف عليك ويدعوا لك بالتوفيق ، وبعضها يخاف منك ويظن بك الظنون ، وبعضها أحضر (نظارات ) مكبرة لرصد تصرفاتك وتصريحاتك على مدار الساعة أملا في أن تخطئء ولو بغير قصد لتبدأ الحرب ضدك .
ويوما وراء يوم يتزايد البعض الأخير أصحاب (النظارات ) المكبرة بفضل الإعلام الذي أفرد لهم الكثير من صفحاته ، والساعات الطوال على قنواته و لازال يهلل لهم ، وبفضل أصحاب المصالح والداعين الى عودة القطار الى الوراء ، وأصحاب النوايا الخبيثة من نخبنا المصرية الحزبية والسياسية والمثقفة التي تملك مفاتيح الحشد الجماهيري بالعزف ( الجماعي ) على أوتار الأوجاع اليومية للمواطن المصري وهي كثيرة .
فخامة الرئيس ليست المشكلة في الاعلان الدستوري الرئاسي الأخير وما صدر به من تحصين للقرارات الرئاسية فهي موجودة في كل الأنظمة القانونية الدولية ودساتير الأمم وفي المادة (191) من ستور مصر في 1956 م ، كما أن المجلس العسكري قبل رحيله قد حصن قرارات لجنة الانتخابات الرئاسية في مادته (28) من إعلانه الدستوري الاول ولم يعترض أحد ولم تزحف جيوش المتظاهرين الى كوبري القبة حيث مقر وزارة الدفاع .
وليست المشكلة أيضا في مسودة الدستور أو أي مادة من موادها ، ولا في الدعوة الى الاستفتاء عليها ، وإنما لأن مسودة الدستور جاءت خالية من المادة الذهبية التي كان يطمح اليها عواجيز الفرح ، وهي التي كان من المقرر في حالة وجودها أن تدعوا الى انتخابات رئاسية عقب إلاستفتاء على الدستور وإقراره ، ليعود لهم الأمل الذي فقدوه مرة أخرى في الجلوس على كرسى الرئاسة ولا يهم إن كان طريقهم اليه معبد بجثث المصريين ... كل المصريين .
المشكلة تكمن في الكرسي الموجود خلف المكتب بقصر الاتحادية والمسمى (كرسي الرئاسة ) .
فخامة الرئيس عجلة التظاهر والاعتصامات والزحف الى قصر الاتحادية بدأت ولن تتوقف عن الدوران ، كما أن دماء القتلى والجرحى والمصابين لن تتوقف حتى ولو تم الغاء الاعلان الدستوري ، وتأجيل الاستفتاء على مسودة الدستور ، فما هي إلا مبررات لإفتعال الأزمات ، وكانوا سيجدون الف سبب وسبب لدوران هذه العجلة فأوجاع المصريين المزمنة لا حصر لها .
هم أشعلوا النار ويصبون الزيت عليها يوما وراء يوم لتزداد اشتعالا ، ولن يرضيهم التراجع عن الاعلان الدستوري ، ولا تأجيل الاستفتاء على الدستور ، كما أن البيانات الرئاسية المتتالية للتفسير والتبرير والتوضيح لن تجدي نفعا معهم ، والحوار الوطني ماهو الا مضيعة للوقت واستهلاكا له ، فقد صمت آذانهم وعميت عيونهم عن رؤية أي شيء سوى كرسي الرئاسة .
فخامة الرئيس حقنا لدماء المصريين التي سالت ولاتزال ، وتضميدا لجراح وآهات الجرحي والمصابين الذين سقطوا ولا زالوا ، وإطفاءا للنار التي إشتعلت ، وإيقافا لعجلة الاعتصامات والتظاهرات ، وحماية لمصر من حرب الشوارع التي توشك أن تندلع بفضل من أشعلوا النار لتحرق مصر وشعبها ، وبما لديك من صلاحيات تنفيذية وتشريعية أناشدك أن تدعوا الى انتخابات رئاسية مبكرة .
فخامة الرئيس أعلنها مدوية حتى وإن إعتبرها البعض جنونا ، فهي تمام العقل والحكمة وسيذكرها لك التاريخ بالفخر ولن ينساها ، فحرر رقبتك من الدماء التي سالت وتسيل ، ومن القتلى والجرحى الذين سقطوا ويسقطون .
فخامة الرئيس أنقذ مصر فقد أصبح جسدها المتهالك مليئا بالثقوب التي تنزف دما ولم يعد فيه موضعا لجروح أخرى ، أنقذها قبل أن نقرأ نعيها في صفحات الوفيات الدولية ...... أعلنها قبل أن يعلنها غيرك.
محمد الشافعي فرعون
الرياض في 8/12/2012


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.