شاهد.. تشييع جثامين أول شهيدين من هجوم نيوزيلندا بحضور 200 شخص    بعد استدعاء سفير تركيا.. رئيس وزراء أستراليا: تصريحات أردوغان مشينة    عاطل يقتل صديقه بالساطور بسبب بيع منزل فى التل الكبير بالإسماعيلية    بعد حادث أوسيم.. أبرز حوادث الاختلال العقلي والضحايا من الأهل والأقارب    الأقصر تودع الدورة الثامنة لمهرجان السينما الأفريقية.. غداً    جوجل يحتفل بميلاد الشاعرة جميلة العلايلي    قرار هام من صندوق مكافحة الإدمان لموظفي الوزارات بشأن تحليل المخدرات    الإسكان: الانتهاء من الإسكان المتوسط بالعاصمة الإدارية نهاية 2019    الإصلاح التشريعي: قانون المشروعات الصغيرة يتضمن حوافز ضريبية وتمويلية    ضبط 62 من قائدى السيارات أثناء القيادة خلال 48 ساعة .. اعرف السبب    تعرّف علي موعد عودة أزارو وأجايي    جروس يُعلن قائمة الزمالك في مواجهة المقاولون العرب    ابراهيموفيتش ينتقد جيل يونايتد 92 تحت قيادة فيرجسون بسبب بوجبا    فيديو.. طارق الشناوي عن نزار قباني: أشعاره لا تعرف الموت    انطلاق أول قافلة طبية مصرية إلى جيبوتي.. 23 مارس    أحمد ناجي عن مستوى أحمد الشناوي في معسكر المنتخب: «عاوز أبخّره»    الوحدة: ميدو لم يقال لأسباب فنية.. الجماهير خط أحمر و"مجبَر أخاك لا بطل"    أسيوط تشيع جثمان طه علي محمود شهيد الواجب في سيناء (صور)    أستراليا تستدعي السفير التركي احتجاجا على تصريحات أردوغان    قيادي في حزب جزائري موالي للسلطة: أخطأنا في ترشيح بوتفليقة لولاية خامسة    ضبط سيدة لإدخالها 22 قطعة «مخدر حشيش» لمسجون ب«جنايات الإسكندرية»    الاحتلال يعلن اغتيال «أبو ليلى» منفذ عملية «أرئيل»    اتفاق مصري فيتنامي على تعزيز العلاقات الثقافية وزيادة الحركة السياحية    بالفيديو| «الشهاوي» يصف مواقع التواصل الاجتماعي ب«الأسلحة النووية»    "العليا للحج": إجراءات صارمة لمنع الشركات السياحة من مخالفة الضوابط    فيديو.. أمير صلاح ل"حفلة 11": غير راضى عن تجربتى فى فيلم "سمكة وصنارة"    عيد الأم| هل الجنة تحت أقدامهن؟    فيديو| حوار تفاعلي بين الرئيس السيسي والشباب العربي والأفريقي بأسوان    فيديو| الصحة: انتهت المرحلة الأولى من حملة «الديدان المعوية»    قبل آخر جولات تصفيات أمم إفريقيا    ديسابر: منتخب مصر المرشح الأبرز للفوز بكأس الأمم الأفريقية    شباب الجامعات يتعايشون مع طلبة «الشرطة» بمشاركة »الحربية والبحرية«    رشوان: «الصحفيين» ستعلن رأيها النهائى فى لائحة الجزاءات وفقا للدستور    بحضور فقهاء الدستور وأساتذة القانون: «التشريعية» تبدأ اليوم أولى جلسات الحوار حول التعديلات الدستورية    من "دواعش عبر التاريخ".. كيف مارست العصابات الصهيونية الإرهاب على أرض فلسطين فى "اقلب الصفحة"    28 مارس.. آخر مهلة لاستمارات الثانوية    حريق شقة بحي غرب أسيوط دون خسائر في الأرواح    النيابة الإدارية تعاقب مدير حسابات إدارة نقادة التعليمية ووكيل مجلس المدينة    وزير النقل: «الطرق والكبارى» تنفذ 321 مشروعا بإجمالى 36.6 مليار جنيه    أمريكا والاتحاد الأوروبي تضيقان الخناق على بوينج    رئيس موزمبيق يؤكد مقتل أكثر من 200 شخص جراء إعصار إيداي    تعاون مصرى روسى فى تكنولوجيا الاتصالات وأمن المعلومات    عقد لتسويق منتجات الإنتاج الحربى إلكترونيا    يوم "مَسَح دُموع السنين"    مصر نائب رئيس ومقرر ب"اليونسكو"    احتفال مغربي.. ب "نيللي وكريم"    "طوارئ حكومية" مبكرة .. لشهر رمضان    تأملات سياسية    السعيد ومميش في مؤتمر المنطقة الاقتصادية:    قفزت إلي المركز 240 في العلوم والطب وال 264 إنسانياً    الحكومة تستعرض مخطط علاج مليون إفريقي من فيروس "سي"    عيد الأم حرام بأوامر شيوخ التكفير    «دجيكو» يقترب من العودة للبريميرليج    شركة عالمية تدفع مليون دولار للعب لعبة جديدة من إنتاجها!    كراكيب    انطلاق حملة للكشف والعلاج المجانى ل«الجلوكوما» فى أسيوط    فحص 2 مليون مواطن بالدقهلية ب 100 مليون صحة    الإفتاء توضح حكم الاحتفال بعيد الأم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عمر الشريف رفض مليون دولار من أجل فاتن حمامة
كنت شاهدًا.. (1)
نشر في الوفد يوم 16 - 02 - 2019

فى جراب الذكريات تسكن حكايات وأحداث، وتمضي الأيام وتتعاقب السنوات وتزداد تلك الحكايات رسوخًا وثباتًا ربما لحجم أبطالها وربما لأنها تجسد معنى نبيل وتعزز قيمة.. شاء الحظ أن أكون شاهدًا على مواقف مهمة وحكايات تبدو بسيطة فى شكلها الخارجي لكنها عميقة في جوهرها.
قررت أن تكون أولى حكاياتي التي كنت شاهدًا عليها خاصة بالفنان العالمي عمر الشريف الذي رحل عن عالم الأحياء تاركًا خلفه ميراث كبير من الحب والتقدير.. لم يكتسب عمر الشريف حب الناس داخل مصر وخارجها لكونه فنان عالمي فقط، وإنما لكونه إنسان حقيقي لم يسمح لشهوة الأضواء أن تغير طباعه أو تشوه مبادئه.
بدأت علاقتي بالفنان الكبير عام 2008 عن طريق صديقه الوفي العالم الآثرى الكبير زاهى حواس.. طلبت من الدكتور زاهى حواس مقابلة عمر الشريف والحقيقة أن الرجل لم يتأخر واصطحبنى إليه ولم أمارس دوري الصحفي في لقائي الأول وجلست صامتًا استمتع بحوار شيق بين الدكتور حواس ولورانس العرب.
بعد أسبوع من لقائي الأول تحمست لإجراء حوار مع عمر الشريف وذهبت له بمفردي وجلست معه أكثر من ساعتين تحدث خلالهما عن علاقته بأمه وكيف بدأ وإلى أي طريق انتهى.. وتطرق الحوار إلى علاقته بالفنانة فاتن حمامة واعترف لي بأنه لم يقترب من إمراة غيرها ومازال يحبها.. انتهى اللقاء وغادرت المكان وقبل وصولي إلى مقر جريدة الوفد جاءنى اتصال من رقم غريب وفوجئت بأن المتصل عمر الشريف طلب منى أن أحذف ما قاله عن فاتن حمامة وأن أكتفى بأنه يحترمها فقط وبرر تراجعه بأنها متزوجة من رجل محترم وليس من حقه الحديث عنها.
توالت اللقاءات مع الفنان الكبير التي كنت استمتع بها.. فهو بسيط رغم نجوميته ومتواضع إلى حد كبير.. وذات مرة أخبرنى بأنه ينتظر حضور معد من قناة فضائية كبيرة أخبره بأنه يريد الاتفاق معه
لتسجيل برنامج يضم عمالقة التمثيل والغناء فى عالمنا العربى من المحيط إلى الخليج.. وحضر المعد فى تمام الخامسة عصرًا واستقبله لورانس العرب بابتسامة، وقال له مداعبا: "أنا بحب الناس اللى بتحافظ على مواعيدها".
عمر الشريف ضحى بمليون دولار لأجل فاتن حمامة
حضرت اللقاء كاملًا وكان الجو هادئًا ولا ينذر بعاصفة حتى طلب المعد من عمر الشريف أن يتحدث عن علاقته بالفنانة فاتن حمامة وأسباب انفصالها عنه.. تغيرت ملامح عمر الشريف، وقال غضابًا: "مش فاهم أنا مهم لأنى ممثل ناجح ولا لأنى كنت زوج فاتن حمامة.. أنا مندهش من طريقة تفكيرك"، حاول المعد احتواء غضب عمر الشريف وباءت محاولته بالفشل وفى النهاية اعتذر عمر عن التسجيل وضحى بمليون دولار كان المبلغ المتفق عليه مقابل الحديث عن أهم محطات حياته.
الحقيقة أن عمر الشريف كان يريد الابتعاد عن فاتن حمامة وحريص على تجنب الحديث عنها وذات مرة جلس أمام إعلامى مصري شهير فى غرفته بالفندق لتسجيل حلقة، وسأله الإعلامى الكبير عن خلافه مع المخرج يوسف شاهين وأنه كان يغار على "فاتن" من شاهين.. وهنا خرج عمر الشريف عن شعوره وطرد فريق عمل البرنامج.
رحم الله عمر الشريف العالمي فى فنه والغنى بإنسانيته


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.