المجمع المقدس يهنئ البابا تواضروس بعيد جلوسه السادس    اجتماع طارئ للهيئة العليا بحزب الوفد غدا    المغربي يشيد بنجاح انتخابات اتحاد الطلاب في جامعة بنها    تعرّف على رسالة كارتيرون للاعبي الأهلي قبل لقاء الوصل    إنقطاع المياه عن سموحة بالاسكندرية غدا الخميس بسبب اعمال التجديد    الشركات تهرب من مصر.. وخطة السيسي لجذب الاستثمارات الأجنبية تتبخر    سعر الدولار مساء اليوم الأربعاء 21-11-2018    «مصر الخير» تسلم عقود 300 مشروع للسيدات المعيلات بالمنيا    جامع:97 % من تراخيص المشروعات المؤقته تتم بشكل نهائى    رئيس البرلمان لوفد عسكري إماراتي: أمن الخليج خط أحمر (صور)    مصر تدين الهجوم الإرهابي بالعاصمة الأفغانية كابول    ألمانيا: البريكست يُظهر المخاطر التي تواجه استمرار النمو في أوروبا    استهداف 9 أوكار إرهابية لتنظيم داعش في كركوك    في قضية خاشقجي.. هل تمسك تركيا بخيوط اللعبة وما زال لديها أوراق؟    «الدرندلي»: الأهلي قادر على الفوز بكل البطولات    التشكيل - الثلاثي البرازيلي يقود بيراميدز ضد دجلة    «كاف» يحسم الجدل حول إعادة نهائي أفريقيا    السيسي يستعرض آخر تطورات تنفيذ الرؤية الاستراتيجية لوزارة الشباب والرياضة    الإسكندرية: ضبط 7 أطنان دقيق مدعم قبل بيعه بأزيد من سعره    إصابة 5 أشخاص باختناق في حريق علي شاطئ بورسعيد    السجن 7 سنوات لضابط بتهمة حيازة مخدرات    جنح رمل الإسكندرية تجدد حبس «عضو 6 أبريل» بتهمة إهانة رئيس الجمهورية    حبس المدرس المتهم بالتحرش ب 5طالبات في البحيرة    ضبط صاحب صفحة تروّج لمنتجات جنسية على «فيسبوك»    رسالة من رامي إمام إلى حسن حسني بعد تكريم «القاهرة السينمائي»    «قنصوة» و«الفقى» يتفقدان وحدات المسح بمبادرة «100 مليون صحة» في مكتبة الإسكندرية    أخبار قد تهمك    اقتحام الاحتلال الإسرائيلي مناطق متفرقة شمال وجنوب الضفة الغربية    مقتل 7 حوثيين وإصابة 11 آخرين في هجوم للجيش اليمني شمالي صعدة    بالتواريخ.. تعرف على مواعيد إمتحانات الفصل الدراسي الأول    إطلاق المعايير القومية للحضانات بداية 2019    أخبار قد تهمك    منطقة البحر الأحمر الأزهرية تحتفل بالمولد النبوي الشريف    "الأرصاد": انخفاض في درجات الحرارة.. وأمطار غزيرة ورعدية    بسبب تعليقاته على الحكم قبل دربي مانشستر.. الاتحاد الإنجليزي يحذر جوارديولا    هاني شنودة ضيف "الليلة عندك" علي 9090    المولد النبوي الشريف.. فرقة التلقائيين تحتفل بطور سيناء    إسكواش.. تأهل 6 لاعبين مصريين إلى الدور الثالث ببطولة هونج كونج المفتوحة    «يويفا» يُعلن تصنيف المنتخبات في قرعة يورو 2020    في عيد ميلادها ال83.. هاشتاج "فيروز" يتصدر "تويتر"    مصر تسترد من سويسرا 26 قطعة أثرية مهرّبة    الأحد.. المتحف المصري بالتحرير يحتفل باليوم العالمي للقضاء علي العنف ضد المرأة    ذكرى رحيل الفنانة ليلى مراد فى كاريكاتير "اليوم السابع"    موسكو: على واشنطن التخلص من "وهم القدرة المطلقة"    مجلس الوزراء يوافق على إنشاء كلية العلاج الطبيعي بجامعة بنها    «الآثار» تعلن عن اكتشاف أثري جديد في المطرية    النطق بالحكم على 40 متهمًا في «التمويل الأجنبي» 20 ديسمبر    ساديو ماني: آمل أن أفوز بجائزة أفضل لاعب أفريقي    الكشف على 1950 مريضا ب يوسف الصديق وطامية بالفيوم.. صور    أخبار قد تهمك    شيخ الأزهر: الشريعة الإسلامية لها السبق في الاهتمام بمصلحة الطّفل وحقوقه    افتتاح مؤتمر «أفاق جديدة في الطب التكاملي» بطب جامعة الأزهر    استخراج قشرة لب من القصبة الهوائية لطفل بعد 3 أيام بمستشفى بنها الجامعي    شاهد.. رسالة "الأوقاف" للمطرب مالك زين بعد إعلانه ترك الإسلام    الاسكان: نسبة تعثر الحاجزين بمشروع الإسكان الاجتماعي صفر    ..وقرينة الرئيس تهنئ الشعب بالذكري العطرة    المنظمة العالمية لخريجي الأزهر تطالب بمكافحة الإرهاب    أخبار قد تهمك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شركات العقار مشغولة بحساب الاثر المالى للضريبة العقارية
نشر في الوفد يوم 15 - 08 - 2018


كتب - الأمير يسرى وياسمين سعيد:
أحدثت الضريبة العقارية حالة ارتباك عنيفة لدى معظم شركات التطوير العقارى سواء من حيث قياس الأثر المالى لهذه الضريبة على إيرادات الشركات العقارية أو من حيث انطباق الضريبة على بعض الاستثمارات العقارية من عدمه.
وينص قانون الضريبة العقارية على أن المكلف بأداء الضريبة هو مالك العقار المبنى أو من له حق عينى بالانتفاع أو الاستغلال سواء كان شخصاً طبيعياً أو اعتبارياً.
وتستهدف وزارة المالية جمع ما يقارب من 5 مليارات جنيه من فرض هذه الضريبة خلال العام المالى 2018/2019.
وعلى أثر تطبيق الضريبة العقارية انشغلت الإدارات المالية للشركات العقارية فى حساب الأثر المالى لتطبيق هذه الضريبة على بياناتها المالية أو إيراداتها خصوصاً تلك الشركات التى تمتلك عقارات مدرة كالمولات التجارية وهو الأمر الذى يقتضى على الشركات العقارية مواجهة الالتزامات المالية المترتبة على هذه الضريبة.
وأشارت أوساط شركات عقارية إلى أن إيرادات بعض الشركات العقارية يقوم بعملية تواصل مستمر سواء على مستوى الإدارة المالية أو الملاك الاستراتيجيين للشركة لتحديد كل التبعات المالية بفعل تطبيق هذا القانون سواء على مستوى الحصيلة الإجمالية للالتزامات أو وضع الخطط البديلة لتعويض هذه الالتزامات المستجدة.
وتبدو آراء عدد من المستثمرين العقاريين متضاربة بشأن مدى انطباق الضريبة العقارية على الوحدات السكنية «المشطبة» والتى مازالت فى طور التسويق ففى الوقت الذى يعتقد البعض أن الضريبة العقارية ستنطبق على هذه الوحدات وبالتالى تلزم الشركة العقارية صاحبة هذه الوحدات دفع هذه الضريبة إلا أن هناك آراء ترى أن مثل هذه الوحدات لا تنطبق عليها الضريبة العقارية.
حالة الارتباك التى تسود الشركات العقارية بسبب تداعيات الضريبة العقارية كانت حاضرة فى أداء البورصة حيث تراجعات أسهم العقارات بشكل حاد فى البورصة فى تراجع القيم السوقية لعدد من الأسهم العقارية إلى نحو 10% من السعر.
وبعيداً عن الآثار المالية فإن الشركات العقارية ملتزمة بجملة من
الإجراءات الإجرائية للتواصل مع إدارة الضريبة العقارية سواء لتحديد مدى شمول المشاريع والوحدات السكنية التى مازالت بحوزتها أو حتى لطلب الإعفاء من الضريبة.
وتمثل مثل هذه الإجراءات عبئاً إضافياً على إدارات الشركات العقارية فى الفترة المقبلة لأنها ستحتاج إلى اقتطاع أوقات من إدارات معينة لمتابعة الملف وربما تقتضى تخصيص إدارات جديدة لهذه المهمة وهو الأمر الذى يمثل أعباء مالية وإدارية على كثير من الشركات العقارية.
كما أن بعض الشركات قد تجد نفسها مضطرة لتعيين فريق قانونى يختص بإدارة منازعات الضريبة العقارية فى حال حدث خلال على تطبيقها بين المصلحة والشركة.
تشريعات جديدة
وضمن هذا الإطار قال، رئيس مجلس إدارة والعضو المنتدب لشركة الشرقيون للتنمية العمرانية «OUD». آسر حمدى إن هناك تأثيرات سلبية على الشركات العقارية بسبب تطبيق الضريبة العقارية خصوصاً تلك التى تمتلك عقارات تجارية مدرة.
وأضاف: معظم الشركات العقارية تقوم حالياً بحساب الآثار المالية المترتبة على تطبيق قانون الضرية العقارية لتحديد حجم الالتزامات المستجدة وكيفية تدبير مثل هذه الالتزامات.
وطالب حمدى بضرورة إصدار تشريعات جديدة لضبط السوق العقارى وضمان أسباب الاستدامة المستقرة له، مشيراً إلى أن قانون التمويل العقارى يأتى على رأس هذه التشريعات المطلوبة على أساس أن التمويل يمثل العنصر الأهم فى استقرار السوق العقارى.
وطالب حمدى بضرورة تفعيل قانون منح الجنسية للمواطنين العرب المقيمين فى مصر مع ربط المنح بتملك وحدة أو عقار وهو الأمر الذى يمنح السوق قوة دفع إضافية خلال الفترة المقبلة.
ولفت حمدى إلى أن معظم الشركات العقارية تشكو البيروقراطية المسيطرة على طبيعة العلاقة مع الجهاز التنفيذ للدولة مطالباً كافة الوزارات المرتبطة بالاستثمار العقارى بفك
التشابك وتسهيل الإجراءات واختصار الإجراءات اللازمة لإصدار الترخيص أو توصيل المرافق إلى عدد بسيط من الخطوات.
حق للدولة
من ناحيته قال رئيس مجلس إدارة شركة ريدكون للتعمير المهندس طارق الجمال إن الضريبة العقارية حق للدولة ويجب على كل مستحق للضريبة أن يؤديها، معتبراً أن القيمة المالية المقررة لهذه الضريبة تبدو هينة للغاية.
وأشار الجمال إلى أن ما يحدث من اعتراضات على الضريبة العقارية لا يجب أن يكون خصوصاً أن الالتزامات المالية المترتبة بسيطة للغاية قياساً على القيمة السوقية للاستثمارات العقارية والعوائد المجدية التى تدرها هذه الأصول.
تأثيرات سلبية
من جانبه قال المهندس طه عبداللطيف، رئيس مجلس إدارة شركة قرطبة للاستثمار العقارى إن الشركات العقارية بدأت تواجه استحقاقات قانون الضريبة العقارية، لافتاً إلى أن هناك تأثيرات سلبية على موارد الشركات العقارية بسبب تطبيق قانون الضريبة العقارية.
ورأى عبداللطيف أن القانون ينطبق على الوحدات السكنية المشغولة وهو الأمر الذى يجعل الشركات العقارية التى تقوم بتنفيذ مشاريع عقارية بعيدة عن التداعيات على اعتبار أن الشقق التى لم تسوق بعد غير مشمولة بدفع الضريبة.
وطالب عبداللطيف الحكومة بعدم منافسة القطاع الخاص بما يخص الاستثمار العقارى لأن مثل هذه المنافسة غير عادلة، فالحكومة تملك الأرض والتى تجعلها قادرة على فرض السعر الذى تراعيه فى أى منطقة وهو الأمر الذى رآه غير عادل ولا يجب أن يستمر.
وعن الأثر المالى المحتمل لتطبيق الضريبة العقارية قال عبداللطيف: الأثر كبير ومؤثر مالياً معتبراً أن تحديد نسبة هذه الآثار تختلف من شركة لأخرى وفقاً لحجم استثمارات هذه الشركة أو تلك.
حساب الأثر المالى
من ناحيته قال عضو لجنة التشييد والبناء والخبير العقارى المهندس فتح الله فوزى إن الآثار المترتبة على تطبيق الضريبة العقارية تختلف من شركة لأخرى وفقاً لحجم استثماراتها العقارية ومدى شمول القانون لممثل هذه الاستثمارات.
وذكر أن الشركات العقارية معنية خلال هذه الفترة بحساب وتحديد كافة الآثار والتداعيات المرتبطة بتطبيق قانون الضريبة العقارية.
واعتبر فوزى أن الدولة يجب أن تبقى منظماً ومراقباً دون أن تخوض المنافسة مع الشركات العقارية لأن مثل هذه المنافسة غير عادلة ويجب ألا تستمر، لافتاً إلى أن وجود الدولة كمنافس عقارى من شأنه أن يؤثر سلباً على تدفق الاستثمارات الأجنبية للسوق العقارى المصرى.
وشدد على ضرورة أن يتم ضبط وتقنين السوق العقارى بما يضمن الاستقرار لهذا القطاع الحيوى وتهيئته لاستقبال استثمارات عربية وأجنبية فى الفترة المقبلة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.