وزارة الهجرة تؤكد على تعاون مؤسسات الدولة لخدمة المصريين بالخارج    خبير يكشف الوقت المناسب لملء سد النهضة دون تضرر مصر    بعد غرق الشوارع.. لأول مرة الحكومة والبرلمان وجها لوجه    وزير شؤون النواب: الأشقاء العرب دعموا مصر بملف حقوق الإنسان    حضور «خالد» إلى محافظة القاهرة    بالصور.. شباب "مكانك يهمنا" يدشنون حملة نظافة أمام معبد الأقصر    رئيس "قناة السويس": "من المنتظر عبور 95 سفينة يوميًّا بحلول عام 2023"    محافظ السويس يوجه بإعادة تخطيط وتوسعة شوارع الأحياء    خبراء: مباحثات السيسي ورئيس برلمان ألمانيا تعكس المصلحة المشتركة مع دول إفريقيا    إضافة شريف لبطاقة التموين    الخزانة الأمريكية تكشف أسماء 6 شركات وأشخاص يموّلون "داعش" من تركيا    السفارة الأمريكية بالقدس تحذر من السفر للضفة الغربية وغزة    السيسي يعزي رئيس الإمارات وولي عهد أبوظبي في وفاة الشيخ سلطان بن زايد    بالفيديو.. نجوم الكرة المصرية يدعمون المنتخب الأوليمبي عبر يلاكورة    تنبيه هام من "تذكرتي" بشأن مباراتي نصف نهائي كأس أمم أفريقيا تحت 23 عاما    الجزائر تعبر بوتسوانا وتحقق فوزها الثاني بالتصفيات الإفريقية    التحقيق مع المتهمين بالتنمر على طالب أفريقي في حدائق القبة    ضبط 120 كيلو أرز مجهول المصدر وتحرير 10 محاضر تموينية بقنا    الانتهاء من سحب مياه الأمطار بمدينة سفاجا    النيابة تستمع لأقوال مسئولين بمحطة كهرباء أوسيم حول انهيار برج الضغط العالى    جمارك مطار الأقصر تضبط 3 محاولات تهريب أدوية بشرية    هند صبري عن خلع صابرين الحجاب: من أطيب القلوب    «يوم أن قتلوا الغناء» يمثل مصر في مهرجان مكناس بالمغرب    مغردون عن الممالك النار الحلقة 1: أسطورية وتكشف الدولة العثمانية    تسريب يكشف تهديد أردوغان لرئيس نادى بشكتاش لمشاركة مشجعيه فى الاحتجاجات ضده    قبل عرضه ب«القاهرة السينمائي».. طرح البرومو الدعائي لفيلم «احكيلي»    حكم صلاة المرأة في بيتها بدون حجاب؟.. وما العورة الواجب تغطيتها    أحمد عكاشة ل 90 دقيقة: 40% من الحاصلين على نوبل يعانون من أمراض نفسية    بالصور.. رئيس "أزهر أسوان" يستقبل فتيات البعوث المشاركات في أولمبياد الفتاة الإفريقية    هول: يجب أن يكون الصحفيون قادرين على التغطية دون خوف    شرطة أوكلاهوما: مقتل 3 أشخاص في حادث إطلاق نار بموقف سيارات    طالبة بكلية الاقتصاد المنزلي تهدي "الأمير" لوحة فنية لشيخ الأزهر    من 15 ل 21 وزيراً.. محمد الباز: لن ينتهي الشهر قبل إجراء تعديل وزاري شامل    فيديو| «النعيمي»: مصر تحصد نصيب الأسد في تحدي القراءة العربي    أحمد صلاح حسني: لم أفكر في اعتزال التمثيل    اليابان والولايات المتحدة تؤكدان أهمية الاتفاقية العسكرية بين طوكيو وسول    مليون و130 ألف جنيه إجمالي الغرامات على شواطئ الإسكندرية في 2019    صور.. جامعة كفر الشيخ تنظم قافلة طبية مجانية لأهالي "شباس الشهداء"    كيفية قصر الصلاة للمسافر| تعرف على الأحكام والضوابط الشرعية    أمير الكويت يتلقى رسالة شفوية من رئيس موريتانيا    التحالف العربي: ميليشيا الحوثي تختطف قاطرة بحرية جنوب البحر الأحمر    صحة الشرقية : استمرار التدريب لهيئة التمريض بالمستشفيات الوحدات الصحية    إخلاء سبيل الضابط المعتدي على محامٍ بالمحلة    بالفيديو| عبدالمعز: التعاون على البر والتقوى ليس مقصورًا على المسلمين فقط    فيديو .. داعية إسلامي يدعو للرئيس السيسي على الهواء    بالفيديو والصور.. مصر للطيران تتعاقد على 9 طائرات جديدة    مايا مرسي تستقبل ميرفت التلاوي والقائمين على مهرجان أسوان الدولي لسينما المرأة    حكم عدة الزوجة المتوفى عنها زوجها وهي حامل    وكيل وزارة الصحة بالدقهلية يتفقد جناح العمليات بمستشفى السنبلاوين تمهيدا لإفتتاحه بمساعدة المجتمع المدنى    اقرأ غدا في "البوابة".. السيسي: نسعى لتطوير صناعة السيارات وبالتكنولوجيا نواجه الإرهاب    تأجيل محاكمة 72 متهمًا في أحداث اقتحام قسم شرطة سمالوط إلى مارس المقبل    الحكام يستعدون للدوري بدورة تقييم عن مجمل المباريات السابقة    «جاريدو» مديرًا فنيًا لفريق النجم الساحلي    مدبولي: مستعدون لتذليل كافة المعوقات سعياً لزيادة الصادرات بقطاع الصحة    «التعليم»: بدء امتحانات الفصل الدراسي الأول 11 يناير    الأبرق: وزارة العدل تتعاون مع الجهات المعنية لتحقيق مصلحة الطفل    بعد غياب 16 عاما .. البرازيل تتوج بلقب كأس العالم للناشئين    قضية في المحكمة تواجه لاعب نادي الهلال بعد عودته من اليابان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حازم الامين يكتب : ماذا لو أعلنت سورية استسلامها للأسد؟
نشر في الوفد يوم 25 - 02 - 2018

خُير حزب الاتحاد الديموقراطي (بي يو دي)، وهو الحزب الأوسع انتشاراً بين أكراد سورية، بين أن يدخل الجيش التركي مدينة عفرين، وأن تدخلها ميليشيات قريبة من النظام السوري، فاختار الأخيرة! هذا التبسيط ضروري في مرحلة أخرى من نقاش ما جرى أخيراً في تلك المدينة السورية، لكن قبل ذلك يجب التدقيق في حقيقة ما إذا كان الحزب فعلاً قد خُير، والعودة إلى المشهد السياسي الشديد التعقيد الذي جرت في ظله هذه المفاضلة.
ف «التسوية» المتمثلة بدخول ميليشيات قريبة من النظام إلى عفرين لم تكن بعيدة عن حقائق التنسيق غير المسبوق بين موسكو وأنقرة وطهران، وأيضاً جرت في ظل رعاية واشنطن لقوات «قسد» الكردية تدريباً وتسليحاً وإشرافاً. ميليشيا النظام دخلت غير متحدية الحقائق الثقيلة التي يمليها هذا الاصطفاف، وهنا يصح القول إن أنقرة أيضاً اختارت أن يدخل النظام المدينة عوضاً عن دخولها هي إليه، وإن اعترى خطابها حيال الخطوة بعض الوعيد لجيش النظام ولميليشياته. فالمفاضلة الموازية بين أن يسيطر النظام على عفرين، وأن تكون المدينة بيد عدو أنقرة التاريخي، جاءت نتيجتها أن أنقرة أيضاً تفضل ميليشيات النظام على الميليشيات الكردية. وهذا ليس استنتاجاً، فأداء أنقرة منذ سنوات كشف أن الأخيرة ترى في النظام شراً أقل عليها، وسبق أن رأت في «داعش» أيضاً خياراً إذا ما لاح الخطر الكردي.
النظام السوري ليس في موقع يرشحه لخوض مواجهة مع الجيش التركي. لم يكن يوماً بهذا الموقع، وهو الآن ليس فيه أكثر من أي وقت مضى. ولا أحد يمكنه أن يصدق أنه دخل عفرين متحدياً الإرادة التركية. التحالف المنعقد في خلفية هذا المشهد بين أنقرة وموسكو وطهران لا يجعل المواجهة منطقية أصلاً، وعلى المرء والحال هذه أن لا يُغامر باستنتاج مفاده أن مواجهة قادمة على هذا الصعيد. فدخول ميليشيا موالية لبشار الأسد كان مخرجاً منطقياً لجميع الأطراف في عفرين. أما أن يُذهل ناشطون سوريون من استقبال عفرينيين لهذه الميليشيات رافعين صور بشار الأسد، فكان حرياً بهم أن يذهلوا أيضاً من مواكبة وفد من قيادة الائتلاف السوري المعارض للجيش التركي على تخوم عفرين، علماً أن الذهول صار وظيفة وحيدة لكثير من الجماعات السورية في ظل عجزها عن التأثير في مجريات الحدث في بلدها.
دخول الميليشيات الموالية للنظام في سورية إلى عفرين كان حلاً يرضي كل أطراف الحرب في تلك المدينة، لكنه أيضاً مثل إعلاناً عن اختناق كل المشاريع التي تستبعد النظام عن الحل النهائي. وبهذا المعنى مثلت الخطوة هزيمة فعلية لما تبقى من قوى المعارضة. فلم يعد في الأفق إلا بشار الأسد، وهذا ينطوي بدوره على فاجعة وعلى مأساة. ففي الوقت الذي دخلت فيه قوات النظام إلى عفرين بوصفها ملجأ المتحاربين، كانت هذه القوات تُقدم على قتل المئات في الغوطة الشرقية! وتزامن الحدثين يوحي بأن الحل في سورية ينطوي على قبول بالوظيفة الدموية للنظام. وأطراف
هذا القبول هم القوى التي جرت في ظلها تسوية عفرين. أي موسكو وأنقرة وطهران، وأيضاً واشنطن التي لم تكن بعيدة عن مسارات التسوية. وبهذا المعنى لا أحد بريء من الدم السوري في الغوطة، وهو على كل حال ما يُفسر الصمت الذي قوبلت به المجزرة هناك.
إنها مأساة حقاً، والمرء إذ يستعرض مشاهدها تتكثّف في مخيلته عشرات الصور التي تحف بها، فيسقط في عجزه عن تفسير هذا الاستعصاء. فأن يكون النظام خياراً دولياً لحل معضلة عفرين في الوقت الذي يتولى فيه قتل مئات السوريين في الغوطة على نحو سافر ومن دون أي رد فعل دولي يذكر، وأن تقبل أنقرة بهذا الحل في الوقت الذي يُرابط الائتلاف الوطني السوري مع قواتها في محيط المدينة، فإن الأسئلة في ظل هذا المشهد تطال جدوى الاعتراض على الوظيفة الدموية للنظام. فأي معترض على قتل المواطنين في الغوطة سيكون خاسراً، ذاك أن الائتلاف نفسه يُشارك في هذه الغارات عبر مشاركته أنقرة في حربها في عفرين.
مسؤولية الأكراد، وحزبهم الأوجلاني، عن دخول النظام مدينتهم ليست والحال هذه في مستوى مسؤولية المعارضات السورية المقيمة في تركيا، وهي من دون شك لا توازي مسؤولية أنقرة ولا تنفصل عن مسؤولية واشنطن. وهنا تبدو العودة إلى السؤال الأول خاتمة منطقية لهذه التراجيديا، فإذا استبعدنا كل عناصر المشهد وأبقينا على حقيقة أن ال «بي يو دي» قرر أن ميليشيا النظام أقرب إليه من الجيش التركي، فإن ما علينا استعادته هنا هو حقيقة العداء التاريخي بين أنقرة وبين أكرادها وأكراد سورية، وهذا ما سيفضي إلى أن الخطوة الكردية منطقية، وغير المنطقي فيها أن تكون تسوية يشارك فيها رعاة المعارضات السورية ممن قبلوا بتسليم المدينة للنظام، وسبق أن أهدوه مدينة حلب.
لم يعد مجدياً أن يُقاوم أحدٌ المسارات التي تخطها الدول الراعية للحرب في سورية. الهزائم تتتالى وهي قدر لا بد منه. البحث عن عدد أقل من القتلى هو الخيار الأسلم في ظل هذه الهزيمة المدوية. أن يذهب وفد الائتلاف السوري إلى دمشق بدل أن يذهب إلى محيط عفرين وأن يُعلن من هناك استسلامه، ربما كان خطوة مفيدة، فهذا قد يفضي إلى عدد أقل من القتلى، ناهيك عن أنه يُحرر الائتلاف من وظيفة المستتبع المُهان. ففي دمشق ستكون السجون في انتظاره، وربما المشانق، أما في أنقرة، فهو جزء من تحالف جرى قتل الناس في الغوطة تحت رعايته وقبوله، وهو هناك في أنقرة ينتظر نتائج هذا الموت ومردوده على سيده الذي أفسح للنظام في عفرين وفي الغوطة.
يجب الإسراع في إعلان الاستسلام، فقبل سنة كان الاعتراف بالهزيمة ضرورة، أما اليوم فلا شيء أقل من الاستسلام، وغداً إذا لم نسارع في إعلان استسلامنا، سيكون العرض أن لا بديل عن إقدامنا على الانتحار. النظام السوري سبق أن طلب ذلك من شخص أعرفه.
نقلا عن صحيفة الحياة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.