القومي لأسر الشهداء يُهنئ الرئيس السيسي بذكرى عيد تحرير سيناء    عمرو أديب: الإخوان يخططون لإفساد نتائج الاستفتاء على التعديلات الدستورية | فيديو    بالصور.. نتائج استطلاع رأي طلاب أولي ثانوي عن تجربة التابلت    وزيرا الاستثمار والتعاون الدولي يفتتحان المؤتمر السنوي لاتحاد البورصات العربية    ننشر أسعار صرف العملات العربية بالبنوك اليوم الثلاثاء    وائل النشار: مطارات مصر اجتازت عدة تفتيشات دون ملاحظات    «أبوستيت»: نستهدف زراعة 100 مليون شجرة زيتون بحلول 2022    الرى تنظم المؤتمر الأول لروابط مستخدمي المياه    وزير الاتصالات يناقش مع وفد البنك الدولي زيادة انتشار الإنترنت فائق السرعة بمصر    نيكى يرتفع مع صعود أسهم التعدين والتكرير بعد تسجيل النفط ارتفاعا    الرئيس السيسي لنظيره الصومالي: ندعم جهود ترسيخ الأمن والاستقرار ببلادكم    سيريلانكا: الهجمات الإرهابية ردا انتقاميا على «مسجدي نيوزيلندا»    السعودية ترحب بقرار أمريكا إنهاء الإعفاءات من العقوبات على إيران    الضخ المالي قريبًا.. “يديعوت”: نتنياهو جنّد السيسي فكلفه ترامب بمهمة عراب “صفقة القرن”    وزير خارجية البحرين ينقل رسالة مؤازرة من الملك حمد للفريق عبد الفتاح البرهان    22 ألف مستوطن يستبيحون الحرم الإبراهيمي في الخليل    مباراة الزمالك وبيراميدز.. من يعوض غياب ساسى    ميدو يتحدث عن العنصرية بملاعب أوروبا..وأزمة سولسكاير مع اليونايتد    افتتاح اجتماع الدورة 4 لمجلس وزراء والرياضة العرب    برشلونة يريد حسم لقب الليجا قبل مواجهة ليفربول    فيديو.. الأرصاد: موجة شديدة الحرارة لمدة 72 ساعة.. وطقس شم النسيم معتدل    إعدام عاطل وخادمة لاتهامهما بقتل ربة منزل أثناء سرقتها في الوراق    التحقيق في نشوب حريق مصنع كراسي بالقناطر الخيرية    ضبط 3 عناصر إجرامية فى مداهمات أمنية لمنطقة السحر والجمال    النشرة المرورية اليوم الثلاثاء.. الطرق ماشية والكثافات متحركة    ضبط 67 قضية ابتزاز مادى ونصب على المواطنين عبر الإنترنت    الأوبرا تفتح أبوابها مجانا للجمهور فى الاحتفال بأعياد تحرير سيناء    «الشارقة» العاصمة العالمية للكتاب في يومه العالمي    مصطفى قمر يكشف عن عمل درامى يجمعه بيسرا    دار الإفتاء: أداء الأمانات تجاه الوطن والمجتمع والناس واجب شرعي    رئيس الوزراء يصل بورسعيد لمتابعة آخر تطورات منظومة التأمين الصحي    غدا.. المؤتمر السنوى الثامن للمعهد القومى لأمراض السكر    الأطفال الأمريكيون لا يشربون ما يكفيهم من المياه ويفضلون العصائر المُحلَّاة    استقرار أسعار العملات الأجنبية والعربية اليوم الثلاثاء.. الدولار يسجل 17.23 جنيه للبيع.. والريال السعودي ب 4.55 للشراء.. والذهب عيار 21 ب 611 جنيها للجرام    اليابان تخفف من لهجتها ضد كوريا الشمالية وروسيا في تقرير سياستها الخارجية    ارتفاع عدد ضحايا زلزال الفيلبين ل11 قتيلًا    حظك اليوم| توقعات الأبراج 23 أبريل 2019    شوبير: عرض علي رئاسة قناة الأهلي 3 مرات.. وهذه نصيحتي للخطيب    النبي والشعر (2) حسان بن ثابت    حُسن الظن بالله    %69 من قراء صدى البلد يؤيدون مقترحا بشأن اعتبار الزواج العرفي زنا    الأزهر يوضح خلاف العلماء حول مشروعية الصيام في النصف الثاني من شعبان    عبد الغفار: التعليم الإلكتروني مستقبل التعليم في العالم    حملات مرورية لرصد متعاطي المواد المخدرة أعلى الطرق السريعة    إصابة شخصين في حادث تصادم سيارتين بطريق الفيوم    الذكاء الاصطناعي يمكنه تشخيص اضطراب ما بعد الصدمة من خلال تحليل صوت المريض    تمارين رياضية لتقوية عضلات الجسم في المنزل.. فيديو    اليوم .. الهلال والنجم يصطدمان بالسويس لتحديد منافس الزمالك فى الكونفيدرالية    البلوز يرفض هدية توتنهام بالسقوط في ستامفورد بريدج    موعد مباراة بيراميدز والزمالك.. والقنوات الناقلة    محمد رمضان يطلق إفيه عن مسلسل زلزال    جورج وسوف يطرح برومو كليبه الجديد «سكت الكلام» (فيديو)    لأول مرة.. أحمد السقا يستعين بالأغاني الشعبية من أجل «ولد الغلابة»    محافظ القاهرة يتابع من غرفة العمليات المركزية    جامعتا القاهرة والمنصورة تحصدان المراكز الأولى من جوائز الدولة    إقبال كبير من المغتربين فى أكتوبر والشيخ زايد    ذكرى عودة أرض سيناء لحضن الوطن وشهادتى جاهين ومنتصر فى "وفقا للأهرام"    السيسي.. للجنة الإفريقية لحقوق الإنسان:    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حازم الامين يكتب : ماذا لو أعلنت سورية استسلامها للأسد؟
نشر في الوفد يوم 25 - 02 - 2018

خُير حزب الاتحاد الديموقراطي (بي يو دي)، وهو الحزب الأوسع انتشاراً بين أكراد سورية، بين أن يدخل الجيش التركي مدينة عفرين، وأن تدخلها ميليشيات قريبة من النظام السوري، فاختار الأخيرة! هذا التبسيط ضروري في مرحلة أخرى من نقاش ما جرى أخيراً في تلك المدينة السورية، لكن قبل ذلك يجب التدقيق في حقيقة ما إذا كان الحزب فعلاً قد خُير، والعودة إلى المشهد السياسي الشديد التعقيد الذي جرت في ظله هذه المفاضلة.
ف «التسوية» المتمثلة بدخول ميليشيات قريبة من النظام إلى عفرين لم تكن بعيدة عن حقائق التنسيق غير المسبوق بين موسكو وأنقرة وطهران، وأيضاً جرت في ظل رعاية واشنطن لقوات «قسد» الكردية تدريباً وتسليحاً وإشرافاً. ميليشيا النظام دخلت غير متحدية الحقائق الثقيلة التي يمليها هذا الاصطفاف، وهنا يصح القول إن أنقرة أيضاً اختارت أن يدخل النظام المدينة عوضاً عن دخولها هي إليه، وإن اعترى خطابها حيال الخطوة بعض الوعيد لجيش النظام ولميليشياته. فالمفاضلة الموازية بين أن يسيطر النظام على عفرين، وأن تكون المدينة بيد عدو أنقرة التاريخي، جاءت نتيجتها أن أنقرة أيضاً تفضل ميليشيات النظام على الميليشيات الكردية. وهذا ليس استنتاجاً، فأداء أنقرة منذ سنوات كشف أن الأخيرة ترى في النظام شراً أقل عليها، وسبق أن رأت في «داعش» أيضاً خياراً إذا ما لاح الخطر الكردي.
النظام السوري ليس في موقع يرشحه لخوض مواجهة مع الجيش التركي. لم يكن يوماً بهذا الموقع، وهو الآن ليس فيه أكثر من أي وقت مضى. ولا أحد يمكنه أن يصدق أنه دخل عفرين متحدياً الإرادة التركية. التحالف المنعقد في خلفية هذا المشهد بين أنقرة وموسكو وطهران لا يجعل المواجهة منطقية أصلاً، وعلى المرء والحال هذه أن لا يُغامر باستنتاج مفاده أن مواجهة قادمة على هذا الصعيد. فدخول ميليشيا موالية لبشار الأسد كان مخرجاً منطقياً لجميع الأطراف في عفرين. أما أن يُذهل ناشطون سوريون من استقبال عفرينيين لهذه الميليشيات رافعين صور بشار الأسد، فكان حرياً بهم أن يذهلوا أيضاً من مواكبة وفد من قيادة الائتلاف السوري المعارض للجيش التركي على تخوم عفرين، علماً أن الذهول صار وظيفة وحيدة لكثير من الجماعات السورية في ظل عجزها عن التأثير في مجريات الحدث في بلدها.
دخول الميليشيات الموالية للنظام في سورية إلى عفرين كان حلاً يرضي كل أطراف الحرب في تلك المدينة، لكنه أيضاً مثل إعلاناً عن اختناق كل المشاريع التي تستبعد النظام عن الحل النهائي. وبهذا المعنى مثلت الخطوة هزيمة فعلية لما تبقى من قوى المعارضة. فلم يعد في الأفق إلا بشار الأسد، وهذا ينطوي بدوره على فاجعة وعلى مأساة. ففي الوقت الذي دخلت فيه قوات النظام إلى عفرين بوصفها ملجأ المتحاربين، كانت هذه القوات تُقدم على قتل المئات في الغوطة الشرقية! وتزامن الحدثين يوحي بأن الحل في سورية ينطوي على قبول بالوظيفة الدموية للنظام. وأطراف
هذا القبول هم القوى التي جرت في ظلها تسوية عفرين. أي موسكو وأنقرة وطهران، وأيضاً واشنطن التي لم تكن بعيدة عن مسارات التسوية. وبهذا المعنى لا أحد بريء من الدم السوري في الغوطة، وهو على كل حال ما يُفسر الصمت الذي قوبلت به المجزرة هناك.
إنها مأساة حقاً، والمرء إذ يستعرض مشاهدها تتكثّف في مخيلته عشرات الصور التي تحف بها، فيسقط في عجزه عن تفسير هذا الاستعصاء. فأن يكون النظام خياراً دولياً لحل معضلة عفرين في الوقت الذي يتولى فيه قتل مئات السوريين في الغوطة على نحو سافر ومن دون أي رد فعل دولي يذكر، وأن تقبل أنقرة بهذا الحل في الوقت الذي يُرابط الائتلاف الوطني السوري مع قواتها في محيط المدينة، فإن الأسئلة في ظل هذا المشهد تطال جدوى الاعتراض على الوظيفة الدموية للنظام. فأي معترض على قتل المواطنين في الغوطة سيكون خاسراً، ذاك أن الائتلاف نفسه يُشارك في هذه الغارات عبر مشاركته أنقرة في حربها في عفرين.
مسؤولية الأكراد، وحزبهم الأوجلاني، عن دخول النظام مدينتهم ليست والحال هذه في مستوى مسؤولية المعارضات السورية المقيمة في تركيا، وهي من دون شك لا توازي مسؤولية أنقرة ولا تنفصل عن مسؤولية واشنطن. وهنا تبدو العودة إلى السؤال الأول خاتمة منطقية لهذه التراجيديا، فإذا استبعدنا كل عناصر المشهد وأبقينا على حقيقة أن ال «بي يو دي» قرر أن ميليشيا النظام أقرب إليه من الجيش التركي، فإن ما علينا استعادته هنا هو حقيقة العداء التاريخي بين أنقرة وبين أكرادها وأكراد سورية، وهذا ما سيفضي إلى أن الخطوة الكردية منطقية، وغير المنطقي فيها أن تكون تسوية يشارك فيها رعاة المعارضات السورية ممن قبلوا بتسليم المدينة للنظام، وسبق أن أهدوه مدينة حلب.
لم يعد مجدياً أن يُقاوم أحدٌ المسارات التي تخطها الدول الراعية للحرب في سورية. الهزائم تتتالى وهي قدر لا بد منه. البحث عن عدد أقل من القتلى هو الخيار الأسلم في ظل هذه الهزيمة المدوية. أن يذهب وفد الائتلاف السوري إلى دمشق بدل أن يذهب إلى محيط عفرين وأن يُعلن من هناك استسلامه، ربما كان خطوة مفيدة، فهذا قد يفضي إلى عدد أقل من القتلى، ناهيك عن أنه يُحرر الائتلاف من وظيفة المستتبع المُهان. ففي دمشق ستكون السجون في انتظاره، وربما المشانق، أما في أنقرة، فهو جزء من تحالف جرى قتل الناس في الغوطة تحت رعايته وقبوله، وهو هناك في أنقرة ينتظر نتائج هذا الموت ومردوده على سيده الذي أفسح للنظام في عفرين وفي الغوطة.
يجب الإسراع في إعلان الاستسلام، فقبل سنة كان الاعتراف بالهزيمة ضرورة، أما اليوم فلا شيء أقل من الاستسلام، وغداً إذا لم نسارع في إعلان استسلامنا، سيكون العرض أن لا بديل عن إقدامنا على الانتحار. النظام السوري سبق أن طلب ذلك من شخص أعرفه.
نقلا عن صحيفة الحياة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.