بعد توقف عام ونصف.. الأزهر: السماح بالحضور المباشر للمجالس الحديثية في هذا الموعد    تنفيذ 3 قرارت إزالة و 6 إغلاقات إدارية في حي غرب سوهاج    رفع 1500 طن مخلفات من شوارع ههيا بالشرقية    جهاز شؤون البيئة: نقدم الدعم الفني لأنشطة البيئة في مصر    للحصول على تأشيرة العمرة.. هذه اللقاحات معتمدة في السعودية بعد فتح الطيران    اشتية يرفض تصريحات هرتسوج حول الحق التاريخي لليهود في الخليل    التوجولي أكلاسو حكمًا لمباراة المصري وبطل نيجيريا في إياب «ملحق الكونفيدرالية»    ضبط 106 مخالفات مرافق ورفع إشغالات في سوهاج    5 مصابين بتسمم غذائي في كفرالشيخ    حالة الطقس الاثنين.. شوائب عالقة واستمرار ارتفاع درجات الحرارة    مرتفع جوى يسيطر على معظم الدول العربية.. تعرف على درجات الحرارة    فيديو| قيس الرضواني: 5 ملايين دولار تكلفة إنتاج «ليلة السقوط»    كل ماتريد معرفته عن الأعراض الجانبية للقاح «فايزر» على الأطفال    مسؤول أمريكي: لا سبب للذعر بسبب متحور أوميكرون حتى الآن    حمدوك يتطلع إلى استئناف علاقات السودان مع المجتمع الدولي    رئيس جامعة جنوب الوادى يشهد حفل تخرج الدفعة الثالثة بكلية طب الفم والأسنان    موسيماني يرفض وساطة ثنائي الأهلي للعفو عن كهربا    في غياب مصطفى محمد.. سقوط جديد لجالكة سراي في الدوري التركي    تاريخ مصر القديم يُزين كتب الصف السادس الابتدائى بألمانيا.. صور    مروة نصر تطرح أحدث أغانيها "نهايات أنواع".. فيديو    حكم اقتصار المسلم على الصلاة والزكاة من أركان الإسلام    الأهلى يهزم هليوبوليس فى الجولة ال 17 بدورى محترفى اليد    قافلة بيطرية تزور أسوان    هل الإيدز وراء متحور جنوب إفريقيا؟.. عضو جمعية المناعة يكشف سبب ظهور «أوميكرون»    فيديو.. أستاذ فيروسات: متحور أوميكرون لن يستجيب للتطعيمات في هذه الحالة    جمهور شيرين عبد الوهاب يدعمها ب هاشتاج "كلنا شيرين".. اعرف الحكاية    روما يفوز علي تورينو بهدف في الدوري الإيطالي    "إسكان النواب" تفتح ملف الصرف بالبحيرة    كيف ستتأثر أسعار هواتف المحمول بالجمارك الجديدة؟.. "شعبة الاتصالات" تجيب (فيديو)    أسيوط في 24 ساعة| المحافظ يطمئن على جاهزية المستشفيات ضد كورونا.. الأبرز    هاني شاكر أمام البرلمان: نقابة الموسيقيين لا تزال تعمل على ضبط ما يتم تقديمه على الساحة الفنية    عضو «صحة النواب» يعدد مكاسب معاهدة المؤسسة لوكالة الأدوية الإفريقية    تحت شعار«كوني» ندوة لمناهضة العنف ضد المرأة بالدقهلية    الصحة العالمية تحث على عدم اتخاذ إجراءات «جائرة» بحق جنوب أفريقيا    طلعت مصطفى: عروض فنية وفقرات للأطفال خلال معرض "مدينتي الأول للكتاب" برعاية وزارة الثقافة    الدقهلية في 24 ساعة| افتتاح 3 مدارس جديدة بتكلفة 24 مليون جنيه    الأمم المتحدة:إحتلال إسرائيل ل «فلسطين» يمثل تحدياً للسلام والأمن الدوليين    في غياب مصطفى محمد.. جالاتا سراي يتعادل مع «ملطية سبور»    لماذا لم يتم الدفع ب رونالدو أمام تشيلسي؟.. كاريك يجيب    وزير الدفاع يلتقى وفدًا من أعضاء مجلسى النواب والشيوخ    محكمة طرابلس تلغى قرار مفوضية الانتخابات الليبية بقبول أوراق ترشح "الدبيبة"    فيديو| خالد الجندي: القرآن والوحى نزلا من أجل كيفية أداء العبادة الصحيحة    وزير الخارجية يبحث مع نظيره الأردنى التنسيق المستمر بين القاهرة وعمان    رئيس مركز مغاغة يقود حملة إشغالات مكبرة لمداخل ومخارج المدينة    خالد الجندي: سيدنا موسى قضى الوعد بالمهر المدفوع خلال 10 سنوات | فيديو    كيف يتطهر أصحاب الأعذار لأداء الصلاة؟    «مصر» مركز عالمى للتجارة واللوجستيات    محافظ مطروح: فتح باب تلقى طلبات التقنين لأراضى واضعى اليد بمدن المحافظة    بعثة بيراميدز تصل ملعب مباراة مانياما    حبس المتهم بقتل شخص تحرش بزوجته في الطريق العام بالشرقية    البرلمان يُنعي نائبه الشاب أحمد زيدان    إقبال كبير على الفيلم السعودي «بلوغ».. والمخرجة: الدولة تدعم صناعة السينما    غدًا.. سحب قرعة كأس العالم للأندية 2022 بمشاركة تشيلسى الإنجليزى والأهلى المصرى    «الأحوال المدنية» توجيه مأموريات لإستخراج بطاقات «الرقم القومى» للمواطنين بالمنازل    كسروا باب الشقة فوجدوا العروسان فارقا الحياة والسبب صادم    " النقض " ترفض طعون المتهمين في قضية اغتيال الشهيد محمد مبروك.. وتؤكد: تنظيم بيت المقدس الإرهابى استخدم 10 أماكن لتخزين السلاح    تعرف على طبيعة الجن وأنواعه    برج الحوت اليوم.. يسود السلام والألفة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



ريش على «فاشوش»!
طلة
نشر في الوفد يوم 24 - 10 - 2021

مع الأسف الشديد كشفت أزمة فيلم ريش التى أثيرت على هامش مهرجان الجونة السينمائى أن نسبة كبيرة من الفنانين، والكلام هنا عن الرجال منهم, هم عبارة عن «ريش على مفيش» بالمعنى الحرفى للكلمة وليس بالمعنى المجازى, فعدد من هؤلاء الذين يطلون علينا فى مثل تلك المهرجانات منفوش الريش, وهم يلبسون أغلى الأزياء ويتباهون أنها من صنع أرقى بيوتات الأزياء فى العالم تبين أنهم لا يساوون ولا حتى ربع البدل التى يلبسونها. فهم مجرد مناظر خالية من أى قصص، لذا لن تجد لهم ذكرا بعد سنوات قليلة حتى لو كانوا يقدمون فى العام عشرة أفلام وعشرة مسلسلات. سينتهى ذكرهم ولن يدخلوا فى تاريخ الفن ولن يجدوا لهم مكانا فى ذاكرة السينما. لا ينافسهم فى التفاهة والاضمحلال الفكرى والثقافى سوى بعض المذيعين أو أستغفر الله الإعلاميين الذين أجروا معهم تلك الحوارات.
حرصت على متابعة بعض الحوارات مع بعض الفنانين والفنانات فلم أحتمل الاستماع أكثر من دقائق معدودة أدرت بعدها مؤشر التليفزيون على الفور. مستوى الأسئلة لا يقل تفاهة عن الإجابات. لا أدرى من الذى أفتى بأن من أجل تلك التفاهات صنعت مهرجانات السينما. لماذا يتصور البعض أن المهرجان معناه بهرجة ومظاهر خارجية وليست فرصة لمناقشة قضايا السينما التى تعانى فى بلادنا أشد المعاناة بعد أن كانت يوما ما أحد مصادر الدخل القومى. لم أقرأ أو أسمع طوال فترة المهرجان عن ندوة أقيمت لمناقشة أى قضية أو حتى فيلم من الأفلام المعروضة ولا أعتقد أن المؤتمر شهد حتى ولو مؤتمرا صحفيا لنجم أو نجمة من النجوم لمناقشته أو مناقشتها فى العمل المعروض.
نأتى لمشكلة الانسحاب من العرض الخاص لفيلم ريش، والتى أثارها بعض الممثلين اعتراضا منهم على أن الفيلم يقدم نماذج من المصريين الفقراء غير موجودة فى المجتمع المصرى!! سأفترض أنه هذا رأيهم وحرية الرأى مكفولة فهل تصرفهم هذا بالانسحاب من بقية الفيلم بهذا الشكل المحرج والمهين لصناع الفيلم له أى علاقة بأبجديات التعامل بين الزملاء واحترام أى مجهود تم بذله فى صناعة الفيلم. كان من الأفضل حتى من باب اللياقة والذوق لو استمر هؤلاء الفنانين فى مشاهدة الفيلم ثم انتقدوه كما يحلو لهم لكن هذا التصرف أعتبره مزايدة رخيصة لها أهداف ليس لها علاقة بالفن ولا بالعمل السينمائي.
الغريب أن الفنانين هذه الأيام يغضبون جدا من أى مقارنة نقوم بها بين تصرفاتهم وسلوكياتهم بعيدا عن الشاشة بنجوم فن الزمن الجميل. أتخيل مثلا لو كان محمود المليجى وفريد شوقى ورشدى أباظة يشاهدون عرضا خاصا لفيلم لم يعجبهم، ولنفترض أن الفيلم مثلا الزوجة الثانية لرائد الواقعية المخرج صلاح أبوسيف والذى كان يناقش قضية الظلم والاستبداد والفقر والعوز, فهل كانوا يتصرفون نفس التصرف الذى قام به شريف منير وأشرف عبدالباقى وأحمد رزق بالانسحاب من مشاهدة الفيلم بدعوى أنه يشوه المجتمع المصرى؟ هل لو كان الفيلم مثلا شيء من الخوف أو البوسطجى للرائع حسين كمال هل كان فريد شوقى سيقول كيف يصور لنا حسين كمال الريف بهذه الصورة وهل كان المليجى سيقول لا وجود لمجتمع البوسطجى فى صعيد مصر؟
العمل الجيد يبقى على مر الزمان بدليل أن كثيرا من الأفلام الواقعية لا تمل من مشاهدتها حتى الآن ونستمتع بها كما لو كنا نشاهدها لأول مرة بل بعضنا يحفظ حواراتها عن ظهر قلب، ورغم أن تلك الأفلام غاصت فى قلب المشاكل وعرضتها على الشاشة لم يتهم أحد صناعها بأنهم خونة وممولون من الخارج ولا يحزنون. العمل الحقيقى سيبقى رغم أنف المزايدين الذين ظهروا أمام الناس وكأنهم يبحثون لهم عن دور تحت الأضواء. ولعل فى فوز بطلة ريش بجائزة أفضل ممثلة كان فيه من العزاء ما يكفى لصناع الفيلم, وأبلغ رد على المرجفين فى السينما. مع احترامى لحقهم فى رفض الفيلم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.