أكثر من 1400 حالة وفاة بفيروس كورونا في مناطق سيطرة الحكومة السورية    بايدن: اكتمال سحب القوات الأمريكية من أفغانستان بحلول 11 سبتمبر بعد نحو 20 عاما    أسامة نبيه: حاولنا بكل الطرق فصل لاعبى الزمالك عن أجواء القمة قبل الحرس    كلوب يلقي باللوم على محمد صلاح: «يحرز مثل هذه الفرص وهو مغلق العينين»    وزير الشباب والرياضة يتفقد مركز خدمة العملاء لأندية سيتى كلوب قبل ساعات من الافتتاحات الرسمية    الصحة: إصابة 15 مواطناً ولا وفيات فى حادث قطار الشرقية    الأبراج حظك اليوم برج القوس يوم الخميس 15-4-2021 .. تنهي كل شيء    هجمة مرتدة الحلقة 2.. أحمد عز يقوم بعمليتين لصالح المخابرات المصرية بعد الخروج من السجن بالعراق.. اتجاه لتجنيد هند صبرى بأوروبا لصالح جهة معادية.. وتقرير عن زيادة الإرهابيين فى سيناء.. والمسلسل يتصدر التريند    طبيبة ب«عين شمس»: ارتفاع شديد بإصابات كورونا واستقبلنا 30 طفلا خلال شهر    كشرط للترخيص.. محافظ الفيوم يوجه بدراسة وضع جهاز تتبع GPS بجميع سيارات الأجرة    استمرار جهود تطوير المراكز التكنولوجية في مدن وقرى الأقصر    البابا تواضروس يهنئ الرئيس السيسي وجميع المسلمين بمناسبة شهر رمضان    ممنوع من الزيارة.. الكاتب الصحفي مكرم محمد أحمد يتعرض لوعكة صحية    دورتموند ضد مان سيتي.. جوندوجان يكشف سر التأهل لنصف نهائى دورى الأبطال    الجزائر تدين اغتيال رئيس الحركات الأزوادية بمالي    الاستخبارات العراقية: ضبط ورشة تفخيخ لداعش الإرهابي في نينوى    واشنطن تحث الزعماء اللبنانيين على إنهاء الأزمة السياسية    لتأدية العُمرة فى رمضان.. العليا للحج تسمح ل 50 ألف مواطن من المقيمين في السعودية    الأوقاف الأردنية تدين اقتحام مآذن الأقصى وتعطيل الأذان    مستشاران علميان لنادي العلوم بجامعة طنطا في الابتكار والبرمجيات    بورسعيد في 24 ساعة | المحافظ يستقبل سفير الاتحاد الأوروبي.. الأبرز    أسعار الدولار في البنوك اليوم الخميس 15-2-2021    كأس مصر| موسيماني: مباراتنا أمام النصر كانت نسخة معتادة وقوية من الكأس    الزمالك: مكاسبنا عديدة من لقاء حرس الحدود    حازم إمام: حققنا المطلوب أمام حرس الحدود.. جاهزون للأهلي    مدرب الأهلي: الإصابات تؤثر علينا.. والقادم يحتاج لمزيد من التركيز    قمصان: أغلقنا صفحة النصر.. ونستعد بقوة لمباراة القمة    أسعار النفط تغلق على ارتفاع لليوم الثالث على التوالي    10 إصابات فى حادث خروج قطار القاهرة عن القطبان قرب محطة منيا القمح    حصيلة 13 حريقا في قنا خلال يومين.. نفوق «جاموستين وعجلين وخروفين وحمار»    أحمد موسى: إصابات وهلع بين ركاب القطار الخارج عن القضبان في الشرقية    الاتحاد الأوروبي يحقق بشأن تسرب بيانات من "فيسبوك"    خروج قطار عن القبضان في منيا القمح بالشرقية    مصرع عامل أثناء إحلال وتجديد كوبري بكفر الشيخ    السكة الحديد تعلق على حادث قطار منيا القمح    حملة لرفع الإشغالات وكنس الشوارع بمدينة قويسنا بالمنوفية |صور    مستقبل وطن يوزع سلعا غذائية للأسر الأكثر احتياجا بالغردقة |صور    كنت عارف.. حمو بيكا يكشف كواليس حلقته من"رامز عقله طار"    هاشتاج #هجمه_مرتده يتصدر تويتر بعد عرض الحلقة الثانية من المسلسل    إيمان البحر درويش يكشف خزائن أسراره مع "العرافة" بسمة وهبة.. الليلة    منتج مسلسل كله بالحب يعتذر ل أحمد السعدني: تداركنا أخطاء التتر    نجيب زاهي زركش الحلقة 2.. وفاة شفيقة هانم زوجة يحيى الفخراني    "محمد مبروك" قصة ضابط فضح الإخوان.. بعد ظهوره فى مسلسل الاختيار 2    دعاء ثالث يوم رمضان 2021: يا لطيف نجنا من المكائد والطف بنا عند الشدائد    المفتي: «أخذ العبرة» وراء سرد قصص آنبياء سابقين في القرآن الكريم    خلال ملتقى الفكر الإسلامى.. واعظات الأوقاف: الرحمة عامة لجميع مخلوقات الله    خريجي الأزهر: الرسول خشي فرض الجماعة بصلاة التراويح فامتنع عن الخروج للصحابة    الأعذار المبيحة للفطر وحكم من أفطر لعذرٍ منها؟.. «الإفتاء» توضح    غلق 17 منشأة مخالفة وتشميع 6 مراكز للدروس الخصوصية بالغربية    الصحة: تسجيل 831 حالة إيجابية و44 وفاة بفيروس كورونا    الجيزة تشن حملات على الورش المخالفة| صور    الصحة العالمية: تحور فيروس كورونا له علاقة بشرق المتوسط    المفوضية الأوروبية: الاتحاد الأوروبي يتجه للقاحات فايزر- بيوتنيك لمواجهة كورونا    البابا تواضروس يهنئ السيسي والمصريين بشهر رمضان    الحكومة : فتح مرحلة ثانية للكشف على «ذوى الإعاقة المتوسطة»    27 يوليو.. الحكم على بديع والشاطر والبلتاجى فى «التخابر مع حماس»    «تعنت إثيوبيا لكسب الوقت».. السودان يبدي قلقه من هذا الأمر في إنشاء سد النهضة    قبل الطبع    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التسجيل العقارى ما له وما عليه
هَذَا رَأْيِى
نشر في الوفد يوم 08 - 03 - 2021

الرفض الشعبى لقانون تسجيل الملكيات فى الشهر العقارى وتدخل الرئيس بتأجيل تطبيقه ما أدى إلى تحرك العديد من الجهات لإصلاح ما به من عوار خاصة مجلس النواب شىء صحى وجيد.. رسالة لمن بيدهم سن القوانين أن يمعنوا الدراسة والاستماع للأطراف المعنية والمختصين قبل أن يوافقوا على مثل هذه التشريعات التى ظاهرها الرحمة وباطنها العذاب.
مجلس النواب السابق، أصدر العديد من التشريعات كانت سبباً فى إحداث العديد من الأزمات بين الشعب والحكومة ومخلب للمتربصين بالوطن فى اللعب على هذا الوتر بغية تحقيق اجندتهم فى الوقعية بين الشعب وحكومته أو بالأحرى الشعب والدولة.. من أشهر هذه التشريعات هو قانون التصالح على مخالفات البناء وما أثاره من تشابكات واشتباكات لم تنتهى بعد وإن كانت نيرانها قد أخُمدت بعد العديد من التدخلات بغية تخفيف حدة الأزمة ناهيك عن حديث المختصين من وجود عوار دستورى سيكون مسار جدل خلال الفترة المقبلة. يأتى ضمن هذه التشريعات التعديل المعيب الذى أضافه مجلس النواب السابق على القانون رقم 114 لسنة 1946 الخاص بالتسجيل فى الشهر العقارى.
لا أحد ينكر قيمة تسجيل الملكية من أجل الحفاظ عليها وصيانتها وما يعود على أصحاب هذه الملكيات بعد تسجيلها.. ولكن كيف يتم ذلك؟ ولماذا لم يحل قانون التسجيل الذى مضى عليه اكثر من 75 عاما هذه المشكلة؟ الحقيقة التى يعلمها الجميع أن قانون التسجيل فى الشهر العقارى هو السبب فى وجود أكثر من 85% من العقارات غير مسجلة فهل يعقل أننا نضيف تعقيداً جديداً وقيوداً إضافية على عملية التسجيل فى ظل هكذا أزمة؟! بعيدا عن الهدف الذى يعلمه الجميع من وراء اصدار هذه التشريعات وهى اضافة رافد جديد لتمويل الخزانة العامة فى ظل الأزمة التى تعانى منها الدول وليس الأفراد وهى جائحة كورونا.
إذا كنا نريد تحقيق الهدف المعلن والذى لا يختلف عليه أحد من صيانة الملكية وحفظها علينا أن نعالج السلبيات وعوائق عدم التسجيل. المسألة ليس تسهيل الإجراءات فحسب بل يأتى من الأهمية تخفيف الأعباء. خد عندك ضمن الرسوم 1% من قيمة عقد البيع لصالح نقابة المحامين ورغم وجود العديد من الأحكام القضائية بعدم قانونية هذا الرسم الذى لا تقابله خدمة فعلية يجب إلغاء هذا الرسم. هناك رسم آخر يطلق عليه رسوم أمانة قضائية وقدرها 45 جنيهاً على كل ألف جنيه من ثمن العقار تدفع للتسجيل يتم دفعها على دفعتين فلماذا الإبقاء على هذا الرسم. كما ان ضريبة التصرفات العقارية والتى تقدر ب 2.5 % من قيمة العقد هذه هى العائق الأكبر فى الهروب من عملية التسجيل أو التحاليل للإفلات من هذه النسبة. فهذه النسبة تحصل فى كل عملية بيع للعقار وعلى رأى المثل بيع كتير واكسب قليل تربح كتير. وفى ظل هذا الكم الهائل من العقارات التى لم تسجل ويراد تسجيلها فالنزول بالنسبة إلى نصف فى المائة أو واحد فى المائة على أعلى تقدير يساعد على الإقدام لتسجيل العقارات.
هذا بخلاف الرسوم الأخرى كرسم التسجيل نفسه والذى يتراوح من 500 جنيه وحتى ألفى جنيه بالإضافة إلى رسم تحديد المساحة بالاضافة إلى ما يدفع مقابل رسوم هندسية. ليس هذا وحسب بل ضمن الأوراق المطلوبة للتسجيل شهادة من الحى تفيد بعدم وجود مخالفات على العقار، وهذه مشكلة أخرى وعلى طريقة دوخينى يا لمونة تعود بالمواطن إلى المحليات مع ما بها من ملاحظات.
فهل مع كل هذه الرسوم ننتظر من المواطن أن يقدم على التسجيل. أخطأ من يظن أن ربط توصيل المرافق للعقارات أو نقلها هى الممسك الذى يمكن أن يجبر المواطن على التسجيل، فهذه الفقرة غير دستورية وعلى مجلس النواب أن يبادر بإلغائها كما أن لها من الآثار السلبية ما نتمنى ألا نصل إليه. بهذا التعديل وما نصت عليه المادة 35 مكرر من القانون سوف يقضى على البقية الباقية من النشاط العقارى.. بتسهيل الإجراءات وتقليل التكاليف يتحقق الهدف من القانون سواء صيانة الملكية أو تمويل خزانة الدولة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.