توريد 213 ألفا و615 طن قمح ببني سويف    ننشر بنود المبادرة المقترحة عقب لقاء السيسى وحفتر وعقلية بشأن الوضع فى ليبيا    2269 إصابة جديدة بكورونا.. و75 حالة وفاة في إيران    سلطنة عمان تسجل 930 إصابة جديدة بكورونا بإجمالي 16016 حالة    بالصور.. لاعبو برشلونة يخوضون اول مران استعدادا لعودة الدوري الإسباني    محافظ المنوفية يعتمد نتيجة الشهادة الإعدادية بنسبة نجاح 99.7%    ضبط برامج مونتاج وهندسة صوتية مقلدة داخل 3 استديوهات بالطالبية    ضبط شخص لإدارة كيان تعليمي بدون ترخيص بالجيزة    محافظ المنيا يؤكد أهمية التنسيق بين الجميع لتقديم الخدمة الطبية اللازمة    صحة بني سويف: خروج وتعافي 116 حالة من مصابي كورونا من عزل المدينة الجامعية    رد غرفة مقدمي خدمات الرعاية الصحية على ما أثير حول مشاركة مستشفيات القطاع الخاص في مواجهة فيروس كورونا المستجد    وزير المالية: تيسيرات ضريبية جديدة لشركات التمويل الاستهلاكي    قومي المرأة يصدر النسخة الثالثة من تقرير البرامج الداعمة خلال أزمة كورونا    معهد الصحة العامة بالإسكندرية يقدم 8 نصائح لمرافقي مرضى كورونا    محافظ المنيا يستقبل السكرتير العام الجديد لمباشرة عمله    القوى العاملة: استكمال صرف 171 مليون جنيه ل 162 ألف عامل بالسياحة    امازون تكشف تأثر طلبات العملاء وكيفية تنفيذها بعد حريق مستودعها بكاليفورنيا (فيديو)    قضية كردي تصبح صرخة حاشدة للمحتجين في اليابان ضد الشرطة    عاجل.. السيسي يستقبل المشير خليفة حفتر ب"الاتحادية" (فيديو)    الصين: لا وفيات أو إصابات محلية بكورونا وتسجيل 3 حالات وافدة من الخارج    انخفاض طلبيات التوريد الصناعية في ألمانيا بنسبة 25.8%    ضياع هدف الأهلي.. المقاولون يجدد عقد مهاجمه    مرتضى منصور يوجه رسالة قوية لرئيس الأهلي    في الجول يكشف – مقترح جديد لتقليل نفقات استئناف الدوري المصري    قبل الزمالك .. الأهلي حاول ضم "بابل" واصطدم ب 60 مليون يورو    مختار مختار: الأهلي أكثر المتضررين حال إلغاء مسابقة الدوري    توقيع بروتوكول تعاون لتيسير إجراءات منح التراخيص واستيفاء الاشتراطات البيئية    اليوم.. انعقاد اجتماع أوبك لبحث خطط تمديد خفض الإنتاج    مساعد نائب «المجتمعات العمرانية» يتفقد الطريق الدائري الأوسطي بطريق الواحات    خلال تنقيبهما عن الآثار.. القبض على شخصين في 15 مايو    «الأرصاد»: طقس الأحد شديد الحرارة.. والقاهرة 39 درجة    بعد عودتها للعمل.. 2225 حكما باتا من المحكمة الإدارية العليا    ضبط شقيقين لشروعهما في سرقة مشرف محطة وقود بالإكراه بمدينة نصر    اندلاع حريق ضخم بمخازن شركة أمازون (فيديو)    الطالع الفلكي السّبْت 6/6/2020..زَخَمْ مُرتَفِع!    دلال عبد العزيز: كنت مرعوبة من الوقوف أمام الزعيم في "فلانتينو"    ياسمين صبري تقضي إجازتها الصيفية مع أسرتها في الساحل الشمالي    نبيل الحلفاوي يدعو لأشرف زكي بالشفاء: "ليعود كما كان دينامو"    صناع السينما يترقبون إعادة فتح دور العرض لطرح واستكمال 5 أفلام    عبد الدايم تعتمد نتيجة مسابقتي "كاتب ورسام" و"الأدبية المركزية"    رئيس الحكومة يتلقى تقريرين حول تداعيات أزمة "كورونا" على سوق الطاقة المحلي والعالمي    "الخدمات البيطرية": تحصين 900 ألف رأس ماشية ضد "الحمى القلاعية"    مد فترة تسليم أبحاث طلاب سنوات النقل بجامعة بنها    «المقاولون العرب»: انتهاء تنفيذ 45% من أعمال طريق «باليسا كومنكولي» بأوغندا    "الوزراء" يكشف عن جهود الحكومة للوقاية واحتواء فيروس "كورونا" في 100 يوم    وكيل الأزهر السابق يدعو المتعافين من كورونا إلى التبرع بالبلازما..للزكاة عن صحتهم    غدا.. البابا تواضروس يلقي عظة الأحد عبر القنوات الفضائية    النوم سلطان... بدرية طلبة تنشر فيديو كوميدي لحفيدتها    "أسباب رفع البلاء".. موضوع خطبة الجمعة المقبلة    دعاء الزواج.. يفضل قراءته في قيام الليل والساعات المباركة    حسب انحسار فيروس كورونا.. أحمد عمر هاشم: العودة للمساجد يجب ان تكون بالتدريج    محمد عثمان: استقلت للرد على مرتضى بقوة.. ومجلس الأهلي طالبني بالصمت    ابنة رجاء الجداوي: والدتي مازلت في الرعاية المركزة.. إدعولها    إسرائيل لاعب خفي في أزمة سد النهضة.. وزير الرى الأسبق: مصر قادرة على حماية نفسها    شوقى غريب يطلب خوض 16 مباراة ودية قبل أولمبياد طوكيو 2021    لست محجبة فهل يقبل الله صلاتي وصيامي؟.. وسيم يوسف يجيب    تفاصيل الاحتفال بتساعية عيد القديس أنطونيوس البدواني بدون جماهير    مواقيت الصلاة اليوم السبت 6 يونيو 2020    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كيف ننتصر على كورونا؟
نشر في الوفد يوم 30 - 03 - 2020

من خلال نتائج تطبيق الحظر وضرورة تلاشى سلبيات التطبيق من خلال الملاحظات فى الأيام الماضية وهى التكدس والتزاحم فى تجمعات بأماكن المواصلات نستطيع أن نعدل القرارات حتى يؤتى الحظر ثماره بشكل لاتتأثر معه فى الوقت نفسه حركة الاقتصاد بصورة كبيرة، خاصة فى العمل بالمصانع لتدور عجلة الإنتاج والاقتصاد.
ما رأيكم إذا تم اتخاذ قرار بتقسيم مواعيد عمل كل من يذهب إلى عمله حتى الآن فى كل القطاعات والمصانع إلى فترتين ويتم الكشف العشوائى لهم وقياس درجات حرارتهم قبل الدخول للمصلحة الحكومية أو للمصانع والشركات، وأيضًا اختبارات فحص واسعة النطاق واتخاذ شتى إجراءات التباعد الاجتماعى وكشف عشوائى وقياس درجات الحرارة فى أماكن التجمعات ومحطات مترو الأنفاق والشوارع مع عمل وإنشاء ممرات تعقيم فى الشوارع وقبل دخول مترو الأنفاق ومحطات المواصلات العامة وعند أبواب المصالح الحكومية والمصانع حتى لا نضيع على أنفسنا فرصة احتواء الفيروس وستكون ممرات التعقيم بمثابة احتواء الفيروس وتحجيمه والقضاء عليه والحد من انتشاره
وتكون مواعيد العمل الجديدة على سبيل المثال من 7 ص إلى 11ص، ومن 12 م إلى 4 م وتستغل الساعة البينية من 11 إلى 12 فى تعقيم جميع الغرف والمكاتب الإدارية بعد تخفيض أعداد الغرف المستخدمة كمكاتب للموظفين إلى نصف عددها الأصلى وتعقيم عربات المترو وأوتوبيسات النقل العام مع زيادة عربات المترو على التوازى مع هذا القرار لاقى عدد للعربات لكل قاطرة أن يستخدم الركاب المترو دون تزاحم وعلى قد الكراسى وممنوع الوقوف ولا التكدس وتحصل غرامات فورية للواقفين دون مكان جلوس له بالمترو أو الأتوبيس، أو يتم الذهاب والخروج من العمل تباعًا مثلًا من السابعة صباحًا دفعة والثامنة دفعة والتاسعة دفعة والساعة العاشرة دفعة والخروج من العمل لمن حضر السابعة صباحًا يكون الواحدة ظهرًا ومن حضر الثامنة ينصرف الثانية ظهرًا ومن حضر التاسعة ينصرف الثالثة ظهرًا ومن حضر للعمل فى العاشرة ينصرف الرابعة عصرًا هكذا وبهذا التزامن نحدث عملية تفريغ منظمة للشوارع والمواصلات والمكاتب وللتجمعات دون أن يتوقف العمل وأيضًا لتدور عجلة الاقتصاد، هذا مع تخفيض عدد الموظفين فى كل الوظائف فى الحكومية والقطاع الخاص أيضًا
كما يجب تأجيل كل الأعمال التى من أجلها يتجه المواطن إلى مؤسسة أو هيئه حكومية كتقديم الإقرارات الضريبية أو دفع أى رسوم تحصلها الحكومة وغيرها من الإجراءات التى يمكن أن تحد إلى أقصى درجة من تواجد الناس فى الشوارع مع مد فترة المحلات إلى السادسة بدل الخامسة وبدء الحظر فى الثامنة، وكل هذا حتى يتلاشى التكدس والزحام الذى يعرض حياة الناس للخطر نتيجة التلاحم والتزاحم ومنعًا لانتشار الفيروس اللعين.
ورأى احترازى آخر وهو أن يتم حظر كامل هذا الأسبوع وهو الأسبوع السابع يعتبر الأسبوع الحاسم، وبخاصة أن الحالات مازالت والحمد لله بضعة مئات فيمكن السيطرة عليه بإجراءات أكثر شدة. لأنه ومع تتبع رحلة تفشى فيروس كورونا المستجد فى العديد من البلدان، سنجد أن الأسبوعين السادس والسابع يمثلان المرحلة الأخطر على الأطلاق، فإما السيطرة والنجاة أو التفشى والانتشار.
وهذا ما أكدته الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة المصرية، طبقًا لإحصائيات ومعدلات تفشى المرض فى دول العالم، وأيضًا نوهت إليه منظمة الصحة العالمية لأخذ الحيطة والحذر خلال تلك المرحلة.
وكم من دولة سقطت فى بئر المنعطف الأخطر لدى وصولها الأسبوعين السادس والسابع، دون اتخاذ إجراءت وقائية واحترازية كافية، فكانت النتيجة تفشى الوباء وانتشاره بشكل مذهل حتى باتت عمليات السيطرة غاية الصعوبة. حفظ الله مصر


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.