توريد 976 طن قمح لصوامع الشرقية    البابا فرنسيس: أي شكل من أشكال العنصرية غير مقبول    شكري يبحث العلاقات الثنائية والقضايا الإقليمية مع نظيره الألماني    البورصة تخاطب "النيل لحليج الأقطان" للإفصاح عن خططها لسرعة إعادة التداول    محافظ الشرقية يتفقد منطقة أبو عميرة وأعمال تطوير قناطر الزقازيق    "الشهود والكاميرات".. سلاح الأمن لفك لغز العثور على جثة سائق توك توك بالجيزة    "رجاء الجداوي" تتصدر تويتر بعد نقلها للعناية المركزة إثر إصابتها بكورونا    محافظ القاهرة يتابع الرعاية الصحية المقدمة للمواطنين بمستشفى صدر العباسية    "الصحة العراقية": 781 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" وتماثل 587 حالة للشفاء    الرئيس الفلسطيني يمدد حالة الطوارئ لثلاثين يوما لمواجهة كورونا    معادلة الدورى أمام الاتحاد..!    4 قرارات لمجلس الوزراء في اجتماعه الأسبوعي    رئيس "تضامن النواب": الدولة تدير أزمة كورونا بكفاءة ونحتاج الوعي    تشييع جنازة رجائي الميرغني ودفنه بمقابر الأسرة ب15 مايو    النائب العام يستعرض مع المحامين العموم آلية العمل بالنيابة الفترة المقبلة    نقيب الأشراف ناعيا وزير الأوقاف الأسبق: مؤلفاته منهج للأجيال المقبلة    الأوقاف: الجامعة المصرية بكازاخستان تحصل على لقب الأفضل في العلوم الإسلامية    لجنة "أزمة كورونا": إعلان خطة استئناف النشاط الرياضي الأسبوع المقبل    تقارير: عودة الدوري المغربي نهاية يوليو    "سينتهي قبل مونديال الأندية".. الاتحاد الأسيوي يعلن استكمال دوري الأبطال    معروف يوسف يتلقى ثلاثة عروض محلية بالدوري المصري وأخرى عربية    "الوزراء" يقر اتفاق شراكة لتنفيذ "المساعدة الفنية من أجل تطوير تجارة الجملة بأسواق المواد الغذائية"    أحمد موسى: مخاوف أولياء أمور طلاب الثانوية العامة بخصوص إجراء الامتحانات مشروعة | فيديو    تحرش بفتاة.. الحبس سنة لكهربائي في كفر الشيخ    الحرارة ترتفع غدا وتنخفض الجمعة.. الأرصاد: موجة تذبذب في الطقس    6 أغسطس.. الحكم في قضية طالب ثانوي قتل خال صديقه    مطار مرسى علم يستقبل رحلة استثنائية تقل 165 من العالقين بالرياض | صور    مع تواصل الاحتجاجات ضد العنصرية.. "التمييز" طارد الجائزة الأمريكية الأشهر "أوسكار"    هل يجوز جدولة زكاة المال على دفعات بعد حلول الحول؟.. البحوث الإسلامية يوضح    رئيسة مدينة سفاجا تقود حملة لحصر ومنع التعديات على أراضي الدولة    5 إصابات إيجابية جديدة ب"كورونا" في مطروح    للمرة الثانية.. مواطن يخصص منزلين وسيارة لعلاج مصابي كورونا بالقليوبية    محافظ أسوان: التعاقد مع الهيئة العربية للتصنيع لشراء 200 ألف كمامة كمرحلة أولى    ديو غنائي جديد يجمع بين عمر كمال وأوكا    المطران عطا الله حنا لمحرفي الكتاب المقدس: النكبة تمت بوعد من بلفور وليس الله    توافر جميع الأدوية والمستلزمات الطبية بالمدينة الشبابية في أسوان    إيجالو يتحدث عن طموحه مع مانشستر يونايتد    ذبح طفلين بمنزلهما .. معاقبة عامل بالإعدام شنقًا بسوهاج    لقتله مسنة بسبب السرقة حبس عاطل 15 يوماً على ذمة التحقيقات    باريس سان جيرمان يخطط لخطف «ديست» قبل برشلونة وبايرن ميونخ    الأهلى يستغل توقف النشاط الرياضى فى إصلاح ملعب التتش    اتحاد الكرة يدرس إقامة الجمعية العمومية لمناقشة اللائحة في أغسطس    حلا شيحة ونصيحة جديدة عبر إنستجرام .. استمر فى التألق وسيشعرون بالحرق    "سعد" يلتقي بمطران أسيوط لبحث استكمال جهود تطوير مسار رحلة العائلة المقدسة    اللهم اجعل مثواه الجنة.. فيفي عبده تدعو للراحل علي عبد الرحيم    عبد الدايم: أطلقنا سلسلة أفلام ذاكرة الإبداع لتعريف الأجيال الجديدة برموز الفكر والفن والأدب فى مصر    من عاب ابتلي.. أحمد العوضي يهاجم المتنمرين: آفة المجتمع    تعرف على قرارات مجلس الوزراء خلال الاجتماع رقم 94    دعاء للميت .. لا تنقطعوا عن الزيارة فالأموات يشعرون بكم    استمرار أعمال التطهير والتعقيم للمساجد بالمنيا    دعاء للمريض ابي .. 5 ادعية تخفف ألمه وتعجل شفاءه    أهالى قرية أولاد عمرو بقنا يشكون عدم إنارة الشوارع    إماراتي يعفي مستأجرًا من 400 ألف دولار    بهجات يتفقد مشروعات "الإسكان الاجتماعى" والمرافق بمدينة السادات|صور    رئيس جامعة بنها: حلم إنشاء المستشفى الجامعي الجديد يتحقق على أرض الواقع    مرور الجيزة: غلق كلي ل مطلع الدائري بالقومية لمدة 5 أيام    عالم سعودي: انتشار عدوى كورونا رفع كراهة التلثم المنهي عنه في الصلاة    الكرتي نجم الوداد يصدم الزمالك ويرفض مناقشة أى عروض عربية أو أفريقية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





من أجل البشرية
هموم مصرية
نشر في الوفد يوم 29 - 03 - 2020

كثيرة، كانت المشاكل التى تهدد الأمن والسلم الدوليين.. فى الشرق والغرب كان الصراع الصينى - الأمريكى فى المقدمة.. بحكم أنهما أكبر اقتصادين فى العالم، أمريكا فى المركز الأول.. والصين تطاردها.. ومن يجلس على العرش حتى إن الأمريكى يفضل المنتجات الصينية على منتجات بلاده من السيارة إلى كل المصنوعات الصينية الرخيصة.. وكان الرئيس الأمريكى يهدد بالعقوبات المالية والحماية الجمركية، وكان الخلاف الأمريكى - الإيرانى يحتل المكانة الأولى بين الإعلام العالمى.. ليس فقط بسبب الملف النووى ومحاولة طهران الهروب من الحصار الدولى واندفاع إيران نحو أن تصبح قوة نووية إقليمية لتلحق بالهند وباكستان.. ولكن هناك فى الأفق تعاظم المطامع الإيرانية إقليمياً بدليل «التواجد» الإيرانى فى العراق.. وفى سوريا.. وأيضاً فى جنوب لبنان.. مع دور إيران فى حرب اليمن، والعداء الإيرانى نحو السعودية والإمارات، بل والزحف الإيرانى نحو قلب أفريقيا.
كذلك كان الحلم التركى يخطط لاستعادة الإمبراطورية العثمانية التركية.. بعد أن عجزت عن الانضمام إلى المجتمع الأوروبى بإحدى دول الاتحاد الأوروبى.. ثم الدور التركى فى شرق البحر المتوسط سعياً وجرياً نحو ثروات الغاز الطبيعى فى المياه الاقتصادية الدولية، بعد أن تفجر هذا الغاز فى مياه قبرص واليونان وإسرائيل.. وقبلها مصر.. والاعتداء التركى على المناطق القبرصية واليونانية، هذه المنطقة بما يهدد بنشوب حرب تركية - أوروبية.
وربما كان التواجد الإيرانى فى سوريا يعطى لإيران ميزة التواجد فى مياه البحر المتوسط ليعيدوا الحلم الإيرانى الفارسى القديم بالوصول إلى هذا البحر من قبل الميلاد!
ورغم أن الصراع فى اليمن يأخذ رداء إقليمياً.. إلا أن الأطماع الإيرانية فى دول الخليج العربى وأيضاً فى السعودية.. وواضح أن إيران تحاول - هى أيضاً - إحياء الإمبراطورية الفارسية القديمة.. فهل نجد أنفسنا أمام صراع إقليمى من إيران وتركيا فى المنطقة العربية.. ويؤدى ذلك أيضاً إلى صراع عالمى بسبب ثروة الغاز والبترول!
وكان واضحاً أن إفريقيا أصبحت ميداناً للصراع الاقتصادى على ثروات إفريقيا وواضح أن إفريقيا أصبحت بالفعل كذلك.
ولكن انتشار وباء كورونا وضع كل هذه القضايا - وغيرها - فى الأهمية الثانية من السلطات الرسمية وأيضاً من الإعلام العالمى، ولسان حال الكل يقول: «يا روح ما بعدك روح».. وتخلفت كل الاهتمامات.. وربما لم يشهد العالم توحداً عالمياً منذ الحرب العالمية الثانية.. كما يحدث هذه الأيام.. وإذا كان التوحد أيام الحرب العالمية عسكرياً.. فإن التوحد الحالى هو من أجل الحياة.. الحياة لكل البشر وربما يرى البعض فى ذلك «شيئاً» من المصلحة! أى التوحد من أجل البشرية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.