الأنبا مكاريوس: قرارات إغلاق الكنائس تؤلم البابا.. لكنها ضرورة لحماية الأرواح    محافظ الجيزة: التزام كبير بحظر التجول.. ولدينا 300 منفذ لبيع السلع..فيديو    متابعة أعمال الرصف ورفع كفاءة الكهرباء بكفر أبو ذكرى بالقليوبية    "الزراعة" تصدر نشرة توصيات للتعامل مع بعض المحاصيل خلال شهر أبريل    "السياحة" تخصص خطًا ساخنًا لتلقي شكاوى واستفسارات العاملين    شعبة الخضروات والفاكهة توضح حقيقة ارتفاع الأسعار منذ بدء حظر التجوال    أمريكا تكشر عن أنيابها للسعودية وروسيا إذا لم تنتهي خلافتهم النفطية    فيديو| علماء بمركز البحوث الزراعية ينجحون في إنتاج 7 آلاف نسيج نخيل    ترامب يعلن مشاركة جنود الجيش والحرس الوطني في مواجهة توحش كورونا    الأمم المتحدة تجدد دعوتها بوقف فوري للمعارك في طرابلس    للمرة الأولى.. اجتماع إلكتروني رسمي في سوريا بسبب كورونا    العراق تعلن ارتفاع إصابات كورونا ل878 حالة    اعتقال مهاجم اتحاد جدة السعودي في صربيا..لهذا السبب!    هالاند يصدم محمد صلاح.. تفاصيل    بالأسماء.. إنتر ميلان يستقر على التعاقد مع 4 لاعبين    أبو ريدة يدعو لإنشاء صندوق لدعم الرياضيين بسبب أزمة فيروس كورونا    ناد إنجليزي: سنشهر إفلاسنا في حالة استمرار أزمة «كورونا»    بسبب الكورونا.. تأجيل مونديال السيدات تحت 20 سنة    حبس المتهمة بتعذيب رضيعتها "ساجدة" في إمبابة وحجز الأب    مصادرة مواد غذائية فاسدة بمحل بقالة بالمنيا    غدا..طلاب الصف الأول الثانوي يؤدون الامتحان التجريبي بالوادي الجديد    القبض على المتهمين بقتل مواطن في مشاجرة بالشرقية    الإثنين المقبل .. محاكمة 12 متهمًا ب فض النهضة    مدير أمن الجيزة يتفقد تطبيق حظر التجوال وغلق المحلات في الطالبية    تعرف على قناة العرض.. البرومو التشويقي لمسلسل دهب عيرة ل يسرا    محمد نور يحتفل بعيد ميلاد زوجته على طريقته الخاصة.. تفاصيل    أخصائى جراحة الصدر بووهان ل"المواجهة": الصين واجهت فيروس كورونا عن طريق العزل    إكسترا نيوز تسلط الضوء على طرق الوقاية من كورونا وأسباب انتشاره عالميا    بسبب كورونا.. وزارة الأوقاف تمنع "موائد الرحمن" في رمضان 2020    لماذا كان النبي يكثر من الصوم في شعبان .. دار الإفتاء تجيب    في 4 خطوات.. ماذا يفعل الأهل عند تسلم ضحية كورونا دون غُسل أو تكفين؟    فيديو| «الأوقاف» للمصريين: خليكم في البيت لو عايزين تصلوا تراويح رمضان بالمساجد    جامعة القاهرة: 60 مريضًا يتلقون علاجهم بمعهد الأورام وجميعهم بخير    صوت الأمة تنفرد بالقصة.. نجل المتوفية بكورونا في مستشفى النجيلة يوضح حقيقة رفضهم استلام الجثمان (صور)    تخصيص مستشفى المبرة في بورسعيد لحالات الاشتباه ب "كورونا"    هل يفطر مريض السكر في رمضان في ظل تهديدات كورونا.. شاهد    أحد العائدين من أمريكا يصف لحظة وصوله مطار مرسى علم    التعليمات النهائية لطلاب أولى ثانوى قبل امتحان الغد    نقابة المهن الموسيقية تدعم الجيش الابيض    «ثقافة الطفل» تواجه الفيروس بكرتون: «حلق حوش أوعى كورونا يبقي جيوش»    رئيس المجلس الأعلى للأثار يوضح كيفية تطبيق الجولات الافتراضية بالآثار المصرية    منتدى شباب العالم يتبنى مبادرة «تحدى القراءة» لكسر ملل العزل المنزلى    4 علاجات محتملة لفيروس كورونا تبشر بالخير    تفاصيل استيلاء تركيا على شحنة طبية إسبانية لمجابهة كورونا    نشأت الديهي عن إرسال مساعدات طبية لإيطاليا: الصديق وقت الضيق    وزير التعليم: المشروع الوطني للقراءة جوائزه تصل ل5 ملايين جنيه.. وهذه تفاصيله    خالد الجندي: يمكن دعاء عامل نظافة ينقذ العالم من الوباء| فيديو    "الأوقاف" تكشف حقيقة فتح المساجد يوم الجمعة المقبلة | فيديو    قرار عاجل من «المهن الموسيقية» ضد إيناس عز الدين    تجردت عن المشاعر.. تفاصيل اعترافات معذبة طفلتها بإمبابة    بريطانيا تفرج عن حوالي 4 آلاف سجين للحد من انتشار كورونا    تشافي يتبرع بمليون يورو لمكافحة وباء كورونا    «الاستثمار الأوروبي» يدرس تدشين صندوق بقيمة 25 مليار دولار لدعم مواجهة تداعيات فيروس كورونا    ما بين الإنفلونزا الإسبانية في 1918 و«كورونا» 2020 ..تعددت الأوبئة و«الكمامة» واحدة    "الجوازات" تكشف آلية تمديد تأشيرة العودة إلكترونيًّا للعمالة الوافدة    إعلامي يكشف حقيقة استئناف الدوري السعودي بنظام المربع الذهبي(فيديو)    تفاصيل بيان النيابة العامة بشأن مخترقي قرارات حظر التجوال ومستغلي أزمة كورونا    عاصفة ترابية وارتفاع في درجات الحرارة.. تعرف على حالة الطقس اليوم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





القُربان
مراجعات
نشر في الوفد يوم 17 - 02 - 2020

الوضع في السودان الشقيق تغيَّر تمامًا خلال الأيام الماضية، في ظل نظام الحكم الجديد الذي تشكَّل في السودان عقب الإطاحة بالبشير، واستمرار الأزمة الاقتصادية الطاحنة التي يعيشها السودانيون.
ماذا يحدث في السودان؟.. لسنوات طويلة رفض الرئيس المخلوع عمر البشير، التعاون مع المحكمة الجنائية الدولية، التي شكَّلها مجلس الأمن، لبحث جرائم الحرب في إقليم دارفور. لكن، منذ الإعلان عن لقاء «سري» جمع «بنيامين نتنياهو» ورئيس مجلس السيادة السوداني عبدالفتاح البرهان، فى عنتيبي الأوغندية، تسارعت وتيرة إجراءات عملية تسليم البشير إلى المحكمة الجنائية الدولية!
ربما جاءت الموافقة على تسليم البشير ضمن صفقة تطبيع مع «إسرائيل»، جرى الاتفاق عليها في هذا اللقاء «السري»، الذي كان طلبًا أمريكيًا مُلِحًا، من أجل رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب! اللافت أن البرهان كان يرفض في السابق الحديث عن تسليم البشير، لكن يبدو أن لكل شيء ثمنه، فلا شيء مجانيًا قد يأتي من الولايات المتحدة أو «إسرائيل»، بل إن كل ما يجري في الساحة السودانية يتم تحت ضغوط كبيرة، «صهيو أمريكية».
ورغم تأكيد «البرهان» أن مثول المطلوبين من النظام السابق أمام «الجنائية الدولية» لا يعني تسليمهم ليُحاكموا في لاهاي، وأن مسألة شكل المحاكمة ومكانها أمر قابل للمراجعة والتباحث «داخليًا»، إلا أن هذه التصريحات للاستهلاك المحلي فقط! المثير للقلق بالفعل، تلك التصريحات التي خرجت على لسان «البرهان»، بأن لقاءه نتنياهو في أوغندا «الثالث من فبراير الجاري» يأتى في إطار بحث السودان عن مصالحه الوطنية والأمنية، وأن الاتصالات لم ولن تنقطع، فى ظل وجود ترحيب وتوافق كبيرين داخل السودان! ربما كانت موافقة الحكومة على تسليم البشير خطوة شجاعة، كان من المفترض أن تتم بمجرد سقوط النظام، وعدم الالتفات إلى بروباجندا الفلول، لتحقيق العدالة التي هي أحد شعارات الثورة.
لكن هذا القرار بحيثياته ورمزيته ربما تكون له تداعيات سياسية تتجاوز السودان، لأنه سيشكل سابقة فى تاريخ الزعماء والقادة العرب، بعد أن تم خلع وسقوط ومقتل العديدين منهم، منذ «الربيع العربي» فى 2011. تسليم البشير إن حدث سيغير معادلات كبيرة فى المنطقة، خصوصًا أنها ستكون «سابقة» للمحاسبة وخضوع الأنظمة العربية لسطوة أحكام القانون الدولي، لكن في الحالة السودانية سيكون «المخلوع» كبش فداء لاستمرار السلطة الحاكمة، أو «قربانًا» للتقرب من النظام الدولي.
أما مسألة التطبيع مع «إسرائيل»، فهى برأينا خطيئة كبرى، لن تحل أزمات السودان القائمة منذ عقود، بل ستزيدها تعقيدًا، وقد تُعيد البلاد إلى حالة عدم الاستقرار، وربما خطر التقسيم، الذي يلوح في الأفق. نعتقد أن اللقاء «التطبيعي» سيرسم سيناريوهات كارثية لإعادة تشكيل المشهد السودانى داخليًا، من خلال ارتفاع معدلات الاستقطاب والاحتقان، وبالتالى انعكاس ذلك على إعادة خارطة التحالفات الوطنية من جديد.
ربما لا يخفى على أي متابع، أهداف «إسرائيل» من التطبيع، سواء من حيث الموقع الجيوسياسي والعمق الإفريقي للسودان، أو رغبة فى تجفيف بؤرة احتمالات مواجهة شعبية رافضة لصفقة القرن، إضافة إلى فتح الأجواء أمام حركة الطائرات المدنية من وإلى أمريكا الجنوبية، وإعادة آلاف اللاجئين المتواجدين في «الكيان الصهيوني». أخيرًا.. الوضع الاقتصادي «الخانق» يخلق حالة تشويش على مركز صناعة القرار السياسي في السودان، ويضعه بين فكي كماشة التنازلات المؤلمة أو الابتزاز «الصهيو أمريكي».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.