الدكتور معراج أحمد معراج الندوي يكتب عن :الواتس أب.. الخصوصية الجديدة    جامعة حلوان تنظم محاضرات افتراضية عن السياحة فى مصر بالتعاون مع جامعة أوزبكستانية    "العفو الدولية" تندّد باستخدام لبنان أسلحة فرنسية لقمع تظاهرات سلمية    استمرار أعمال تطعيم الفرق الطبية بلقاح كورونا في الشرقية    أستاذ تخطيط: مشروع تطوير الريف المصري يحقق العدالة الاجتماعية | فيديو    «التخطيط» تعتمد 46.5 مليار جنيه استثمارات موجهة لمحافظة القاهرة    الجزار: طرح 380 قطعة أرض سكنية مميزة ب 5 مدن جديدة    تركيب 46 برج جهد متوسط و 109 عمود إنارة بالمشتملات في قرى الحسنة    "بالورقة والقلم".. كيف تحصل على قرض مشروع البتلو؟    وزيرة الصحة : جسر المساعدات للبنان مستمر | فيديو    497 إصابة جديدة بكورونا فى كوريا الجنوبية    إسبانيا: إصابات كورونا تصل إلى 2.67 مليون حالة والوفيات 57 ألفا و291    زايد: المستشفى الميدانى المصرى فى بيروت قدم خدمات ل100 ألف لبنانى    كورونا أسقط ملايين البشر.. وأخيرا فريق "الصحة العالمية" يبدأ تحقيقه في مسقط رأس الفيروس    الدوري الإنجليزي.. محمد صلاح يقود تشكيل ليفربول المتوقع أمام توتنهام    «الأخطاء الغبية».. مدرب الدنمارك يعلق على هزيمة منتخب مصر لكرة اليد    حكام مباراتي الدوري.. أمين عمر يدير موقعة الزمالك والمقاصة    الزوج الديوث.. يستعين ب شقيقه لاغتصاب زوجته وتصويرها فيديو جنسياً في الجيزة    كفر الشيخ: إغلاق ميناء البرلس لسوء الأحوال الجوية    مفاجأة على ملابسها.. تفاصيل محاولة اغتصاب فنانة داخل شقتها بالجيزة    برج الثور| اليوم اهتم بواجباتك.. واحذر التسرع    كندة علوش تهنئ هند صبري على وسام الفنون والآداب الفرنسي بدرجة ضابط    مصدر ينفي إصابة يحيى الفخراني بكورونا بعد مخالطته رنا رئيس    من سيارتها.. نسرين طافش تخطف قلوب متابعيها    هل فيروس كورونا عقاب إلهي؟.. مفتي الجمهورية يوضح    في مؤتمر صحفي| وزيرة الصحة: نحمل ل«لبنان» وشعبه كل الحب والتضامن    لإفطار صحي.. تعرفي على طريقة تحضير فطيرة التفاح بالقرفة    انهيار جزئي بمنزل من طابقين دون خسائر بشرية في سوهاج    بسمة وهبة عن إصابتها ب«شلل عضلي»: حقنة خاطئة أثناء عملية تجميل بوجهي    "نحن الأفضل في آسيا".. مدافع الدحيل يوجه رسالة تحذيرية للأهلي    (فيديو) تجدد الاشتبكات بين قوات الأمن اللبنانية والمتظاهرين بمدينة طرابلس    بعد 38 يوما.. هل الشتاء في مصر أصبح دافئاً؟    وزارة الصحة تعلن ارتفاع معدل الشفاء من فيروس كورونا إلى 78.1%    جماهير برشلونة تعلق على الصعود بكأس إسبانيا    نوكيا: لا نعرف سببا ظاهرا للحركة غير الطبيعية للسهم    إصابة 14 شخصا فى تصادم سيارتين على الطريق الصحراوى الشرقى بالمنيا    فيديو.. مدير عزل ملوي: لم أشعر بأي أعراض بعد التطعيم ضد كورونا    محمد أنور وكريم عفيفي يستأنفان عروض «هابي نيو يير» 5 فبراير    طارق علام يعرض آخر رسالة صوتية للكحلاوي في عمل الخير: عنيا يا ابني    رانيا فريد شوقي عن دورها بمسلسل ضربة معلم: جذبتني لأنها بعيدة تماما عن توقع الجمهور    العثور على أنثى دولفين نافقة في البحر الأحمر: «متحللة ولا يمكن تحنيطها» (صور)    جلسة بين مسئولي الزمالك وسموحة لحسم صفقة حسام حسن    علي ربيع يؤازر فراعنة اليد: «لعبتوا ماتش عالمي.. ولكنه الحظ»    مواقيت الصلاة بمحافظات مصر والعواصم العربية اليوم 28 يناير    ضبط المتهمين بنشر مقاطع فيديو خادشة للحياء عبر السوشيال ميديا    أهمها التعامل مع بايدن وسد النهضة.. كيف رد وزير الخارجية على أسئلة النواب؟    نجم اليد السابق: «طرد هانسن أفضل لاعب في الدنمارك بسبب دعوات المصريين»    الديهي: استقواء الإخوان بإدارة جو بايدن غباء سياسي    انتصرت الديمقراطية.. لكن الترامبية لم تمت    موقف الإسلام من الرق    البطريرك مار اغناطيوس يترأس قداسًا بمناسبة انتهاء صوم نينوى    تحرير 170 محضرا لمواطنين لم يلتزموا بارتداء الكمامات في بني سويف    طلقني قبل الدخول ويريد ردي بعقد جديد ولا أرتضيه زوجًا.. فما الحكم؟.. رد من البحوث الإسلامية    هل هناك أدعية معينة تساعد على الالتزام بالدين؟.. وعلي جمعة: هذه هي حقيقة الكون وملخص الإسلام    دعاء في جوف الليل: اللهم كن لنا ولا تكن علينا ووفقنا إلى ما تُحب وترضى    تعليق جديد من الزمالك بشأن رحيل مصطفى محمد    العثور على أنثى دولفين نافقة فى حالة تعفن بشواطئ الغردقة.. صور    تعرف على سعر BMWX3 موديل 2015 في سوق المستعمل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«جمعة» و«إيناس» و«النحاس باشا»
علشانك يا مصر
نشر في الوفد يوم 23 - 11 - 2019

لست فى معرض لسرد حياة الزعيم خالد الذكر مصطفى النحاس باشا فإن تاريخه يحتاج إلى مجلدات، لأن النحاس باشا يعد من أعظم الزعماء الذين عرفهم التاريخ المصرى الحديث.
ما دعانى لكتابة هذه السطور قصر النحاس باشا فى مدينة سمنود مسقط رأس الزعيم، فقد ولد مصطفى النحاس باشا فى 15 يونيه 1879 فى سمنود، محافظة الغربية، لأسرة ميسورة الحال. والده محمد النحاس أحد تجار الأخشاب، له سبعة من الإخوة والأخوات. تلقى تعليمه الأساسى فى كتّاب القرية فى سن السابعة.
أرسله والده وهو فى سن الحادية عشرة للعمل بمكتب تلغراف سمنود، ونال إعجاب من فى المكتب بعد إتقانه لطريقة الإرسال والاستقبال وترجمة الرموز.
وصل هذا الخبر أحد المستشارين المُقيمين فى الدائرة وذهب إلى والده مقنعًا إياه بضرورة إرسال ابنه للتعلم فى مدارس القاهرة. انتقل مصطفى النحاس لأول مرة إلى مدينة القاهرة، والتحق بالمدرسة الناصرية الابتدائية بالقاهرة، وحصل منها على الشهادة الابتدائية، ثم التحق عام 1892 بالمدرسة الخديوية الثانوية،
ثم التحق بمدرسة الحقوق «كلية الحقوق الآن» عام 1896 وتخرج فيها عام 1900.
رفض النحاس العمل كمساعد نيابة وفضل العمل الحر كمحامٍ. كانت أول وظيفة للنحاس فى مكتب محمد فريد المحامى الذى تولى زعامة الحزب الوطنى بعد مصطفى كامل. ترك مكتب محمد فريد، وبعد فترة قصيرة أصبح شريكًا للمحامى المشهور حينها محمد بك بسيونى بمدينة المنصورة.
ظل يعمل فى المحاماة حتى عام 1903.
وعندما أراد سعد زغلول تشكيل الوفد، آثر ضم عناصر من الحزب الوطنى تكون من اختياره تجنبًا لأي صراعات قد تحدث فى المستقبل، لذا أخُتير مصطفى النحاس وحافظ عفيفى فى 20 نوفمبر 1918 ضمن أعضاء الوفد السبعة.
ومن ثم أصبح النحاس الساعد الأيمن لسعد زغلول. ثم عُين النحاس فى يوليو 1920 سكرتيرًا للجنة الوفد المركزية فى القاهرة بعد اعتقال عبدالرحمن فهمى، وفى عام 1921نُفِى مصطفى النحاس وسعد زعلول ومكرم عبيد وآخرون.
وعقب وفاة سعد زغلول وبموافقة غالبية الأعضاء ترأس النحاس باشا حزب الوفد، وكان حينها سكرتير الوفد مكرم عبيد.
وفي 5 فبراير 1942م وفى موقف جرىء ينم عن وطنية مجردة أرسل الزعيم مصطفى النحاس احتجاجًا إلي السفير البريطاني في خطابه المشهور استنكر فيه تدخل الإنجليز في شئون مصر جاء فيه: «لقد كلفت بمهمة تأليف الوزاة وقبلت هذا التكليف الذي صدر من جلالة الملك، بما له من الحقوق الدستورية وليكن مفهومًا أن الأساس الذي قبلت عليه هذه المهمة هو أنه لا المعاهدة البريطانية المصرية ولا مركز مصر كدولة مستقلة ذات سيادة يسمحان للحليفة بالتدخل في شئون مصر الداخلية وبخاصة في تأليف الوزارات أو تغييرها».
رد السفير البريطاني مايلز لامبسون على الزعيم مصطفى النحاس بخطابه قائلًا: لي الشرف أن أؤيد وجهة النظر التي عبر عنها خطاب رفعتكم المرسل منكم بتاريخ اليوم، وإني أؤكد لرفعتكم أن سياسة الحكومة البريطانية قائمة على تحقيق التعاون بإخلاص مع حكومة مصر كدولة مستقلة وحليفة في تنفيذ المعاهدة البريطانية المصرية من غير أي تدخل في شئون مصر الداخلية ولا في تأليف الحكومات أو تغييرها.
عند اشتعال ثورة 1936-1939 فى فلسطين، أسس النحاس اللجنة العربية العليا كمحاولة لتهدئة الأمور فى المنطقة. وكان مسئولاً عن المعاهدة المصرية البريطانية عام 1936م. وفي يوم 8 من أكتوبر عام 1951 وكعادته وتوالى مواقفه الوطنية الشجاعة وقف الرئيس مصطفى النحاس على منصة مجلس النواب، وقد احتشدت القاعة بالنواب والشيوخ، وقال: يا حضرات النواب والشيوخ المحترمين: من أجل مصر وقعت معاهدة 1936 ومن أجل مصر أطالبكم اليوم بإلغائها.
الأمر الذى أشعل اضطرابات مضادة للإنجليز، مما أدى إلى حل وزارته فى يناير 1952م. وبعد ثورة يوليو 1952 سُجن هو زوجته، زينب الوكيل، من 1953م إلى 1954م ثم تقاعد من الحياة العامة.
وكان لزامًا علينا أن نستعرض بعضًا من المحطات القليلة لزعيم الأمة خالد الذكر مصطفى النحاس باشا.
ونأتى إلى مراد أهل سمنود الأوفياء، فقد قال لى الأستاذ أشرف المحلاوى رجل الأعمال بسمنود وأحد مثقفيها وفنانيها إن قصر النحاس باشا وبعد أن شغله مجلس مدينة سنمود لعشرات السنين ثم آلت ملكيته مؤخرًا منذ 6 أشهر إلى وزارة الأوقاف بعد أن تركه مجلس المدينة إلى مبنى آخر فأصبح القصر خاويًا، فأقترح على وزارة الثقافة أن تئول ملكيته إلى وزارة الثقافة لإقامة قصر النحاس باشا للثقافة فى الفنون، وعرض الأستاذ أشرف مبلغ مليوني جنيه يصل إلى 5 ملايين جنيه فى حالة تحويله إلى قصر للثقافة تحت رعاية وزارة الثقافة.. وبدورنا نعرض الأمر على معالى الدكتور محمد مختار جمعة الذى يا لا يألو جهدًا فى خدمة الوطن والمواطنين بأن يصدر أوامره لتحويل قصر النحاس باشا إلى قصر ثقافة لخدمة أبناء سمنود.
كما أننا نتوجه إلى الدكتورة إيناس عبدالدايم وزيرة الثقافة وراعية الفنون فى مصر أن تتبنى مشروع قصر النحاس باشا للثقافة والفنون وهذا ليس بمستغرب على الدكتورة الفنانة إيناس عبدالدايم وزيرة الثقافة ليضاف إلى سجلها الثقافى والفنى بأنها أسهمت فى نشر الثقافة والفنون وتوعية المواطنين ضد أخطار الأمية.
وتبقى كلمة.. لن نكلف وزارتى الأوقاف والثقافة مليمًا واحدًا فى إنشاء قصر النحاس باشا للفنون والثقافة، وكلنا أمل فى رعاية الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف والدكتورة إيناس عبدالدايم وزير الثقافة فيما يتمناه أهالى مدينة ومركز سمنود بلد زعيم الأمة مصطفى النحاس باشا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.