أحمد موسى: «أعرف معاناة الغلابة.. و محمد علي ميفرقش معاه خراب البلد»    نشأت الديهي: الغرب يرى أن ما جرى في مصر بمنظومة الصحة معجزة بكل المقاييس    المؤتمر والمعرض الدولي "جيوميست 2019يناقش التنمية المستدامة للبنية التحتية في مصر و العالم العربي    طفلة توجه رسالة مؤثرة لقادة العالم بقمة المناخ: أنتم تخذولننا    الأمين العام للجامعة العربية يشارك في إطلاق الإطار الاستراتيجي العربي للقضاء على الفقر    النائب العام السوداني يقرر تشكيل لجنة تحقيق حول المفقودين    ترامب يكشف موعد لقائه المقبل مع زعيم كوريا الشمالية.. فيديو    ميسي يفوز بجائزة فيفا كأفضل لاعب في العالم 2019    بنى سويف يضم لاعب المقاصة    بالأسماء.. إصابة 5 أشخاص إثر حادث تصادم في واحة الخارجة بالوادي الجديد    السيطرة على حريق بجوار مخازن سكة حديد المنيا    صور| "حضن وتورتة".. هكذا احتفلت ريهام حجاج بعيد ميلادها مع زوجها    احتفاء فني وجماهيري بالعرض العالمي لأول تجربة مصرية للرسوم المتحركة بمهرجان "الجونة" | صور    زوجة هيكل: مشاركة الصحفيين العرب تضاعفت 5 مرات هذا العام    أحمد موسى للحكومة: إحنا مع البلد ولازم نساعد الناس الفترة الجاية    يوجهها للخونة.. محمد رمضان يطرح أغنية هما عايزنها فوضى.. فيديو    منظمة الصحة العالمية ترحب بإعلان الأمم المتحدة حول التغطية الصحية الشاملة    دورة مجانية لأطباء الأسنان ب"أزهر أسيوط"    خالد الجندي: عمرو أديب ضرب 30 كفا على قفا إعلام الإخوان في نصف دقيقة    إحالة 12 طبيب للتحقيق لعدم تواجدهم في مواعيد العمل الرسمية بكفر شكر    رئيس جامعة عين شمس يكرم عددا من أبطال حرب أكتوبر المجيدة    مقتل 4 حوثيين وإصابة آخرين في اشتباكات بمحافظة إب اليمنية    "مهاجم بنزعة تكفيرية".. تونس تحقق في ثاني جريمة تستهدف رجل أمن خلال شهر    "الحلم الإفريقي" تهنئ مهاب مميش لفوزه بأفضل مدير تنفيذي لطريق الحرير الجديد    فيديو| ثروت الخرباوي: التنظيم السري ل«الإخوان» قتل حسن البنا    محمد حماقي ل الشعب السعودي: كل عام وأنتم بخير وأمان    عائد الوديعة البنكية حلال أم حرام؟ .. الإفتاء تجيب    صدمة قوية لجماهير الهلال قبل مبارة التعاون في الدوري السعودي    سهلة وبسيطة.. طريقة عمل مقلوبة اللحمة    بتكليف رئاسي.. خطة شاملة لإنقاذ بحيرات مصر    وزير لبناني: لابد من تكثيف الجهود لتحقيق عودة آمنة للنازحين إلى سوريا    فيديو| موقف محرج ل"دانا حمدان" ب"الجونة".. وميس تتدخل    جوائز THE BEST.. إيتو يثير الجدل في الحفل بسبب ملابسه    فيديو.. خالد الجندى: اللهم احشرنا مع السيسي في الجنة    «المسجد الأقصى» في مرمى إرهاب المتطرفين الإسرائيليين    تداعيات كارثية ل «"بريكست"» على قطاع السيارات الأوروبى    فحص 24 ألف طالب بجامعة الزقازيق ضد فيروس سي    تعرف على حالة الطقس غدا    وكيل "تعليم دمياط" يشدد على استخدام السبورة الذكية وتوزيع الكتب الدراسية    وزير الدفاع يتفقد إجراءات القبول بالكليات العسكرية    أسهو خلف الإمام في الصلاة هل أقوم بسجدتين سهو أم أختم الصلاة مع الإمام؟    عاجل - فالفيردي يطلق تصريحا ناريا بشأن إقالته من قيادة برشلونة    وزيرة التخطيط تستعرض الجهود المبذولة في إطار التحول الرقمي (تفاصيل)    رصف وتركيب إنترلوك.. رئيس حي شرق مدينة نصر يقود حملة نظافة لتطوير الشوارع    صلاة الجماعة في المسجد .. الإفتاء تحدد 4 فضائل لأدائها في بيت الله    مرصد الكهرباء: 16 ألفا و600 ميجاوات زيادة احتياطية في الإنتاج اليوم    تعرف على أبرز 3 مؤشرات تتحكم في التصنيف الائتماني ومدى تحقيقها في مصر    وزير الرياضة يتعهد بحل أزمة إيقاف الاتحاد المصري للمصارعة دوليًا    السجن 5 سنوات لرئيس شركة زور خطابات ضمان ب 25 مليون جنيه    اليوم.. بدء تطعيمات الثنائي لطلاب المدارس    غدا .. الألومنيوم يواصل ودياته بمواجهة قفط    شخصية اليوم في علم الأرقام.. ماذا يقول تاريخ ميلادك؟    نقل معلمة منعت تلميذ من الذهاب لدورة المياه في الدقهلية    دعاء ما قبل النوم .. لغفران الذنوب والحماية من همزات الشيطان    وزيرة الصحة: إرسال فريق طبي مصري لمسح وعلاج فيروس سي إلي جنوب السودان    طاقم طائرة «مصر للطيران» يُنقذ حياة راكب تعرض لوعكة صحية    بالصور .. تفاصيل ضبط مرتكبى واقعة سرقة سيارة أجرة كرهاً عن قائدها بالأقصر    جوائز الأفضل - رونالدو.. الرهان على دوري الأمم الأوروبية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





يحيا «سعد» و«النحاس» و«سراج الدين»
نشر في الوفد يوم 21 - 08 - 2019

إن تاريخ الوفد متناثر فى كتابات المؤرخين المحدثين- عرباً وأجانب- ومتداخل فى ثنايا الأحداث التى شهدتها مصر خلال النصف الأول من القرن العشرين، فأينما توجهت نحو أى ميدان من ميادين العمل الوطنى، فسيطالعك كفاح الوفد من أجل الاستقلال والدستور والديمقراطية، والعدل الاجتماعى.. هذا ما قاله الكاتب الكبير والمؤرخ الوفدى العظيم المرحوم جمال بدوى -طيب الله ثراه. وهو القائل أيضاً إن الزعماء الثلاثة خالدى الذكر سعد زغلول ومصطفى النحاس وفؤاد سراج الدين، جمعتهم قضية واحدة وهى التحرير الوطنى والعدل الاجتماعى والحياة الكريمة للمواطنين من خلال القوانين التى أصدرتها حكومات الوفد المختلفة لصالح الناس مثل مجانية التعليم وفرض الضرائب على الطبقات الغنية وعقد العمل الفردى وتشكيل النقابات العمالية ونشر مياه الشرب النقية فى الريف المصرى وإقامة الوحدات الصحية فى القرى والمدن وغيرها من القوانين التى تهدف إلى توفير الحياة الكريمة للمواطنين، وهى أعمال تدحض المقولة الشائعة بأن انشغال حكومات الوفد بالقضية الوطنية كان على حساب البعد الاجتماعى. فقد كانت حكومات الوفد المختلفة بقيادة الزعماء الثلاثة سعد والنحاس وسراج الدين، كانت تحارب فى جميع الجبهات وتتصدى لثالوث الفقر والجهل والمرض.
وإذا كانت هذه الأعمال الوطنية الجليلة للزعماء الثلاثة قد جمعتهم، فإن الموت الذى غيَّبهم عن الدنيا قد جمع بينهم أيضاً، فوجدنا الزعيم سعد تصعد روحه إلى بارئها فى «23 أغسطس عام 1927» والزعيم النحاس فى «23 أغسطس عام 1965» والزعيم سراج الدين فى «9 أغسطس عام 2000»، وعندما يفعل القدر وفاتهم فى شهر واحد فكأنه يؤكد أن أعمالهم الوطنية الجليلة التى جمعتهم أصرت على صعود أرواحهم الطاهرة إلى بارئها فى شهر واحد. وهذا ما جعل الوفديين يحولون أحزانهم على هؤلاء الزعماء الثلاثة إلى عيد وطنى يحتفلون به كل عام، وتوارث الوفديون هذا الاحتفال حتى الآن، وسيقوم حزب الوفد برئاسة المستشار بهاء الدين أبوشقة - الذى يعد بحق الزعيم الرابع للحزب، أطال الله فى عمره ومتعه بالصحة والعافية بتنظيم احتفال بذكرى الزعماء الثلاثة بعد غد «السبت»، وبهذه المناسبة تنشر الصحيفة ملفاً كاملاً عن الزعماء الثلاثة وأدوارهم الوطنية الرائعة والعظيمة التى أدوها فى خدمة الوطن والمواطن.
كما تنشر «الوفد» حديث قيادات وأعضاء الهيئة العليا عن الزعماء الثلاثة والعظات والعبر فى الاحتفال بذكراهم الغالية على النفوس.
لا أحد يخفى عليه الدور العظيم الذى أداه الزعيم خالد الذكر سعد زغلول باعتباره مفجر أعظم ثورة فى التاريخ، ألقت بظلالها على الدنيا كلها وليس مصر وحدها.
وإذا كان اعتقال سعد ونفيه هو المفجر المباشر للثورة، فإنه يصعب تصور اندلاع الثورة الشعبية إلا إذا كانت ظروف المجتمع وتطورات الأحداث سياسياً واقتصادياً وفكرياً قد هيأت لها فرصة التخمر حتى اندلعت الثورة، ولا خلاف بين جمهور المؤرخين على أن حزب الوفد هو الابن البكر لثورة 1919، وقد اكتسب اسمه من لقاء 13 نوفمبر عام 1918 وما نجم عنه من تداعيات أدت إلى اندلاع شرارة الثورة فى 9 مارس 1919 فى اليوم التالى لاعتقال سعد وثلاثة من صحبه ونفيهم إلى القاعدة البريطانية فى جزيرة مالطا.
أما الزعيم خالد الذكر مصطفى النحاس، هذا الرجل الذى استوحى كل مواقفه الوطنية من استلهام روحانى لا مثيل له فى الدنيا كلها، ولا يمكن لأى مؤرخ أن ينكر أبداً أنه أول من أطلق شرارة الكفاح المسلح ضد المستعمر البريطانى، فهو الذى وقَّع اتفاقية 1936، وهو الذى ألغاها إيذاناً ببداية الكفاح المسلح وطرد الإنجليز من البلاد، ومواقف الزعيم النحاس الوطنية كثيرة ومتنوعة ولا تعد ولا تحصى، ولا ينكرها إلا كل جاحد أو مغيب العقل، وكل الحكومات التى تولى رئاستها كانت تنشد العدل الاجتماعى والحياة الكريمة لمواطنى البلاد.
أما الزعيم خالد الذكر فؤاد سراج الدين فيظل يذكر له التاريخ أنه قاد بنفسه الكفاح المسلح فى معركة القناة عندما أعطى أوامره وهو وزير الداخلية لرجال البوليس فى الإسماعيلية بالتصدى لقوات الاحتلال البريطانى، وقد أبلى الضباط والجنود فى هذه المعركة بلاء حسناً سجلها التاريخ بحروف من نور، وتم اتخاذ هذا الشأن من بعدها عيداً قومياً للشرطة المصرية يتم الاحتفال به حتى الآن، إضافة إلى أدواره الوطنية الأخرى الرائعة قبل ثورة 1952 فى المناصب الوزارية العديدة التى تولاها، عندما أصدر العديد من القرارات والقوانين التى تنشد الحياة الكريمة للمواطنين، ولا يخفى على أحد دوره العظيم فى عودة حزب الوفد إلى الحياة السياسية عام 1978 ثم العودة الثانية عام 1984 وإصداره صحيفة «الوفد» التى أتشرف بالانتماء إليها، وقد بدأت الصحيفة وما زلت حتى الآن تساند الدولة الوطنية المصرية وتقف إلى جوارها، وخاضت ولا تزال معارك ضارية من أجل الحرية والديمقراطية وحقوق الإنسان والحياة الكريمة للمواطنين.
فى ذكرى الزعماء الثلاثة الكبار سعد والنحاس وسراج الدين، نستلهم من سيرتهم العطرة، الوطنية الحقة والعمل بإخلاص من أجل الوطن والمواطن، وعلى دربهم سيظل حزب الوفد ينهل الوطنية ويتشبع بحب الوطن ويعمل من أجل المواطن، تحية للزعماء الثلاثة فى ذكراهم وعلى هداهم وطريقهم سنواصل العطاء من أجل تأسيس الدولة العصرية الحديثة التى يحلم بها جموع المصريين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.