طلب إحاطة حول خطة تحسين الخدمات الطبية بالمحافظات الحدودية    الزراعة: تعقيم المؤسسات الحكومية بمحافظة الفيوم    المجلس البابوي للحوار بين الأديان ينعى الدكتور «زقزوق»    البابا تواضروس: الله سمح بكورونا ليعلم الإنسان الصبر    محافظ المنوفية يوجه بسرعة تطهير منطقة أسفل الكوبري العلوي وزراعتها بأشجار النخيل المثمر‬    ننشر حركة تداول السفن بميناء دمياط    مصرية في فندق العزل الصحي: الإقامة مجانية ورفضوا ياخدوا مني فلوس    منظمات دولية تحذر من أن يفاقم كورونا الجوع وسوء التغذية في العالم    وزيرة التخطيط تستعرض أهم مبادرات الخطة الاستثمارية للعام المالى 20/2021    حاكم ولاية فلوريدا الأمريكية يصدر أمرا بالبقاء في المنازل مدة 30 يوما    العزاء يقتصر على تشييع الجنازة.. زقزوق يواري الثرى بمدينة نصر    "المسماري": بارجة تركية في المتوسط استهدفت مدينة العجيلات بصواريخ    وزير الخارجية الفلسطيني يطلع جوتيريش على أوضاع كورونا    رابطة المحترفين الإماراتية تنظم مبادرة خيرية لصالح متضرري كورونا    بالصور.. وزير الرياضة يتابع الأعمال الانشائية بمركز شباب الجزيرة 2 ويتفقد نادي النادي بأكتوبر    عاشور يجيب ل في الجول عن هل اتخذ قراره بالاعتزال أو الانتقال لناد آخر    نجم ليفركوزن يقترب من الدوري الإنجليزي    استمرار حبس مسجل خطر متهم بالاتجار في مخدر الشادو بالعجوزة    عامل يقتل صاحب محل مارس الرذيلة مع زوجته بمزرعة البط    تعليم ابرلمان: مواجة الدولة لكورونا مثالية.. ووزارة التربية والتعليم تعاملت بحكمة    شبورة مائية وبرد شديد.. الأرصاد تعلن طقس الخميس    حاتم فهمي يعود لجمهوره بكليب "شفت" |فيديو    شاهد.. البرومو الدعائي لمسلسل عادل إمام "فلانتينو"    الليلة.. حفل أوركسترا "صوت مصر" ضمن "الثقافة بين إيديك"    إكسترا نيوز تسلط الضوء على انتقادات المعارضة التركية لأردوغان في التعامل مع كورونا    الأزهر للفتوى: الصدقة في ظل أزمة كورونا عظيمة ومساعدة المحتاج واجب الوقت    خالد الجندي يحذر: هؤلاء عقبة في دخولك الجنة    رئاسة مركز السنبلاوين وشرطة المرافق تفضان سوق الأربعاء    حملة تفتيشية على المنشآت التجارية بالمنصورة للتأكد من تطبيق قرار رئيس الوزراء    استشاري: كورونا لن ينتهي ومستمر معنا.. والعالم يسعى لوقف انتشاره.. فيديو    جامعة كفر الشيخ: الدكتور عبدالرازق يوسف دسوقي بصحة جيدة.. ونحذر من الشائعات    علماء يحذرون من أن تكون إجراءات إيطاليا لمكافحة كورونا غير مجدية    تسجيل بيانات 252 مواطن ببني سويف على رقم القوى العاملة    بالصور.. تطهير وتعقيم مبنى محرم بك ب"علوم الإسكندرية"    مياه سوهاج: تطهير جميع الطرق الرئيسية بالمحافظة لمواجهة كورونا    ردًا على ما نشر ب صدى البلد.. بريد سوهاج: وفرنا مقاعد للمواطنين أمام مكتب العسيرات    جومانا بوعيد تنشر أول صور لتؤامها والمشاهير: الله يحميهن    انتهاء كورونا.. "كذبة أبريل" التي يتمناها العالم    توفير منافذ متنقلة لتوفير السلع الأساسية والغذائية بأسعار مناسبة في الإسكندرية    تحريات حول 7 أشخاص افتعلوا حرب شوارع في أوسيم    وفاة محمود حمدى زقزوق وزير الأوقاف الأسبق    إحالة المتهمين بسرقة سيارة شركة سياحة بالسيدة زينب للمحاكمة    بطلان جزاءات النيابة الإدارية لمسئولين بالسد العالي    تفاصيل جديدة في شكوى جهاد جريشة ضد إبراهيم نور الدين    «الرياضة» تدعو إلي تحرى الدقة حول أزمة «كورونا»    حوار في الجول: وجيه عبد العظيم عن إثبات الذات مع المصري ورغبة شيكابالا في منحه رقم 10    نيرمين الفقي تكشف حقيقة خبر خطوبتها    وزير الأوقاف: "من يحالف تعليمات غلق المساجد جاهل ومأجور"    رفض رد المصروفات وتسريح العاملين.. برلماني يُهاجم المدارس الخاصة    توقعات الابراج حظك اليوم الخميس 2 ابريل2020| الابراج الشهرية | al abraj حظك اليوم | الابراج وتواريخها | توقعات الابراج لشهر ابريل 2020    عصام الحضري يرد على منتقديه بآية قرآنية    أخبار الأهلي : يونس : العامري وأبوزيد الأنسب لرئاسة الأهلي بعد الخطيب    محافظ الدقهلية يتفقد منافذ صرف معاشات المواطنين بالمدارس | فيديو وصور    نقابة المعلمين تصرف الميزة التأمينية بعد زيادتها ل25 ألف جنيه    كوريا الجنوبية: محادثات تقاسم تكاليف الدفاع مع أمريكا مازالت جارية    في مواجهة كورونا.. البحوث الإسلامية: يجوز للأطباء الجمع بين الصلوات في هذه الحالة    تحذيرات في تركيا.. كورونا يخرج عن السيطرة    نشرة مرور الفجر.. سهولة مرورية بمحافظتي القاهرة والجيزة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تصعيد اللواء علاء متولى.. هل يحل الاختناقات المرورية؟
رؤية:
نشر في الوفد يوم 18 - 08 - 2019

- شيء يفرح أن يجد مدير إدارة مرور الجيزة نفسه فى يوم وليلة مديرا عاما للإدارة العامة للمرور.. يعنى المسئول الأول عن مرور الجمهورية، معنى الكلام أن اللواء علاء متولى من الكفاءات التى تستحق التصعيد، وكون أن يتم تصعيده فى مجاله ولا يبعد عن المرور، مؤكد لأنه إضافة يمكن توظيفها فى مكان أكبر تستفيد منه مصر.
- عن نفسى كنت سعيدا بهذا التصعيد، والذى أسعدنى أكثر أن يحل مكانه شخصية عرفته القاهرة بتحركه فى شوارعها وهو اللواء محمود سالم عبد الرازق لقد تم نقله ليكون مديرا لإدارة مرور الجيزة وتصعيد اللواء عمرو البيلى من وكيل مرور القاهرة ليصبح هو المسئول عن إدارة مرور القاهرة بجميع وحدات المرور فيها.
- فعلا حاجة تفرح أن يحدث تصعيد وتطوير فى المرور، معنى كده أننا سنرى خريطة مرورية جديدة، مع أنى أرى أنه مهما غلظنا من عقوبة المخالفات المرورية لن ينصلح حال المرور فى مصر، لأن المخالف بطبيعته مريض نفسي، فهو يرتكب المخالفة عن قصد ومش مهم قيمة الغرامة، وما أكثر مرضى المخالفات وبالذات بين سائقى الميكروباصات.. لو دققت تجدهم يخترقون الشوارع بالفتونة، قد تكون واقفا فى إشارة وتجد من يزاحم ويغامر ليقف أمامك أو يلقى بمقدمة عربيته أمام عربيتك حتى يكون رقم واحد فى التحرك عند فتح الإشارة، وتطل عليه فتكتشف أنه «عيل» بيقود ميكروباص.
- لو افترضنا أن رجل المرور أو الكاميرات سجل كل منهما مخالفة له، هل تعتقد أن المخالف سيرتدع؟.. إطلاقا لن يرتدع لأنه مريض ولأنه غير مقتنع بارتكابه المخالفة.. بكده بننفخ فى قربة مقطوعة.
- إذن لا بد أن نبحث عن حل للاختناقات المرورية، طالما أنها صناعة يدوية المسئول عنها إحنا وليس رجال المرور.. من الظلم أن نحمل رجل مثل اللواء عمرو البيلى مسئولية الاختناقات المرورية فى القاهرة.. نفس الشيء فالجيزة تعانى من مشكلة تكدس عربات النقل الجماعى والميكروباصات وبعد كده نضع المشكلة فى رقبة مدير عام مرور الجيزة اللواء محمود عبد الرازق، صحيح مجيئه للجيزة خلفا لرجل محترم أصبح مكسبا.. فعلا الجيزة كسبت اللواء عبد الرازق الذى يحب أن يتواجد فى الشارع المصري.
- من الملاحظ أننا لم نسمع يوما شكوى من وحدات مرور الجيزة سواء فى التراخيص أو تجديد الرخص، الشهادة لله لأن مدير مرور الجيزة عنده قناعة بالجهاز التنفيذى الذى يدير الادارة من وكلاء ومساعدى المدير، إلى جانب وجود جوكر يعتبرونه ضابط الاتصال وهو العقيد الشاب أحمد دبوس.. دبوس أصبح من معالم المرور، لأنه يتمتع بعقلية مرورية تحقق العدالة لجميع المترددين على وحدات مرور الجيزة..
- ولو خرجنا من الحديث عن الجهاز التنفيذى وعدنا إلى المشكلة الرئيسية التى يعانى منها الشارع المصرى وهى مشكلة الاختناقات المرورية، طالما أنها مشكلة يدوية صناعة محلية، هل تغليظ العقوبة يحل هذه المشكلة؟.. عن نفسى أقول إن الوعى مطلوب يعنى بالترشيد والتوعية ومطالبة الشارع المصرى بأن يتعاون وكل سائق مركبة أن يلتزم.. أكيد سنصل لشيء، بدليل أن الشوارع فى مصر تذكرنا بشوارع الستينيات وهى خالية، هذا المشهد نراه فى الإجازات والأعياد.. الشوارع خالية وشيء يشرح القلب.. وبالأمس انتهت الإجازات وبدأت الحياة تعج فى الشوارع، وربنا يستر الأيام القادمة بعد عودة المصيفين، فالتوقعات تقول.. ستعود الاختناقات المرورية فى الشوارع الرئيسية والشوارع الجانبية، وسيكون أبطال الأزمة الأخلاقية سائقي الميكروباصات وأتوبيسات نقل الركاب الذين اعتادوا على تغيير مسارهم باختراق الشوارع الجانبية بسبب بطء الحركة فى الشوارع الرئيسية، وتكون النتيجة توقف الحياة فى الشوارع الجانبية وتنسد التقاطعات بسبب التصادمات، للعلم هذه الشوارع لم يدخلها عسكرى مرور، لذلك تحدث اشتباكات بين أصحاب السيارات، فيضطرون للنزول من سياراتهم فى محاولة فك الاشتباكات، ولك أن تتخيل إجرام سائقى الميكروباصات.
- وهنا أقول لمدير مرور الجيزة اللواء محمود عبد الرازق: لقد تسلمت موقعك فى فترة الإجازات يعنى فترة الهدوء والركود، وعليك أن تتوقع الكثير من الأزمات المرورية عندما يحدث انفلات وعدم التزام بقواعد المرور، وبالذات فى دائرة المهندسين وعلى الأخص شارع الثورة.. لو وفرت السيولة فيه فى الفترة المسائية التى تبدأ بعد الثالثة تكون قد أنجزت ونجحت وبالذات يوم أن تمنع تسرب الميكروباصات الهاربة من شارع البطل أحمد عبد العزيز وهى تخترق الشوارع الجانبية لكى تنصب فى شارع الثورة فتحدث الاختناقات والأزمة المرورية..
- سؤال أخير" هل رجال المرور استعدوا لمواجهة الأزمات المرورية بعد الإجازات؟.. أتمني، وأتمنى أيضا النجاح والتوفيق للقيادات المرورية الذين تبوأوا مواقعهم الجديدة وعلى رأسهم اللواء علاء متولى المدير العام للإدارة العامة للمرور.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.