أحمد موسى يشيد بالعقيد ياسر وهبة وكلمته عن الرئيس السيسى ..فيديو    البابا تواضروس الثاني يلتقى شباب وخدام إيبارشية باريس وشمال فرنسا    "الوفد": كلمة الرئيس بالندوة التثقيفية للقوات المسلحة جاءت صادقة    خبير اقتصادي: مصر تستهدف عائدات تتخطى 17 مليار دولار من السياحة بنهاية 2020    "إسكان النواب" توافق على استثناء طالبي الترخيص بالقرى من شرط "الجراجات"    تعرف على أعراض تلف مساعدين السيارة    أرامكو: تطوير مدينة الملك سلمان يزيد الدخل السنوي للمملكة 22 مليار ريال    أول كلمة للرئيس التونسي المنتخب قيس سعيد (فيديو)    الحكومة الجزائرية تقر مشروع قانون جديد للمحروقات    وزيرة خارجية السودان تؤكد حرص الخرطوم على السلام فى جنوب السودان    إستونيا ضد ألمانيا.. فيرنر يعزز تقدم الماكينات بالهدف الثالث.. فيديو    رومارينهو: الدوري السعودي الأقوى في مسيرتي    فوز باهت للمنتخب الأوليمبي على جنوب أفريقيا بهدف    سبورتنج يتقدم على الزمالك بالشوط الأول 17 / 14 بنهائى بطولة أفريقيا لليد    برشلونة يوافق على رحيل نجمه    مصرع عامل فى حريق نشب بورشة معادن بالعاشر من رمضان    ضبط مرتكبي واقعة اختطاف طفل وطلب فدية من أسرته بالإسماعيلية    رئيس القابضة للمياه يتابع اختبار تأمين تغطية البالوعات ضد السرقة    محمد جمعة: فيلم "الممر" نجح في إثارة الحس الوطني لدى المصريين    انطلاق معرض جدة الدولي للكتاب ديسمبر المقبل بمشاركة 400 دار نشر    ملتقى الأديان يبهر العالم للعام الخامس    عبد الرحمن عباس يوقّع «جوابات قصر الدوبارة» الخميس المقبل    محطات التحلية.. هل تكون الحل لأزمة «سد النهضة»؟    إدارة الموارد المائية بالساحل الشمالي.. «بحوث الصحراء» ينظم دورة تدريبية في مطروح    بعد تعمد الإمساك ب«بهلول» وتخويفه.. 50 ألف جنيه غرامة للمخالفين وإيقاف المركب 3 أشهر    برشلونة يتجه لإرضاء نجومه خوفا من السيناريو الأسود    «قتل والده ودفنه أسفل السرير».. تفاصيل صادمة في جريمة بولاق الدكرور    الأزهر يدين الهجومين الإرهابيين في بوركينا فاسو    محافظ الدقهلية يتفقد أعمال التطوير بشارع النخلة في المنصورة    بالفيديو.. خالد الجندي: إذا أحب الله العبد صرف عنه الفحشاء    حملة للكشف الطبي المجاني في سوهاج ضمن مبادرة حياة كريمة    مسئول كردي: عقد محادثات بين قوات سوريا الديمقراطية والجيش السوري    العثور على سفينة شحن غارقة بمحيط طوكيو بعد إعصار هاجيبيس    جامعة الأزهر توافق على تجديد تعيين «محمود توفيق»    هل يقع الطلاق البدعي.. وهل يحتسب طلقة؟.. تعرف على رد أمين الفتوى    هل يعلم المتوفى من يدعو له؟.. تعرف على رد "البحوث الإسلامية"    "القومي للمرأة" في البحيرة يتواصل مع 26 ألف مواطن في حملة "بلدي أمانة" | صور    صحة الشرقية تفحص 32 ألف طالب بجامعة الزقازيق    وزير التعليم العالي يناقش تقريرًا حول الاجتماع الأول لإطلاق تطبيق «ادرس في مصر»    حكم إلقاء السلام عند دخول المسجد.. وكيف ترد عليه    "كأنك تراه" يجذب جمهور "شباب الجزيرة"..و يستعد لطنطا    الصحة: توفير 20.4 مليون علبة لبن أطفال ب1096 منفذًا    القبض على لص وتلقينه علقة ساخنة بعد محاولته سرقة سيدة بالمحلة    الصحة: توفير أرصدة استراتيجية كافية من الطعوم والأمصال لمدد تتراوح من 6 إلى 15 شهرا    تفاصيل مشاركة عبدالعال في الاجتماع التنسيقي بالاتحاد البرلماني الدولي    أزهري يمدح الجندي المصري أمام السيسي: لا يرهب الأخطار    "صحة أسوان" تنظم أولى اللقاءات الجماهيرية للتعرف على مشاكل المواطنين    راجح قاتل.. والدة الضحية: محمود أول فرحتى وعايزة حقى من المتهمين الأربعة    السجن عامين لمستريح قطور لاستيلائه على أموال مواطنين والمتهم يستأنف على الحكم    هدف صاروخي ل نيجيريا في شباك البرازيل استعدادا لتصفيات مونديال 2022.. فيديو    اسعار البنزين اليوم في المحطات بعد تخفيضها لأول مرة في تاريخ مصر    إحالة أوراق متهم ب«حادث الواحات» للمفتي.. والحكم 3 نوفمبر    ما هو دعاء القنوت؟.. وحكم قوله في صلاة الوتر    ” التجارة والصناعة ” تستضيف الاجتماع الأول للجنة الوطنية لتنظيم المشاركة بمعرض اكسبو دبى 2020    مقابلة 442 شخصا لشغل الوظائف القيادية في التنمية المحلية    حظك اليوم| توقعات الأبراج 13 أكتوبر 2019    بلاك بول يشارك فى اليوم العالمى للاسكواش    نادي المبادئ .. رئيس الزمالك: عمرو الجنايني سلم كفنه للأهلي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تصعيد اللواء علاء متولى.. هل يحل الاختناقات المرورية؟
رؤية:
نشر في الوفد يوم 18 - 08 - 2019

- شيء يفرح أن يجد مدير إدارة مرور الجيزة نفسه فى يوم وليلة مديرا عاما للإدارة العامة للمرور.. يعنى المسئول الأول عن مرور الجمهورية، معنى الكلام أن اللواء علاء متولى من الكفاءات التى تستحق التصعيد، وكون أن يتم تصعيده فى مجاله ولا يبعد عن المرور، مؤكد لأنه إضافة يمكن توظيفها فى مكان أكبر تستفيد منه مصر.
- عن نفسى كنت سعيدا بهذا التصعيد، والذى أسعدنى أكثر أن يحل مكانه شخصية عرفته القاهرة بتحركه فى شوارعها وهو اللواء محمود سالم عبد الرازق لقد تم نقله ليكون مديرا لإدارة مرور الجيزة وتصعيد اللواء عمرو البيلى من وكيل مرور القاهرة ليصبح هو المسئول عن إدارة مرور القاهرة بجميع وحدات المرور فيها.
- فعلا حاجة تفرح أن يحدث تصعيد وتطوير فى المرور، معنى كده أننا سنرى خريطة مرورية جديدة، مع أنى أرى أنه مهما غلظنا من عقوبة المخالفات المرورية لن ينصلح حال المرور فى مصر، لأن المخالف بطبيعته مريض نفسي، فهو يرتكب المخالفة عن قصد ومش مهم قيمة الغرامة، وما أكثر مرضى المخالفات وبالذات بين سائقى الميكروباصات.. لو دققت تجدهم يخترقون الشوارع بالفتونة، قد تكون واقفا فى إشارة وتجد من يزاحم ويغامر ليقف أمامك أو يلقى بمقدمة عربيته أمام عربيتك حتى يكون رقم واحد فى التحرك عند فتح الإشارة، وتطل عليه فتكتشف أنه «عيل» بيقود ميكروباص.
- لو افترضنا أن رجل المرور أو الكاميرات سجل كل منهما مخالفة له، هل تعتقد أن المخالف سيرتدع؟.. إطلاقا لن يرتدع لأنه مريض ولأنه غير مقتنع بارتكابه المخالفة.. بكده بننفخ فى قربة مقطوعة.
- إذن لا بد أن نبحث عن حل للاختناقات المرورية، طالما أنها صناعة يدوية المسئول عنها إحنا وليس رجال المرور.. من الظلم أن نحمل رجل مثل اللواء عمرو البيلى مسئولية الاختناقات المرورية فى القاهرة.. نفس الشيء فالجيزة تعانى من مشكلة تكدس عربات النقل الجماعى والميكروباصات وبعد كده نضع المشكلة فى رقبة مدير عام مرور الجيزة اللواء محمود عبد الرازق، صحيح مجيئه للجيزة خلفا لرجل محترم أصبح مكسبا.. فعلا الجيزة كسبت اللواء عبد الرازق الذى يحب أن يتواجد فى الشارع المصري.
- من الملاحظ أننا لم نسمع يوما شكوى من وحدات مرور الجيزة سواء فى التراخيص أو تجديد الرخص، الشهادة لله لأن مدير مرور الجيزة عنده قناعة بالجهاز التنفيذى الذى يدير الادارة من وكلاء ومساعدى المدير، إلى جانب وجود جوكر يعتبرونه ضابط الاتصال وهو العقيد الشاب أحمد دبوس.. دبوس أصبح من معالم المرور، لأنه يتمتع بعقلية مرورية تحقق العدالة لجميع المترددين على وحدات مرور الجيزة..
- ولو خرجنا من الحديث عن الجهاز التنفيذى وعدنا إلى المشكلة الرئيسية التى يعانى منها الشارع المصرى وهى مشكلة الاختناقات المرورية، طالما أنها مشكلة يدوية صناعة محلية، هل تغليظ العقوبة يحل هذه المشكلة؟.. عن نفسى أقول إن الوعى مطلوب يعنى بالترشيد والتوعية ومطالبة الشارع المصرى بأن يتعاون وكل سائق مركبة أن يلتزم.. أكيد سنصل لشيء، بدليل أن الشوارع فى مصر تذكرنا بشوارع الستينيات وهى خالية، هذا المشهد نراه فى الإجازات والأعياد.. الشوارع خالية وشيء يشرح القلب.. وبالأمس انتهت الإجازات وبدأت الحياة تعج فى الشوارع، وربنا يستر الأيام القادمة بعد عودة المصيفين، فالتوقعات تقول.. ستعود الاختناقات المرورية فى الشوارع الرئيسية والشوارع الجانبية، وسيكون أبطال الأزمة الأخلاقية سائقي الميكروباصات وأتوبيسات نقل الركاب الذين اعتادوا على تغيير مسارهم باختراق الشوارع الجانبية بسبب بطء الحركة فى الشوارع الرئيسية، وتكون النتيجة توقف الحياة فى الشوارع الجانبية وتنسد التقاطعات بسبب التصادمات، للعلم هذه الشوارع لم يدخلها عسكرى مرور، لذلك تحدث اشتباكات بين أصحاب السيارات، فيضطرون للنزول من سياراتهم فى محاولة فك الاشتباكات، ولك أن تتخيل إجرام سائقى الميكروباصات.
- وهنا أقول لمدير مرور الجيزة اللواء محمود عبد الرازق: لقد تسلمت موقعك فى فترة الإجازات يعنى فترة الهدوء والركود، وعليك أن تتوقع الكثير من الأزمات المرورية عندما يحدث انفلات وعدم التزام بقواعد المرور، وبالذات فى دائرة المهندسين وعلى الأخص شارع الثورة.. لو وفرت السيولة فيه فى الفترة المسائية التى تبدأ بعد الثالثة تكون قد أنجزت ونجحت وبالذات يوم أن تمنع تسرب الميكروباصات الهاربة من شارع البطل أحمد عبد العزيز وهى تخترق الشوارع الجانبية لكى تنصب فى شارع الثورة فتحدث الاختناقات والأزمة المرورية..
- سؤال أخير" هل رجال المرور استعدوا لمواجهة الأزمات المرورية بعد الإجازات؟.. أتمني، وأتمنى أيضا النجاح والتوفيق للقيادات المرورية الذين تبوأوا مواقعهم الجديدة وعلى رأسهم اللواء علاء متولى المدير العام للإدارة العامة للمرور.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.