وكيل «صحة الإسكندرية» يتفقد وحدات الأمراض المزمنة والاعتلال الكلوي (صور)    حدث في 8 ساعات| استئناف البناء لفئة وحيدة.. والصحة العالمية تعلن موعد إنتاج لقاح كورونا    بالصور.. جامعة أسوان تشارك في الملتقى الافتراضي الأول لتوظيف الشباب    باحث في شئون الحركات الإسلامية: الجماعات الإرهابية لا تعنيها فكرة الأوطان والشعوب.. فيديو    «غنيم»: خفض 25% من مقابل التصالح في مدينة بني سويف الجديدة    فيديو.. التموين: معارض أهلا مدارس ممتدة حتى 20 أكتوبر المقبل    أكاديمية البحث العلمي ومجموعة نهضة مصر يحتفلان بتخرج 30 شركة ناشئة    أحمد هيكل يروي قصة الكفاح الطويلة لمجمع التكسير الهيدروجيني بمسطرد    نائب المحافظ ورئيس اتحاد الصناعات المصرية يتفقدان مصانع (إيدج وداك ) بالمنطقة الصناعية جنوب بورسعيد    «الإمارات للفضاء» تعلن نجاح إطلاق قمر صناعي إلى مدارات الأرض    النمسا: انتشار واسع للشرطة في جميع أنحاء البلاد لاحتواء عدوى كورونا    غرامة تصل إلى 10 آلاف استرليني لمن يرفض العزل الذاتي في إنجلترا    الجيش السوداني: حركة عبد الواحد نور هاجمت قوات بجبل مرة    متحدث الحكومة: قانون التصالح يسهل حياة المواطنين وفي صالحهم    وادي دجلة يسحق الإنتاج الحربي برباعية في الدوري    بث مباشر| آرسنال ضيفًا على ليفربول بالدوري الإنجليزي    رفيق كابو يعيد ثلاثيات " هاتريك " الأجانب للدوري المصري    الزمالك يهزم سموحة في دوري اليد رجال    الدجلاوي على فرج يفوز على سيمون روزنر ببطولة ال8 الكبار للإسكواش    تحرير 9230 مخالفة مرورية بالطرق السريعة    بعد بدء تنسيق الأزهر 2020.. عناوين مكاتب التنسيق في المحافظات    لهذا السبب رفضت أم كلثوم أن تعطي "البقشيش" للخدم..وهذا سر "بخلها..وكواليس سقوطها وهي تغني" هل رأى الحب سكارى"..اعرف الحكاية    أحلام تسخر من أصالة نصري وتصفها ب"المدعوة"    محمد حماد يواصل رحلة «أخضر يابس» بمشروع فيلم «الرصاص والخبز»    د ناجح إبراهيم: التكفير والتفجير وجهان لعملة رديئة واحدة ... الدولة هي المظلة التي تحمي الجميع وحينما تسقط يسقط معها كل شيئ    فيديو.. وزيرة الصحة: حبيت أكون من الناس اللي هيتجرب عليها لقاح كورونا    مدير مشروع قوائم الانتظار: نهدف لرفع المعاناة عن المريض المصري    جمعة قافلة طبية مجانية اإلى أودية الحسوة 1 ، 2 بأبورديس    التموين يحرر 9 محاضر بالبحيرة خلال حملات مكبرة    اليوم| نقض "رابعة" واللجان الشعبية بكرداسة وإعادة محاكمة 4 بعابدين و3 بذكرى الثورة    أزمة كورونا حاضرة.. انطلاق فعاليات القمة العالمية لصناعة الطيران 2020    البنك المركزى الروسى يؤكد انكماش اقتصاد البلاد سينكمش بأقل من 4.5% فى 2020    فيديو.. هدى جمال عبدالناصر: تجربة والدى ستظل باقية.. والإخوان يتعمدون الكذب والتلفيق    المنتصر بالله.. أضحك الملايين ومات حزيناً    لبنان يدعو إلى حل النزاع بين أرمينيا وأذربيجان بالطرق الدبلوماسية    حكم الجثو علي الركبتين عند الدعاء تضرعا لله    التفوق البيئي    إعانة 2000 لمصابي كورونا .. تفاصيل اجتماع ال7 ساعات لمجلس "البيطريين"    غدا.. محاكمة 555 متهمًا بقضية "ولاية سيناء 4"    أحدث ظهور ل نيكول سابا ب"البتش بجي"    جامعة المنيا تستقبل طلاب كليتي «الحقوق» و«الأسنان» لتوقيع الكشف الطبي عليهم    الترسانة يستغنى عن أحمد خالد قبل نهاية الموسم    في اليوم العالمي لداء الكلب.. ما هي الإسعافات الأولية بعد عضته؟    استعدادا لكأس العالم لكرة اليد .. رئيس الوزراء يتفقد أعمال تطوير مُجمع الصالات المغطاة بإستاد القاهرة    مجلس تحرير واشنطن بوست يؤيد بايدن للرئاسة    ضبط 25 قضية تموينية متنوعة في أسوان    ضبط سائق يدير شركة للنصب على المواطنين بزعم توفير فرص عمل بالخارج    صبا مبارك مع مساعدتها: مديرة حياتي من أول يوم في مصر    "مجلس الدولة" و"مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار" يوقعان بروتوكولاً للتعاون    نشرة الظهيرة من تليفزيون اليوم السابع.. "الصحة" تحدد شهرين لمرحلة التجارب السريرية للقاح كورونا.. وفاة طفل بسبب لعبة "بابجى" في بورسعيد.. وليفربول يواجه أرسنال مساء اليوم بمشاركة الننى ومحمد صلاح.. فيديو    انطلاق دورة العلوم الشرعية لأئمة ودعاة ألبانيا بمنظمة الخريجين    جدول مواعيد مباريات اليوم الاثنين 28 سبتمبر 2020 والقنوات الناقلة    الإفتاء: الجماعات المتسترة بالدين تعمل على ضرب كافة جهود التنمية ومساعيها    بالصور.. توقيع عقد تطوير مستشفيات جامعة القاهرة    ماهي شروط جواز الوصية للوارث    ماهي الجنابة التي توجب الغسل    مصدر بالمسابقات ليلا كورة: طلب الترسانة بتأجيل مواجهة الأهلي مرفوض    طارق يحيي: «شتيمة ريان ومحارب خرمت ودني»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إهدار سواحل وشاطئ مصر
نشر في الوفد يوم 18 - 08 - 2019


م.حسين منصور
ليس جديدا الحديث عن الساحل الشمالى الممتد على ساحل المتوسط وليس جديدا التجاهل التام من المسئولين للبحث عن حلول جدية لأزمة اهدار ثروات طائلة فى مجرد اقامة مصيف يعمل لثلاثة شهور فى السنة، وكنت فى زيارة لمدينة مرسى مطروح وأذهلنى نسيمها البديع ولون البحر وزرقته المتعددة وأيضا حجم العشوائية فى البناء على امتداد شاطئ أو ساحل المدينة!!
فوجئت باختفاء أى مخطط واضح للشاطئ وعمقه أو للكورنيش المطل على البحر وخط سيره مع البحر أو للعمارات القائمة تطل على البحر، أو لمصايف للأندية أو الفئات والتجمعات الوظائفية والنقابية المختلفة واحتلالها لأراضى الشاطئ كل بطريقته ومقدرته واستخدامه طبقا أيضا لرؤيته ومقدرته وظروف استيلائه وانشائه لمصيفه أو مخيمه.
هالنى وفجعنى أن يتم تدمير شواطئ مطروح بتلك الطريقة العشوائية وأن يتم اهدارها واهدار فرص اقامة مدينة شاطئية جميلة بطابعها المحلى ونموها التراكمى المخطط المحافظ على البيئة الجاذب للإنسان وطبقا لتقسيمات وخطوط ومسبقة متفق عليها واضحة.
تحولت مطروح الى محافظة منذ 1961 وتعاقب عليها 21 محافظا حتى الآن منهم ثلاثة أنفقوا فى عملهم كمحافظ كل منهم لأكثر من سبعة أعوام وخمسة أنفقوا كل منهم أكثر من ثلاثة أعوام فماذا كان يشغلهم وما المانع الذى جعلهم لم يقدموا ابدا على وضع تخطيط واضح للمناطق والتقسيمات والشوارع المتعلقة بالمدينة وهى تحوى ما تحوى من كنوز وامكانيات بادية للعين من أول وهلة حتى أن حسين صدقى الممثل استثمرها فى تحقيق نجاح بالغ لفيلمه الشهير شاطئ الغرام مع ليلى مراد، أى أن السينما المصرية قد أعطت كشافا زاعقا لكل هؤلاء المسئولين كى يهتموا ويقوموا بواجبهم ودورهم فلم يبالوا ومضوا ليتم تدمير كنز مرسى مطروح!!
كارثة الساحل الشمالى التى أطاحت بنحو 200 كيلومتر طولى على البحر المتوسط وحولتهم الى عشش أو قصور خاصة بشكل عشوائى كانت الدولة هى المستثمر الاول فيها لصالح المهمين والمحاسيب بشكل قانونى أو غير قانونى فدمرت فى نزواتها الصيفية شواطئ الوطن ل200 كيلومتر وامتدت الفضيحة لتضرب سيدى عبدالرحمن وسيدى شبيب والزيتون وفوكة وغزال وزاوية العوامة وجفير وغيرها من النقاط الشاطئية والخلجان البحرية البديعة الربانية التكوين التى يدمرها مافيات المغتصبين ممن اعتادوا نهب ثروة الوطن فى حماية أو غض بصر مقصود وغفلة مجتمعية صنعتها اعوام الشمولية الممتدة!!
أعمال الاغتصاب والاعتداء والبناء العشوائى فى مطروح التقت مع مسلسل الاعتداء على الساحل الشمالى لتصل أعمال تدمير شاطئ مصر المطل على المتوسط الى نحو 370 كيلومترا بالتمام والكمال تم تدميرها عشوائيا بعيدا عن أى تخطيط ولا تقدم الحكومة أى مخطط لتعانق مدينة العلمين الجديدة مع الساحل الشمالى وتداخلهما لتوضيح أى حل أو رؤية استراتيجية فى هذا الصدد وحسبنا اقتناء أبراج الناطحات ومشاريع النافورة الراقصة فى البحر!!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.