فيديو| ياسر رزق: «المصالحة مع الإخوان مستحيلة.. الشعب لن يسمح»    فيديو.. الرئاسة تكشف تفاصيل لقاء السيسي مع مجلس محافظي المصارف المركزية    ما هي تقنية العلاج عن بعد التي أعلنت المصرية للاتصالات المشاركة فيها؟    تعليق عمرو أديب على استهداف "أرامكو" السعودية    بوتين تعليقًا على هجمات «أرامكو»: ولا تعتدوا إن الله لا يحب المعتدين    ولي العهد السعودي: تهديدات إيران ليست موجهة ضد السعودية فقط.. بل ضد المنطقة والعالم    الصفاقسي التونسي يفسخ التعاقد مع نيبوشا بعد الفشل فى الكونفدرالية    حسام البدري يعود للصورة بقوة لقيادة المنتخب الوطني    رسميا.. غياب نيمار ومبابي وكافاني عن سان جيرمان أمام ريال مدريد    بالفيديو.. إحباط تهريب 6 ملايين شمروخ ألعاب نارية داخل البلاد    ضبط أدوية بشرية منتهية الصلاحية بصيدليتين في دمنهور    صور| محافظ قنا يُقدم واجب العزاء لأسر «شهداء لقمة العيش» في أبوتشت    اتحاد كتاب مصر ينعي الناقد المسرحي أحمد سخسوخ    توقيع اتفاقية تعاون لتنظيم قوافل بيطرية في كفر الشيخ    مرزوق الغانم: الكويت تنظر إلى مصر على أنها قلب العالم العربي    أستون فيلا ضد وست هام.. التعادل السلبى ينهى الشوط الأول    766 فصلًا جديدًا لتخفيض كثافة الطلاب بالفصول الدراسية بالإسكندرية    ما هي تقنية ال True View لمشاهدة الأهداف؟.. معلومات مدهشة لا تعرفها    وكيل الأزهر يستقبل وزير الشئون الإسلامية بموريتانيا    اليوم..هيثم شاكر في ضيافة "صاحبة السعادة"    فتاة تسخر من إخفاء كريم فهمى لوجه ابنتيه.. والفنان يرد عليها    بعد الإفتاء بعدم أحقية الزوجة في معرفة راتب زوجها.. كاتبة: الزوج بيحس أن زوجته هتسمسر عليه    انتخابات تونس| نافست الرجال بقوة.. عبير موسى «امرأة لم ترض بالبقاء على الهامش»    عميد علوم القاهرة يتفقد تجهيزات الكلية لاستقبال أوراق الطلاب الجدد    بالصور .. رفع 20 طن قمامة ومخلفات صلبة في حملة للنظافة بأخميم    محافظ جنوب سيناء يبحث مشروعات الخطة الاستثمارية واستعدادات ملتقى التسامح الديني بكاترين    المصرية سارة غنيم تؤدي قسم الحكام في بطولة العالم للجمباز    الليلة.. ياسر ريان ضيف برنامج "الماتش"    عن عمر يناهز49 عامًا.. وفاة النجم الأمريكي برايان ترك بسرطان المخ    "لمبة الخطيب" تكشف الغطاء عن "المقاول المهرج": "محور المشير معمول عشاني"    سعيد الماروق ينتهى من مونتاج فيلم الفلوس    مؤسسة هيكل للصحافة العربية تستعد للحفل الختامي لإعلان جوائزها 23 سبتمبر الجاري    خطط للتوسع فى البنية الأساسية وشبكة نقل المنتجات البترولية    محافظ بني سويف يتابع منظومة العمل ب 12 إدارة مركزية شرق النيل    لمواجهة التزييف ..«عمال الإسكندرية»: دورات في التربية الإعلامية    ملثمون يقتحمون ويسرقون منزل نجم برشلونة صامويل أومتيتي    الإدارة العامة لمباحث رعاية الأحداث بقطاع الأمن :ضبط عصابة لبيع الاعضاء البشرية    أخبار الأهلي : أحمد حمودي ينضم الى صفوف بيراميدز رسميا فى صفقة انتقال حر    أردوغان: يمكن لنحو ثلاثة ملايين لاجئ سورى العودة إلى "منطقة آمنة" إذا تم توسيعها    الإفتاء توضح 6 فضائل ل صلاة التسابيح    كيفية صلاة الجنازة وحكم الصلاة على الميت بعد العصر    تعرفي على 4 مخاطر يسببها نقص فيتامين "د" في الجسم    تجديد حبس متهم في قضية "خلية الأمل" 15 يومًا    "الوطن حياة واستقرار".. واعظات الأوقاف يتحدثن عن دور المرأة في المجتمع    رسميا.. عبدالعزيز بن تركي رئيسا للاتحاد العربي لكرة القدم (الصور)    شاهد.. غواص يلتقط فيديو مذهل ومفصل لأناكوندا عملاق فى نهر بالبرازيل    تعرف على حالة الطقس غدا    ” الصحة” و” الإنتاج الحربي” و “الإتصالات” يناقشون ميكنة التأمين الصحي    الاستعانة بالله    لحظة أداء النائب العام ورئيس مجلس الدولة اليمين الدستورية أمام السيسي (فيديو)    ما حكم التوكيل في إخراج زكاة المال؟ الإفتاء تجيب    حملة أمنية مكبرة في مركزين بالمنيا    "أبو غزالة": الجامعة العربية تعمل على تعزيز جهود الحكومات لضمان حياة أفضل للمواطن العربي    "الشهاوي": تدريب "jcet" دليل على خبرة مصر في مكافحة الإرهاب    الوادي الجديد تستقبل قافلة طبية متكاملة مجانية    ياسر رزق: مُرحب بالصحفيين القطريين في جائزة دبي للصحافة    رئيس جامعة أسيوط يؤكد على أهمية مساهمة الشركات الوطنية في صناعة المستلزمات الطبية    غدا.. الصحة العالمية تحيي اليوم العالمي الأول لسلامة المرضى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فؤاد سراج الدين أستاذ الوطنية المصرية
نشر في الوفد يوم 08 - 08 - 2019

تحل اليوم 9 أغسطس ذكرى رحيل الزعيم خالد الذكر فؤاد سراج الدين، الذى رحل عن دنيانا فى عام 2000. الباشا فؤاد سراج الدين هو مدرسة الوطنية المصرية والمناضل الكبير من أجل جلاء المستعمر البريطانى ومن أجل الحرية والديمقراطية وحقوق الإنسان، وأحد الفرسان الأبطال الذين ندر وجودهم والمحارب الشديد ضد الظلم والقهر، وكشف الفساد ومدعى السياسة الذين اغتالوا الوطن لعدة عقود زمنية طويلة.
فى سيرة الفارس الوطنى الكبير نستلهم العبر والعظات من قامة وقيمة كبيرة من رجالات حزب الوفد العظام الذين ناضلوا من أجل الوطن ضد المستعمر البريطانى، وأفنوا حياتهم من أجل الحرية والديمقراطية وحقوق الإنسان، هو واحد أيضًا ممن أفنوا حياته جهادًا ضد أنظمة فاشية مارست القهر والاستبداد وإهدار كرامة المواطن، وفؤاد سراج الدين الذى شرفت بمعرفته على مدار خمسة عشر عامًا أو يزيد منذ نعومة أظافرى فى حزب الوفد، تعلمت على يديه معنى الحرية واحترام حقوق الإنسان فى ظل فترة استبدادية من الزمن، لأن الراحل الكريم كان مدرسة فريدة فى تاريخ الوطنية المصرية التى غابت عن البلاد لعقود وفى ظل نظام فاسد، غار إلى غير رجعة.
ليس مبالغة أن يكون فؤاد سراج الدين بطلًا بكل ما تحمله هذه الكلمة من معان أمام نظام استبدادى تسبب فى انهيار كل المناحى السياسية والاقتصادية والاجتماعية بسبب انتشار الفساد والبلطجة والمحسوبية، وغياب نظام سياسى يحاسب مرتكبى كل هذه الأوضاع المزرية والمتردية.
وكان «سراج الدين»، الرجل الوطنى فى ظل هذا الانهيار السياسى، قد كافح وجاهد بشكل نادر لم يسبق له مثيل فى هذه الأوقات، ونذكر فى هذا الصدد أنه قدم كل مبادرات الإصلاح السياسى إلى نظام الرئيس السابق حسنى مبارك، ولكن لا حياة لمن تنادى.. لقد لعب فؤاد سراج الدين عدة أدوار وطنية ليس فقط قبل ثورة 23 يوليو وإطلاقه مع الزعيم خالد الذكر مصطفى النحاس، إشارة البدء فى الحرب على الإنجليز لطردهم من البلاد، وإنما من خلال الحرب الضروس التى أعلنها ضد الفساد فى زمن الحزب الوطنى المنحل والفاشية التى كان يمارسها ضد الناس فى زمن مبارك.. لم يتوان سراج الدين عن توجيه القذائف إلى الدولة الفاسدة حتى تعود إلى رشدها وتترك جبروتها ضد الشعب الذى تحمّل الكثير من الأوجاع والآلام والقهر والظلم. وناضل «سراج الدين» نضالًا منقطع النظير من خلال حزب الوفد، وجريدته، وتمكن من أن يجمع شركاء الأمة بهدف إصلاح أحوال البلاد والعباد وتحريرها من القهر والظلم، وهذا هو منهج حزب الوفد إلى أن تقوم الساعة لأنه بيت الوطنية المصرية، ومدرسة الحرية والديمقراطية، وهذا هو النهج الذى يسير على دربه الآن المستشار بهاء الدين أبوشقة، رئيس الحزب الحالى.
فى ذ كرى رحيل فؤاد سراج الدين، الذى نهديه الآن فى مرقده الأخير، قيام المصريين بثورة «30 يونيو»، التى تتقارب وتتشابه مع ثورة 1919 من خلال مشروع وطنى جديد قائم على استنهاض عزيمة المصريين وإرادتهم الحديدية من أجل الحياة الكريمة لكل المواطنين.. وفى ذكراه أيضًا نهديه استمرار حزب الوفد على دربه ونهجه من أجل الحرية والديمقراطية وحقوق الإنسان، وفى ذكراه أيضًا نهديه الاستمرار على تأييد الدولة الوطنية ومشروعها الجديد القائم على إعادة البناء والإصلاح وتوفير الحياة الكريمة للمواطنين.. وفى ذكراه نهديه الاستمرار على دربه فى الوطنية الحقيقية غير الملوثة أو الممزوجة بأطماع شخصية خاصة.
رحم الله فؤاد سراج الدين، الذى كان لى الشرف أن تتلمذت على يديه لمدة خمس عشر عامًا من خلال عملى فى صحيفة الوفد.. رحم الله الزعيم خالد الذكر، هذا الإنسان النادر وجوده، والذى كانت لى معه مواقف كثيرة تظل محفورة فى العقل والقلب، أجعلها نبراسًا وهدفاً أسير عليها.. رحم الله فؤاد سراج الدين الذى ناضل وجاهد جهاد الأبطال وسلم الراية من بعده لتلاميذه الذين يواصلون السير على دربه وطريقه.
com


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.