حفل استقبال الطلاب الجدد ب صيدلة عين شمس    محلل سياسي: معركة الإخوان مع الشعب المصري.. ونحتاج لإعلام يعتمد على الحجة    وكيل الأزهر: نعمل على بناء مفتي معاصر قادر على مواجهة الأفكار المتطرفة    انتخابات إسرائيل| زعيم القائمة العربية وعضو «أزرق أبيض»: انتهى عصر نتنياهو    إزالة 101 حالة تعدى على أملاك الدولة والأراضي الزراعية بالغربية    الجيزة تزيل تعديات على أراضي الدولة ببولاق    لبيرمان: قرار من يكون رئيس الحكومة الإسرائيلية المقبلة بيدنا    للمرة الرابعة.. مصر ترسل شحنات مساعدة لجنوب السودان ..صور    الخطيب يحضر عقد قران نيدفيد بمسجد الشرطة    فيديو..طلعت زكريا يكشف الحالة الصحية لابنته بعد تعرضها لحادث    دعاء السفر للزوج .. اللهم اني استودعك زوجي ادعية تحفظ المنزل والمال    الكشف على 1418 في قافلة طبية مجانية بقرية الربيعة    لأول مرة.. عيادة لعلاج الألم المزمن بمدن القناة في منظومة التأمين الشامل    عاجل| حبس كمال خليل 15 يومًا بتهمة تكدير الأمن العام    دينا عبدالله تروى تفاصيل تعرضها لحادث سير أدخل والدتها العناية المركزة    باحث تونسي: الشعب التونسي عاقب منظومة الحكم الحالية بصناديق الاقتراع    البابا تواضروس يستقبل سفير عمان بالمقر الباباوي    جماهير ليفربول تتعرض للاعتداء من أنصار نابولي ..فيديو    خلافات على الميراث وراء قتل عامل لشقيقه بالعياط    "مستقبل وطن" بجنوب سيناء يوزع أدوات مدرسية بمناسبة العام الدراسي الجديد | صور    عبد المنعم سعيد: معركة الإعلام الحالية تحصين الشعب بالمعلومات ..فيديو    المصريين الأحرار يفتتح مقر الدائرة 17 بحضور رئيس الحزب والقيادات    بدرجات الحرارة.. الأرصاد تعلن توقعات طقس الأربعاء    ضبط سلع تموينية مدعمة ومواد غذائية فاسدة بالغربية    رفع 575 حالة إشغال متنوعة في حملة مكبرة بشوارع بني سويف    إنفوجرافيك.. التضامن تعلن استعدادها ل"السيول" في 5 خطوات    عمرو قابيل: أحمد سخسوخ يمتلك قدرًا من النبل ندر في هذا الزمان    «فايا يونان» تُحيي حفل افتتاح مهرجان الجونة السينمائي    وزير الثقافة تصل إنجولا للمشاركة في منتدى إفريقيا لثقافة السلام    مصر للطيران:الأسواق الحرة حققت فائض تجاوز النصف مليار جنيه مقارنة ب2016    مونيكا.. معمارية مصرية تبدع فى استخدام المخلفات    مدرب الإسماعيلي يحفز اللاعبين قبل مواجهة الجونة    صور.. جامعة عين شمس تتزين بالبرتقالي احتفالًا باليوم العالمي الأول لسلامة المريض    احتجاز 81 مهاجرًا في مقدونيا الشمالية بالقرب من الحدود مع صربيا    ضبط طبيب بحيازته 1200 قرص مخدر وكمية من المورفين بأسوان    الدفاع الأمريكية: واشنطن ستدعو تركيا لشراء أسلحتها بدلا من الروسية    متحف الحضارة يستقبل 5 آلاف قطعة أثرية من الجامعة الأمريكية    ليبرمان: دولة آسيوية حاولت اختراق أنظمتنا    البنتاجون يكشف هوية الجندي الأمريكي المقتول أمس في أفغانستان    طرح البوستر الدعائي ل فيلم " الطيب والشرس واللعوب"    ضبط عصابة متخصصة في سرقة السياارات المستعملة والخردة بسوهاج    بعدما أفتت بجواز حب المرأة لرجل غير زوجها.. "الإفتاء" تصحح حكمها    محمود توفيق يستقبل وزير الداخلية بجمهورية زامبيا    تفاصيل عقد "الجوهرة".. كم يتقاضى فاتي في برشلونة؟    محدّث مباشر ليلة الأبطال – إنتر (0) - (0) سلافيا براج.. وليون (0) - (0) زينيت    جامعة طنطا توقع الكشف الطبي على 1700 حالة من أهالي قرية سجين الكوم    بتروجت والنجوم والداخلية يتقدموا بدعوى "عاجلة" أمام مركز التسوية للمطالبة بإضافتهم للدوري الممتاز    تعاون مصري إماراتي لنقل محطة الزهراء للخيول العربية للعاصمة الإدارية    صناع الخير تنظم مبادرة مصر جميلة .. تعالوا زوروها بالأقصر    "امتحان أوبن بوك".. بدء تدريس "ريادة الأعمال" بجامعة القاهرة 2019-2020    نفى الإيمانَ عمن يُسيء لجاره.. الأزهر يوضح حكم الدين في مقاطعة الجيران    خاميس رودريجيز.. من لاعبٍ على وشك البيع إلى "جالاجتيكو جديد"    حملة للتبرع بالدم بمشاركة ضباط وأفراد ومجندى إدارات قوات الأمن بالوادى الجديد والقليوبية وبنى سويف    حظك اليوم| توقعات الأبراج 17 سبتمبر 2019    «ميتشو للاعبي الزمالك: «ركزوا للفوز على الأهلى.. وأتمنى عودة ابتسامتكم    وزير الطاقة الروسي: ارتفاع أسعار النفط يعكس المخاطر بعد هجمات على النفط السعودي    فضل غض البصر    تعرف على حكم سب الديك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السر.. فى الشباب
نشر في الوفد يوم 03 - 08 - 2019

فعلًا الدولة المصرية تخطو خطوات أكثر من رائعة فى طريق التنمية والبناء والإصلاح، وبدأ الاعتماد الرئيسى فى هذا الشأن على شباب مصر، وإيمانًا من القيادة السياسية بأن «مصر شابة» وتعداد الشباب بها يفوق أية دولة أخرى فى العالم، بات الاعتماد على الشباب فى كل المجالات، وإذا أرادت أية دولة أن تنهض وتتخلص من عثراتها ومشاكلها، فلا بد من أن يقوم بذلك الشباب، وهذا ما يدفع الرئيس السيسى دائمًا إلى الاهتمام بالشباب وتوليه المسئولية فى كل القطاعات.. وصحيح أن مصر على مدار عدة عقود زمنية ولّت وانتهت إلى غير رجعة، قد شاخت إن صح التعبير حتى جاءت ثورة 30 يونيو، وبدأت البلاد فى وضع المشروع الوطنى الجديد للبلاد من أجل الإصلاح والبناء، الذى يعتمد بالدرجة الأولى على الشباب.
لذلك ما تقوم به الدولة المصرية حاليًا من الاعتماد والتركيز على الشباب ليس بغريب أبدًا، وكذلك تعتبر مؤتمرات الشباب التى تشرف عليها رئاسة الجمهورية، بمثابة ركائز مهمة فى إطار المشروع الوطنى الجديد للبلاد من أجل التنمية والبناء والإصلاح ويوم انعقاد مؤتمر الشباب السابع فى العاصمة الإدارية الجديدة على مدار يومين، فهذا معناه أن مصر بدأت تتحدث عن نفسها بهذا الكم الهائل من المشروعات العملاقة التى تم تنفيذها خلال خمس سنوات، وكانت تحتاج إلى عقدين من الزمان بالمنطق القديم الذى كان معمولًا به قبل بدء تنفيذ المشروع الوطنى للبلاد. وهذا هو السر فى الاعتماد على الشباب فى كل شىء، وقد طالع العالم نماذج من الشباب القوى القادر على قهر الصعاب والمشاق والمتاعب، ما يعنى أن مصر تسير فى الطريق الصحيح من البناء والتنمية.
فهل كان أحد يحلم قبل ذلك بأن تتحول الصحراء إلى عاصمة إدارية بهذا الشكل الذى يعد مفخرة مصرية بكل المقاييس والمعايير؟!.. هل كان أحد يحلم بكل هذه الإنجازات الضخمة التى تمت على الأرض بهذا الشكل الذى يجعل كل مصرى يرفع رأسه عاليًا فى عنان السماء؟!.. هل كان أحد يحلم بكل هذا الاستقرار السياسى والاقتصادى والأمنى الذى تشهده البلاد حاليًا؟!.. هل كان أحد يتوقع أن تقوم مصر بعدة حروب فى آن واحد بهذا الشكل، حرب ضد الإرهاب، وأخرى من أجل التنمية، وثالثة ضد الفساد، ورابعة من أجل البناء والإصلاح. كل هذا يتم بقدرة وإيمان الشباب بمشروع مصر الوطنى الجديد الموضوع بعد ثورة 30 يونيو.
اهتمام الدولة بالشباب والعناية الفائقة من القيادة السياسية ورئاسة الجمهورية بجمهور الشباب يعنى فعلًا أن مصر تسير بخطى ثابتة وراسخة فى بناء الدولة العصرية الحديثة التى يحلم بها كل المصريين.. لقد كانت الأوضاع قاتمة السواد قبل ثورة 30 يونيو، والعالم كله يقف متفرجاً على ما يحدث بالبلاد، وإما لديه مخططات تآمر من أجل تنفيذ التقسيم، وإما محرضًا ضد الدولة المصرية التى سيطرت عليها جماعة إرهابية فاشية غارت إلى غير رجعة.
وبات المصريون يشعرون بنعمة الأمن والاستقرار وبناء الدولة الجديدة وترسيخها بكل المفاهيم وإعادة بناء المؤسسات بها، ولذلك لم يأتِ الاهتمام بالشباب من فراغ أو مصادفة، إنما بفكر ووعى شديدين للإيمان بأن هذا الشباب هو العماد الرئيسى لأن نهضة أو بناء أو إصلاح، وعندما تصدّر مصر صورة هذا الشباب للدنيا كلها، فهذا يعنى أن العالم بأسره يعمل ألف حساب للدولة المصرية، خاصة أنه من حق كل مصرى أن يرفع رأسه مفاخرًا بما يتم الآن على الأرض، فتجمّع الشباب ليس حدثًا عاديًا، كما يزعم المتربصون بالوطن وأعداؤه، وإنما هو اعترافٌ صريح وواضح بعودة الريادة إلى مصر وتعظيمٌ لدورها العالمى.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.