البابا تواضروس للرئيس الفرنسي : أحوال أقباط مصر تشهد تطورا إيجابيا    فيديو| أجواء 7 ساعات باحتفالية الليلة الكبيرة لمولد السيد البدوي    خبراء يعددون أسباب حصد الاقتصاد المصري إشادات دولية باجتماعات واشنطن    انسحاب المحتجين من محيط القصر الجمهوري بلبنان    ترامب يؤكد استقالة وزير الطاقة الأمريكي.. ودان برويليت خلفا له    الأزهر يدين الهجوم على مسجد بأفغانستان: أشد أنواع الإفساد في الأرض    مقتل 20 حوثيا في انفجار مخزن أسلحة بالحديدة غرب اليمن    ناسا تنفذ أول مهمة «سير في الفضاء» نسائية بالكامل    خريطة الطريق بين حكومة السودان والحركة الشعبية تشمل 3 ملفات للتفاوض    رئيس المكسيك يعلن دفاعه لقرار الإفراج عن نجل "إمبراطور المخدرات"    جدول ترتيب الدوري بعد انتهاء مباريات الجمعة    ألعاب القوى بالأهلي يتوج ببطولة الجمهورية    ماراثون "دراجات" بجامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا برعاية وزير التعليم العالي    4 مواجهات قوية في دور الثمانية بدوري مرتبط السلة    فوز الأهلى والزمالك فى ثالث جولات دورى سيدات الطائرة    عرض أقراص مخدرة تم ضبطها مع موظفة حكومية بالوادى الجديد على المعمل الكيميائي    مصادرة 18 ألف عبوة «بسكويت» فاسدة في مطروح    مصرع طالب وإصابة 3 آخرين في حادث تصادم بالمنيا    النيابة تطلب تحريات المباحث حول القبض على عاطل وبحوزته 10 كيلو بانجو    فرد أمن يقتل زوجته وينتحر برصاصة في الرأس بالسويس    لا للتّخريب.. نيشان يستنكر اقتحام بنك خاص خلال تظاهرات لبنان    مي كساب بعد ظهورها حاملا في الشهر الأخير: "ممكن أولد دلوقتي" (فيديو)    على الهوا.. مي كساب تكشف نوع جنينها واسمه .. فيديو    بأمر الجمهور.. هنيدي يمد عرض «3 أيام في الساحل»    حكايات| طفلة و5 أشبال.. شروق أصغر مروضة أسود بالشرق الأوسط    الأوقاف تبدأ حملة "هذا هو الإسلام" ب20 لغة وتدعو منابر العالم للمشاركة    وزيرة الصحة تتفقد مستشفي طور سيناء العام    شركة أدوية عالمية تطلق مبادرة "أطفال اصحاء وسعداء" في مصر    قافلة طبية مجانية بقرية تل الزوكي في سوهاج    "ارتفاع في الحرارة".. تعرف على تفاصيل طقس السبت (بيان بالدرجات)    الشافعي وكيلا لنقابة الأطباء.. والطاهر أمينا عاما.. وعبد الحميد أمينا للصندوق    وزير الدفاع التونسي يشيد بدعم الولايات المتحدة لبلاده في مجال الدفاع    محافظ الدقهلية:تغيير مدير مكتبي وفقا لاجراءات ومقتضيات العمل ليس أكثر    انقطاع التيار الكهربائى عن محطة اليسر لتحلية المياه بالغردقة    حكم من فاتته الخطبة وأدرك صلاة الجمعة .. فيديو    محمد البشاري: تجديد الخطاب الديني لا يكون إلا بهذا الأمر    بعد دعوتها للنزول.. ماجي بوغصون مع المتظاهرين بالشارع    حنان أبوالضياء تكتب: «أرطغرل» يروج للأكاذيب التركية واختصر الإسلام فى الأتراك فقط    حركة السفن بميناء دمياط اليوم    دور الجامعات ورسالتها    كاف يحدد السابعة مساء موعداً لمباراة المنتخب الأولمبى أمام مالى بافتتاح أمم افريقيا    « النجارى» يطالب الحكومة بالإسراع فى شراء الأرز من الفلاحين قبل انتهاء موسم الحصاد    «المالية» تفتح الباب لتلقى مقترحات مجتمع الأعمال فى التشريعات الجديدة    هل يحق لجميع الخريجين التقديم في بوابة توظيف المدارس؟.. نائب وزير التعليم يجيب    فوز جامعة الإسكندرية بالمركز الأول عالمياً في نشر الوعي بريادة الأعمال    شباب المقاولون 2005 يهزم التجمع بخماسية فى سوبر منطقة القاهرة    "التعليم" تكشف إجراءات مهمة بشأن البوابة الإلكترونية للوظائف    القليوبية تفوز بالمركز الثاني على مستوى الجمهورية في رصد الأمراض المعدية    تعرف على 4 أشياء في كل مصيبة وبلاء تستوجب الفرح والشكر    هل زيارة القبور من الأعمال الصالحة؟    محافظ قنا يتفقد أعمال التطوير بمحيط مسجد سيدي عبدالرحيم القنائي    إضراب عمال السكك الحديد في فرنسا لانعدام وسائل الأمان    وزير الأوقاف من مسجد سيدي أحمد البدوي بطنطا ... يؤكد :هذا الجمع العظيم رسالة أمن وأمان للدنيا كلها    ضبط راكبين قادمين من دولة أجنبية حال محاولتهما تهريب أقراص مخدرة عبر مطار القاهرة    نمو اقتصاد الصين عند أدنى مستوى في 30 عاما مع تضرر الإنتاج من الرسوم    حقيقة اعتزام وزارة الطيران المدني بيع مستشفى «مصر للطيران»    الأهلي نيوز : تطورات الحالة الصحية لمحمود الخطيب بعد نقله للمستشفي    المفكر السعودي عبد الله فدعق: وزير الأوقاف المصري يهتم بالشأن الإسلامي العالمي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فى محبة إذاعة الأغانى
على فكرة
نشر في الوفد يوم 02 - 08 - 2019

يرفرف قلبى من الفرح والسعادة «وناصر رشوان» الشاعر والإعلامى المرموق فى إذاعة الأغانى، يبدأ فقرته الإذاعية فى الصباح الباكر،بتوجيه التحية لكل مستمعى إذاعة الأغانى فى مصر وفى» الوطن العربى الحبيب «.الله ،ما أجمل وقع تلك البداية وأشجاها ،لأنها تجمعنى مع السورى والعراقى والمغربى والسعودى ،وكل الأشقاء والأحبة فى كل قطر عربى ، لنستمع فى نفس الوقت، لنفس المطرب ونفس الكلمات، وكل منا فى مكانه. لم يكن ذلك فقط هو مبعث فرحى وربما شجنى، لكنه الحنين كذلك إلى «الوطن العربى الحبيب» الذى لا ينسى أبدا «ناصر رشوان» أن يخاطبه ويناجيه، تماما كما سبق أن ناداه قبل أكثر من خمسة عقود، الشاعر السورى «سليمان العيسى» من المحيط الهادر، إلى الخليج الثائر، لبيك عبدالناصر، إلى تخوم الوحدة الكبرى، إلى الغد، لبيك كل بقعة من وطنى المهدد، لبيك.. أقوى من طغاة الأرض، زندى ويدى،...».
لكن عجزنا عن تحقيق ذلك لا يمنعنا من الحلم به ومن أن نقول مع شعر ناصر رشوان «شوية كلام ما بيتقالوش، شوية دموع ما بينزلوش، شوية هموم ساكنين، ورغم كده لسانا قادرين، نرسم ضحكنا على الوشوش».
تابعت إذاعة الأغانى منذ بدء بثها على مدار عشر ساعات يوميا قبل 19 عاما، وحتى غدت تبث إرسالها على مدار 24ساعة متواصلة، وبت فيما بعد أضبط مؤشر الراديو فى سيارتى وفى بيتى على موجاتها. أصبحت تلك الإذاعة جزءا حميما مبهجا من طقسى اليومى. وكلما كان الوقت متاحا وميسرا، أستمع نصف ساعة إلى فيروز فى التاسعة صباحا ومحمد عبدالوهاب فى الواحدة ظهرا وفريد الأطرش فى الخامسة مساء ، وعبدالحليم حافظ فى السابعة مساء، ومحمد فوزى فى التاسعة مساء، وأم كلثوم فى الثالثة عصرا والحادية عشرة مساء، بالإضافة لسلة متنوعة من المطربين العرب .ولعب برنامج الموسيقار عمار الشريعى «غواص فى بحر النغم» الذى يذاع فى التاسعة والنصف مساء الجمعة من كل أسبوع، دورا بارزا فى الارتقاء بالذائقة الفنية لمحبى الموسيقى والغناء، فالبرنامج يعد بحق موسوعة علمية بالغة الثراء وبارعة الجمال لتذوق فنون الموسيقى والغناء وتحليل أبعدها وتسليط الضوء على مواطن الجمال فيها.
يمتلك الشريعى قدرات هائلة على الشرح والتحليل، وأمدته موهبته فضلا عن علمه وثقافته، بأساليب ساحرة تتسم بالسلاسة فى توضيح التناسق بين النغمات والكلمات، ولفت الانتباه لجماليات المقامات الموسيقية والفروق فيما بينها، بحيث يجد المستمع غير المتخصص الذى يعرف الأغنية وربما يحفظ كلماتها، أن تذوقه لنفس الأغنية بعد تحليل الشريعى لعناصرها الجمالية قد اختلف كثيرا، عما عهده قبله، وأنه أصبح يستطيع استنادا إلى ما تعلمه من الشريعى، أن يتلمس بنفسه عناصر الفتنة والجمال فيما يسمعه من غناء او موسيقى.
نجحت الإذاعة فى مدنا بعوامل التواصل مع جانب حى من تاريخ أوطاننا الفنى والثقافى، يثبت كم نحن أمة مبدعة محبة للبهجة والفنون والحياة، على عكس ما يروج تجار الأديان، وأن الموسيقى والغناء الفردى والجماعى، كانتا إحدى أذرع تمدنها وحضارتها التى أضاءت بنورها حضارات العالم، وبدت معالمها منقوشة على جدران المعابد الفرعونية والمنحوتات السومرية، وقيل إن العالم الطبيب «ابن سينا» قد استخدم الموسيقى فى العلاج النفسى فى القرن العاشر الميلادى. فإذاعة الأغانى توصل بيننا وبين شعوب «الوطن العربى الحبيب» كما يحب أن يقول ناصر رشوان، برغم الحروب التى تفرق بيننا، والسياسات التى تكرس تلك الفرقة، لكن عوامل الجغرافيا والتاريخ تقضى بحتمية ألا تدوم. فتحية محبة واحترام وامتنان لكل العاملين بإذاعة الأغانى «أصل الطرب».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.