عمرو نصار: الصناعة جزء مهم في دعم الاستثمار وشراكة القطاع الخاص    إفلاس توماس كوك.. هل يؤثر على السياحة في مصر؟    التنمية المحلية تبحث مع وزير الحكم المحلي الفلسطيني التوسع في تصدير احتياجات الفلسطينيين    وزيرة السياحة تشارك في الافتتاح التجريبي لفرع أحد سلاسل المطاعم المصرية الشهيرة في نيويورك    البرلمان الأفريقي: السيسي يعطي أولوية قصوى للقاء رؤساء القارة السمراء بنيويورك    وزير الرياضة يهنئ منتخب الكرة الطائرة جلوس ببطولة أفريقيا والتأهل للأولمبياد    ميسي في طريقة إلى ميلانو لحضور حفل الأفضل    ضبط المتهم بسرقة شركة لبيع الهواتف المحمولة بالزقازيق    محافظ سوهاج يكرم 300 طالب وطالبة من المتفوقين خلال الحفل السنوي للتربية والتعليم    فصول تقوية بجميع مدارس مطروح.. تعرف على التفاصيل    غداً.. قطع الكهرباء عن مناطق بمركز إسنا في الأقصر    وزارة الاتصالات تبحث التعاون مع فرنسا في مجال الذكاء الاصطناعي والتحول الرقمي    ميناء دمياط يستقبل 17 سفينة متنوعة    وزير النقل يبحث مع سفير الصين بالقاهرة سبل دعم التعاون المشترك    تقديراً لتضحيات آبائهم .. قيادات وضباط الشرطة تصطحب أبناء شهداء الوطن للمدارس بجميع المحافظات    الخارجية الإيرانية ترد على رئيس وزراء بريطانيا بشأن هجوم أرامكو    الملك سلمان يصدر أوامر بشأن القوات السعودية المشاركة في حرب اليمن    روسيا: التقارير حول استهداف ضربات جوية لمستشفيات "إدلب" زائفة    بعد المكالمة الهاتفية المُثيرة للجدل.. رئيس أوكرانيا يبدأ زيارته لأمريكا    وعاظ وواعظات الأزهر ينتشرون في المدارس والمعاهد.. صور    البحرية المصرية والفرنسية تنفذان تدريبا بالبحر المتوسط (فيديو)    نص قرار الاتحاد الأوزبكي بعد إنهاء التعاقد مع كوبر    مفاجأة أوغندية.. سلاح طلعت يوسف لاصطياد الزمالك فى بتروسبورت    خوفًا من “غضب” الجماهير.. بوجبا يشتري كلبًا ب 15 ألف جنيه استرليني    فالفيردي: ليس طبيعيا أن يحتسبوا علينا 3 ركلات جزاء في 6 مباريات    محافظ الجيزة يفتتح مدرسة أمهات المؤمنين للتعليم الأساسى بالهرم    بالصور.. رئيس جامعة الأزهر يتفقد كلية البنات بالعاشر من رمضان    89 يومًا.. كل تريد معرفته عن فصل الخريف الذي بدأ اليوم    بالصور .. تفاصيل ضبط مرتكبى واقعة سرقة سيارة أجرة كرهاً عن قائدها بالأقصر    ضبط 6 أشخاص بينهم هاربين من أحكام قضائية خلال 24 ساعة    تأجيل محاكمة المتهمين ب"داعش سيناء"    تأجيل الحكم على المتهمين فى "رشوة المليون ونصف بمحافظة القاهرة" ل10 أكتوبر    طاقم ضيافة طائرة مصر للطيران ينقذ حياة راكب تعرض لوعكة صحية    دموع بطل "صراع العروش" وإطلالة غريبة لبيلي بورتر.. لقطات حفل توزيع جوائز إيمي    انتقادات صادمة تسخر من إطلالة لقاء الخميسي في الجونة    بفستان أسود مكشوف الظهر ..بسمة تبرز جمالها فى مهرجان الجونة    الابراج اليومية حظك اليوم الثلاثاء 24 سبتمبر 2019 | ابراج اليوم عاطفيا ومهنيا | الابراج اليومية بالتاريخ مع عبير فؤاد    فيديو.. محمد رمضان للداعين للمظاهرات: لو رجالة انزلوا    ماذا يفعل المأموم إذا سها بنفسه دون الإمام.. فيديو    الصحة: إرسال فريق طبي لجنوب السودان لعلاج مرضى فيروس سي    معرض توت عنخ آمون بباريس يسجل رقماً قياسياً جديداً.. اعرف التفاصيل    شاهد.. كريم عبدالعزيز يحتفل بنجاح "الفيل الأزرق "2    مورينيو: هذا اللاعب شبيه ل ساديو ماني بمانشستر يونايتد    سول وواشنطن تبدآن مفاوضات غدا حول تقاسم تكاليف الدفاع    القطب القضائي لمكافحة الإرهاب يتعهّد بقضية طعن عون أمن وعسكري ببنزرت    صور.. تطعيم طلاب مدارس الدقهلية للوقاية من الالتهاب السحائى البكتيرى    فلسطين تُحمل المجتمع الدولي مسئولية الفشل في إنهاء الاحتلال    طريقة تحضير الكمونية للشيف توتا مراد.. فيديو    "أطباء بلا حدود" تتهم منظمة الصحة العالمية بتقنين لقاح لمكافحة إيبولا    الرئيس السيسي يلتقي نظيره الفلسطيني على هامش فاعليات جمعية الأمم المتحدة    محاكمة تاريخية فى فرنسا حول دور حبوب للتخسيس فى قتل المئات    أحب للناس ما تحب لنفسك تكن مسلما    دعاء صلاة الاستخارة.. أفضل وقت لها وكيفية أدائها وأثرها    فضل حسن الخلق    مواعيد مباريات اليوم والقنوات الناقلة.. مشاهدة مباريات اليوم 23 / 9 / 2019 بث مباشر    رسالة نارية من "أديب" ل توكل كرمان.. هذا ما قاله    الكشف عن حقيقة امتلاك الجيش لصيدليات 19011    علي جمعة: 4 آيات من القرآن تقي من الكوابيس المستمرة .. فيديو    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اللى اختشوا ماتوا يا نائب الفشل!!
نشر في الوفد يوم 31 - 07 - 2019

على رأى المثل الشعبى الشهير «اللى اختشوا ماتوا»،أضرب هذا المثل فى تصرفات النائب كريم سالم الذى لفظته دائرة مصر الجديدة من جراء تصرفاته غير المسئولة، والذى غاب عقله تمامًا عن الواقع الذى تعيشه مصر حاليًا، وتفرغ للفيسبوك، وجرأته الشديدة على إطلاق البذاءات والتطاول على قيادات حزب الوفد خلال محاضرة فى الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد. وعندما وصفت هذا النائب بأنه من المتلونين سياسيًا، فقد كان ذلك على حق، ويوم كشفت خلال الأسبوع الماضى عن خزعبلاته وتخاريفه وعدائه للدولة المصرية، كنت أتوقع أن يقوم بالرد على ما أثرته ونشرته، إلا أنه زاد من حماقاته ومغالطاته وأكاذيبه، على بعض المواقع ووسائل التواصل الاجتماعى، وقيامه بتقديم مذكرة إلى الدكتور على عبدالعال رئيس مجلس النواب ضد المستشار الجليل بهاءالدين أبوشقة رئيس حزب الوفد ورئيس اللجنة الدستورية والتشريعية، ولأن تصرفات النائب «هوجاء» وغير مسئولة، ولا يدرك طبيعة المرحلة الحالية والفارقة التى تمر بها مصر من خلال الإصلاح والبناء الذى تقوم به الدولة المصرية، ترك النائب أصل المشكلة التى تحدثت فيها، وقدم مذكرة ضد رئيس الحزب لرئيس البرلمان.. وكنت أتوقع من باب العقل والمنطق أن يرد النائب غير المسئول عما تناولته «أنا» وليس المستشار الجليل «أبوشقة»، الذى لا علاقة له من قريب أو بعيد بما كتبته. والمعروف أن أبوشقة قيمة وقامة وتاريخه الوطنى الطويل مشرف فى كل المواقع التى شغلها وحتى الآن.
وكنت قد ناشدت الدكتور الجليل على عبدالعال رئيس النواب بالتحقيق فيما أوردته من وقائع يجرمها القانون ضد هذا النائب، ولدى قناعة أن الدكتور على عبدالعال، لن يترك هذه الواقعة دون حساب لهذا النائب الذى تطاول على كل زعماء حزب الوفد الذى يمتد تاريخه إلى مائة عام، ولا أدرى ما علاقة هذه التجاوزات والتطاول بمحاضرة مدعو فيها للحديث عن مكافحة الفساد، وصحيح أن هذا النائب غارق سياسيًا فى الفساد، وكان يجب ألا يقوم بإلقاء محاضرات عن الفساد، خاصة أن الشبهات تحوم حوله من كل حدب وصوب، ولأن فاقد الشىء لا يعطيه!!! ولأن كل إناء ينضح بما فيه، ولأن الفشل يحاصر هذا النائب من كل اتجاه، صب غضبه على حزب الوفد ووصفه بالحزب الفاشل منذ نشأته، فهل هذا يليق بنائب، كشفت الأمور عن جهله الشديد بتاريخ الوفد الوطنى منذ نشأته وحتى الآن. أمثال هذا الرجل هم سر خراب مصر خلال العقود الزمنية الماضية، وأمثاله وراء كل حالات التعثر والفشل الذى مرت بها البلاد. ألا يعلم هذا النائب الفاشل المتلوث سياسيًا أن الوفد يساند على مدار تاريخه الطويل الدولة الوطنية المصرية، ابتداءً من مكافحة الاستعمار البريطانى قبل يوليو 1952، وحتى قيام ثورة 30 يونيو، ومؤازرته الدولة المصرية فى كل المواقف التى تهدف إلى الإصلاح والبناء وأن حزب الوفد وقياداته وعلى رأسهم «أبوشقة» يواصلون العطاء من أجل مصر ويسيرون على منهج الآباء والأجداد الذين يريدون دولة وطنية عصرية حديثة، تصان فيها كرامة المواطن وحريته.. وإذا كان هذا النائب الفاشل وأمثاله الذين يحركونه لديهم عداء شديد لمصر الجديدة والمشروع الوطنى الجديد للبلاد،وراحوا ينفثون سمومهم ضد حزب الوفد على مواقفه الوطنية، فإنهم بذلك وعلى رأسهم هذا الكريم سالم، يناصبون الدولة المصرية العداء الشديد، ويبدو أن هذا النائب ومن على شاكلته أصابتهم حالات الإحباط للنجاحات الباهرة التى حققتها الدولة المصرية على الأرض بعد ثورة 30 يونيو، فكل انجاز يتحقق على الأرض بمثابة شرارة حقد فى قلب هذا النائب وأمثاله الذين لا يراعون الوطن الذى تعرض لسكاكين هذه الشرذمة من البشر طوال عدة سنوات قبل 30 يونيو.
أعود مرة أخرى للسؤال المهم إذا كان تطاولك أيها النائب على حزب الوفد لأنه مؤيد للمشروع الوطنى الجديد، فهذا شرف لى ولكل الوفديين، ولا تحسبن أى تجاوز منك على الدولة المصرية أو حزب الوفد، يؤثر ولو قيد أنملة على تمسك الوفديين بوطنيتهم التى باتت عقيدة راسخة فى قلوبهم وعقولهم. وبصراحة شديدة أمثال هذا النائب «الملفوظ» جماهيريًا فى دائرة مصر الجديدة، خسارة كبيرة الحبر الذى دون هذه الكلمات بشأنه.
وأناشد مرة أخرى العالم الجليل الدكتور على عبدالعال باتخاذ إجراء حاسم مع هذا النائب الذى يتطاول على الوطنيين مرة خلال محاضرة، ومرات أخرى على المواقع ووسائل التواصل الاجتماعى. ولابد أن يقف الدكتور على عبدالعال على من يحرك هذا النائب والذى يسعى إلى اثارة أزمات مفتعلة بهدف تحقيق الفوضى والاضطراب، ولا أعتقد أبدًا أن على رأس هذا النائب ريشة حتى يترك هكذا ويتطاول على البلاد والعباد.
وقد أصدر حزب الوفد فى هذا الشأن بيانًا مهمًا وأعلن فيه النائب فؤاد بدراوى سكرتير عام الحزب أن النائب كريم سالم قام بتاريخ 24 يوليو الماضى بالتطاول فى أحد الاجتماعات العامة على حزب الوفد ووصفه بالحزب الفاشل موجهًا الاتهامات لقيادات الحزب ومؤسساته بالفشل.
وأؤكد ما قاله فؤاد بدراوى بأن تصريحات النائب الفاشل مسجلة بالصوت والصورة بمقر إحدى الجهات، وأن حزب الوفد يرفض المساس بمؤسساته العريقة صاحبة النضال الوطنى الكبير والمشرف لخدمة الوطن والمواطنين والتى تمتد لمائة عام. وقال «بدراوي» إن هذا الأمر يتعلق بشد وجذب بين النائب والجريدة، وأن رئيس الحزب بصفته رئيس مجلس إدارة الجريدة لا دخل له بالسياسة التحريرية وأنها مسئولية مباشرة لرئيس التحرير وفقًا للقانون. وقال بدراوى إنه من حق الوفد ورئيسه الرجوع على كل من يسىء إليه أيًا كان بالمساءلة القانونية سواء كانت جنائية أو مدنية.
يبقى إذن ضرورة محاسبة هذا النائب غير المسئول على تصرفاته وأفعاله المعادية للوطن هو وأمثاله ومن على شاكلته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.