موعد نتيجة المرحلة الثالثة لتنسق القبول بالجدامعات 2020 (الرابط)    بومبيو يعلن إعادة فرض العقوبات الأممية على إيران    إنجلترا تستعد لفرض غرامات صارمة على منتهكي إجراءات الحجر الصحي    ضبط شخص يزور المحررات الرسمية والمستندات المرورية بالجيزة    لاعب أسوان: لاعبو الزمالك شتموني وهذا سر الوقوف على الكرة    أمريكا تسجل أكثر من 49 ألف إصابة و983 وفاة ب كورونا    مؤمن زكريا: مبروك للنادي الأهلي الفوز بالدوري.. وأتمنى الدعاء لي    أول تعليق من مروان محسن على فوز الأهلي بالدوري المصري    ترامب يريد تعيين خلف لروث بادر غينسبورغ «دون أي تأخير»    وائل غنيم ساخراً من عبد الله الشريف: مبيض محارة فاشل و"بيقول للبنات أنا مش شيخ"    إحباط محاولة تهريب طائرتي "درون" وبضائع إلكترونية بميناء السخنة    كشف ملابسات فيديو جلوس مواطن أعلى شنطة سيارة ملاكي بالطريق الدائري    علي جمعة: أطفال الشوارع في مصر 28 ألف فقط منهم 24 ألف يعرفون أهلهم.. فيديو    نيللي كريم تتعاقد رسميا على بطولة "العميل صفر" مع أكرم حسني    ضبط سيدة استدرجت طفلة لسرقة قرطها الذهبي بالدقهلية    أمطار متوسطة إلى رعدية.. الأرصاد تعلن طقس اليوم الأحد    دعوى تتهم فيسبوك بتشغيل كاميرات إنستجرام دون علم المستخدمين    ترامب: سأوافق على اتفاق يتيح لتطبيق «تيك توك» العمل في أمريكا    بيغيظ مراته .. أب يتعدى على أطفاله وشقيقته تصور الواقعة وتنشرها على فيسبوك    تعرف على ثمرات التوبة    علي جمعة: المساهمة ب"شير" لكذب الإخوان من الكبائر    خبير مالي يتوقع إعادة مؤشر البورصة لاختبار مستويات مقاومة مهمة خلال الأسبوع    عمومية «الادارية العليا» تؤكد الاستمرار في اتخاذ الإجراءات الاحترازية ضد «كورونا»    التنمية المحلية: أموال التصالح تعود للمواطن مرة أخرى .. فيديو    «ألاعيب الإخوان» فشلت في زعزعة الثقة بين المواطن والدولة    الحضري: مستعد للعودة في الموسم المقبل.. والملعب هو الحكم    ترامب يشيد باتفاق "تيك توك" مع "أوراكل" و"ولمارت"    مرتضى منصور: من حق تركي اّل الشيخ مساندة الأهلي    بينهم أحمد عيد وكمال أبورية.. نجوم الفن يشاركون في عزاء المنتج محمد زعزع (صور)    اليوم.. الثقافة تنظم احتفالية كبرى تكريما لاسم محمود رضا    جوجل يحتفل بالذكرى 86 لميلاد نتيلة راشد مؤسسة مجلة "سمير" للأطفال    ترامب يعلن موعد الإعلان عن المرشح للمنصب الشاغر في المحكمة العليا    سيد عبدالحفيظ يتحدث عن حظوظ الأهلي في دوري أبطال أفريقيا    الإفتاء للمصريين: انتبهوا جيدا لمخططات الإخوان الإرهابية    ماهى مراتب قراءة القرآن الكريم    اعتماد أول سفير سوداني لدى واشنطن منذ نحو ربع قرن    أبو سعدة: مصر نجحت في تحسين موقفها بملف حقوق الإنسان.. فيديو    الإرادة المصرية تواجه التحديات    اليوم.. "مصر للطيران" تسيّر 38 رحلة دولية تقل 5 آلاف راكب    نيللى كريم تتعاقد رسميا علي البطولة النسائية بفيلم " العميل صفر" مع أكرم حسني    وزير التعليم: السماح للمدارس الخاصة حضور الطالب 5 أيام في الأسبوع    المركز الصحفي للمراسلين الأجانب ب"الاستعلامات": لا وجود قانوني في مصر لجريدة الأخبار اللبنانية    عاجل.. فيريرا يرد على مفاوضات الزمالك معه وسبب رحيله عن النادي    الزمالك يقرر التراجع عن إتمام صفقة ضم الأنجولى آري بابل    تعرف على فقه الصلاة    وزير الصحة الأسبق: الإسهال أحد أعراض الإصابة ب فيروس كورونا.. فيديو    اللجنة العليا للفيروسات: الأطفال أقل من 6 سنوات لا ينصح بارتدائهم للكمامة    "الصحة البحرينية": كورونا يبلغ ذروته.. وحجم الإصابات كبير    «البيطريين» عن واقعة «جراحة الدجاجة»: نتحقق من الأمر    عمرو سليم: قاومت مقالات كانت تمتدح الإخوان بالكاريكاتير    مستشار رئيس الوزراء يكشف مصير المباني الحكومية بعد الانتقال للعاصمة الإدارية    عاجل.. "الصحة": تسجيل 128 إصابة جديدة بكورونا.. و 17 حالة وفاة    توقعات الأبراج وحظك اليوم الأحد 20 / 9/ 2020 مهنيا وعاطفيا وصحيا    الآثار تعلن اكتشاف 14 تابوتا جديدا في منطقة سقارة    هاني يونس: أموال المخالفات سيستفيد بها المواطنون    أرسنال x وست هام: هدف البديل السوبر يمنح الجانرز فوز غير مقنع بالديربي اللندني    العناني عن زيارته لألمانيا: فوجئت بمنعهم السفر لإسبانيا وفرنسا.. ومصر الأكثر حظا    الحكومة تتحمل 2 مليار جنيه فارق أسعار الغاز الطبيعي للقطاع الصناعي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الممر... الجمهور عاوز كدة
سطور
نشر في الوفد يوم 07 - 07 - 2019


هبة عبدالعزيز
(2)
كنت قد بدأت حديثى فى المقال السابق عن فيلم (الممر) الذى كلما جاء ذكره وجدتنى أتذكَّر على الفور تلك الجملة التى وردت على لسان الفنان العزيز والجميل (عم صلاح) صلاح عبد الله التى كان قد دوَّنها عبر حسابه على صفحات التواصل الاجتماعي؛ حينما كتب «خدوا ولادكم وروحوا فيلم الممر».
ولعلى كنت قد تطرقت إلى ربط حديثى عن الفيلم بفكرة أو مقولة «الجمهور عاوز كدة» التى أرى أنها قد أضرَّت بالذوق العام وأفسدته أكثر بكثير مما أمتعته، هذا إن كانت قد فعلت شيئًا من المتعة فى الأساس!
ولا أريد أن أكرر كلامًا معظمه رائع– وربما أكثر- كان قد ورد ضمن أسطر العديد من الزملاء الأعزاء، سواء حول سياق أحداث الفيلم، أو الأداء التمثيلى للفنانين، أو حتى تقييم العمل بشكل عام، سواء بالإشادة أو بالنقد الفنى البنَّاء، أو.. ولكن لعلى وددت أن أشير أو أركز على نقطة كانت قد لفتت نظرى بشكل شخصى، وبدت لى مهمة، ألا وهى أن فيلم الممر كان قد أقر واقعًا جديدًا فى لحظة فنية حرجة ومهمة جدًّا من عمر السينما المصرية، لا بل والقوَى الناعمة بشكل عام.. لحظة شاهدنا فيها جميعًا انحدارا لعب بعواطفنا ولهوا بعقولنا قد جاء مصاحبا لمعظم الأعمال الفنية المقدمة بكل أسف، وربما كان مفاد هذا الواقع الذى أقره الفيلم الجديد هو ما سيتطابق مع الآية الكريمة من كتاب الله عز وجل التى تقول: «أَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً وَأَمَّا مَا يَنْفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فَى الْأَرْضِ» صدق الله العظيم.
حيث إن الحسبة التجارية الشائعة كانت تقوم على الجمع ما بين عدة عناصر تهبط بالوجدان ما بين أغنية يطلقون عليها شعبية أو مهرجانات تسعى إلى الترقيص وحركات النسانيس، وراقصة غير مصرية كموضة جديدة يروجون بها لشباك التذاكر، وبطل بلطجى غالبًا يعيش حياته على الفتونة وكسر القانون، يشاركه البطولة عدد من الشخصيات السلبية الانعدامية المهزومة، وبشكل خاص على المستويات الأخلاقية، ويتم وضع ذلك فى سياق قصة هزلية مع حوار سطحى تافه فى أفضل الأحوال، أو مزعج للأذن وبذيء فى الأسوَأ، من خلال مشاهد تشعر بأنها نوع من التلوث البصرى أحيانًا!
ويحزننى كثيرًا ذلك الشعور بأن الفن بات طريقة أو وسيلة جهنمية فى تشكيل الأجيال وفى تربيتها أو إتلافها وغسل مخها، بدلًا من أن يسهم فى إحياء الأمم، وربما بعثها من جديد، تراه بتلك الطريقة يقتلها ويدمر حضارتها.
لذا فقد أثلج صدرى كثيرًا، وأراح بالى فى تلك الجزئية فيلم الممر بما أتى به من فكر مختلف حيث كسر تلك القواعد التجارية البائسة التى وضعها الجهلاء من الدخلاء على الفن، ممكن يسعون فقط إلى حصد الشهرة والأموال، فجاء الممر بصيد ثمين فى منطقة كم نحن فى أشد الحاجة للصيد فيها! ألا وهى: إعادة بثت (الروح الوطنية).
والأجمل منها روح الامل وعدم اليأس والاستسلام فى لحظة كانت حاسمة وحيوية جدا من تاريخ مصر استطعنا فيها تحويل الهزيمة فى حرب الاستنزاف إلى نصر عظيم فى أكتوبر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.