نقيب الصحفيين: «الهيئة الهندسية تشرف على المشروعات القومية لمنع الفساد»    التعليم: كتاب «كونكت بلس» بمثابة مستوى رفيع ولا تضاف درجته للمجموع    نقيب الصحفيين: نحتاج لنشاط حزبي فاعل لملء الفراغ السياسي    ترامب يهاجم مجلس الاحتياطي الاتحادي بعد خفضه الفائدة 25 نقطة أساس فقط    التموين: نعمل على إنشاء أكبر قاعدة بيانات في تاريخ مصر    ما لا تعرفه عن قروض شباب الخريجين وصرف الدفعة 130 من حساب الجهاز في الدقهلية    بلاغ من مستشار بإحدى الهيئات القضائية ضد فندق ريكسوس شرم الشيخ    البرلمان الأوروبي يحمل بريطانيا مسؤولية تداعيات "بريكست"    الجيش الكويتي يرفع حالة الاستعداد القتالي لبعض وحدات الجيش    5 أرقام قياسية من سقوط ريال مدريد أمام سان جيرمان بدورى أبطال أوروبا    "عشراوي": مسلسل الإعدامات المتصاعد يتطلب وضع حد لجرائم الاحتلال الإسرائيلي    مجلس الأمن يصوت غدا على هدنة في إدلب    فيديو| باريس سان جيرمان يكتسح ريال مدريد ب«ثلاثية مذلة»    "مائل للحرارة".. الأرصاد تعلن تفاصيل طقس الخميس    نادي الشرقية ينظم حفل لتكريم المتفوقين دراسياً    فيديو.. الصحة: ضبط 180 طن زيتون مصبوغ بالورنيش    حبس عاطلين انتحلا صفة رجال شرطة لسرقة المواطنين في البساتين    فيديو| نائب وزير التعليم: لدينا 11 مدرسة تكنولوجية تطبيقية في مصر    ألوان ترميم المتحف المصري بالتحرير تثير الجدل    حققت حلمها بمقابلة مينا مسعود.. شاهد حفيدة عادل إمام    الفقي: مكتبة الإسكندرية تسلمت 37 طردًا من أرملة محمد حسنين هيكل    "الفيل الأزرق2" يتصدر القائمة تعرف على إيرادات شباك التذاكر    بالفيديو.. استعدادات أنغام لحفل الغد من داخل البروفات    السيطرة على حريق في شقة سكنية ببني سويف    عمر هاشم مؤيدا السيسي: جاءنا حاكم على موعد مع القدر رزقنا الله النصر على يديه    رسميا.. انتهاء تنسيق الجامعات بتوزيع 775 ألف طالب للعام الجامعي الجديد    رسلان: السيسي قاد نهضة حقيقية في البلاد    عماد النحاس: نتمنى اكتشاف لاعبين مثل محمد صلاح والنني    تركي آل الشيخ يهدي مشجع سيارة بورش الكان ..بعد إعادة عملية السحب    مصر تشارك في افتتاح منتدى إفريقيا لثقافة السلام    "بعد القصاص من القاتل".. أرملة الشهيد عادل رجائي: "هوزع شربات وشيكولاتة "    رئيس الأركان الجزائري يأمر بمنع الحافلات والعربات من نقل متظاهرين إلى العاصمة    البابا تواضروس: الفساد يهدم الشعوب والفهلوة لا تبنى وطن    حازم الببلاوي: السيسي أشجع الرؤساء.. والشعب هو البطل    استثمارات ضخمة في العلمين لتعظيم القيمة المضافة من الغاز الطبيعي    نائب رئيس جامعة عين شمس يتفقد مدن الطالبات الجامعية    ضبط وإحضار طبيبة تركت فوطة في بطن سيدة أثناء عملية ولادة بالمحلة    ليفاندوفسكي يقود هجوم بايرن ميونخ أمام سرفينا زافيدا    مانشستر يونايتد يتلقى ضربة قوية قبل مواجهة أستانة بالدوري الأوروبي    فيديو.. رمضان عبدالمعز: الوقوف بجانب المهموم مفتاح للخير    إعلان أسماء الفائزين بجوائز اتحاد كتاب مصر 2019    دراسة: طلبات اللجوء إلى ألمانيا تسجل تراجعا ملحوظا في 2018    محكمة تايلاندية ترفض دعوى تطالب بإقرار عدم دستورية تعيين رئيس الوزراء    الصحة: إطلاق 54 قافلة طبية مجانية بالمحافظات ضمن مبادرة "حياة كريمة"    العالم فى خطر بسبب مرض يشبه الإنفلونزا    رئيس جامعة سوهاج : توريد 56 جهاز قوقعة للمستشفي الجامعي لإنهاء قوائم الانتظار    محافظ بورسعيد يتابع سير العمل بوحدات التأمين الصحي الشامل    استعدادات مكثفة بكلية بنات عين شمس لاستقبال الطلاب الجدد والقدامى    طرح «معهد الأورام» للاستثمار غير صحيح..هذه هي الحقيقة    وفد سياحي إنجليزي لزيارة الأماكن السياحية في المنيا    إخراج زكاة المال للغارمين وللأخت المطلقة .. تعرف على ضوابطهما    "بالصبر والإستغفار".. الإفتاء توضح كيفية التعامل مع الزوج الخائن    تأجيل مباريات الهلال السعودي لهذا السبب    بلاغ يتهم فاطمة ناعوت بازدراء الأديان    مفاجأة فى انتظارك.. حظك اليوم الأربعاء 18-9-2019 برج الحمل    هل يجوز هبة منزل لابنتي أخي دون الإضرار بورثتي؟.. "البحوث الإسلامية" يرد    معلق مباراة الأهلي وصنداونز: فضيحة كبرى كادت تحدث في الدقيقة 80    بتروجت والنجوم والداخلية يطالبون بإضافتهم في الدوري الممتاز    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الممر... الجمهور عاوز كدة
سطور
نشر في الوفد يوم 07 - 07 - 2019


هبة عبدالعزيز
(2)
كنت قد بدأت حديثى فى المقال السابق عن فيلم (الممر) الذى كلما جاء ذكره وجدتنى أتذكَّر على الفور تلك الجملة التى وردت على لسان الفنان العزيز والجميل (عم صلاح) صلاح عبد الله التى كان قد دوَّنها عبر حسابه على صفحات التواصل الاجتماعي؛ حينما كتب «خدوا ولادكم وروحوا فيلم الممر».
ولعلى كنت قد تطرقت إلى ربط حديثى عن الفيلم بفكرة أو مقولة «الجمهور عاوز كدة» التى أرى أنها قد أضرَّت بالذوق العام وأفسدته أكثر بكثير مما أمتعته، هذا إن كانت قد فعلت شيئًا من المتعة فى الأساس!
ولا أريد أن أكرر كلامًا معظمه رائع– وربما أكثر- كان قد ورد ضمن أسطر العديد من الزملاء الأعزاء، سواء حول سياق أحداث الفيلم، أو الأداء التمثيلى للفنانين، أو حتى تقييم العمل بشكل عام، سواء بالإشادة أو بالنقد الفنى البنَّاء، أو.. ولكن لعلى وددت أن أشير أو أركز على نقطة كانت قد لفتت نظرى بشكل شخصى، وبدت لى مهمة، ألا وهى أن فيلم الممر كان قد أقر واقعًا جديدًا فى لحظة فنية حرجة ومهمة جدًّا من عمر السينما المصرية، لا بل والقوَى الناعمة بشكل عام.. لحظة شاهدنا فيها جميعًا انحدارا لعب بعواطفنا ولهوا بعقولنا قد جاء مصاحبا لمعظم الأعمال الفنية المقدمة بكل أسف، وربما كان مفاد هذا الواقع الذى أقره الفيلم الجديد هو ما سيتطابق مع الآية الكريمة من كتاب الله عز وجل التى تقول: «أَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً وَأَمَّا مَا يَنْفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فَى الْأَرْضِ» صدق الله العظيم.
حيث إن الحسبة التجارية الشائعة كانت تقوم على الجمع ما بين عدة عناصر تهبط بالوجدان ما بين أغنية يطلقون عليها شعبية أو مهرجانات تسعى إلى الترقيص وحركات النسانيس، وراقصة غير مصرية كموضة جديدة يروجون بها لشباك التذاكر، وبطل بلطجى غالبًا يعيش حياته على الفتونة وكسر القانون، يشاركه البطولة عدد من الشخصيات السلبية الانعدامية المهزومة، وبشكل خاص على المستويات الأخلاقية، ويتم وضع ذلك فى سياق قصة هزلية مع حوار سطحى تافه فى أفضل الأحوال، أو مزعج للأذن وبذيء فى الأسوَأ، من خلال مشاهد تشعر بأنها نوع من التلوث البصرى أحيانًا!
ويحزننى كثيرًا ذلك الشعور بأن الفن بات طريقة أو وسيلة جهنمية فى تشكيل الأجيال وفى تربيتها أو إتلافها وغسل مخها، بدلًا من أن يسهم فى إحياء الأمم، وربما بعثها من جديد، تراه بتلك الطريقة يقتلها ويدمر حضارتها.
لذا فقد أثلج صدرى كثيرًا، وأراح بالى فى تلك الجزئية فيلم الممر بما أتى به من فكر مختلف حيث كسر تلك القواعد التجارية البائسة التى وضعها الجهلاء من الدخلاء على الفن، ممكن يسعون فقط إلى حصد الشهرة والأموال، فجاء الممر بصيد ثمين فى منطقة كم نحن فى أشد الحاجة للصيد فيها! ألا وهى: إعادة بثت (الروح الوطنية).
والأجمل منها روح الامل وعدم اليأس والاستسلام فى لحظة كانت حاسمة وحيوية جدا من تاريخ مصر استطعنا فيها تحويل الهزيمة فى حرب الاستنزاف إلى نصر عظيم فى أكتوبر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.