تراجع أسعار الذهب العالمية بالتزامن مع ارتفاع الدولار    بروتوكول تعاون مشترك بين وزارات البترول والتموين والتنمية المحلية لتوصيل الغاز الطبيعى الى المخابز البلدية .    القوى العاملة: نرحب بعودة التعاون مع برنامج الأغذية العالمي    حماية المستهلك يحيل المدارس الممتنعة عن رد 25% من المصروفات للنيابة    تونس تسجل أكثر من 3000 إصابة بفيروس كورونا في 48 ساعة    الصين تعلن دعمها وتأييدها لدعوة "سادك" برفع العقوبات عن زيمبابوي    "التعاون الإسلامي" يدين استهداف ميليشيا الحوثي للمدنيين    صدامات جديدة بين الشرطة ومتظاهرين في بغداد    موسمياني: لم نتوج بدوري الأبطال حتى الآن.. ورسالة لجماهير الأهلي    بوجبا يكشف حقيقة اعتزاله اللعب دوليا بعد الإساءة للإسلام    حبس شقيقتين نشرتا صورة سيدة على فيسبوك والادعاء بخطفها الأطفال بالقاهرة    ضبط عاطلين بحوزتهما هيروين في الهرم    مصرع وإصابة 6 أشخاص في انقلاب سيارة بطريق العلاقي بأسوان    ضبط كميات كبيرة من الأدوية المهربة ومجهولة المصدر في الدقهلية    تمهيدا لافتتاحه.. وزير الآثار يتفقد متحف كفر الشيخ    انطلاق الدورة الخامسة لمهرجان شرم الشيخ الدولي للمسرح الشبابي.. منتصف نوفمبر    وزيرا الأوقاف والهجرة يوقعان بروتوكول تعاون لمكافحة الهجرة غير الشرعية    الشهيد ال190.. "الأطباء" تنعي وكيل وزارة الصحة الأسبق بالقليوبية    إطلاق الدورة الخامسة لمهرجان شرم الشيخ للمسرح الشبابي منتصف نوفمبر    القبض على حرامى الدراجات النارية في المرج    الاتحاد السعودي : أحمد حجازي لن يتركنا إلا بعد الاعتزال(فيديو)    آس: مفاوضات تجديد عقد راموس ستستأنف في يناير بسبب اختلاف مطالب الطرفين    خبير عالمي فى جراحة الغدد الدرقية واللعابية بالمستشفى الجوي    "فاينانشيال تايمز": تجارب لقاح أكسفورد ضد كورونا تمنح بوادر أمل لكبار السن    "الأعلى للإعلام": القنوات الإخبارية المصرية تحوذ نسب المشاهدة الكبيرة    في الذكرى 66 لمحاولة اغتيال عبد الناصر.. أسرار وحقائق تروى عن خداع الإخوان للشباب    لطلاب آداب عين شمس .. كيفية دخول الطلاب على المنصة الإلكترونية    باكستان تستدعي سفير فرنسا للاحتجاج على تعمد استفزاز مشاعر المسلمين    زوج شقيقة ضحية «الزيت المغلى»: صورة على «السوشيال ميديا» قادت الشرطة لضبط الجناة    هل انتهت موجة التقلبات الجوية؟.. "الأرصاد" تكشف عن حالة الطقس حتى نهاية الأسبوع    كشف حقيقة فيديو منع طالبة من الدخول للمدرسة بالقاهرة لعدم دفع المصروفات    تعرف على جهود أمن المنافذ خلال يوم    باكو ويريفان تتبادلان الاتهامات بخرق الهدنة الأمريكية بعد دقائق من بدء سريانها    محللو بنوك الاستثمار: 25% تراجع متوقع بمبيعات الوحدات العقارية خلال 2020..وتوقعات باستمرار التباطؤ    وزيرة الثقافة بعد تفقدها مسرح النافورة الجديد بالأوبرا: إضافة للبنية الثقافية المصرية    أيتن عامر عن زوجها :"محظوظة بوجوده في حياتي"    عمومية ايسترن كومباني تٌقر توزيعات نقدية بواقع 1.4 جنيه للسهم    أفضل أبواب الخير التي تقرب العبد بربه .. البحوث الإسلامية يكشف عنها    الضرائب تقترب من إصدار كتيب عن أوجه إنفاق الحصيلة الضريبية    مطار الغردقة يستقبل أولى رحلات السياحة البلغارية قادمة من صوفيا    بمنهج مغاير .. السودان يعلن تمسكه بالمفاوضات الثلاثية حول سد النهضة    هيئة الدواء تسحب تشغيلات مختلفة ل5 مستحضرات تستخدم كمضادات حيوية    رئيس كوريا الجنوبية يؤكد ضرورة توسيع نطاق لقاحات الإنفلونزا لاحتواء انتشار كورونا    بعد غد .. أوبرا الإسكندرية تحتفل بالمولد النبوي الشريف    بعد إطلالتها المثيرة في الجونة.. 5 صور تبرز جرأة سارة حناشي    هل يجوز تغيير النية بعد الشروع في الصلاة .. أمين الفتوى يجيب    وزير التعليم يوضح حقيقة وجود خطأ فادح في كتاب دين 5 ابتدائي    وزير الأوقاف السوداني يُهدي الدكتور مختار جمعة درع الوزارة    الجريدة الرسمية تنشر قرار رئيس الوزراء بفرض حظر التجول في بعض مناطق شمال سيناء    الرئيس الفنزويلي يعلن ابتكار علاجا يقضي على كورونا    عصام الحضري يحرج حسام عاشور بعد حديثه المستفز عن الأهلي    فضل الاستغناء بالله وأهميته وعلاماته    برشلونة يتلقى ضربة موجعة عقب خسارة الكلاسيكو    دعوة سيدنا إبراهيم فى القرآن    خلفا ل طارق يحيى.. غانم سلطان رئيسا لقطاعات الكرة بنادي الزمالك    غرفة تنسيقية شباب الأحزاب: المرشحين يعملون لخدمة المواطن بعيدًا عن المصالح الشخصية    حمادة هلال تعليقًا على أغنية الشخلعة: أنا واحد بخاف ربنا.. وأنا ماشى والفن باق    مدحت العدل: مرتضي منصور سيرفع كأس أفريقيا لهذا السبب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الجدية التى تفتقدها طهران
خط أحمر
نشر في الوفد يوم 21 - 05 - 2019

من بين الأفكار التى جرى تداولها فى غمرة التصعيد بين الولايات المتحدة وبين ايران، كانت هناك فكرة تتساءل حائرة عما يمنع أن يقوم حوار بين عواصم الخليج وبين طهران!
فالحرب فى الخليج العربى، وفى أى مكان غير الخليج، لم تكن حلاً فى أى وقت، بين أى طرفين، وقد رأينا ولا نزال نرى، ماذا فعلت الحرب على العراق بالمنطقة كلها!
ولكن المشكلة كانت دائماً أن الإيرانيين لم يكونوا جادين، فى كل مرة تحدثوا فيها هُم عن حوار يريدونه مع السعودية بالذات، ومع باقى دول الخليج فى العموم.. وكم سمعنا الرئيس الإيرانى حسن روحانى يتحدث عن أن بلاده ترحب بحوار ينعقد مع الرياض، وعن أنهم يرغبون فيه حواراً غير مشروط، وعن أنهم يطرحون الحوار كمبادرة من جانبهم، وعن.. وعن.. إلى آخر ما سمعناه مراراً من روحانى، ومن سواه من مسئولين إيرانيين على مستويات مختلفة، وفى مناسبات متعددة!
ولم يكن الأمر يصمد ساعات أمام أول اختبار فى كل مرة!
وكنا نفاجأ بعد كل مرة بما ينسف الدعوة الى الحوار من أساسها، وبما يشير الى أن الجانب الإيرانى ليس جاداً فيما يطرحه، وأنه فى الغالب يتحدث عن أشياء لا يعنيها.
وإذا تساءل أحد هنا عن السبب الذى يمنع دول الخليج نفسها، وعلى رأسها السعودية، من المبادرة بالدعوة الى حوار يجنبها ويجنب سائر المنطقة عواقب التصعيد، فإن الجواب سهل.. فلم يثبت حتى الآن، ولا لمرة واحدة، أن دول الخليج قد بدأت بعداء مع ايران، ولا بادرت بخصومة، ولا بأى نوع من أنواع التدخل الكثيرة التى تمارسها طهران فى حقها.
وكانت وكالات الأنباء قد نشرت أخباراً أمس الأول، عن أن الدفاعات الجوية السعودية اعترضت صاروخين حوثيين جرى إطلاق أحدهما على مكة، وجرى إطلاق الثانى على جدة، وهذا خبر فى حد ذاته يكشف عن حقيقة النوايا التى تحملها الحكومة الإيرانية تجاه المملكة السعودية.
فليست هذه هى المرة الأولى التى يطلق فيها الحوثيون صواريخ على مناطق سعودية متفرقة، والحوثيون لا يخفون حقيقة علاقتهم بإيران، ولا الأخيرة تخفى هذه العلاقة بهم، مما يعنى أن كل صاروخ يتم إطلاقه فى اتجاه الأجواء السعودية، هو صاروخ قادم من إيران فى الأصل.
إن الجماعة الحوثية التى تطلق الصواريخ مرة، والطائرات بدون طيار مرة، فى اتجاه الأجواء السعودية، لا تملك إمكانات على هذا المستوى أبداً، ولا تمتلك حتى واحداً على عشرة من هذا المستوى، فمن أين تأتى هذه الصواريخ، وكيف امتلك الحوثى تكنولوجيا إطلاقها، وكيف تتحدث طهران عن حوار، ثم تمد الحوثى بما يضرب أساس كل حوار؟!
الإيرانيون مدعوون الى إبداء قدر من الجدية، مع كل مرة يتحدثون فيه عن الحوار مع الرياض، أو مع أى عاصمة خليجية، ومدعوون أكثر الى إثبات هذا القدر من الجدية على الأرض!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.