"الإنجيلية" تهنئ غادة والي بمنصب وكيل سكرتير الأمم المتحدة    عبدالله رشدي معلقًا على إيقاف برنامجه: لا أعرف السبب    يوفر انترنت فائق السرعة ويواجه الإرهاب .. 8 معلومات عن القمر الصناعي المصري طيبة 1    بإجمالي استثمارات 1.6 مليار دولار.. موانئ دبي تتوسع في مصر    الجزائر: عشرات الآلاف يتظاهرون في الشّارع رفضا لانتخابات الرئاسة    سفير مصر ببكين يقدم أوراق اعتماده رسميا للرئيس الصيني    ركلات الترجيح تحدد المتأهل للأولمبياد بين غانا و جنوب افريقيا بعد التعادل 2 - 2    تعادل جنوب أفريقيا وغانا 2/2.. والمنتخبان يتجهان لضربات الجزاء    أول رد فعل من جوارديولا بعد عودة مورينيو إلى البريميرليج    طفرة مالية في ميزانية الأهلي    ضبط هارب من 160 حكما قضائيا بشبرا الخيمة    السيطرة على حريق محدود بمول سان ستيفانو بكورنيش الإسكندرية    عمرو عرفة عن شقيقه: عنوان الالتزام والأمانة    رئيس وكالة الفضاء: إدارة وتشغيل القمر الصناعي "طيبة سات" مصرية 100%    ما حكم إعطاء الزكاة للأخت؟.. الأزهر يجيب    علماء الأزهر والأوقاف: مفهوم الشأن العام يتجاوز اهتمامات الفرد المحدودة    تعرف على أماكن انقطاع الكهرباء بالمحلة الكبرى للصيانة.. غدا    بالأرقام.. خبير اقتصادي يضع مقترحاً لزيادة دخل الدولة من القمامة    رئيس جهاز تنمية 6 أكتوبر: استبدال شبكات التليفونات بألياف ضوئية    خدمة ال TC برابطة الكنائس الإنجيلية تحتفل بمرور 5 أعوام على تأسيسها    خصوم «مبارك» يعلقون على مرض «سوزان».. و«علاء» يرد    "ASMUN" يبحث عن طلاب اللجنة الأكاديمية    مندلبليت صديق نتنياهو الذي حوله إلى متهم    بعد وفاة شقيقتها.. نجوى فؤاد توجه رسالة ل فيفي عبده    بالفيديو.. طرح البرومو الرسمي لفيلم "لص بغداد"    روسيا تدعم مساعي الحريري لتشكيل الحكومة اللبنانية الجديدة    واشنطن تفرض عقوبات على وزير الإعلام الإيراني    وزير الرياضة يشهد ختام بطولة أفريقيا للتنس الأرضي تحت 14 سنة    راضي شامخ: الاستجواب أقوى الأدوات الرقابية للمجالس المحلية    محافظ أسيوط : تطوير وتجميل كورنيش وشارع الجامعة بمشاركة طالبات التعليم الفني    مصرع شخصين وإصابة اثنين آخرين في سقوط تروسيكل بمصرف بالدقهلية    ترامب يطالب بمحاكمة في مجلس الشيوخ    انتبه.. هذا الأمر تحسدنا عليه اليهود ويهمله كثيرون .. فيديو    توقيع الكشف الطبى على 530 مواطن بالمجان فى سوهاج    موسكو تحذر أنقرة من استئناف العمليات العسكرية شمالي سوريا    152.5 مليون جنيه إيرادات جمارك السيارات ببورسعيد خلال أكتوبر الماضي    القبض على هارب من سجن أبو زعبل مختبئا بالموسكي    الكاتبة الأمريكية سوزان تشوى تفوز بجائزة الكتاب الوطنى لأدب الخيال العلمى    تعرف على حالة الطقس غدا    بالصور.. إعدام طن أغذية فاسدة في العاشر من رمضان    النيابة تجري مواجهة بين قاتل ابنته ونجله: هربت مع عشيقها وغسلنا عارنا    حكم وعقوبة من ترك ثلاث جمعات من غير عذر؟ هل يخرج من الملة    وزير القوى العاملة من أسيوط: اللجان النقابية لها دور في خدمة المجتمع    الصحة: فحص وقياس النظر ل1756 شخصا في إريتريا    وزير المالية: مد مظلة الإفراج بنظام «المسار الأخضر» للشركات الصغيرة والمتوسطة    ريال مدريد يخطط لتجديد عقد كريم بنزيما    جنوب أفريقيا بالقوة الضاربة في مواجهة غانا    اليوم.. مباراة قوية بين أهلي 2002 وأصحاب الجياد في دوري اليد    توقعات الابراج حظك اليوم برج الحوت السبت 23-11-2019    الإعلام الرسمي التركي يهاجم "ممالك النار".. هل ظلم المسلسل تاريخ العثمانيين؟    استخراج حصوة تزن ربع كيلوجرام من كلى مريض في مستشفى التأمين الصحي بقنا    " الزبادي" أمل جديد للمدخنين للوقاية من سرطان الرئة    تعرف على موعد امتحانات الصفين الأول والثاني الثانوي    الزراعة تنظم مزادا لبيع فائض خيول محطة الزهراء    لو رايح نهائي كأس الأمم .. تعرف على موعد فتح استاد القاهرة والممنوع من الدخول    الحكومة توضح حقيقة نقص الأمصال بالمستشفيات والصيدليات    سيولة مرورية على أغلب محاور وميادين القاهرة والجيزة صباح الجمعة    كيف يقبض ملك الموت أرواح الناس فى وقت واحد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بديل الصفقة!
خط أحمر
نشر في الوفد يوم 14 - 05 - 2019

ليس من الحكمة في شيء، أن نظل نحن العرب نتلقى أخبار ما يسمى بصفقة القرن، بالرفض والرفض وفقط، وإنما لابد أن يكون الرفض مقترناً بطرح بديل نراه الأنسب والأوفق، وإلا، فإن الزمام في تسيير الموضوع على بعضه، سوف لا يكون في أيدينا!
إن التصريحات الأمريكية حول هذه الصفقة الغامضة تتوالى على المنطقة يوماً بعد يوم، وتزداد وتيرتها هذه الأيام بحكم اقتراب موعد الكشف عنها، الذي حددته إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، وقالت إنه سيكون بعد العيدين: عيد الفطر، ثم عيد التوراة الموافق 7 و 8 يونيو المقبل!
وفي آخر تصريح له حول الموضوع، قال جيسون جرينبلات، المبعوث الأمريكي للسلام في الشرق الأوسط، إن الصفقة سوف تتضمن حلولاً للقضية الفلسطينية على المستويين السياسي والاقتصادي، ثم نصح الجانب الفلسطيني بالكف عن السير في طريق الرفض!
ولا عمل طوال شهور مضت يقوم به جرينبلات من جانب، وجاريد كوشنر، صهر ترمب ومستشاره من جانب آخر، سوى ترديد مثل هذا الكلام، وسوى الترويج لصفقة لا يعلم أحد عن تفاصيلها شيئاً، بمن في ذلك الفلسطينيون أنفسهم الذين هُم طرف أول في القضية كلها!
وقد وصل الترويج على لسان مبعوث السلام بالذات، في آخر تصريحات له، الى حد أنه هدد الطرف الفلسطيني من عواقب رفض الصفقة!
وفي كل الأحوال، فمن حق إدارة الرئيس ترمب أن يكون لها تصورها للحل، ومن حقها أن تطرح حلها الذي تراه في الموعد الذي تراه أيضاً، فهذا هو اجتهادها، وهذا هو تقديرها، وهذه هي رؤيتها التي تراها حلاً أنسب للقضية بين طرفيها الفلسطيني والإسرائيلي!
ولكن.. من حقنا نحن كذلك في المقابل، أن يكون لنا رأي فيما تطرحه هذه الإدارة، وأن نرفضه إذا بدا لنا حلاً غير عادل، ولكن الرفض الذي يجوز لنا أن نتبناه كموقف، لا بد أن يراعي شيئين اثنين!
أما الأول، فهو أن ننتظر في إبداء الرأي في الصفقة، حتى يجري الإعلان عنها، والكشف عن تفاصيلها، بشكل واضح لا يقبل الخلط، وإلا، فما هو الشيء الذي نرفضه، إذا كانت الإدارة الأمريكية نفسها لم تكشف عما تقصده من وراء حديثها عن صفقتها، ولا حتى عن تفاصيل أو خطوط عامة فيها؟!
والشيء الثاني ألا ننتظر فيما يخص بديلنا الى ما بعد العيد، حين نجد جسد الصفقة وقتها ممدداً أمامنا، بينما بديلنا العملي والعادل نملكه بالفعل.. هذا البديل هو المبادرة العربية التي طرحها الملك عبدالله بن عبدالعزيز، في القمة العربية المنعقدة في بيروت 2002، وكان وقتها يرحمه الله لايزال ولياً للعهد في بلاده!
المبادرة العربية هي بديل الصفقة الأمريكية الجاهز في أيدينا، وعلينا أن ألا نتوقف عن الترويج لها، كما لا يتوقف الطرف الأمريكي من جانبه عن الترويج لصفقته الغائمة!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.