الصين والاستهلاك الأمريكي.. تراجع أسعار النفط لأول مرة فى 5 أسابيع    اقتراح جديد لاستكمال الشامبيونزليج والدوري الأوروبي    صبحي: الدولة تسعى لتطوير شامل للحركة الشبابية والرياضية    محافظ مطروح يغلق مخبزًا عقب إصابة أحد العاملين بفيروس كورونا    بالأسماء .. إصابة 6 أشخاص في إنقلاب سيارة ميكروباص بصحراوي بني سويف    اللواء محمد إبراهيم: لا بد من مواقف عربية ودولية ضاغطة لوقف خطط إسرائيل لضم أجزاء من الضفة الغربية    بالصور.. رفع تجمعات القمامة بقرى مركز الشهداء    في ختام الشهر.. تموين الأقصر تنهي صرف مقررات شهر مايو بنسبة 97.6%    تعرف على قرارات لجنة الطوارئ للكاف    أبو طالب يهنئ الإعلاميين بعيدهم ال86    الداخلية: أول يونيو بدء العمل بقطاع الأحوال المدنية والجوازات والهجرة والجنسية وتصاريح العمل    آخر تطورات فيروس كورونا المستجد في العالم    السيسي يتلقى اتصالًا هامًا من رئيس قبرص.. تفاصيل    شاهد.. فلكلور شعبي لفرقة الغربية ضمن "الثقافة بين إيديك"    أحمد داود يبعث رسالة أمل لجمهوره    الإفتاء تنعى الدكتور سيف النصر عضو هيئة كبار العلماء    الجيش السوداني يعلن مقتل أحد ضباطه في اشتباكات مع جماعات مسلحة إثيوبية    "على قد الأيد".. 5 سيارات مستعملة لا يتخطى سعرها 75 ألف جنيه    القوى العاملة: ترتيب رحلات من الأردن للعمال الراغبين فى العودة    وزير الإسكان: صب أساسات أول كلية بجامعة مدينة المنصورة الجديدة    فرصة ذهبية أمام "تريزيجيه" لاستعادة مستواه مع أستون فيلا    قاض برازيلى يلغي الغرامة الموقعة على نيمار والمقدرة بحوالى 16.5 مليون دولار    الأوروبي لإعادة الإعمار: منصة إلكترونية لمساعدة الشركات ضد كورونا    خريجي الأزهر تدين الهجمات الإرهابية في أفغانستان    حملات تموينية على المخابز البلدية والأسواق بمراكز وقرى المنيا    تصل ذروتها يوم الأربعاء.. الأرصاد تعلن موعد الموجة الحارة القادمة    81 % نسبة النجاح فى الشهادة الاعدادية بشمال سيناء ..وإدارة الحسنة التعليمية صاحبة المركز الأول بنسبة نجاح 96.45%    السكة الحديد تعدل جداول تشغيل القطارات وفقا لمواعيد الحظر الجديدة    وفاة الحالة الثامنة بين المعلمين بفيروس كورونا لمدرس رياضيات بالمرج    "بنها" تحتل المرتبة ال59 في تصنيف الجامعات الناطقة بالعربية عالميًا    محمود حجازى ينشر صورة جديدة عبر إنستجرام..شاهد    مجسد دور قاتل منسي ب"الاختيار": "مجاليش قلب أكلم أرملة الشهيد"    دينا الشربيني تتصدر استفتاء الفجر الفنى اليوم 29 مايو    أحمد سعد: "أنا اتربيت على الابتهالات الدينية"    شاهد.. شيرين عبد الوهاب بوزن زائد في أحدث ظهور لها    خطيب الجمعة من مسجد السيدة نفيسة: علينا الالتزام بتعليمات النجاة حتى نمر من أزمة كورونا بسلام    خطيب المسجد النبوي يطالب بالإسراع لمساعدة الفقراء والضعفاء.. فيديو    خطبة صلاة الجمعة ب20 مصليا بمسجد السيدة نفيسة    فيديو| مفتي الجمهورية: حماية الإنسان في صورته الفردية يؤدي لحماية المجموع    اليابان تعتزم تقليص مراسم الاحتفال بالذكرى ال 75 لإلقاء القنبلة النووية على هيروشيما    بالأسماء.. 12 مستشفى يقدم الخدمة الطبية لمصابي كورونا في الإسكندرية    كلمة شكر مش كفاية" مبادرة لدعم الأطقم الطبية    توريد 296 ألف طن قمح لشون وصوامع البحيرة    عثمان: تدوينة الرئيس تؤكد أنه لا وقت للتشكيك في جهود الدولة    على جولة أم جولتين.. جدل برلماني حول إجراء انتخابات النواب والشيوخ في توقيت واحد.. المؤيدون: توفر الوقت والجهد والمال.. والمعارضون: منعا للتزاحم فى زمن كورونا    غدًا.. انطلاق العرض الثاني لمسلسل ليالينا 80    الصين تعتزم تمديد القيود على رحلات الطيران الدولية حتى 30 يونيو    انتداب المعمل الجنائي لمعاينة حريق مخزن كرتون بالشرقية    انتظام حركة المرور بشوارع القاهرة والجيزة    أبرز مباريات اليوم بالمواعيد والقنوات الناقلة    بالصور.. شباب مركز قفط بقنا يدشنون مبادرة هنصنع بلدنا    فايلر يؤجل مناقشة تمديد عقده مع الاهلي    لا إصابات جديدة بكورونا في الصين خلال ال24 ساعة الماضية    جامعة عين شمس تعلن عن تنظيم حفل تخرج افتراضي اليوم 4 مساء عبر هذا الرابط    طبيب:"مقبلين على أخطر فترة في مصر"    وزيرة الصحة تكشف آلية تقديم العلاج المنزلي للمصابين ب"كورونا"    ننشر السيرة الذاتية للدكتور عبدالعزيز سيف النصر عضو هيئة كبار العلماء الراحل    شيكابالا عن عودة النشاط الكروي: «من الأفضل بداية دوري جديد»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قرارات شيطانية
بدون رتوش
نشر في الوفد يوم 27 - 04 - 2019

فى الثانى والعشرين من أبريل الجارى حقق ترامب ما سبق ووعد به عندما شدد العقوبات على صادرات النفط الإيرانية، وذلك من خلال إنهاء الإعفاءات التى سمح بموجبها لثمانى دول بشراء كميات محدودة من النفط الإيرانى لمدة ستة أشهر.
وفى معرض التبرير قيل إن الغرض من ذلك هو حرمان إيران من أموال تستخدمها لزعزعة استقرار الشرق الأوسط، ولجعلها تتصرف كدولة طبيعية.
استخدم ترامب هذه الفرية لتبرير مسعاه نحو حصار إيران بمزيد من العقوبات لتحقيق صادرات صفر، وبالتالى واعتباراً من الثانى من مايو القادم ستواجه كل من الصين والهند وكوريا الجنوبية وتركيا واليابان وتايوان وإيطاليا واليونان بعقوبات اقتصادية شديدة الوطأة على طهران. وعليه فعلى كل دولة منحتها أمريكا إعفاءات مؤقتة من العقوبات أن تلتزم بالقرار الأمريكى وإلا ستواجه هى أيضاً بعقوبات إذا ما استمرت فى شراء النفط الإيرانى.
ويعانى الاقتصاد الإيرانى ضغوطاً اقتصادية شديدة نتيجة للعقوبات التى فرضتها أمريكا على مرحلتين فى أغسطس ونوفمبر من العام الماضى والتى اعتبرت الأشد فى تاريخ العلاقات بين البلدين.
وجاء هذا فى أعقاب انسحاب ترامب من الاتفاق النووى الإيرانى الذى وقع فى 2015 بين إيران ومجموعة 5 + 1 .
وعلى حين استهجنت دول أوروبية قرار العقوبات، إلا أن نتانياهو أشاد به، واصفاً إياه بأنه ذو أهمية كبيرة لتكثيف الضغط على النظام الايرانى.
وقد برر «بومبيو» وزير الخارجية الأمريكى قرار العقوبات بعزم أمريكا حرمان إيران من أموال تستخدمها لزعزعة استقرار الشرق الأوسط، وأشار إلى أن 40 % من دخل النظام يأتى من النفط.
وعلى وقع ذلك نتساءل: هل يمكن القول إن المنطقة باتت اليوم على حافة الحرب فى أعقاب التطورات الأخيرة التى كان اللاعب الرئيسى فيها كل من ترامب ونيتانياهو، والتى كانت أبرز نتائجها حصار الفلسطينيين بما يسمى صفقة القرن، وحصار إيران بفرض المزيد من العقوبات النفطية عليها؟ وهل يمكن حدوث مواجهة وشيكة مع إسرائيل؟ وهل يمكن أن تقود العقوبات الأمريكية إلى مناوشات حول مضيق هرمز لتتصاعد الأمور وتصل إلى ذروتها بالدخول فى مواجهة عسكرية، لا سيما بعد أن هدد قائد القوة البحرية التابعة للحرس الثورى الإيرانى بأنه إذا منعت إيران من استخدام مضيق هرمز- وهو ممر بحرى وفق القوانين الدولية- فستقوم إيران بإغلاقه، والتوابع التى قد تنتج عن هذا فيما إذا نفذ التهديد، حيث يعد هرمز بمثابة شريان الحياة لدول الخليج إذ يمر من خلاله ثلث إنتاج النفط العالمى.
غريب أن يستمر ترامب فى هذيانه ويستمر فى فرض العقوبات على إيران متجاوزاً الأمم المتحدة والقانون الدولى غير مكترث بتداعيات هذا.
إنه الاستكبار الأمريكى الذى زادت حدته. إنها شريعة الغاب التى يطبقها ترامب اليوم عبر قرارات هستيرية قد تقود إلى إشعال حرب فى المنطقة لتبقى كل الاحتمالات واردة فى ظل مجتمع دولى لا يحرك ساكناً إزاء ما يقوم به هذا الأحمق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.