عقيلة صالح يكشف تفاصيل مثيرة بشأن القبض على الإرهابى هشام عشماوي في ليبيا    بعثة منتخب المغرب تصل إلى مطار القاهرة للمشاركة في كأس الأمم الأفريقية    ريهام عبدالغفور: تكريم حزب الوفد شرف كبير بالنسبة لي    الأسهم الأمريكية ترتفع بفضل آمال محادثات التجارة وخفض الفائدة    أسامة كمال عن وفاة محمد مرسي: لكل أجل كتاب وهو بين يدي الله سبحانه    هل ستصمد الصين أمام ترامب؟    نتنياهو: لقاء بين مستشاري الأمن القومي الأمريكي والروسي والإسرائيلي في أورشليم الأسبوع المقبل    التشكيل الرسمي لمباراة بوليفيا ضد بيرو في كوبا أمريكا    حزب الأحرار الدستوريين: الشعب المصري لن يلتفت لتصريحات أردوغان المغرضه    صور ..تونس تفوز على السعودية فى البطولة العربية للسلة    البرازيلية مارتا تصبح الهدافة التاريخية لكأس العالم للسيدات والرجال    الشباب والرياضة: استاد القاهرة أصبح مفخرة وجوهرة أفريقيا.. فيديو    «التعليم»: لم نحدد موعدا لإعلان نتيجة «أولى ثانوى».. وزيادة رواتب المعلمين أول يوليو    تعرف على ميعاد فصل الصيف رسمياً    إصابة 7 أشخاص بحادث تصادم في البحيرة    صور.. حملة للتفتيش على مراكز بيع وتداول الأدوية البيطرية بالدقهلية    أسامة كمال يستنكر عدم الاحتفال بعيد الجلاء    5 أعمال تنعش البلاتوهات في موسم إجازات النجوم    فضيحة سامسونج.. وفاة الرئيس الشهيد مرسي تكشف وقوف عباس كامل وراء الأوتوكيو!    النشرة المسائية: مواقع التواصل أكبر سرادق عزاء للرئيس الشهيد ومطالبات أممية بتحقيق شفاف    أردوغان في مرمى نيران البرلمان.. نواب: تصريحاته بشأن مصر كشفت وجهه الإرهابي القبيح    الأزهر يفتح باب التقدم إلكترونيا لمرحلة رياض الأطفال والصف الأول الابتدائي    10 صور من أغنية كأس الأمم بعد الانتهاء من تصويرها    ريهام عبدالغفور تحصد جائزة أحسن ممثلة في حفل الوفد    من الطعمية الحمراء ل green burger .. كيف غزت أكلة المصريين المفضلة العالم    التنمية المحلية: بدء مسار توقيع مصر على الميثاق الإفريقي لمبادئ وقيم اللامركزية والحكم المحلي    خبراء: وقف تشغيل «طرة» بداية انهيار صناعة الأسمنت    تراجع معدل نمو الناتج الصناعي الروسي إلى أقل مستوياته منذ 2017    بلاتر تفاجأ بتوقف الاحتياطي لبلاتيني    ساديو ماني لوزير الرياضة: «مش هارجع السنغال غير بالكأس»    «حمام السباحة» يُجهز لاعبي غانا ل«الكان»    «الطب البيطري» بدمياط تعلن عن بدء حملة تحصين المواشي الشهر المقبل    عاشور يوافق على صرف مقدم أرض نادي محامي أسيوط    ميليشيا الحوثي تجدد قصفها أحد المجمعات التجارية شرق الحديدة    الحكومة تبحث غدا الاستعدادات النهائية لبطولة أمم أفريقيا    بالفيديو .. وزارة الداخلية تبدأ بتعميم الملصق الإلكترونى لكافة المركبات على مستوى الجمهورية    بالفيديو.. محمد رمضان يطرح أغنيته الجديدة "بابا"    داعية أردني: النبي لم يحدد الحد الأعلى للمهور في الزواج.. فيديو    سمير عبد التواب يكشف بشرة خير لشيكابالا فى الزمالك    اليابان تحذر من تسونامى جديد بعد زلزال شمال غربى الأرخبيل    محمود العسيلي يطرح فيديو كليب أغنية «ملايين»    بالفيديو .. إستمرار الإنتشار الأمنى المُكثف بكافة المنشآت الهامة والحيوية لتأمين بطولة الأمم الإفريقية    ما الحكم في من يقطع رحمي وأنا أصله؟    سفير مصر في أذربيجان يكشف أهمية تسيير رحلات طيران مباشرة بين البلدين.. فيديو    مهرجان الإسكندرية السينمائي يحتضن مسابقة ممدوح الليثي للعام السادس    مقتل 7 من جنود سوريين في هجوم لداعش بحمص الشرقية    البرلمان التونسي يصوت اليوم على مقترحات التعديل التي اقترحتها الحكومة للفصل 20 من القانون الانتخابي.    حكم التوسل بالنبي صلى الله عليه وآله وسلم    دراسة سويدية: زيادة الوزن تؤدي للإصابة بأمراض خطيرة فى القلب    افتتاح متحفي نجيب محفوظ قريبًا .. واستمرار العمل في قيادة الثورة    شاهد بالصور .. قوات الحماية المدنية بالإسكندرية تنجح فى إنقاذ عامل بمطعم من تحت الأنقاض    تدعيم مستشفى الأقصر العام بمولد للأكسجين بقيمة 5 ملايين جنيه    سوزان القلينى :إعلان الملابس الداخلية ومستشفى الحروق لا يليق بالإعلام    أمين الفتوى: سداد الدين مقدم على أداء الحج في هذه الحالة    الرئيس السيسي ونظيره البيلاروسي يشهدان توقيع عدد من الاتفاقيات    إحالة عدد من الأطباء وأطقم التمريض في الغربية للتحقيق    أوقاف دمياط توجه بالإبلاغ عن أي إمام يترك مسجده    دراسة: الحوامل اللاتي يتناولن عقاقير للصرع قد يلدن أطفالا بعيوب خلقية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الحصانة للأفاعى..
بدون رتوش
نشر في الوفد يوم 20 - 04 - 2019

اعتاد ترامب على أن يصدر قرارات نشازا وتصريحات شاذة تنتهك القانون وتخالف معايير الشرائع الإنسانية والدينية وتسقط من اعتبارها كل لوائح المساواة والعدل. إنها إدارة ترامب التى اغتالت الحق وسطت على الآخرين، وتجبرت على دولنا وغدت تتهم ثقافتهم ودينهم وتراثهم. وعلى ضوء ذلك قامت بمحاصرة من تشاء، وسمحت لإسرائيل بأن تغتال الأرض الفلسطينية ومن عليها، ودعمتها فى اغتيال جغرافية القدس من خلال اعتراف ترامب بالقدس عاصمة لدولة إسرائيل وما تبعها من اعترافه بسيادة إسرائيل على هضبة الجولان السورية. ولعل أغرب ما يطالعنا اليوم هو المشهد الذى نسجته أمريكا وظهر ترامب من خلاله كمحور شر وكبلطجى العالم دون منازع، وك «لص» يريد السطو على الجميع لسلب ثرواتهم فى ظل ما اعتادته الولايات المتحدة من سلب للأوطان واجتراء على الآخر.
لقد شرعت الولايات المتحدة فى تبنى قانون تعسفى يرتكز على قاعدة تقول:( نحن لا نسأل عما نفعل خلافا للغير، ولا نراجع ولا نحاسب، كما لا يسمح لآية جهة أو لجنة أو وكالة أو هيئة أن تعقب على ما نقوم به) . إنها إدارة ترامب التى استمرأت فرض شروط الإذعان على الآخرين لتنفرد هى بالحصانة التى تعصمها من توجيه الاتهام إليها مهما ارتكبت من جرائم لتظل بمنأى عن المساءلة والمحاسبة. وتشاركها إسرائيل فى ذلك فكل منهما يجسد الاستثناء عن القاعدة. ولهذا خرج ترامب مؤخرا ليهاجم المحكمة الجنائية الدولية مجددا ووصفها بأنها غير شرعية بل وهددها بأن أى محاولة لمحاكمة أمريكيين أو إسرائيليين أو حلفاء سوف تقابل برد سريع وقوى. بل ووجه ترامب تهديدا لموظفى المحكمة والقضاة بفرض عقوبات على خلفية الإجراءات القانونية المحتملة. وفى معرض تأكيد إدارة ترامب على تهديداتها شرعت فى الغاء تأشيرة دخول المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية بسبب تحقيق محتمل حول جرائم جنود أمريكيين فى أفغانستان. لقد عارض ترامب انشاء محكمة العدل الجنائية الدولية رغم أن هناك ممارسات تقتضى وجودها وهناك مجرمي حرب يجب محاكمتهم. وتبنت إسرائيل الموقف نفسه وعارضت المحكمة المذكورة.
تظل الريبة تحيط بأمريكا وإسرائيل معا، فالأولى كائن معقد تتبنى المعايير المزدوجة لادارة شئون العالم، وإسرائيل كائن مقيت لأنه يرتكز على أساس فلسفة التوسع، ولأنه لا يحترم المواثيق ويضمر الشر للعرب والمسلمين. ويرجع السبب فى هذا إلى الخلل فى النظام العالمى، وهو الخلل الذى يستدعى للجميع صورة الأمم المتحدة التى دفنت وأهيل عليها التراب وسكنتها أمريكا الأفعى وغدت هى التى تحدد الفرق بين الإرهاب والحق الشرعى فى تقرير المصير، وهى التى تحدد المعايير للدول العربية وفق رؤيتها ومصالحها وكأنه حرام على بلابله الدوح حلال للطير من كل جنس.
بفضل إدارة ترامب ومن خلال دعمها الجامح لإسرائيل توحش نيتانياهو وسطا على القدس والجولان ويتطلع الآن للسطو على الضفة الغربية حيث لا يوجد أى حراك دولى يقف ضد نزواته. شجعه على ذلك ما يتمتع به الكيان الصهيونى من تأييد أمريكى عارم ودعم غير مشروط وغير محدود وليس له سقف على الاطلاق.....


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.