تقرير: إيران تطلب توقيع اتفاقيات صداقة وعدم اعتداء مع دول الخليج    تراجع الحزب المتشكك في الاتحاد الأوروبي بالدنمارك    مشجعو الزمالك في برج العرب تخطوا أعداد جماهير الأهلي .. اعرف التفاصيل    شاهد .. أول تعليق لعمرو أديب على فوز الزمالك بالكونفدرالية    موعد مباراة الإسماعيلي والجونة والقنوات الناقلة    ترامب يحضر حفل استقبال بالقصر الإمبراطوري الياباني    مسلسل زلزال الحلقة 21.. عودة محمد رمضان إلى العياط    لمس أكتاف 21.. غموض فى علاقة ياسر جلال وأحمد كشك    سوبر كورة.. إجرى يا عنتر.. شاهد مطاردة لاعبى نهضة بركان لمهاجم الزمالك بالملعب    حالة الطقس ودرجات الحرارة المتوقعة اليوم الإثنين    الرئيس السيسي يوجه ب تنفيذ الإصلاحات الشاملة لشركات قطاع الأعمال العام    "الأعلى" للإعلام يتوعد "القاهرة والناس" بهذا الأمر الخطير    الإمارات تعلن إجازة عيد الفطر 8 أيام    تطورات جديدة بأزمة بسمة وهبة و"القاهرة والناس"    "أمانة المرأة بمستقبل وطن بالجيزة تنظم حفل إفطار تحت شعار"وحدة وطنية ودار مسنين وأيتام" | صور    من أسرار الرقم 7.. الشيخ الشعراوي يحدد موعد ليلة القدر | فيديو    وليد فواز يهنئ الزمالك وجماهيرة بالكونفدرالية    الفراولة وضغط الدم وأزمات القلب.. علاقات وطيدة    صحيفة ليبية: غسان سلامة أكد لمجلس الأمن نقل مقاتلين من ادلب الي طرابلس    خلال ساعات.. تعامد الشمس على الكعبة المكرمة    موعد مباراة الزمالك في السوبر الأفريقي 2019    مصدر أمني ينفي تعرض كمين الشروق لحادث إرهابي .. ويكشف تفاصيل الواقعة    أحمد موسى يتحدث عن لافتة إنسانية من "الكينج" لأهل أسوان    وائل القباني: الزمالك نجح في تحقيق الكونفيدرالية رغم المشوار الصعب للفريق    تركي آل الشيخ يهنئ الزمالك ويشيد بنجل رئيس النادي    ارتفاع صادرات القطن المصرى 6,52٪ فى الربع الثانى للموسم الزراعى    بعد استقالة ماي.. سباق الخلافة يحتدم حول معركة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي    أحمد موسى: ناتج الشراكة بين ماسبيرو وwarch it يصل إلى 150 مليون جنيه    «زواج السبوبة».. تجارة مربحة ومتعة رخيصة    شاهد بالفيديو – لحظات تتويج الزمالك بلقب كأس الكونفدرالية    شاهد.. فرحة جماهير الزمالك بالمحلة بعد التتويج بالكونفدرالية    الديهي يكشف عن أخطر مقولة للإرهابي عبدالله عزام .. فيديو    19 % زيادة فى الصادرات المصرية إلى إندونيسيا وتراجع الواردات 17.6%    السبت إجازة أسبوعية بجامعة الأزهر وفقا لقانون الخدمة المدنية الخميس المقبل    فجر السعيد تبدي صدمتها مما فعله جمال مبارك معها    ضبط هارب من حكم بالسجن المؤبد بالغردقة    مقتل شاب في مشاجرة بالأسلحة البيضاء في الوراق.. وشاهد: كان خارج من صلاة العصر    تفاعل مع هاشتاج “العصار شهيد”.. ومغردون: معلم قدوة وأسد مغوار    مبادرة مصر والسودان أيد واحدة تقيم ليلة سودانية في حب مصر    "الحركة المدنية" تحاول توريط شباب الأحزاب و"نواب 25-30" في تنفيذ مخطط جماعة الإخوان الإرهابية    استئناف عمل لجنة دراسة مشروع «التجارب السريرية» بعد إجازة العيد    محافظ البحيرة: الانتهاء من محطة صرف صحي جديدة بتكلفة 12 مليون جنيه    إشارات    إلغاء تصاريح السكة الحديد المجانية وتحويل قطار أبوقير وأتوبيس المنصورة النهرى فى "سكة سفر"    توفي إلي رحمة الله    «أوبن بوك» و «تابلت» و« منصة إلكترونية» أبرز عناصر النظام الجديد لأولى ثانوى    الدولار يتراجع من جديد ويسجل هذا الرقم    وحوار مصرى إفريقى فى «ثقافة ممتدة»    تقنين توصيل الكهرباء فى «مخالفات البناء»    طلاب «أولى ثانوى» يشكون صعوبة الرياضيات    د.محمد المهدى: رمضان.. صيانة للضمير.. الصيام فرصة للمدخن.. و«الجماعية» تجنب النكوص فى العبادة    دعاء    استياء أهالى أسيوط لعدم تشغيل التكييفات فى المساجد..    «الرقابة الإدارية» تضبط مسئولة بمستشفى تعليمى استولت على 1.5 مليون جنيه    التيسير على المرضى وذوى الإعاقة فى استخراج جوازات السفر    «العربية للتصنيع» تفتح آفاقا جديدة للتعاون فى مجالات متعددة مع روسيا    أهم أسبابه    عمرة ومكافآت مالية لحفظة القرآن بالوادى ولجنة لتثمين أراضى وضع اليد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لم تسقط بعد
على فكرة
نشر في الوفد يوم 19 - 04 - 2019

تمتلك قوى إعلان الحرية والتغيير التى تقود الحراك الشعبى السودانى منذ 19 ديسمبر الماضى، الأدلة والبراهين على أن دولة نظام الإخوان المسلمين «لم تسقط بعد»، ولذلك اخترت أن يكون عنوان هذا المقال هو التوقيع الذى تسطر به كل بيانتها، فضلاً عن شعار الحراك المطالب بالحرية والسلام والعدالة.
والأدلة على أن دولة الحركة الإسلامية لم تسقط بعد أكثر من أن تحصى، ليس فقط بسبب أن الوصول لمثل هذا الهدف يحتاج إلى زمن، لكن أيضاً للشكوك التى تنتاب تلك القوى من بعض التصريحات التى يطلقها قادة المجلس العسكرى وبينها أنه قد تتم محاكمة البشير داخل السودان.
وبينها أيضاً القول إن من سيقرر ما إذا كان البشير سيحاكم أم لا هو الحكومة المنتخبة.
ولا يعنى ذلك سوى الانتظار لحين انتهاء الفترة الانتقالية التى قد تستمر أربع سنوات، حتى تجرى محاكمة نظام الإنقاذ، الذى خرب السودان، ونهب ثرواته، وأشاع الحروب الأهلية فى معظم أقاليمه بسبب عنصريته، ودعوته لمن يعارضونه بأن يرفعوا السلاح مثلما فعل، وجهله بطبيعة البلد الذى يحكمه، الحافل بالتنوع العرقى والثقافى والدينى والقومى والقبلى.
لقد حطم الإخوان بسياسة التمكين التى اتبعوها على امتداد ثلاثين عاماً مؤسسات الخدمة المهنية، التى أصبحت محتكرة للأهل والأقارب، وأعضاء الجبهة القومية الإسلامية والأنصار ممن لا يملكون أية خبرات مهنية أو غير مهنية، سوى الحس الانتهازى المسلح بالقمع والإرهاب والإقصاء.
قادت سياسة «التمكين » داخل الجيش السودانى، الذى خطط لها زعيم حركة الإخوان الدكتور حسن الترابى، منذ تحالفه مع نظام نميرى فى العام 1977، إلى إعادة بناء التنظيم السرى المسلح للحركة، والتدريب على صنع الأسلحة والمتفجرات، ورصد أموال طائلة توفرها لهم البنوك الإسلامية التى يمتلكونها، للتجنيد داخل صفوف القوات المسلحة، وتوفير الخدمات المعيشية لصغار الضباط والجنود، وتجهيز الطلاب المنتمين إليهم للالتحاق بالكلية الحربية وكلية الشرطة، وتشجيع المهنيين من أعضائهم كالأطباء والمهندسيين للعمل بالمؤسسة العسكرية، وإصدار الصحف والمجلات وإنشاء الجمعيات الأهلية التابعة لهم.
وكان الدكتور حسن الترابى هو أول سياسى سودانى يتنبه إلى أهمية إرسال أعضاء حركة الإخوان للدراسة والتدريب فى الجامعات الأمريكية على الوسائل الإلكترونية الحديثة، بما مكنه من إعداد قاعدة بيانات دقيقة ومصنفة لأجهزة الأمن والمخابرات والقوات المسلحة ومؤسسات الخدمة المدنية، والدبلوماسيين والقضاة، وهى القاعدة التى سهلت للإخوان انقلاب يونيه 1989.
«لم تسقط بعد» هى حقيقة ماثلة لا يستطيع أحد إنكارها ولا التهوين من تحدياتها.
ولهذا قدمت قوى الحرية والتغيير مقترحاتها للمجلس العسكرى الأربعاء الماضى لبدء الخطوات العملية نحو تحقيق ذلك.
وتتضمن المقترحات شكل السلطة المدنية الانتقالية الذى سوف يمثل فيها المجلس العسكرى وتعمل طبقاً للدستورى الانتقالى الذى صاغته تلك القوى، وتتكون تلك السلطة من مجلس رئاسى يقوم بالمهام السيادية، ومجلس وزراء مصغر، يضم كفاءات مهنية مشهوداً لها بالنزاهة، ومجلساً تشريعياً مدنياً انتقالياً يصدر تشريعات الفترة الانتقالية، ويكون فيه للنساء نسبة لا تقل عن 40%، ويضم كل قوى الثورة وخاصة الشباب، ويأخذ بعين الاعتبار التعدد الدينى والإثنى والثقافى للبلاد.
تعهدت قوى الحرية والتغيير بالكشف عن الشخصيات التى تقترحها لتولى تلك المواقع خلال أيام، وبعد أن تنهى المشاورات مع حركات الكفاح المسلح الموقعة على هذا الإعلان، والأخرى التى لم توقع بعد، لضمان أن يصبح على رأس أولويات الفترة الانتقالية وقف الحرب الدائرة فى دارفور وجبال النوبة والنيل الأزرق، بالتوصل إلى اتفاقات سلام عادل وشامل لجميع الأقاليم، بعد أن أدى الهوس الدينى وشعوذة نظام البشير وفساده، إلى إشعال تلك الحروب وإدامة أجلها.
والأيام القادة سوف تكشف عن المدى الذى سيذهب إليه المجلس العسكرى بشأن القبول أو الرفض لاقتراحات الحراك الشعبى.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.