مطران المنيا يترأس صلوات الكاثوليك بعيد الصعود المجيد    في رباط إلى يوم الدين    فتح باب التقديم إلكترونيًا لمرحلة رياض الأطفال في شمال سيناء    أوغندا ترسل خطاب شكر لمصر لدعمها في إزالة حشائش البحيرات الاستوائية    بعد إعلان موعد استقبال الأبحاث.. جامعة سوهاج تضع آليات التصحيح    تنفيذ 473 حالة إزالة تعديات على أملاك الدولة في دمياط    على متنها 136 مصريا.. وصول رحلة طيران ل مرسى علم من أبوظبى|شاهد    تقرير: تراجع حاد للتجارة في مجموعة ال20 بسبب كورونا    شعبة الذهب: لن يتم استقبال الزبائن فى المحلات دون ارتداء الكمامة    فض أسواق الخضراوات وغلق محل بلايستيشن بمركز الباجور    الكويت تعلن تفاصيل حظر التجول الجزئي    الأمم المتحدة: وباء كورونا ينتشر فى جميع أنحاء اليمن    الخرباوي: داعش تدافع عن الإخوان.. وهجومها عليها بالتنسيق بينهما    مؤتمر البحث العلمي يناقش الآثار الاقتصادية والنفسية ل كورونا وطرق مواجهتها    السودان يؤكد التزامه وجديته في حملة جمع السلاح بكل قوة    إيران: إنهاء أمريكا للاعفاءات ضربة لقرار مجلس الامن 2231    مسئولو الدوري الروسي يسمحون بحضور 10% فقط من سعة المدرجات    انخفاض كبير.. إيطاليا تعلن تسجيل 70 حالة وفاة بسبب كورونا    أخبار الزمالك.. خالد الغندور يتهم جمهور الأهلي بالتزوير..أول رد فعل رسمي من النادي عقب الهجوم على شيكابالا    حازم إمام يدعم شيكابالا بصورة    الزمالك يحسم مصير فرجاني ساسي    معتز إينو يتحدث لمصراوي عن.. رأيه في عودة الدوري.. وماينقص الأهلي الموسم المقبل    خالد الغندور يتهم جمهور الأهلي بالتزوير.. ويصفهم بالأغبياء    شالكه الألماني يتمسك بمدربه رغم تراجع النتائج    الشباب والرياضة بالقليوبية تعلن تكريم أفضل مشاركة بمبادرة "عيدك أون لاين"    عامل بنجع حمادي يقتل شقيقته لتاخرها في إعداد الطعام    ادعى أنه المهدى المنتظر.. القبض على موظف هاجم الأزهر بالبحيرة    بينها اتهام كاذب للأمن.. مصادر تكشف اتهامات تواجهها "فتاة تيك توك"    صدمها قطار .. مصرع سيدة عراقية وإصابة ابنها بالدقهلية    قبل إعادة تشغيله.. مجمع محاكم الإسكندرية يتخذ إجراءات احترازية ضد كورونا    مقتل مسنة بخمس طعنات نافذة بإحدى قرى إيتاى البارود    هديل حسن تعلن سلبية تحاليل كورونا وتطمئن جمهور رجاء الجداوي    أنا و بنتي .. شريف منير بصحبة ابنته اسما فى عيد ميلادها    فيديو.. نجوي كرم تتخذ الإجراءات الاحترازية قبل حفلها الليلة    محمد حمدي عن تجسيد دور الشهيد خالد مغربي: أول مرة أحس إني بوصل رسالة    عمرو سمير عاطف: "لو حد معتقد إن النهاية متاخد من شغله يرفع قضية"    بطريقة ساخرة.. محمد هنيدى يطالب متابعيه بالبقاء فى المنزل    وزير الداخلية الكويتي: إنهاء الحظر الشامل وتحويله إلى حظر جزئي من 6 مساء ل6 صباحا    عن "حفظ النفس" ومدتها 10 دقائق.. تفاصيل خطبة الجمعة بالسيدة نفيسة غدا    البحوث الإسلامية توضح التصرف الشرعي لمن توفى ولم يدفع الزكاة طيلة حياته    طهارة للقلوب.. الأزهر يوضح فضل صيام الست من شوال    أوقاف مطروح: منع العناق والمصافحة بين العاملين بديون المديرية لمواجهة كورونا    خروج 6 متعافين جدد من كورونا من المدينة الشبابية بالطود    مي عمر تشجع متابعيها على الرياضة: استفيدوا من كل يوم بالحجر الصحي    داخل كمين عيون موسى.. "مصراوي" يرصد جهود العاملين في نقطة فحص كورونا -صور    برلمانية تناشد المواطنين استخدام تطبيق "صحة مصر" لمواجهة كورونا    الكهرباء: عزل المخالطين لأي حالة مصابة أو متوفاة ب كورونا    تكثيف الحملات لمتابعة الحظر خلال عيد الفطر المبارك بكفر الشيخ    أحمد شيبة يحقق 350 مليون مشاهدة بأغنية "اه لو لعبت يا زهر"    "الداخلية" تضبط 74 شخصا لمخالفتهم قرار إيقاف بناء المساكن الخاصة    هل يجوز التصدق بقيمة العقيقة؟.. البحوث الإسلامية يوضح الرأي الشرعي    جون اوتاكا نجم الإسماعيلي السابق يبدأ مشواره التدريبي مع مونبيلييه الفرنسي    "المجلس القومي للطفولة" يحبط زواج طفلة لم تبلغ السن القانوني بمحافظة أسيوط    رئيس مركز الخارجة: نجاح تجربة تشغيل مياه الشرب 24 ساعة بنسبة 75%    محافظ القليوبية: لا تراجع عن تطوير منطقة الرياح التوفيقى ببنها    الصين والهند تسحبان من مخزونات النفط العائمة مع تعافي الطلب    متعلقة بالتعاون مع ألمانيا.. الجريدة الرسمية تنشر 4 قرارات جمهورية للرئيس السيسي    للعائدين من الخارج.. انتهاء فترة الحجر الصحي الاحتياطي بمدينة طالبات جامعة القناة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لم تسقط بعد
على فكرة
نشر في الوفد يوم 19 - 04 - 2019

تمتلك قوى إعلان الحرية والتغيير التى تقود الحراك الشعبى السودانى منذ 19 ديسمبر الماضى، الأدلة والبراهين على أن دولة نظام الإخوان المسلمين «لم تسقط بعد»، ولذلك اخترت أن يكون عنوان هذا المقال هو التوقيع الذى تسطر به كل بيانتها، فضلاً عن شعار الحراك المطالب بالحرية والسلام والعدالة.
والأدلة على أن دولة الحركة الإسلامية لم تسقط بعد أكثر من أن تحصى، ليس فقط بسبب أن الوصول لمثل هذا الهدف يحتاج إلى زمن، لكن أيضاً للشكوك التى تنتاب تلك القوى من بعض التصريحات التى يطلقها قادة المجلس العسكرى وبينها أنه قد تتم محاكمة البشير داخل السودان.
وبينها أيضاً القول إن من سيقرر ما إذا كان البشير سيحاكم أم لا هو الحكومة المنتخبة.
ولا يعنى ذلك سوى الانتظار لحين انتهاء الفترة الانتقالية التى قد تستمر أربع سنوات، حتى تجرى محاكمة نظام الإنقاذ، الذى خرب السودان، ونهب ثرواته، وأشاع الحروب الأهلية فى معظم أقاليمه بسبب عنصريته، ودعوته لمن يعارضونه بأن يرفعوا السلاح مثلما فعل، وجهله بطبيعة البلد الذى يحكمه، الحافل بالتنوع العرقى والثقافى والدينى والقومى والقبلى.
لقد حطم الإخوان بسياسة التمكين التى اتبعوها على امتداد ثلاثين عاماً مؤسسات الخدمة المهنية، التى أصبحت محتكرة للأهل والأقارب، وأعضاء الجبهة القومية الإسلامية والأنصار ممن لا يملكون أية خبرات مهنية أو غير مهنية، سوى الحس الانتهازى المسلح بالقمع والإرهاب والإقصاء.
قادت سياسة «التمكين » داخل الجيش السودانى، الذى خطط لها زعيم حركة الإخوان الدكتور حسن الترابى، منذ تحالفه مع نظام نميرى فى العام 1977، إلى إعادة بناء التنظيم السرى المسلح للحركة، والتدريب على صنع الأسلحة والمتفجرات، ورصد أموال طائلة توفرها لهم البنوك الإسلامية التى يمتلكونها، للتجنيد داخل صفوف القوات المسلحة، وتوفير الخدمات المعيشية لصغار الضباط والجنود، وتجهيز الطلاب المنتمين إليهم للالتحاق بالكلية الحربية وكلية الشرطة، وتشجيع المهنيين من أعضائهم كالأطباء والمهندسيين للعمل بالمؤسسة العسكرية، وإصدار الصحف والمجلات وإنشاء الجمعيات الأهلية التابعة لهم.
وكان الدكتور حسن الترابى هو أول سياسى سودانى يتنبه إلى أهمية إرسال أعضاء حركة الإخوان للدراسة والتدريب فى الجامعات الأمريكية على الوسائل الإلكترونية الحديثة، بما مكنه من إعداد قاعدة بيانات دقيقة ومصنفة لأجهزة الأمن والمخابرات والقوات المسلحة ومؤسسات الخدمة المدنية، والدبلوماسيين والقضاة، وهى القاعدة التى سهلت للإخوان انقلاب يونيه 1989.
«لم تسقط بعد» هى حقيقة ماثلة لا يستطيع أحد إنكارها ولا التهوين من تحدياتها.
ولهذا قدمت قوى الحرية والتغيير مقترحاتها للمجلس العسكرى الأربعاء الماضى لبدء الخطوات العملية نحو تحقيق ذلك.
وتتضمن المقترحات شكل السلطة المدنية الانتقالية الذى سوف يمثل فيها المجلس العسكرى وتعمل طبقاً للدستورى الانتقالى الذى صاغته تلك القوى، وتتكون تلك السلطة من مجلس رئاسى يقوم بالمهام السيادية، ومجلس وزراء مصغر، يضم كفاءات مهنية مشهوداً لها بالنزاهة، ومجلساً تشريعياً مدنياً انتقالياً يصدر تشريعات الفترة الانتقالية، ويكون فيه للنساء نسبة لا تقل عن 40%، ويضم كل قوى الثورة وخاصة الشباب، ويأخذ بعين الاعتبار التعدد الدينى والإثنى والثقافى للبلاد.
تعهدت قوى الحرية والتغيير بالكشف عن الشخصيات التى تقترحها لتولى تلك المواقع خلال أيام، وبعد أن تنهى المشاورات مع حركات الكفاح المسلح الموقعة على هذا الإعلان، والأخرى التى لم توقع بعد، لضمان أن يصبح على رأس أولويات الفترة الانتقالية وقف الحرب الدائرة فى دارفور وجبال النوبة والنيل الأزرق، بالتوصل إلى اتفاقات سلام عادل وشامل لجميع الأقاليم، بعد أن أدى الهوس الدينى وشعوذة نظام البشير وفساده، إلى إشعال تلك الحروب وإدامة أجلها.
والأيام القادة سوف تكشف عن المدى الذى سيذهب إليه المجلس العسكرى بشأن القبول أو الرفض لاقتراحات الحراك الشعبى.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.