اتفاق مصري لبناني لتذليل العقبات وبحث زيادة حركة السياحة بين البلدين    قائد الجيش الإيراني: إذا أردنا إغلاق مضيق هرمز سنفعل ذلك علانية    وفد برلماني يتفقد مطار برج العرب لمتابعة استعدادات «أمم إفريقيا»    التعليم: إعلان نتيجة العينة العشوائية لامتحان اللغة الإنجليزية خلال ساعات    الفرحة تغمر طلاب الثانوية العامة بعد امتحان مادتي الفلسفة والديناميكا    ضبط تشكيل عصابي تخصص في سرقة المساكن بمدينة نصر    نقيب الفلاحين: تجاهل وزارة الزراعة إدارة دودة الحشد يكشف ضعف مواجهة الآفة الخطيرة    205 درجات.. محافظ الجيزة يعتمد تنسيق القبول للثانوي العام والتعليم الفني    ديلي ميل: بريطانيا لن تغادر الاتحاد الأوروبي هذا العام    مقتل فتاة على يد صديقها في تايوان.. محرك لأزمة هونج كونج مع قانون تسليم المطلوبين للصين    وزير الدفاع يصدق على قبول دفعة جديدة بالمعاهد الصحية للقوات المسلحة (تفاصيل)    كريم شحاتة يكشف ازمة المتخب ويؤكد صلاح هو المايسترو    بعد التعادل مع قطر .. مدرب باراجواي يرفض فكرة الدعوات بكوبا أمريكا    شاهد.. لحظة وصول منتخب أنجولا إلى مطار القاهرة للمشاركة في أمم أفريقيا    «بيزنس للنصب».. مراكز تأهيل القدرات لطلاب الثانوية العامة وأولياء الأمور    القابضة لمياه الشرب: إحلال وتجديد عدد من محطات مياه الشرب والصرف الصحى بالوادي الجديد    «الاستثمار» تفتتح المؤتمر الأورومتوسطى الخامس نيابة عن رئيس الوزراء    القبض على عاطل يقوم بأعمال فرض الأتاوات بشبرا الخيمة    تأجيل هزلية “النائب العام المساعد” وتجديد حبس محمد القصاص    ضبط 553 قضية تموينية متنوعة خلال 24 ساعة في حملات مكبرة    "الشربيني" وشيرين رضا.. فرقهما الهضبة وجمعتهما السوشيال ميديا    بسبب انقطاع الكهرباء ساعة ونصف.. إقالة مدير مستشفى أبو حماد المركزى    السيسي يضع أكليل الزهور بالنصب التذكارى بالعاصمة البيلاروسية مينسك    تهاني الجبالي: المرأة الليبية مستعدة لحمل السلاح في مواجهة التنظيمات الإرهابية    مفاجآت مثيرة عن أموال البشير المصادرة    المالية تعلن موعد إغلاق حسابات الموازنة    وزير الداخلية يجتمع بقيادات الوزارة لمراجعة إجراءات تأمين بطولة الأمم الأفريقية (صور)    النشرة الاقتصادية: أسعار السلع إلى مستوى قياسي والركود يسيطر على الأسواق    الوزير يبحث مع سفير النمسا بالقاهرة إنشاء مركز صيانة داخل ورش هيئة السكك الحديدية    وزيرا الاستثمار والآثار وسفير الاتحاد الأوروبي يعلنون بدء مشروع تطوير المتحف المصري    الشرنوبي في دار الأوبرا بمفاجأة كبيرة في حفل الأربعاء    فيلم «من إن بلاك» يتصدر إيرادات السينما الأمريكية    محمد إمام يعبر عن حالته المزاجية ب "عايم في بحر الغدر"    طرح الأجزاء الثانية من «الكنز» و«الفيل الأزرق» يوليو المقبل    مارادونا للاعبي الأرجنتين: أشعروا بقيمة القميص.. تونجا يمكنها الفوز علينا    شاهد.. أحمد عكاشة: "المرض النفسي عضوي.. ولا علاقة له بالجن والحسد"    حمادة صدقي: البطولة ستبدأ قوتها في دور ال16    الوطن ..الزمالك اليوم يعود إلى التدريب وعرض بلجيكى للنجم الدولى ورحيل كهربا والنقاز    "الاحتلال الإسرائيلي" تقتحم سجن "ريمون".. ومستوطنون يخطون شعارات عنصرية بمسجد برام الله    كشف غموض إدعاء شخص بإختطاف نجله وإتهامه أهلية زوجته بإرتكاب الواقعة    السيسي يصل إلى مينسك في زيارة لبيلاروسيا لتوسيع التعاون المشترك    منتخب الجزائر يقدم موعد وصوله إلى مصر    وكيل وزاة الصحة بالإسكندرية يوجه بضرورة تسجيل بيانات المرضى بالمستشفيات    "كريمة" يرفع دعوى قضائية على الهواء.. والسبب    لاعبو أوروجواي: الفوز على الإكوادور خطوة مهمة نحو تحقيق لقب كوبا أمريكا    للمتزوجين.. حكم الشرع حال نسيان المضمضة والاستنشاق خلال غسل الجنابة    هدية غريبة من رجاء الجداوى ل عمرو أديب على الهواء    ارتفاع تدريجي بدرجات الحرارة.. والعظمى بالقاهرة 35    مرصد الإفتاء: الشعوب المسلمة الأكثر تضررًا من الصراعات القائمة    نقابة الصحفيين تنتهي من تشكيل هيئة المكتب واللجان    شروط وموعد فتح باب التقدم لقبول الطلاب بمدارس المتفوقين في الشرقية    السيسي يوجه بتفعيل آليات عمل صندوق تكريم الشهداء والمصابين    أخبار ماتفوتكش| السيسي: مصر تدعم الإمارات وليبيا في مواجهة التحديات    أمين عام الفتوى: وردت إلينا أسئلة كثيرة حول مشاكل الحياة الزوجية والطلاق    خاطرة دعوية    بالنسبة لهم انطلقت البطولة مع وصول أول وفد.. استعدادات المتطوعين ب"كأس الأمم" فى "شباب وبس"    الصحة    مشروع تخرج ل 8 طالبات بإعلام "مصر الدولية"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الجريمة الكبرى
بدون رتوش
نشر في الوفد يوم 30 - 03 - 2019

في الخامس والعشرين من مارس الجارى، وقع ترامب بحضور نتنياهو، مرسوما تعترف فيه أمريكا بسيادة إسرائيل على الجولان. إنها الوثيقة الرسمية التي أعدتها إدارة ترامب ليتم لها من خلال صياغتها تأكيد الدعم الأمريكي لإسرائيل في ضم الجولان ذات الأهمية الاستراتيجية والأمنية للكيان الصهيوني، والتي تأتى لتؤكد أن العلاقات الأمريكية والإسرائيلية أقوى الآن من أي وقت مضى. ويأتي التوقيع عشية الانتخابات المبكرة التي تجرى في إسرائيل في التاسع من أبريل، وهو ما يعنى تأمينا ودعما لنتنياهو للفوز بها. لا سيما مع شراسة المعركة التي يخوضها في ظل تزايد الانتقادات التي وجهت إليه واتهامات الفساد التي ألصقت به، والتي قد تودى به إلى السجن. ولهذا سارع ترامب حليفه الوثيق لدعمه من خلال الاعتراف الأمريكي بالقدس كاملة عاصمة لدولة إسرائيل، وتسليم الجولان وضمها لإسرائيل نهائيا بعد أن قدمت لنتنياهو على طبق من ذهب وهو الذى طالما ألح، ومارس الضغوط من أجل نيلها. ولقد تحقق له ما أراد ليرسل ترامب من خلالها رسالة تؤكد عداءه للعرب ودعمه الكامل لإسرائيل مخالفا بذلك كل القرارات الدولية.
لقد رسخ ترامب بقراره هذا مبدأ سلب الأراضى بالقوة وسحب شرعية الدول وشرعية القانون الدولى، وفرض به أمرا واقعا على المنطقة العربية أرسى من خلاله شرعنة انتهاك القانون، فجاء قراره الصادم ليتعارض مع الموقف الدولى بالمطلق، وليضفى صفة الشرعية على الاحتلال. بل إن ترامب بفعلته الخسيسة تلك أسقط دور أمريكا كوسيط شريف نزيه أمين في عملية السلام في المنطقة. إذ كيف يمكن لأمريكا أن تلعب دور الوسيط وهى تسقط عن عمد كل الأوراق لدى الجانب العربى وتنحاز كلية لإسرائيل وتتصرف بمنطق من لا يملك يمنح لمن لا يستحق؟.
كان يتعين على ترامب أن يفهم بأنه إذا كان الاحتلال جريمة، فإن قيامه اليوم بشرعنة الاحتلال وتقنينه خطيئة كبرى لا تقل خطورة عن الاحتلال. كما كان عليه أن يعى بأنه لا يمكنه أن يفرض قانونا من عندياته يسقط به القانون الدولى الذى يتعين على الجميع الالتزام به. لا سيما أن فعلته الخسيسة تلك من شأنها أن تشجع دولا أخرى محتلة على تصعيد ضم الأراضى وانشاء المستوطنات ونهب الموارد. ترامب بقراره الأحادى هذا يسقط من اعتباره مبدأ الأرض مقابل السلام الذى نص عليه قرار مجلس الأمن 242، ويقوض بالتالى مساعى السلام في المنطقة ويزيد من توترها، ويفقد الأمم المتحدة مكانتها ومصداقيتها. إنها الغطرسة الأمريكية التي لا تحترم أعرافا ولا مواثيق ولا قوانين دولية.
وإذا كان قرار ترامب الظالم لن يغير الحقائق التاريخية والجغرافية للأرض السورية، وحقوق الشعب العربى السورى في الجولان، بيد أنه بقراره الصادم هذا قد أسقط قاعدة التفاوض حول الجولان، وهو ما قد يدفع بالمنطقة نحو مواجهة عسكرية إن آجلا أم عاجلا. حيث لن يكون هناك مجال لاستعادة الجولان سوى بالحرب، ولن يكون أمام سوريا إلا العمل على تحرير الجولان بكل الوسائل المتاحة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.