رئيس مجلس النواب يهنئ البابا تواضروس بعيد القيامة المجيد    رئيس اتحاد الغرف التجارية يفتتح معرض أهلا رمضان بالإسكندرية (صور)    بالصور| مفاجأة من «التموين» لمواطني الإسكندرية    أكبر سفينة ركاب تعبر السويس.. ماذا دفعت؟    10 مليارات جنيه لتنفيذ مشروعات سكنية وتنموية بحدائق أكتوبر    التضامن: صرف معاشات مايو قبل شهر رمضان    تعرف على عدد الشهداء فى ثورة السودانيين للإطاحة بعمر البشير    انفجارات جديدة في سريلانكا    تصعيد أمريكي.. واشنطن تفرض عقوبات على وزير الخارجية الفنزويلي    «جروس» يطالب لاعبي الزمالك بالتركيز لتخطي عقبة النجم الساحلي    5 أسباب تدفع يوفنتوس وإنتر للفوز في دربي إيطاليا    هاشتاج #الهلال_التعاون يجتاح تويتر    مواصلة الحملات التموينية المكبرة لضبط الأسواق    فيديو| أخر استعدادات الداخلية لتأمين دور العبادة والمنشآت بالمحافظات    إغلاق مينائي السويس والزيتيات بمحافظة السويس لسوء الأحوال الجوية    بيان مطرانية مطاي حول حريق كنيسة مارجرجس: لا خسائر في الأرواح    الولايات المتحدة تطالب إيران بالإفراج عن أمريكيين معتقلين    هروب أكثر من 1000مهاجر من مركز احتجاز في جنوب المكسيك    مقتل 5 من عناصر تنظيم داعش شرق أفغانستان    فيديو جراف.. 9 معلومات عن حجم العلاقات التجارية المصرية الصينية    أرباح شيفرون من النفط تهبط إلى 2.65 مليار دولار فى الربع الأول من 2019    "صحة الدقهلية": رفع درجة الاستعداد لاستقبال احتفالات شم النسيم    انطلاق مسيرة مشي بمشاركة 500 شاب وفتاة تحت شعار «سيناء أرض السلام»    الزمالك يطلب تأجيل مباراة الإنتاج الحربي    عصام شيحة: الدولة المصرية كانت من أوائل الدول الداعمة والمساندة للاجئيين    وزير الأوقاف يسلم محافظ شمال سيناء 20 طن مواد غذائية لتوزيعها على الأهالي    ليفربول ضد هدرسفيلد.. الريدز يبحث عن مسك الختام فى أبريل السعيد    الأمن والتعاون الأوروبي: تركيا تعامل الصحفيين كإرهابيين    لمروره بضائقة مالية.. شاب يشنق نفسه حتى الموت    النجم احمد فريد يواسى شريف مدكور فى مرضه    استمرار احتفالات ثقافة الفيوم بعيد تحرير سيناء    صور| ناصيف زيتون يُشعل أولى حفلات مهرجان «طابا هايتس»    خطيب الحرم المكي: لن تذوق طعم الراحة حتى تترك هذا الأمر.. فيديو    هل الدعاء يطيل العمر ويغير الأقدار.. فيديو    وزير الزراعة يشارك في اجتماعات محافظي الهيئة العربية للاستثمار والإنماء الزراعي    مقترح برلماني باستحداث آلية صحية محددة لتخزين منتجات اللحوم    بالصورة.. داليا مصطفي تواصل تصوير مشاهدها في "قمر هادي"    بالفيديو.. 18 فكرة جديدة لتلوين البيض في شم النسيم    قوافل طبية بعدد من السجون للكشف المبكر عن فيروس "c"    شاهد.. مباراة الوداد المغربي وصن داونز في نصف نهائي أبطال أفريقيا    السفير اليمني يشيد بمستوى الرعاية الطبية بمستشفى المعلمين (صور)    أتليتكو مدريد يحاول الإطاحة ب دييجو كوستا بسبب 10 ملايين يورو    «القومي للمسرح» يناقش عرض «شباك مكسور»    المليجي: دعوة أعضاء العلميين لانتخاب نقيب جديد باطلة    التشكيل المتوقع.. صلاح أساسي في هجوم ليفربول أمام هدرسفيلد    وزير الأوقاف: الدول تبنى بالأفعال والتضحيات والعرق    أخبار الأهلي : بالأسماء : 4 نجوم كبار في الأهلي يتخدون قرار الرحيل والإعتزال نهاية الموسم    صحة البحر الأحمر تكثف حملات المكافحة المتكاملة استعدادا لأعياد الربيع    حدائق القاهرة جاهزة لاستقبال الزوار بأعياد شم النسيم    مجرد فكرة..بقلم : حسين الحانوتى    بث مباشر.. نقل شعائر صلاة الجمعة من مسجد الحامدية الشاذلية    اليكِ طريقة عمل سلطة السلمون مع الأفوكادو والحمضيات للرجيم    في ذكرى تحريرها.. «السادات» أعاد الأرض و«السيسي» أطلق المشروعات لتنميتها    حكم من كان عليه قضاء صيام ومر عليه رمضان التالي.. فيديو    اليمين المتطرف فى المدرجات و«الضغط العالي» على السينما!    بريد الجمعة يكتبه: أحمد البرى..    5 مشاهد تختصر مسيرة العبقرى الهادئ    بحث ضخ استثمارات عُمانية فى مجال الدواء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جريمة الوزير الهارب
حكاية وطن
نشر في الوفد يوم 26 - 03 - 2019

قدر الرئيس السيسى أن يحمل على عاتقه مسئولية بناء دولة تم تجريفها اقتصاديًا وسياسيًا قبل «25 يناير»، وأكمل الإخوان على البقية الباقية قبل «30 يونيه»، وليس قرار الرئيس السيسى بتنفيذ حكم علاوات أصحاب المعاشات إلا إرثاً من الماضى خلفه نظام مبارك عندما استولت الحكومة على مدخرات الغلابة ودمجتها فى الموازنة العامة، هذا الفعل الشيطانى كان خطة محبوكة من إعداد وإخراج يوسف بطرس غالى وزير مالية نظام مبارك، ساعده عليها ضعف البرلمان الذى كانت تسيطر عليه الأغلبية الميكانيكية، كانت خطة «غالى» هي أن تقوم الحكومة باقتراض أموال المعاشات من بنك الاستثمار القومى لاستغلالها فى سد عجز الموازنة العامة للدولة، بحجة سداد المعاشات شهريًا للمستحقين، وعندما سئل «غالى» فى لجنة برلمانية قال: أيوه فلوس المعاشات نستخدمها فى البنية الأساسية، وهاتولى صاحب معاش مصرفش معاشه، الفلوس فى أيدٍ أمينة.
فعلا فلوس الغلابة التى لم يعرف حتى الآن مقدارها ذهبت إلى أيدٍ أمينة، ولكنها ليست أمينة من الأمانة، ولكن أمناء الحزب الوطنى الحاكم فى ذلك الوقت بالمحافظات لصرفها على انتخابات مجلس الشعب عام 2010 التى احتكر فيها الحزب الوطنى جميع مقاعد مجلس الشعب بالتزوير، وكانت أحد أسباب ثورة 25 يناير.
ليست هذه الفضيحة الوحيدة التى ارتكبها «غالى»، ولكنه استخدم أموال الدولة التى امتزجت بأموال التأمينات فى فترة اختلط فيها العام بالخاص، والسياسة بالسلطة، وزواج المال بالسياسة فى صرف مكافآت لنواب الأغلبية تحت بند تنمية المناطق الريفية فى دوائر نواب الحزب الحاكم، كما تورط غالى فى عدة قضايا أخرى، وهرب إلى الخارج قبل أن تطوله يد العدالة، ومازال هاربًا متجولاً على الشاطئ الآخر من البحر.
وإذا كان لا يضيع حق وراءه مطالب، فإن هذا الحق سيكون مضمونًا أكثر إذا كان مع نظام يشعر بالغلابة الذين أفنوا زهرات عمرهم فى الوظيفة، أعطوا فيها بقدر إمكانياتهم، واستقطعوا طبقاً للقوانين جزءًا من مرتباتهم، لتتحول إلى عكاز يسخدمونه فى الشيخوخة، هذا النظام أى حكم الرئيس السيسى هو أكثر الأنظمة التى عرفتها مصر شعورًا بالبسطاء، واحترامًا للقوانين، وتحملاً للأعباء المتراكمة من عشرات السنين، فقد تحمل مسئولية تصحيح أخطاء الماضى، رغم أن الحكم الذى صدر لصالح أصحاب المعاشات هو من تراكمات عصر اقتصاد «العلاوة يا ريس»، وانتقلنا حاليًا إلى الاقتصاد المدروس الذى تحول إلى فخر أمام الهيئات الخارجية. أعباء الاقتصاد العاجز تحملها الشعب المصرى بشهادة الرئيس السيسى، وبالرغم من التكلفة الباهظة للبنية الأساسية فى السنوات الست الماضية فإنها تسير جنباً إلى جانب البعد الاجتماعى، الذى وفر حياة كريمة لجميع المواطنين وآخرها شعور الرئيس بظروف أصحاب المعاشات، وقرر إعادة أموالهم إلى صناديقها، وصرف المبالغ المستحقة لأصحاب العلاوات.
مازالت الدولة فى مرحلة بناء، تنظر إلى المستقبل لتقوية البناء وتنظر إلى الماضى لرفع الظلم الذى وقع على بعض الفئات نتيجة حكومات سابقة كانت تعمل لمصلحة الأغنياء، وكانت حكومة غنية وشعباً فقيراً.
فعلها الوزير الهارب، ولكن اللى انكسر يتصلح.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.