«المالية» تعلن إغلاق «حسابات الموازنة» 27 يونيو وعدم قبول أوامر دفع إلكترونى بعدها    مصر تستهدف نمو صادرات الغزل والمنسوجات 40% بحلول 2020    مرشح رئاسى أمريكى شاذ جنسيا يحلم بعائلة مع شريكه فى البيت الأبيض    السليتي: كل المنتخبات الإفريقية صعبة ومطالبون برفع المستوى في مصر    مدربة جنوب إفريقيا تعترف بالأخطاء في مباريات الفريق بمونديال السيدات    حسنى صالح ل«الشروق»: أزمة تسويق «خط ساخن» لن تتكرر مع «بنت القبائل»    على الحجار يغنى «اتفقنا» من توزيع نجله أحمد    «مونا» من كارتون للأطفال إلى مسرح الهوسابير    الخضر يجرون اخر حصة تدريبية بالدوحة قبل السفر لمصر.    تفاصيل وفاة الرئيس.. هذا تعليق القاضي “شيرين” على طلبه قبل إغمائه    مصدر طبى: محمد مرسى العياط لاقى رعاية طبية مستمرة وكان مصاب بارتفاع الضغط والسكر والتهاب مزمن بالأعصاب    فوزي لقجع: حمدالله خارج قائمة المغرب في الكان    حمدلله يضع الجامعة الملكية المغربية في مأزق    تعرف علي موعد وصول منتخب نامبيبا الى القاهرة    الوحدة السعودي يكشف حقيقة التفاوض مع الزمالك لتجديد عقد كاسونجو    هاشتاج “#محمد_مرسي” يتصدر التريند العالمي عقب إعلان استشهاده    الدفاع الروسية: اعتراض قاذفات أمريكية اقتربت من الحدود    بسبب عتاب عمه.. شاب ينهي حياته بقرص غلال سام    مقتل مهاجم أطلق النار أمام القصر العدلي في دالاس الأمريكية    السودان.. رئيس المجلس العسكري الانتقالي يزور تشاد    الرئيس السيسي يبحث في بيلاروسيا هذا الأمر الهام    وزير العدل البريطاني: وعود جونسون الانتخابية ستكلف البلاد مليارات الجنيهات    “حمس” الجزائرية تنعي الرئيس الشهيد محمد مرسي    مطار القاهرة يتزين لاستقبال وفود وبعثات بطولة الأمم الأفريقية (صور)    الإمام الأكبر: الشيخ الشعراوي إمام الدعاة وأبرز المجددين    الرئيس السيسي يلتقي رئيس وزراء بيلاروسيا    تتويج أبوالهول ملكاً فى «الفسطاط»    محمد إمام يستقبل مولودته الأولى "خديجة"    إعلامي: إسرائيل حزينة على وفاة مرسي.. وbbc عاملة حداد (فيديو)    القوى الوطنية الليبية من القاهرة: ندعم جيشنا لمواجهة الإرهاب بطرابلس    أول امرأة تتولى هذا المنصب.. إلهام شاهين: هدفى تنمية مهارات الدعوة لدى الواعظات الأزهريات    محافظ الإسكندرية يتفقد التجهيزات النهائية التي تمت بحديقة الإسعاف استعدادًا لافتتاحها    محافظ البحيرة فى جولة ليلية بمدينة "حوش عيسى"    احترس من مراكز تأهيل قدرات الطلاب بدنيًا    الممر أخرس النقد    قافلة جامعة جنوب الوادي الطبية تعالج 321 مواطنا بمرسى علم    شاهد.. تعليق أمير طعيمة علي وفاة الرئيس السابق محمد مرسي    لا فرق بين مسلم ومسيحي.. محافظ أسيوط: إطلاق اسم الشهيد أبانوب ناجح على كوبري "بني قري"    محافظ السويس يعتمد تنسيق قبول الثانوي العام والتعليم الفني (تفاصيل)    الأرصاد: طقس الغد شديد الحرارة.. والعظمى تصل إلى 42 درجة    خالد الجندي: العلمانيون والإرهابيون يتقاضون رواتبهم من نفس المحفظة ..فيديو    "الوفد" يدين تصريحات الباحث أحمد صبحي منصور.. ويؤكد: "نرفض المساس بثوابت الدين"    متوفى مديون وقسمت تركته.. الإفتاء توضح الواجب على الورثة في هذه الحالة    النيابة العامة: السائقون سبب رئيسي في حادث قطار محطة مصر    نجلاء الجعفرى تكتب: نفسولوجي مشروع تخرج يناقش القضايا النفسية    مدافع الزمالك على ردار الإنتاج الحربي    الإفتاء: الشائعات صناعة شريرة تستهدف هدم الأوطان    تشكيل هيئة مكتب نقابة الصحفيين    إقالة مدير المستشفي المهمل    رئيس الوزراء يشيد بالمجتمع المدني والمتبرعين لأورام «500500»    خبراء يكشفون سبل الاستفادة من الحملة الألمانية للترويج للسياحة المصرية    نجوم الفن يدعمون المنتخب المصري في أمم أفريقيا «أفريقيا» من جديد للهضبة .. ورانيا ترتدي فانلة صلاح.. وحكيم يجهز لمفاجأة    صحة الإسكندرية تنهى استعداداتها لبطولة الأمم الأفريقية    محافظ البحيرة يتفقد مستشفى رشيد    وزير الدفاع يصدق على قبول دفعة جديدة بالمعاهد الصحية للقوات المسلحة (تفاصيل)    الإفتاء توضح المأثور عن النبي في سجود الشكر لله والسهو في الصلاة    السيسي يصل إلى مينسك في زيارة لبيلاروسيا لتوسيع التعاون المشترك    اليوم .. مدبولي يحضر مؤتمر سيملس.. ويتابع الموقف التنفيذي ل مستشفى 500500    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأب الروحى والمجزرة
بدون رتوش
نشر في الوفد يوم 23 - 03 - 2019

عنصرية ترامب ويمينيته المتطرفة، أبت عليه أن يصف الجانى الأسترالى بالإرهابى، كما أبت عليه عنصريته الموغلة فى التطرف أن يدين الجريمة البشعة التى تمت فى الخامس عشر من شهر مارس الجارى عندما دخل المدعو «برينتون تارانت» مسجدى «النور» و«لينوود» بنيوزيلندا، وهو يرتدى ملابس سوداء وفتح النار على مصلين يؤدون الصلاة، فكان أن سقط خمسون شهيدا وخمسون مصابا. الجانى يمينى متطرف يفتخر بعنصريته، ولهذا راح يعرض نفسه على مواقع التواصل الاجتماعى أثناء الهجوم الذى نفذه على مسجدين، وهو يطلق النار بشكل عشوائى على رجال ونساء وأطفال من مسافة قريبة. بل إنه تمادى فى جرمه بأن راح يطلق النار مرارا على من قتلهم إمعانا فى التأكد من موتهم، فلم يكن يريد لأحد أن يبقى على قيد الحياة. برر القاتل جريمته فى رسالة نشرها على السوشيال ميديا بأن أسباب هجومه على المسجدين تعود إلى التزايد الكبير لعدد المهاجرين. ولهذا فلقد أراد الإطاحة بأكبر عدد من المسلمين. وفى رسالته على الفيسبوك قال: (إن أرضنا لن تكون يوما للمهاجرين وسيظل الوطن للبيض فقط).
هذا الآثم المجرم اقتفى تعاليم ترامب فى تعامله مع المسلمين، ولهذا أقر بأنه متأثر بتصريحات ترامب ضد العرب والمسلمين، وأشاد به مؤكدا بأن ترامب سيعيد الاعتبار للعنصر الأبيض فى العالم. أى أن هذا المجرم يعد أحد أقران ترامب المتأثرين بتعصبه الأعمى للجنس الأبيض، فترامب هو الأب الروحى للفكر الإقصائى الدموى والوجه القبيح لليمين المتطرف المشحون بالعنف. ولا أدل على ذلك من أن ترامب هو من منع مواطنى سبع دول إسلامية من دخول أمريكا. بالإضافة إلى ما هو معروف عنه من دعم وتأييد وتمويل الحملة التطهيرية العرقية التى يشنها الصهاينة ضد الشعب الفلسطينى. ولعل أبرز الخطوات التى أقدم ترامب عليها هى منحه القدس الموحدة لإسرائيل كعاصمة أبدية لها غير مكترث وغير عابئ بحقوق الانسان وحقوق الشعب الفلسطينى ومكانة القدس. ولا يدرى المرء كيف غاب عن ترامب أن استمراره فى عنصريته هذه ستؤدى حتما إلى كوارث؟.
جريمة المجزرة فى نيوزيلندا تنطوى على عدد من المفارقات أولاها وقوعها فى دولة بعيدة عن الصراعات وعمليات الإرهاب، وبالتالى فمعنى ارتكاب الجريمة على أرضها أن لا مكان جغرافياً على سطح الكرة الأرضية بمنأى عن هذه الأحداث. لفت الانتباه تنفيذ المجرم لجريمته فى مدينة كرايست تشيرش والتى تعنى كنيسة المسيح. وقد قصد بالفعل إعطاء الطابع الدينى للجريمة ووضع بذلك حدا فاصلا بين المسلمين والمسيحيين، وبذلك بدت وكأنها حرب بين الشرق الإسلامى والغرب المسيحى. وهنا نستدعى إسرائيل رمز العنصرية التى أعلنت نفسها دولة لليهود من خلال إصدارها قانون القومية، وهو قانون هوية الدولة الذى تم إقراره العام الماضى فى إسرائيل حيث جعل الفلسطينيين مواطنين من الدرجة الثانية. ولقد سارع نتنياهو فدعمه من خلال تأكيده بأن إسرائيل ليست دولة لكل مواطنيها. ومعنى هذا أنه أسقط العرب من حساباته وعكس بذلك مواقفه المتعصبة التى تلعب على تغذية الانقسام. ولا يملك المرء هنا إلا أن يبعث بتحية إجلال وتقدير لرئيسة وزراء نيوزيلندا التى جسدت نموذجا رائعا للإنسانية فى مجال التعاطف مع ضحايا الهجوم الإرهابى وأسلوبها الراقى فى التعامل مع المجتمع المسلم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.