بدء تصويت المصريين بكوريا الجنوبية في الاستفتاء على التعديلات الدستورية    سفارتنا فى البرازيل استكملت الاستعدادات للاستفتاء    واشنطن تشيد بخطوات المجلس العسكري في السودان وتوفد مبعوثا إلى الخرطوم    عندما أدرك ترامب أن أمره انتهى.. ما نتائج تقرير مولر عن تدخل روسيا بالانتخابات الأمريكية؟    استقالة مفاجئة للحكومة في مالي    رئيس الوزراء العراقى: جادون فى تنفيذ الاتفاقيات الموقعه مع السعودية    فى الأسبوع ال 30 للدورى..    «الفحم» أفضل الطرق لتبيض الأسنان وعلاج الجلد    تزويد السكك الحديدية بستة قطارات جديدة    اتفاقية بين الاتصالات والتضامن لتطوير العمل الاجتماعى    بعد المراجعة الايجابية السابعة من قبل مؤسسات التصنيف الائتمانى..    السيسى: مصر والسعودية ركيزة الاستقرار العربى..    بعد اختياره لقيادة فريق إعادة بناء نوتردام.. من هو الجنرال جورجولين    البحر الأحمر تستعد لاقتتاح أكبر خيمة رمضانية    زكريا ناصف: «لاسارتي فشل مع الأهلي فى كل المواجهات الصعبة»    تركي آل الشيخ يستفز جماهير الأهلي بهذا الشعر الساخر    ضبط عاطلين بحوزتهما 7 طرب حشيش فى المحلة    حديث الوطن    عفو رئاسى عن سجناء بمناسبة عيد «تحرير سيناء»    بريد الجمعة يكتبه: أحمد البرى..    ناكر الجميل    الدعاء فيها مستجاب..    حديث الجمعة    العودة إلى البيت الحرام تأكيد لعالمية الرسالة «المحمدية»    من أجل إكمال مسيرة الإصلاح والبناء والتنمية..    جدل علمى وأخلاقى حول إحياء خلايا «خنزير» ميت    واتس آب الوفد.. صرخة أم للمسؤولين "انقذوا ابني "    مواعيد مباريات نصف نهائى الدورى الأوروبى    خبير صناعة سيارات: أنصح المواطنين بالشراء الآن لهذا السبب    «الوطنية للزراعات»: مشروعاتنا وفرت 75 ألف فرصة عمل للشباب    "المعلمون" تستعد للاستفتاء ب400 مقر و4000 عضو تابعين لغرفة عملياتها المركزية    تحرير 975 مخالفة متنوعة في حملة موسعة ل"مرور الغربية"    ضبط 47 من قائدى السيارات أثناء القيادة خلال 24 ساعة .. اعرف السبب    مؤتمر "رؤية واقعية" حول التعديلات الدستورية بمدينة كوم إمبو بأسوان    الآلاف يحتفلون مع الشرنوبي بنجاح ألبومه "زى الفصل الأربعة" بالتجمع الخامس    محافظة أسيوط تختتم إحتفالها بالعيد القومى بإحتفالية فنية وحفل زفاف جماعى وتكريم " العزبى والبرعى "    أسامة منير: "الرومانسية زمان أحلى لهذا السبب.. و60% من متابعينى رجال"    فيديو| طارق يحيى: محمد صلاح البديل الأفضل لرونالدو في ريال مدريد    تركي آل شيخ: «اللي يلعب معانا يستحمل ولا بنخاف ولا بنأجل»    فيديو| مشادات بين لاعبي الأهلي وبيراميدز    خاص بيراميدز يوضح تفاصيل اشتباكات ما بعد المباراة.. والأهلي يمتنع عن الرد    القيعي يفتح النار على الجبلاية: عايزين فلوس الحكم.. الأهلي دفع أموال بضاعة لم تأت    الأمين العام لنقابة المهندسين: المشاركة في الاستفتاء واجب وطني    قاهرة نجيب محفوظ بعيون سويدية..    المقعد 43    الدودة القاتلة بمصر وأسطوانة البوتاجاز ب150 جنيها وانتقال صلاح من ليفربول فى "7 إشاعات"    إحالة أوراق 4 متهمين في أبشع جريمة قتل بالبحيرة للمفتي    حضن ابتعد.. حضن لا يزال    اعفاء طلاب المدن الجامعية من مصاريف الاقامة والتغذية خلال رمضان    خبراء عالميون لوضع سياسات الصندوق السيادي    الجيش الليبي يتصدي لهجوم استهدف قاعدة جوية    القاهرة تكرم أول المسابقة الدينية    حب الوطن ليس شعارا    في ختام اجتماعات لجنة البنية التحتية    بإخلاص    الخارجية تحتفل باليوم العالمي للفرانكفونية    بعينك    بالصور .. مدبولى يتفقد "أرمنت الجديد" بالأقصر ويشيد بكفاءة الأطباء والخدمة المقدمة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نسى هدية والدته
رؤى
نشر في الوفد يوم 21 - 03 - 2019

تلقيت صباح أمس رسالة من الزميل والصديق محمد عاصم الصحفى بجريدة الجمهورية، والذى يعمل منذ سنوات فى جريدة الشرق القطرية، تضمنت واقعة تأليف الشاعر الراحل حسين السيد لأغنية «ست الحبايب»، والصديق محمد يهديها لأمه ولجميع النساء المصريات والعربيات:
«فى بداية الستينيات من القرن الماضي، ذهب الشاعر الغنائى الكبير «حسين السيد» فى زيارة إلى أمه فى ليلة عيد الأم، وكانت تسكن فى أحد الأحياء الشعبية فى الدور السادس، وبعدما صعد السلم ووصل شقة والدته اكتشف أنه نسى شراء هدية، وكان من الصعب عليه نزول السلم مرة أخرى، فوقف على باب الشقة وأخرج من جيبه قلماً وورقة، وبدأ يكتب هذه الكلمات ليهديها إلى أمه فى عيد الأم، وقد كتب ما يلى وبشكل تلقائى بدون مسودة مبدئية:
ست الحبايب
يا حبيبة
يا أغلى من روحى ودمي
يا حنينه وكلك طيبة
يا رب يخليك يا أمي
ست الحبايب يا حبيبة
زمان سهرتي وتعبتي
وشلتى من عمرى ليالي
ولسه برضه دلوقتى بتحملى الهم بدالي
أنام وتسهرى وتباتى تفكري
وتصحى من الآذان وتيجى تشقري
يا رب يخليك يا أمي
تعيشى لي يا حبيبتي يا أمي
ويدوم لي رضاكي
أنا روحي من روحك انتي
وعايشة من سر دعاكي
بتحسي بفرحتى قبل الهنا بسنة
وتحسي بشكوتى من قبل ما أحس أنا
يارب يخليكي يا أمي يا رب يخليكي يا أمي
لو عشت طول عمرى أوفى جمايلك الغالية عليه
أجيب منين عمر يكفى وألاقى فين أغلى هدية
نور عيني ومهجتى وحياتى ودنيتي
لو ترضي تقبليهم دول هما هديتي
يا ست الحبايب يا حبيبة يا حبيبة
ثم طرق حسين السيد باب الشقة وفتحت له والدته، وبدأ يسمعها كلمات الأغنية ففرحت بها جداً، ثم وعدها على الفور بأنها سوف تسمعها فى اليوم التالى فى الإذاعة المصرية بصوت غنائى جميل، ولم يكن حسين يعرف ساعتها كيف سيفى بهذا الوعد.
فى اليوم التالى اتصل حسين السيد على الفور بالموسيقار الكبير محمد عبدالوهاب وأعطاه كلمات الأغنية على التليفون، أعجب عبدالوهاب كثيراً بالكلمات وقام بتلحينها فى بضع دقائق، ثم اتصل بالمطربة فايزة أحمد لتحضر عنده وأسمعها الأغنية وتدربت عليها وحفظتها، وفى صباح اليوم التالى 21 مارس ذكرى عيد الأم غناها فى البداية محمد عبدالوهاب على العود فقط، ومع نهاية اليوم كانت فايزة أحمد غنتها فى الإذاعة بالتوزيع الموسيقى، وبذلك أوفى حسين السيد وعده لوالدته، وربما هذه العفوية والصدق الذى يملأ الأغنية هو سر نجاحها لأكثر من خمسين عاما، والتى تحتفل بيوبيله الذهبى هذا العام كأهم أغانى عيد الأم».
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.