رؤساء الهيئات الصحفية والأعلى لتنظيم الإعلام يؤدون اليمين القانونية أمام البرلمان ..الأحد    رئيس إقليم الإسكندرية للكنيسة الإنجليكانية: علاقتي بالأزهر وخدمتي للاجئين وراء اختياري للمنصب    مد تعليق الرحلات الجوية الدولية في روسيا حتي 1 أغسطس    إعلان خارطة الطريق.. لحظة خلد فيها التحرير والميادين فرحة المصريين    محمد وحيد: الدولة فى أعلى جاهزية.. وأدعو الشركات لوضع سياسات إنتاج جديدة    الصحة العراقية ترصد إصابات جديدة بفيروس كورونا    الجبير والسفير الإيطالي يبحثان سبل تعزيز العلاقات    ودائع مالية بتركيا.. هكذا استولى أردوغان على أموال ليبيا    ليفاندوفسكي يوجه رسالة إلى ريال مدريد    الخارجية الروسية تنفي تزويد حركة طالبان بالأسلحة    بعد انضمامه للترجي.. أرقام التونسي حمدي النقاز مع الزمالك    رسمياً .. حمدي النقاز ينتقل إلى الترجي التونسي    خالد الجندي: لا يوجد طلاق شفوى وذلك لتغير الفقه بنشأة الدولة    القبض على سيدة لقتلها زوجها خلال مشاجرة بينهما بالبساتين    بإطلالة رقيقة.. روجينا تشعل السوشيال ميديا    "bon voyage" تحجز التريند الاول ل كارول سماحة في "تويتر"    مبادرة عالمية لزيارة مسار العائلة المقدسة.. نائب رئيس اتحاد المصريين بالخارج يكشف التفاصيل    إعادة غلق مسجد الحسين لحين إشعار آخر.. تعرف على السبب    الأوقاف تغلق مسجد الحسين وتحيل جميع العاملين للتحقيق    بعد تفشي الكورونا في البرازيل.. صحفي لبناني: الحكومة السبب    بشرى سارة عن قرب الانتهاء من علاج كورونا    وكيل وزارة الصحة بالشرقية يتفقد الخدمة الطبية بمشتول السوق    نائب رئيس جامعة المنصورة يتابع آليات اختبارات الترم الثاني..صور    "هيدرو وحشيش وبانجو".. كيف أوقعت الداخلية تجار الكيف ب5 محافظات؟(فيديو)    شاب يذبح زوجة شقيقه الأصغر بمنشأة القناطر: عشان اتجوز قبلي    شاهد.. إزالة سوق المنهل العشوائى بمدينة نصر وسط فرحه الأهالى    سيدة تقتل زوجها بسبب خلافات بينهما بالبساتين    حصاد "التعليم" في 6 سنوات.. 4474 مدرسة وتشغيل 41 "يابانية" و15 ل"STEM"    من شركة هيرتز إلى بيتزا هت .. شركات عالمية أعلنت إفلاسها بسبب كورونا    دياب: هناك جهات تُحاول محاصرة اللبنانيين    ابنة الفنان عمر الحريري تتبرع بمقتنياته إلى المركز القومي للمسرح    «القومي للترجمة» يعلن الكتب المتنافسة بالقائمة القصيرة ل«رفاعة الطهطاوي والشباب»    ميانمار.. أكثر من 100 قتيل في أسوأ حادثة منذ 5 سنوات    وزير المالية السعودى يعلن تفاصيل مبادرة "ساند" لدعم العاملين السعوديين    #بث_الأزهر_مصراوي.. أخشى الصلاة في المسجد بسبب كورونا فهل عليّ ذنب؟    السعودية تصدر بيانا جديدا بشأن أزمة سد النهضة    فالنسيا يُعلن إصابة نجم الفريق    لحظة تشييع جثمان المغني الإثيوبي ها شالو هونديسا.. فيديو    قبل استقبال الضيوف أو لقاء الأصدقاء.. خطوات يجب اتباعها للوقاية من كورونا    بالصور.. إغلاق مقاهي وتحرير 21 محضرًا بسبب الشيشة في كفر الشيخ    شيخ الأزهر: نرفض سياسة فرض الأمر الواقع للاستيلاء على أراضي الضفة الغربية    الأكاديمية العربية تنظم ندوة «الإستراتيجية الوطنية للذكاء الإصطناعى»    تطوير منازل وخدمات.. محافظ قنا يتفقد مشروعات حياة كريمة ب دشنا وأبوتشت..صور    الهجرة: ترجمة فيلم الممر وعرضه على منصة watch it..فيديو    رسميًا.. ريال مدريد يعلن انتقال حكيمي إلى إنتر ميلان    موجز السوشيال ميديا | شوبير يفجر مفاجأة بشأن توقيع نجم الزمالك لناد تونسي.. محمد رمضان في أحدث ظهور على انستجرام    ضم مصطفى محمد شرط بيراميدز للموافقة على رحيل الثلاثي للزمالك    ارتفاع الحرارة 4 أيام.. الأرصاد توجه 4 نصائح للمواطنين    أحمد وفيق يستعيد ذكريات طفولته مع طائر أبو قردان    مهرجان الأقصر السينمائي يكرم هند صبري وحميدة رئيساً شرفياً    سقوط مخزن بداخله 6 أطنان سلع غذائية مجهولة في مدينة نصر    استمرار صرف المعاشات للمستحقين ألفي جنيه حتى 3 آلاف اليوم الخميس    عربية البرلمان تثمن موقف السعودية تجاه ملف "سد النهضة"    أحمد حجازى يحتفل بمباراته ال100مع وست بروميتش:الفوز جعلها أكثر تميزًا    الأهلي يطمئن على تأهيل سعد سمير وكريم نيدفيد    5 ملايين جنيه تبعد الأهلي عن صفقة الموسم    فضل قراءة سورة الفاتحة    تعرف على دعاء سيدنا نوح عليه السلام وفضله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اسقاط الشرعية دعما لإسرائيل..؟؟
بدون رتوش
نشر في الوفد يوم 02 - 03 - 2019

تعكف إدارة أوباما حاليا على تحقيق مطالب إسرائيل في أن تستمر ديمومة احتلالها للجولان، فمنذ فبراير من العام الماضى يمارس نيتانياهو الضغط على ترامب لحمله على اعتراف أمريكا بسيادة إسرائيل على هضبة الجولان على غرار القرار الذى اتخذه ترامب في السادس من ديسمبر 2017 وأعلن بموجبه القدس الموحدة عاصمة لدولة إسرائيل. بل وسارع يومها بنقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس ترسيخا للقرار. وها هو مجلس الشيوخ يجهز من أجل العمل على الاعتراف بسيادة إسرائيل على هضبة الجولان المحتلة. ويجرى هذا دون الاكتراث بمخالفة ذلك للشرعية الدولية، فالمهم هو دعم إسرائيل الحليف الأبدى للولايات المتحدة.
ولا شك أن الموضوع يثير عدة تساؤلات ومنها ما هي القيمة القانونية لمثل هذه الخطوة فيما إذا اتخذت بالنسبة للقانون الدولى؟ وهل يمكن أن تأتى هذه الخطوة في اطار ما يسمى بصفقة القرن التي قيل بأنها ستعلن في أعقاب الانتخابات الإسرائيلية التي ستجرى في ابريل القادم؟ وماذا عن تداعيات تنفيذ هذا المشروع على المستويين الاقليمى والدولى؟ ثم كيف ستتعامل روسيا مع هذه الخطوة فيما إذا حدث وتم اتخاذها؟ وما هي تداعيات هذا التطور الخطير على المنطقة فيما إذا وصلت الأمور إلى حد التصادم؟ لا سيما أن التصادم لو حدث لن يقتصر على سوريا فحسب وإنما سيتعداه إلى المنطقة كلها لتصبح على أبواب مجابهة حتمية على الأقل سياسية ودبلوماسية. بل وقد تصل إلى مجابهة عسكرية بين الجيش العربى السورى والجيش الاسرائيلى لا سيما بعد أن تجاوزت الدولة السورية الأزمة وأمكنها أن تسيطر على أراضيها المحاذية للجولان.
بات من المؤكد اليوم أنه فيما إذا أقر أعضاء الكونجرس الأمريكي الاعتراف بالجولان كجزء من إسرائيل فإن هذا سيؤدى إلى تفاقم الوضع في الشرق الأوسط لا سيما وأن سوريا وحلفاءها يعارضون أمرا كهذا. بيد أن إسرائيل تظل تراهن على ترامب ودعمه لها وتستغل الفرصة للبناء على هذا الدعم خاصة وهى ترى كيف أن ترامب يعمل جاهدا على تعزيز المصالح الإسرائيلية بكل السبل. غير أن الاعتراف بسيادة إسرائيل على هضبة الجولان المحتل لا يمكن أن يمر مرور الكرام. إذ أن ذلك يتعارض مع قرار الأمم المتحدة الذى يعتبر الجولان أرضا محتلة. وقد تنتفى هذه الفرضية على أساس أن المنظمة الدولية باتت ألعوبة في يد أمريكا وتحولت إلى أسد جريح لا يقوى على مجابهة الطاغوت.
وتظل المخاوف قائمة من أن يتمكن ترامب بالفعل من تمرير هذا المشروع لا سيما وأن الكونجرس يمنحه الفرصة للبت فيه تماما كما جرى في موضوع القدس عندما أعلن منحها ككل لإسرائيل، ونسف بذلك كافة القرارات الدولية التي اتخذت منذ أربعينيات القرن الماضى حول القدس. وإذا حدث وتم تمرير المشروع حول الجولان فإن ترامب بذلك يكون قد شطب بجرة قلم على مبادرة السلام العربية، وبالتالي يكون قد أعلن جهرا أن لا عودة إلى حدود الرابع من يونيو 1967.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.