مستقبل وطن ينظم ندوة لتأييد التعديلات الدستورية بكفرالشيخ | صور    الخشت: المرأة المصرية يجب أن تحظى بنسبة تمثيل برلماني 25٪؜    علي الدين هلال: 30 يونيو أفسدت مخطط الأمريكان والأتراك في المنطقة    راغب علامة يقدم تحيّة لروح والدته وهديّة لأمّهات العالم    صور وفيديو| بينها 37 «بورش».. آلاف السيارات الفارهة تغرق في المحيط الأطلسي    ترامب: إبقاء 400 جندي أمريكي في سوريا بينهم 200 قرب الحدود الإسرائيلية    «أبو الغيط» يحذر من خطورة الوضع المالي للسلطة الفلسطينية    تعليق عضوية حزب رئيس الوزراء المجري في اليمين الأوروبي    اللواء علي غديري: الجزائر تعيش ثورة تعادل ثورة التحرير.. وبوتفليقة بموقف لا يسمح له بعقد الصفقات    غدا.. النادي الأهلي يوقع برتوكولا مع وزارة التربية والتعليم    تموين الإسكندرية: ضبط مصنع شحومات ومخصبات زراعية دون تسجيل    إعلان الفائزين بقرعة حج مديرية أمن البحر الأحمر    الدفع ب7 سيارات اطفاء للسيطرة علي حريق مخزن بويات بشبرا الخيمة    مخدر الشيطان.. موتًا على قيد الحياة    "المصريين بجد" تكرم امهات الشهداء ومتحدي الاعاقة بسينما الحضارة    القومي للسينما ينهي استعداداته لإقامة "مهرجان الإسماعيلية 21"    شاهد.. وفاء عامر ونجلها يطرحان أغنية أشبع منها بمناسبة عيد الأم    منتجة"خط الموت" : عرض خاص للفيلم بحضور صناعه    من هي الشاعرة المصرية التي احتفل جوجل بذكرى ميلادها ال 112؟    وزير الاتصالات: السيسي وجه بحوكمة التأمين الصحي طبقا للمواصفات العالمية    منظمة غير حكومية تسجل بروز "سوق مربحة لهجرة قاتلة" في المغرب    الصين تعرب عن ثقتها التامة بعلاقاتها وتعاونها مع كازاخستان    إعدام طن شيكولاتة قبل إضافتها لأعلاف الحيوانات في البحيرة    رجال يد الأهلي يفوز على سموحة في الدوري    إثيوبيا تستضيف اجتماعا لرئيس وزراء إفريقيا الوسطى و14 جماعة معارضة    "فى منتدى الشارقة".. نخبة من الخبراء والمتخصصين يبحثون أبرز قضايا الإعلام المعاصر    «الأعلى للمستشفيات الجامعية»: 16% من الفريق الصحي يصابون بفيروس سي بسبب السرنجات    الرئيس السيسى يوجه بالانتهاء من إجراءات إصلاح وحوكمة شركات الأدوية بقطاع الأعمال    اللجنة الوزارية الاقتصادية تستعرض ملامح الموازنة الجديدة    الداخلية تحتفل بعيد الأم وتكرم أمهات الشهداء وزوجاتهم    اليوم.. حفل ختام منافسات الأوليمبيادالخاص العالمي بأبوظبي    ما حكم الاحتفال بعيد الأم؟.. «الأزهر» يجيب    مصر الثورة: نؤيد التعديلات الدستورية لاستكمال مسيرة البناء والتنمية    «ميونيخ ري» الألمانية تتوقع استمرار الزيادة في أرباحها    فريق طبي ب«قنا الجامعي» يجرى جراحة معقدة لسيدة سبعينية    فحص 200 ألف مواطن ضمن مبادرة 100 مليون صحة بالمنيا    الموافقة على إصدار اللائحة التنفيذية لهيئة المواد النووية    ياريت    بالصور.. ملكة جمال مصر تتألق بفستان أحمر بتوقيع محمود غالي    قبول دفعة جديدة من المجندين بالقوات المسلحة    رسميا.. فان مارفيك مدربا لمنتخب الإمارات خلفا لزاكيروني    5ر1 مليار دولار استثمارات جديدة في البتروكيماويات    دفن لاجئ سوري وابنه في أولى جنازات ضحايا «هجوم المسجدين»    الوزير والعصار يتابعان مشروعات تطوير السكة الحديد    حافلة الزمالك تصل بتروسبوت لمواجهة المقاولون العرب    محافظ المنيا يفتتح مستشفى مصر المحبة بمركز بني مزار    وول ستريت تفتح مستقرة مع ترقب المستثمرين لآفاق سياسة مجلس الاحتياطي    وزارة الأوقاف..ردًا على الأبواق الإعلامية المشبوهة: الزاويا المزالة غير مرخصةوسنبني مساجد عوضًا عنها    ضبط 73 قضية إبتزاز مادى ونصب على المواطنين عبر الإنترنت    أمن مطروح يضبط 50 طربة حشيش وعدد 10068 قاروصة سجائر    صن: ميدو يواجه الجلد بعد إقالته من تدريب الوحدة    إحالة 11 متهما لجنايات أمن الدولة لاتهامهم بمحاولة اغتيال مدير أمن الإسكندرية    مفتي الجمهورية : بر الأم وطاعتها فيما لا يخالف الشرع سبب لدخول الجنة    الإفتاء والأزهر: هذا الشخص محروم من الجنة    حالة الطقس ودرجات الحرارة المتوقعة غدًا الخميس في مصر والعالم    حكم إخراج زكاة المال للأبوين كصدقة    يورجن كلوب يوجه نصيحة ل محمد صلاح للعودة للتهديف    كراكيب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وطن تانى.. يا د. غادة.. طفح الكيل وزيادة!!
نشر في الوفد يوم 22 - 02 - 2019

فعل طفح.. طفح يطفح.. طفحاً وطفوحاً.. فهو طافح والمفعول مطفوح للمتعدى.. وطفح الإناء أى امتلأ حتى فاض من جوانبه وطفح الكيل أى بلغ الأمر جداً بهذه المقدمة الاستهلالية فإن الدكتورة غادة والى وزيرة التضامن الاجتماعى لن يروق لها ولن ترضى بما فعله معاونوها فى الوزارة فى مجال رعاية الأسرة والطفولة فى محافظة القليوبية المسئولة على رعاية دور الأيتام فى مدينة شبرا الخيمة.. فهناك لجنة قامت بزيارة إحدى الدور ضمن خطتها الأساسية و ذلك يوم السبت 19/1/2019 حكومة من مدير المديرية مجدى حسن حسين وعضوية غادة إبراهيم الجزار وهبة مصطفى عامر.. وقام المسئولون عن الدار بتسهيل أعمالهم المنوطين بها ولكن من أسف تجاوزت اللجنة السلطة الممنوحة لها واختصاصها الوظيفى الفنى فى المجال الاجتماعى أو الحقل الاجتماعى إن شئنا دقة التعبير فقامت اللجنة مع سبق الإصرار والترصد بإعدام سبعين كيلو من اللحم البلدى من مبردات الدار دون سند من الواقع أو القانون وقامت بسكب كلور داخل أحد المبردات بهدف إعدام هذه اللحوم وقامت بإعداد محضر إعدام وتعدت اختصاصها وتمادت فى إعدام خبز بلدى مدعوم من مبردات الدار مع أن الخبز يرد يومياً والزائد يتم حفظه وتسخينه كما نفعل فى منازلنا ولكن يبدو أن أعضاء اللجنة يأكلون العيش طازجاً يومياً ولا يقومون بتخزين الخبز وحفظه فى الديب فريزر.. ولم تقم اللجنة بأداء أعمالها فى تقديم العون والرعاية لأبناء الدار ولم تسأل القائمين على العمل عن المشكلات و الصعوبات التى تواجههم للعمل على حلها ولكنها أتت بفعل فاضح فى نهار دامس وليل وانس وتعرت ولم تستر نفسها بل تمادت وتمددت فى كشف عورتها الوظيفية بعد أن قامت بتصوير إعدام اللحوم بهدف عمل شو إعلانى مجانى يعلو من قدرها ويرفع شأنها وتم رفع هذه الصور الدعائية على مواقع التواصل الاجتماعى بهدف تشويه أعمال الدار والإساءة إليها دون وازع أخلاقى وعلمى ودينى فى آن واحد مع أن هذه الدور لا تهدف الى الربح ولكنها تهدف الى النفع العام ولكن اللجنة قامت كراقصة السترتبيز بخلع ملابسها قطعة قطعة حتى افتضح أمرها أمام الرأى العام معتقدة أنها تحارب الفساد وترعى الأيتام.. وتأكيداً على هذا المعنى قامت اللجنة بمخاطبة مديرة مديرية الشئون الصحية للطب البيطرى بالمحافظة بأن هناك لحوما فاسدة تم إعدامها.
فتم إيفاد فريق عمل من الأطباء البيطريين وهم الدكتور أكرم أمين عبدالجواد مدير إدارة شبرا الخيمة البيطرية ومدير مجزر شبرا الخيمة والدكتور محمد سيد حسين رئيس قسم الصحة العامة والمجازر وذلك فى اليوم التالى الأحد 20/1/2019 وكانت اللحوم فى مكانها فى الديب فريزر وعليها الكلور ومتحفظ عليها كما أسلفت القول ولم يتم التصرف فيها.. وجاء تقرير للجنة كوثيقة تاريخية وكمستند مادى وقانونى من متخصصين إثبات فى مجال تخصصهم العلمى والعملى فى آن واحد لا ينازعهم فيها منازع كى يفضح المسكوت عنه والمستور نصاً «وجد ديب فريزر به لحوم معبأة فى أكياس أوزان مختلفة حوالى خمسين كيسا وبفحصها وجدت أنها سليمة من حيث الخواص الطبيعية ولا يوجد بها تغير فى لون الدهون وتم إعدامها بسبب وضع كلور عليها بمعرفة لجنة من مديرية التضامن الاجتماعى» دقة التعبير تؤكد أن الذى سكب الكلور على أطعمة الأيتام موظفون صغار لايعرفون مهام وظائفهم وراحوا يعبثون فى مقدرات الدار كى ينالوا شهرة زائفة على أنقاض وآلام الأيتام.. واستكمالاً لتقرير لجنة الطب البيطرى أكدت أن لجنة التضامن الاجتماعى تجاوزت أعمالها دون الرجوع الى الطب البيطرى مؤكدة أن هذه اللحوم تم فحصها سابقاً بمعرفتنا حيث ان الدكتور محمد سيد حسنين رئيس الصحة العامة والمجازر يقوم بالمرور الدورى على الدار ويتم اثبات هذا فى دفتر مُعد لهذا الغرض.. وأن اللحوم صالحة للاستهلاك والاستخدام الآدمى وأنهت اللجنة أعمالها بتوصية بأن الدار تتواصل مع إدارة الطب البيطرى فى حين ورود لحوم لها بكافة أنواعها بلدى وضأن وكذلك الدواجن ومشتقاتها وقامت اللجنة بالتوقيع على التقرير وختمه بخاتم يدفعه ويمكن استخدامه فى تحريك دعوى جنائية ضد أعضاء لجنة الأنس والفرفشة للتضامن الاجتماعى.
هذه الوقائع المثارة أمام الوزيرة من مسئولين خانوا الأمانة ويستحقون المساءلة والتحقيق والاعتذار متكوباً عبر شبكات التواصل الاجتماعى مع تغريمهم أثمان هذه اللحوم من رواتبهم حتى يتعلموا من أخطائهم الوظيفية والأخلاقية الفادحة والفاضحة لجهلهم لأن من أمن العقاب أساء الأدب كفانا حملة مباخر جهلاء غير أمناء فإننا ننشد وطناً آخر تتوازن فيه الحقوق والواجبات وطناً يعتلى فيه الأكفاء الأوفياء الأمناء أعلى المناصب وأرقاها أما الانكفاء والانبطاح فهو خزى وعار على جبين من أتى بهم.. هؤلاء مكانهم معلوم بالضرورة نراه جلياً فى شوارعنا ومن أسف لم نستطع أزالته وإذا أزالناه وحرقناه عاد فى التو واللحظة وهذا هو المقصد والمتبقى وما نريد إلا الإصلاح ما استطعنا وعلى الله قصد السبيل فقد طفح الكيل وزاد يا د.غادة.. ارحموا العباد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.