إتاحة امتحان عربي أولى ثانوي على المنصة الإلكترونية.. وصدى البلد ينشر الرابط    وحدات بحرية مصرية تغادر إلى فرنسا لتنفيذ التدريب المشترك كليوباترا – جابيان 2019    أسعار العملات العربية اليوم الأحد 24 مارس 2019    أسعار الحديد المحلية في الأسواق الأحد 24 مارس    سى إن إن: "داعش" استخدم زوجات وأطفال المقاتلين كدروع بشرية فى الباغوز    العربية الحدث: منفذ هجوم نيوزيلندا كان ينوي استهداف حضانة للأطفال    جروس : القمة ب 3 نقاط ولن نفرط في الصدارة    مدير المرور يتفقد الطرق الرابطة بين المحافظات لتأمين الرحلات    تعرف على جهاد منقذ 3 أطفال من الحريق بشقة بالزاوية الحمراء.. فيديو    درجات الحرارة المتوقعة اليوم الأحد في محافظات مصر    سقوط هاربين من حكم مؤبد في البحيرة    حملات مرورية لرصد متعاطى المواد المخدرة أعلى الطرق السريعة    اقتحام الحدود وهدايا الأهرام و38 شرقاويًا أمام قضاة العسكر اليوم    صحافة: هوس الحرب على الإرهاب والهجوم على”BBC” واليمين المتطرف يهدد رئيس وزراء نيوزيلندا بالقتل    نشاط برلماني في بداية الأسبوع.. تعرف على أبرز الفعاليات اليوم الأحد    مدرب الطلائع: مباراة القمة صعبة.. ومن يفوز بها يتوج بالدوري    السلطات الفرنسية تكشف حقيقة ما حدث في "ديزني لاند"    صور..ننشر تفاصيل حلقة «أراب جوت تالنت»    عرض مسلسل أرض النفاق لأول مرة على القنوات المصرية    إيطاليا تفوز على فنلندا في تصفيات «يورو 2020»    خلال دقائق.. زلزالان يضربان إندونيسيا بقوة    اليوم.. انطلاق برنامج تمكين الشباب في مجال التنمية    انهيار عقار جزئيًا في دسوق (صور)    صنداى تايمز : رئيسة وزراء بريطانيا تواجه مؤامرة من وزراء للإطاحة بها    إصابة أربعة فلسطينيين في اشتباكات ليلية مع جنود إسرائيليين في غزة    قوات التحالف تهاجم كهفين لتخزين الطائرات المسيرة بصنعاء    عمرو دياب يتألق في حفل غنائي بالدمام    القضاء الإداري: إلغاء فرض رسوم إضافية على من سبق لهم أداء العمرة    اليوم.. أولى جلسات محاكمة جمال اللبان في «الكسب غير المشروع»    المنتخب الوطني يتعادل مع النيجر في ختام مشواره بتصفيات " أمم أفريقيا "    هولندا تستضيف الماكينات الألمانية في تصفيات يورو 2020 ..الأحد    الغذاء الغني بالدهون والسكر أثناء الحمل يضر بقلب الأبناء    الشباب والرياضة: أنهينا 90% من أرضيات استاد القاهرة    الرئيس السيسى يتفقد جناح بنك مصر فى ملتقى الشباب العربى والأفريقى    «الاستثمار العربى» يفتتح أحدث فروعه فى الشيخ زايد    فيديو.. عضو هيئة كبار العلماء: حارق المصحف في الدنمارك زنديق    العاصمة الإدارية تستهدف بيع 3000 فدان بعائد 40 مليار جنيه خلال العام الحالى    تقارير: وزارة العدل لن تسلم الكونجرس اليوم إيجازا بشأن تحقيق مولر    مدير المتحف المصري: 166 قطعة أثرية في معرض عنخ آمون بباريس    كامل الوزير يوضح حقيقة زيادة أسعار تذاكر القطارات.. فيديو    خالد عجاج: سعيد بنجاح أغنية الست دي أمي واستمرارها حتى اليوم    قافلة طبية تابعة لجامعة أسوان تصل إلى دولة جيبوتي    ثورة 19 بين مناسبتين    المنتخب الأولمبي عن استدعاء المحترفين عبر الفيسبوك: احنا في عصر السوشيال ميديا    سعفان في ملتقي التوظيف للشباب:    رءوف السيد رئيس حزب الحركة الوطنية ل«الأهرام»: معركتنا حشد المواطنين للتصويت على التعديلات الدستورية    قيادى فى «دعم مصر»: الشعب صاحب الكلمة الأخيرة فى مصير التعديلات    أمسيات شعرية وإصدارات نقدية احتفالا بربيع الشعر    ممدوح إسماعيل: رصدنا تفاصيل خاصة بمشكلات قانون الخدمة المدنية    بعد إعلان أمريكا القضاء نهائياً علي داعش في سوريا:    خير الكلام    30 مليون دولار من الهند لدعم إنتاج الطاقة المتجددة بمصر    الأهلى يوافق على رحيل مؤمن زكريا إلى فنلندا مؤقتا ومجانا    مع الناس    وزيرة الصحة تشيد بمعدلات تطوير منشآت التأمين الصحى ببورسعيد    تطوير المبنى الجنوبى لمعهد الأورام وفقا للمواصفات العالمية    انطلاق المسابقة العالمية للقرآن الكريم بحضور 77 مشاركا من 51 دولة    الشيخ الطاروطى: سعيد بمشاركتى فى التحكيم بمسابقة القرآن الكريم العالمية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عابر سبيل
نشر في الوفد يوم 17 - 02 - 2019


م.حسين منصور
منذ ايام احتدم النقاش السياسي خلال جلسة منح الثقة للحكومة اللبنانية خلال إلقاء النائب سامي الجميّل رئيس الكتائب كلمته فقال ان حزب الله هو المقرر الاساسى للحياة السياسية فى لبنان وانه من اوصل الرئيس عون الى بعبدا مستشهدا بكلام الوزير جبران.. فقاطعه نايف الموسوى عضو كتلة الوفاء والمقاومة من المشرف أن يصل العماد عون إلى الرئاسة بدعم من بندقية المقاومة في حين وصل غيره على ظهر الدبابة الإسرائيلية.. فدخل النائب نديم الجميل على خطّ السجال قائلاً: أنتم نثرتم الأرزّ على الجيش الإسرائيلي عندما دخل الى لبنان.. ليثور تراشقا بين الاثنين.. وذلك على خلفية الرئيس المنتخب بشير الجميل ومقتله على يد حبيب الشرتونى اللبنانى المارونى العضو بالحزب السورى القومى عندما قام بتفجير مكان الاجتماع الاخير لبشير الجميل مقر الكتائب والذى كانت تسكن فى الطابق الذى يعلوه شقيقة الشرتونى الذى وضع المتفجرات بالمنزل و ما ان تأكد من وجودهم و بداية الجميل لخطابة حتى ضغط على ريموت التفجير ليقضى على سيرة مزعجة ملتفة بالاتفاقات مع شارون وبيجين فى اطار تصاعد الحرب الاهلية و استقوائه بهم فى مواجهة خصومه.. على مسرح لبنان الذى تحول لموقع للحرب الكونية و القوى العظمى كلها و بالطبع سوريا و قوات الردع العربية السورية..!!!
*** سارع حزب الله عبر رئيس هيئته البرلمانية محمد رعد معتذرا عما قاله زميله حصل سجال غير مرغوب به بين بعض الزملاء وانطوى السجال على كلام انفعالي لأحد زملائي، تجاوز الحدود المرسومة للغتنا المعهودة في التعبير عن الموقف.. ورد عليه ندبم الجميل إذا كان الاعتذار عن الخطأ فضيلة، فالاعتراف بشهداء بعضنا البعض وطنية، بعد اليوم ليس علينا أن نختلف على الحقيقة. بشير حلم شعب وشهيد الجمهورية.. وهكذا دون حزب الله البشير فى زمرة الشهداء اما الشرتونى فلا ام له.. وهو لا يجد طائفة تدافع عنه ولا حزبا يقف خلفه فى وطن لا تحكمه الا الطوائفية و البيوتات العريقة الظالمة و الطبقية المقيتة المظلمة..!!!
*** انتخب البشير فى 23 اغسطس 1982 فى ثكنة عسكرية و اسرائيل تحاصر بيروت.. و فى 30 اغسطس غادر عرفات بيروت و فى 1 سبتمبر اجتمع البشير مع بيجين وشارون.. وفى 4 سبتمبر دخل الجيش اللبنانى بيروت الغربية.. قتل البشير فى 13 سبتمبر و اجتمع شارون مع قادة القوات و قال لوكان البشير بينكم و قتل احدكم هل كان يجلس باكياً.. ثم كانت مذبحة صبرا و شاتيلا بقيادة القوات تحت امرة ايلى حبيقة وكذا الجيش الجنوبى بقيادة سعد حداد وتحت حماية شارون الذى احكم الحصار على المخيم و تغافل و اختفاء ميشيل عون رئيس أركان الجيش اللبناني المكلف بحفظ الأمن في بيروت و الذى اصبح رئيس لبنان الحالى.. ولعل هذا يفسر تقديم الشرتونى للمحاكمة رغم العفو العام الصادر عن كل جرائم الحرب و خروج حبيقة و جمع وفيرهم من امراء الحرب دون محاكمة و مرور مذابح امل للمخيمات ايضا و المذابح الصغيرة كلها بلا حساب.. اما الشرتونى فلا بواكى.. فى لقطة عابرة على واقع عربى لامة خارج التاريخ.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.