«دنيا».. أشهر رسامة على اليد بمولد السيد البدوي    "التعليم": فحص مستندات 45258 متقدما للتسجيل بالوظائف الجديدة    خبراء : السوق العقاري بمصر صلب و نقل الخبرة المعلوماتية للإمارات ضررورة ملحة    استمرار مسلسل تراجع الدولار أمام الجنيه في البنوك    حلم العمل والسفر.. حكايات المتقدمين للتدريب بمعهد السالزيان الإيطالي    بسبب واقعة محمد رمضان.. وزير الطيران يقبل استقالة رئيس شركة "سمارت"    فيديو| المغربية أسماء لزرق تطرح «جاي عليك الدور»    تركيا تواصل قصف شمال سوريا رغم إعلان وقف إطلاق النار    خالد بن سلمان يبحث مع ديفيد هايل دعم الأمن والاستقرار في المنطقة    فاينانشال تايمز: أرامكو تؤجل طرحًا عامًا أوليًا مزمعًا    الانفصاليون في كتالونيا يدعون لإضراب يشل الإقليم... الجمعة    حسام حسن: نحن أحق بالتأجيل من الزمالك والأهلي.. وغياب العدالة سيفسد المنتخب    وزير الرياضة يبحث مع رئيس كاف اتفاقية المقر واستعدادات "أمم أفريقيا"    رسمياً.. الكشف عن شعار كوبا 2020    إخماد خريق نشب داخل ستنر الشباب في 6 أكتوبر    بالتفاصيل مباحث القاهرة تنجح فى ضبط هارب من تنفيذ حكم بالسجن المؤبد    وزير الاتصالات اللبنانى يعلن إلغاء الرسوم على المكالمات عبر تطبيق واتساب    انطلاق فعاليات الرياض بوليفارد .. تركي آل الشيخ: لولا وجود الأمير محمد بن سلمان ما كان حدث    "إكسترا نيوز" تبرز فيديو "اليوم السابع" الفاضح لأكاذيب الإخوانى عبد الله الشريف    نانسي عجرم تصل الرياض لإحياء حفل غنائي بالمملكة    أول خطبة جمعة للرسول صلى الله عليه وسلم    سبب تعبير القرآن عن السرقة والربا والفساد ب الأكل.. فيديو    "صحة الإسكندرية" تكشف سبب وفاة الطفلة كارما    «تموين الإسكندرية»: 950 طلباً من «متظلمى الحذف العشوائي بالبطاقات»    تصادم مع ترامب كثيرًا.. وفاة غامضة لعضو بالكونجرس دون الكشف عن أسباب    معتدل على محافظات ومصحوب بأمطار على أخرى.. تعرف على طقس الجمعة    بالصور.. أميرة بريطانيا بملابس المسلمين في باكستان    السيسي يطمئن على صحة أمير الكويت    إزالات فورية ل30 حالة تعدٍ وبناء مخالف خلال أسبوعين بسوهاج    محافظ أسوان يبحث استعدادات احتفالية تعامد الشمس على معبدي أبو سمبل    جامعة المنصورة تحتل مركزًا متقدما بتصنيف "التايمز" في الهندسة والتكنولوجيا    مفاجأة سارة لأصحاب المعاشات.. البرلمان يناقش صرف ال 5 علاوات الأحد    الإفتاء: ليس للزوج أن يأخذ شبكة زوجته إلا بإذنها    "المحامين" تعلن موعد انعقاد جمعيتها العمومية العادية    مخزونات النفط الأمريكية تقفز 9.3 مليون برميل مع هبوط نشاط التكرير    الأوقاف تؤكد اهتمامها المستمر بتعزيز وترسيخ أسس الحوار الحضاري    بالفيديو.. حال تعدد الفتاوى خالد الجندي: اختر الأنسب    مكتب الأمم المتحدة للفضاء الخارجي يدعو لتنفيذ مشروعات تحقق التنمية المستدامة    بمشاركة أنغام و"الكينج" وعمر خيرت.. تعرف على تفاصيل الدورة 28 من "الموسيقى العربية"    تفاصيل لقاء شيخ الأزهر بمجموعة من قدامى المحاربين    هل يجوز يؤدي شخص عُمرة أو حجة لآخر حي؟    توخيل عن المباريات الدولية: أرهقت لاعبينا    انطلاق المؤتمر الأول لطب الأسنان بسوهاج (صور)    تطعيم الأطفال المتخلفين عن التطعيمات الدورية بشرم الشيخ    محافظ جنوب سيناء: إقبال كبير من المواطنين على التسجيل في التأمين الصحي    الكرداني: هدف ناشئين مصر للسلة التأهل لكأس العالم    قرار جمهوري بالعفو عن سجناء بمناسبة ذكرى نصر أكتوبر    رونالدينيو: فينيسيوس سينضم قريبًا لقائمة أفضل لاعبى العالم    "شعبة الإعلان" تصدر بيانا حول حادث سقوط رافعة مترو الأنفاق    التحفظ على طرفي مشاجرة بالأسلحة النارية بحلوان    الابراج اليومية حظك اليوم الجمعة 18 أكتوبر 2019| al abraj حظك اليوم | ابراج اليوم| الابراج اليومية بالتاريخ | الابراج الفلكية    لحظة وفاة الملاكم الأمريكي باتريك داي على الحلبة (فيديو)    تعرف على وصايا الرئيس السيسي لطلاب أول دفعة بكلية الطب العسكري    ريال مدريد يقترب من صفقة أحلامه    إدراج 17 جامعة مصرية ضمن تصنيف التايمز العالمي    صور| «إبراهيم نجم» يوضح خطوات تنفيذ مبادرات المؤتمر العالمي للإفتاء    رئيس اتحاد النحالين العرب: مهرجان العسل هدفه ربط المنتج بالمستهلك (فيديو)    النشرة المرورية .. كثافات متحركة بمحاور القاهرة والجيزة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عابر سبيل
نشر في الوفد يوم 17 - 02 - 2019


م.حسين منصور
منذ ايام احتدم النقاش السياسي خلال جلسة منح الثقة للحكومة اللبنانية خلال إلقاء النائب سامي الجميّل رئيس الكتائب كلمته فقال ان حزب الله هو المقرر الاساسى للحياة السياسية فى لبنان وانه من اوصل الرئيس عون الى بعبدا مستشهدا بكلام الوزير جبران.. فقاطعه نايف الموسوى عضو كتلة الوفاء والمقاومة من المشرف أن يصل العماد عون إلى الرئاسة بدعم من بندقية المقاومة في حين وصل غيره على ظهر الدبابة الإسرائيلية.. فدخل النائب نديم الجميل على خطّ السجال قائلاً: أنتم نثرتم الأرزّ على الجيش الإسرائيلي عندما دخل الى لبنان.. ليثور تراشقا بين الاثنين.. وذلك على خلفية الرئيس المنتخب بشير الجميل ومقتله على يد حبيب الشرتونى اللبنانى المارونى العضو بالحزب السورى القومى عندما قام بتفجير مكان الاجتماع الاخير لبشير الجميل مقر الكتائب والذى كانت تسكن فى الطابق الذى يعلوه شقيقة الشرتونى الذى وضع المتفجرات بالمنزل و ما ان تأكد من وجودهم و بداية الجميل لخطابة حتى ضغط على ريموت التفجير ليقضى على سيرة مزعجة ملتفة بالاتفاقات مع شارون وبيجين فى اطار تصاعد الحرب الاهلية و استقوائه بهم فى مواجهة خصومه.. على مسرح لبنان الذى تحول لموقع للحرب الكونية و القوى العظمى كلها و بالطبع سوريا و قوات الردع العربية السورية..!!!
*** سارع حزب الله عبر رئيس هيئته البرلمانية محمد رعد معتذرا عما قاله زميله حصل سجال غير مرغوب به بين بعض الزملاء وانطوى السجال على كلام انفعالي لأحد زملائي، تجاوز الحدود المرسومة للغتنا المعهودة في التعبير عن الموقف.. ورد عليه ندبم الجميل إذا كان الاعتذار عن الخطأ فضيلة، فالاعتراف بشهداء بعضنا البعض وطنية، بعد اليوم ليس علينا أن نختلف على الحقيقة. بشير حلم شعب وشهيد الجمهورية.. وهكذا دون حزب الله البشير فى زمرة الشهداء اما الشرتونى فلا ام له.. وهو لا يجد طائفة تدافع عنه ولا حزبا يقف خلفه فى وطن لا تحكمه الا الطوائفية و البيوتات العريقة الظالمة و الطبقية المقيتة المظلمة..!!!
*** انتخب البشير فى 23 اغسطس 1982 فى ثكنة عسكرية و اسرائيل تحاصر بيروت.. و فى 30 اغسطس غادر عرفات بيروت و فى 1 سبتمبر اجتمع البشير مع بيجين وشارون.. وفى 4 سبتمبر دخل الجيش اللبنانى بيروت الغربية.. قتل البشير فى 13 سبتمبر و اجتمع شارون مع قادة القوات و قال لوكان البشير بينكم و قتل احدكم هل كان يجلس باكياً.. ثم كانت مذبحة صبرا و شاتيلا بقيادة القوات تحت امرة ايلى حبيقة وكذا الجيش الجنوبى بقيادة سعد حداد وتحت حماية شارون الذى احكم الحصار على المخيم و تغافل و اختفاء ميشيل عون رئيس أركان الجيش اللبناني المكلف بحفظ الأمن في بيروت و الذى اصبح رئيس لبنان الحالى.. ولعل هذا يفسر تقديم الشرتونى للمحاكمة رغم العفو العام الصادر عن كل جرائم الحرب و خروج حبيقة و جمع وفيرهم من امراء الحرب دون محاكمة و مرور مذابح امل للمخيمات ايضا و المذابح الصغيرة كلها بلا حساب.. اما الشرتونى فلا بواكى.. فى لقطة عابرة على واقع عربى لامة خارج التاريخ.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.