"شهداء الوطن والإرهاب اليائس".. محور اهتمام كتاب الصحف اليوم 20 فبراير 2019    وزير الدفاع الفنزويلي: على أولئك الذين يحاولون الاستيلاء على السلطة أن "يمروا فوق جثث أفراد الجيش أولا"    ماى تتوجه للاتحاد الأوروبى لتحقيق انفراجة بشأن اتفاق الانسحاب    السعودية: سنخفف التوتر بين الهند وباكستان    موجة باردة تضرب معظم أنحاء السعودية وسط نشاط للرياح المثيرة للأتربة    اليوم.. انطلاق الدورة الثالثة من مهرجان أسوان السينمائى الدولى لأفلام المرأة    اليوم.. انطلاق فعاليات مهرجان أسوان السينمائي الدولي لأفلام المرأة    اليوم.. انطلاق الدورة الثالثة لمهرجان أسوان لأفلام المرأة    اليوم.. الزمالك يسعى للابتعاد بقمة الدوري أمام طلائع الجيش    اليوم.. اجتماع عام للمرشحين بانتخابات الصحفيين    أمين يكشف سر رفض الداخلية إطلاق النار على إرهابي الدرب الأحمر    محمود مسلم: 3 أسباب رئيسية وراء تراجع مبيعات الصحف الورقية    بدء العمل فى إنشاء أكبر مشروع للإنتاج الزراعي والحيواني بالوادي الجديد    6 معلومات عن حملة "التعليم" للكشف على الطلاب ضد 5 أمراض    «الصناعات الكيماوية»: 25.5 مليار دولار عائد الصادرات غير البترولية في 2018    نائب محافظ الأقصر يشهد فعاليات اليوم الثقافي المصري الإندونيسي    العراق يضع خططًا أمنية جديدة للقضاء على بقايا داعش بالمناطق الصحراوية    مفاجأة.. هذا هو موعد انتقال عبدالله السعيد إلى الزمالك    مواعيد مباريات الأربعاء 20-2-2019 والقنوات الناقلة.. الأهلي والزمالك ويوفنتوس ضد أتليتكو    فالفيردي: برشلونة قوي في كامب نو.. ولكن 0-0 نتيجة خادعة    صور| ريم البارودي عروس عرض أزياء سامو هجرس    كريم شحاتة: الأهلي سخر من الزمالك بشأن المعارين ثم سار على خطاه    كلوب بعد التعادل مع البايرن: صعّبنا الأمور على أنفسنا    وزير التعليم يزف بشرى سارة بشأن "التابلت"    مصرع وإصابة 20 عامل في حادث سير بالقاهرة الجديدة    مصرع 3 أشخاص في حادث تصادم مروع بالأقصر    فيديو| كواليس مرعبة يرويها شهود العيان في تفجيرات الدرب الأحمر    الغرف التجارية بأسيوط تفتتح معرض "أوكازيون دمياط" للأثاث    إنتاج النفط الصخري بأمريكا يبلغ مستوى قياسياً    أوكرانيا تبيع سندات خزانة مدتها 119 يوما بفائدة 6.5%    زعيم حزب العمال البريطانى: استقالة سبعة نواب من الحزب تركتنى مُحبطًا    ليون يجبر برشلونة على التعادل في دوري أبطال أوروبا    البنا حكما لمواجهة الأهلي والداخلية.. سجل جيد للأحمر ومتوازن للضيوف    حسين فهمي يكشف سبب تقبيله يد ليلى مراد    «أوقاف الإسكندرية» تعقد أمسية بعنوان «الحث على الزواج»    عبدالله النجار ليوسف القرضاوي: "الشيطان يستحي أن ينطق كلامك"    أحمد ناجي : من قال أن هناك أزمة في حراسة مرمى المنتخب    القبض على المتهمين بسرقة مخزن حديد بالتجمع    فى تقرير حول مؤشرات أداء الاقتصاد خلال 6 أشهر..    هل انتهك ترامب الدستور؟    السيسى: حل القضية الفلسطينية يغير واقع المنطقة ويضمن التقدم لشعوبها    فى الملتقى الأول للجامعات المصرية السودانية..    خلال استقباله رؤساء المحاكم الدستورية والعليا الأفارقة..    «العصار» يشيد بالتنظيم المتميز لمعرض «إيديكس 2019» بأبوظبى    الانتهاء من الربط الكهربائى مع السودان مارس المقبل..    متحف أم كلثوم يحيى ذكرى رحيل «كوكب الشرق»    خلال لقائه بمستشارى الرئيس للمناطق الحدودية والأمن القومى..    اللحظات الأخيرة لحادثة الدرب الأحمر    حينما يغنى الحزن للموت ب"المراثى الشعبية".. عديد الغُسل فى "اقلب الصفحة"    صلاح وميسى وجها لوجه!    الأزهر يوضح كيفية إخراج زكاة المال    المراغى يؤكد عمق العلاقات العمالية مع اتحاد بيلاروسيا    «التربية والتعليم» ترد على شكوى «الأطباء»    علاج أنيميا الحمل بالأطعمة والمكملات الغذائية    وداعًا لفقدان الذاكرة .. علماء كنديون يطورون دواء لعلاج النسيان    انطلاق فعاليات النسخة التاسعة لمؤتمر طب السمع    ما حكم الدين فيمن يقوم بعمليات تفجيرية وانتحارية ضد الأبرياء والآمنين ؟    الطريق إلي الله (4)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أخيراً.. تعويضات أبناء النوبة
هموم مصرية
نشر في الوفد يوم 20 - 01 - 2019

تلك قضية يتجاوز عمرها 60 عاماً منذ شرعنا فى تهجير أبناء النوبة الذين تنازلوا عن أراضيهم وبيوتهم من أجل بناء السد العالى.. ورغم أن جمال عبدالناصر دفع كل تعويضات أبناء النوبة المقيمين داخل شمال السودان، الذى كانت بحيرة هذا السد ستغرقها.. فإنه لم يسدد بالكامل التعويضات نفسها لأبناء النوبة المصريين.. والسبب نكسة 1967، تلك الهزيمة الساحقة التى وجهت كل إمكانيات الدولة لإزالة آثار العدوان.. ولا صوت يعلو فوق صوت المعركة.
وها هو اللواء أحمد إبراهيم محافظ أسوان يعلن أن تعويضات أبناء النوبة أمام رئيس الوزراء الآن.. وقال إنهم شركاء فى التنمية وتتلخص مطالبهم فى إقامة مجتمع عمرانى، وتمت الاستجابة لهم بإقامة خمس قرى فى منطقة كركر مع توفير سبل الحياة من مدارس ومراكز شباب وملاعب، ولكن البعض يطالب بالتعويضات. وتم حصرهم، قريباً سيتم تعويض من يرغب مالياً أو حصولهم على أرض زراعية.
وهذا اعتراف بأن ما سبق صرفه لهم من تعويضات- فى السابق- لم تكن عادلة.. وصدقوا أو لا تصدقوا أن بعضهم صرفت لهم تعويضات أيامها، وكانت قيمة النخلة قروشاً معدودات.. ومن لم يكن مقيماً فى قرى النوبة القديمة، وعددها 46 قرية.. لم يحصل على أية تعويضات.. ونتذكر هنا أن أبناء النوبة أنفسهم قدموا أغلى ما عندهم منذ بداية إنشاء خزان أسوان، ثم عندما تمت التعلية الأولى.. ثم التعلية الثانية.. ولكن كانت عملية إنشاء السد العالى هى الضربة القاضية.. بسبب غرق كل هذه القرى تحت مياه بحيرة السد..
وأبناء النوبة يرون أنه بعد أن استقر تقريباً منسوب مياه بحيرة السد.. فإنهم يحلمون بالعودة إلى المناطق التى لم تغرقها هذه المياه.. خصوصاً أن الدولة اتجهت- فى السنوات الأخيرة- إلى طرح مساحات كبيرة من هذه الأراضى للبيع للمستثمرين.. من غير أبناء النوبة. هنا يتمنى النوبيون أن تكون لهم الأولوية فى الحصول على هذه الأراضى، وهم أبرع من زرع هذه المناطق بزراعات مميزة من نخيل البلح التى كانت توفر لنا أفضل التمور مثل الابريمى والسكوتى والجنديلة وغيرها. وأيضاً الكركديه.. وهل هناك أفضل من كركديه أسوان.. وكذلك الفول السودانى المشهور هناك..
وأنا مع مطالب أبناء النوبة.. فهى مشروعة.. وأن يحصل عليها أيضاً حتى من لم يكن مقيماً فيها؛ لأن هؤلاء كانوا قد هاجروا كرجال قراهم، سعياً وراء لقمة العيش فى الإسكندرية وفى السويس وغيرهما. إذ كانوا يتركون عائلاتهم تقيم هناك..
ولما كنا نشهد الآن عصراً جديداً من العدالة الاجتماعية. نتمنى أن تصل هذه العدالة إلى أبناء النوبة، إذ ربما بذلك نرد لهم الجميل لأنهم تركوا أراضيهم طواعية خدمة.. لكل المصريين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.