«طرق وآليات تقييم الأداء الصحفى» فى كتاب جديد    لجان «النواب» تفتح ملف القراءات الوهمية للعدادات وقانون المرور    فيديو.. أبو ستيت: الاعتماد على الطاقة الشمسية نقلة نوعية في زراعة الصحراء    السيسي يؤكد حرص مصر على تعزيز العلاقات مع كينيا في المجالات كافة    «السلع التموينية» تتعاقد على شراء 46.5 ألف طن زيت خام صب    وزيرة البيئة تستعرض خطة «الورق الأهلية بالإسكندرية» لإقامة محطة صرف صناعي متطورة    "مميمش" يزف بشرى سارة لأصحاب شهادات قناة السويس    نقابة المعاشات: 2.8 مليون مواطن ينطبق عليهم حكم استحقاق العلاوات الخمس    محلل عراقي: جهاز المخابرات عثر على 500 مليون دولار بحوزة إحدى خلايا داعش    بالصور.. ولي العهد السعودي يزور سور الصين العظيم    ماكرون: معاداة الصهيونية شكل من أشكال معاداة السامية    لقطة اليوم.. احتفال نجم الهلال فى الكلاسيكو يصيب طفل بالرعب "فيديو"    حاكم دبى يهنأ الكويت بعيدها الوطنى: حبها محفور فى أرضنا وقلوبنا وتاريخنا    بعد التغلب علي الشمس الترسانة في الصدارة    المصري يشيد بتألق الحارس عمرو البغدادي    أسبوع المحترفين | وردة وتريزيجيه يعودان للتسجيل.. كوكا يواصل التألق.. الحظ يعاند صلاح    نائب رئيس الزمالك في عزاء خالد توحيد    التعادل السلبي يحسم الشوط الأول بين تشيلسي ومالمو بالدوري الأوروبي    مصرع شاب في ظروف غامضة بزراعات مطاي بالمنيا    محافظ المنوفية يتابع إخماد حريق بمخزن للبويات في شبين الكوم    الصحف المصرية.. الرئيس يفتتح القمة العربية – الأوروبية بشرم الشيخ بعد غد.. امتحانات الثانوية العامة تبدأ 9 يونيو وتنتهى 1 يوليو.. حكم نهائى بإضافة العلاوات ال"5" لأصحاب المعاشات.. الدولار يهبط 3 قروش    ل3 سنوات.. تحويلات مرورية بشارع جامعة الدول لإنشاء محطة المترو    بالفيديو.. شارموفرز تطرح «رقصت» في ألبوم «انفصام»    هانى شاكر ل"حكايات لطيفة": "بنام فى الصالون وقت الغضب"    والد «رانيا يوسف»: لم تترك مناسبة في المدرسة إلا واشتركت فيها    مدير الترميم بالمتحف المصرى الكبير ل«الشروق»:جاهزية المتحف الكبير فى ديسمبر.. والرئيس يحدد موعد افتتاحه    ابنة هند رستم تكشف تفاصيل عرض مقتنيات الفنانة بمعرض "أنا بخير اطمنوا "    صحة جنوب سيناء تطلق قافلة طبية للكشف الطبي وصرف العلاج لجميع المرضى    تفاصيل خطة الحكومة للتوسع في تحويل السيارات للاعتماد على الغاز الطبيعي    الزعيم السياسى الجديد لطالبان يغيب عن محادثات السلام المقبلة مع أمريكا    تأسيس علامة تجارية ل«الأثاث المصرى» لتميزه بالأسواق العالمية    الأرصاد تحذر من التقلبات الجوية الأسبوع المقبل.. فيديو    شاهد.. حسن الرداد يكشف كواليس تصوير مسلسل "الزوجة 18"    شاهد.. عمرو دياب يزور دينا الشربينى فى كواليس مسلسلها الجديد    ضياء رشوان: سأتواصل مع وزير النقل حال انتخابي نقيبا لمناقشة مكتسبات الصحفيين    وزير التعليم يوضح حقيقة وجود خريطة تعترف بإسرائيل على «تابلت» أولى ثانوي    خالد الجندي يعزي في شهداء الدرب الأحمر .. فيديو    عالم أزهري: ما حدث في الدرب الأحمر معجزة أمنية.. فيديو    تحرير 54 محضرا للمخالفين ضمن حملات تموينية مكبرة بأنحاء الإسكندرية    «روتاري كايرو نايل فالي» يستضيف عددًا من «الشباب الملهم» (صور)    جامعة السادات توقع عدة اتفاقيات مع جامعات سودانية علي هامش الملتقي الأول للجامعات المصرية السودانية    "محلية النواب": وزير الأوقاف سيمنع المتشددين من الترويج لأفكارهم    إصابة 6 فلسطينيين برصاص الاحتلال الإسرائيلي    مقتل 70 في حريق هائل بعاصمة بنجلادش    مدبولي يتابع استعدادات محافظتي السويس والإسماعيلية لبطولة كأس الأمم الأفريقية    تعرف على جدول أنشطة مراكز الإبداع الفني حتى نهاية فبراير    السبت.. محاكمة 213 متهمًا في أنصار بيت المقدس    سائق يتهم تاجر ملابس بالنصب والاحتيال فى الإسماعيلية    تعليق تامر أمين على صورة محمد صلاح وليفاندوفسكي.. فيديو    انتهاء فعاليات حملة القضاء على الطفيليات المعوية بتطعيم 962 ألف تلميذ بالشرقية    أول صور ل تفعيل تابلت الثانوية بمدارس الوادي الجديد    الإنفلونزا تقتل 2800 شخص في فرنسا    بالفيديو..دار الإفتاء: ما يقوم به رجال الجيش والشرطة البواسل ضد الجماعات الإرهابية أعلى أنواع الجهاد    استمرار الحملة القومية لمسح أمراض الأنيميا والسمنة والتقزم لتلاميذ الفيوم    بعد بياناتها حول حادث الدرب الأحمر.. دار الإفتاء تتصدر قائمة «تريند» مصر على «تويتر»    محافظ الغربية يكرم الفائزين في مسابقة «مع حجاج بيت الله الحرام»    انطلاق فعاليات بطولة مصر الدولية السادسة للتايكوندو بالغردقة    غدا.. انطلاق اليوم العلمي لأحدث طرق تشخيص أمراض الصدر بالعباسية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





25 يناير
لله والوطن
نشر في الوفد يوم 20 - 01 - 2019

7 مشاهد طُبعت في ذاكرة مصر الحديثة.. تلخص في إيجاز بليغ حكاية وطن.. هي في حقيقتها حكاية شعب سطر بإرادته وكفاحه ملحمة تغيير وصمود وبناء.. ستظل محفورة بحروف من نور في أنصع صفحات التاريخ.. لتروي تفاصيلها أجيال وراء أجيال.
لن ننسى
مشهد شباب مصر الطاهر البرىء.. الذي خرج في 25 يناير الى ميادين الثورة مطالباً بالعيش والحرية والكرامة الإنسانية والعدالة الاجتماعية.. ليواجه بصدوره العارية رصاصات الغدر والخيانة من عصابات الإرهاب والمرتزقة وتجار الدين الذين نجحوا في استهداف المنظومة الأمنية وتحطيم بنيته.. ليستغلوا انهيارها.. ويخطفوا الوطن ويجهضوا ثورة شبابه.
مشهد الاحتفالات الهستيرية الصاخبة لعشيرة محمد مرسي عندما تم الإعلان عن فوزه برئاسة الجمهورية في 24 يونية 2012.. لترتفع صرخاتهم الطائفية في ميدان التحرير: «إسلامية... إسلامية».. وما قصدوا بها إلا احتفالاً بمشروع دولة خلافتهم المزعومة.. ليكون ذلك إنذاراً ومقدمة لفتنة كبرى كانت قادمة في الطريق.. وهو ما حدث بالفعل بعد ذلك.. حيث مرت مصر في عام حكم الإخوان الأسود بأسوأ حالات الاستقطاب والاحتراب والطائفية.. وباتت على شفا حرب أهلية.
مشهد الاحتفال بذكرى عيد النصر في 6 أكتوبر 2012.. حيث جلس «مرسي» فرحاً مزهواً.. محاطاً بالقتلة والسفاحين.. وبينهم من صدرت ضدهم أحكام إعدام ومن كانوا يقضون عقوبات بالسجن.. وتمكنوا من الهروب بعد أن اقتحمت ميليشيات الإخوان السجون ونجحت في تهريبهم.. ليكون هذا المشهد رسالة يأس لشعب مصر كله بأن الوطن قد تم اختطافه الى الأبد.. ولن يعود وطناً متسعاً للجميع.. وأرضاً للحرية والتسامح والأمن والأمان كما عهدوه دائماً.
المشهد الكبير.. في 30 يونية 2013 عندما انتفض الملايين من المصريين صارخين: "ارحل يا(مرسي)
.. رافضين اختطاف الدولة بأيدي هؤلاء القتلة والسفاحين والمرتزقة وتجار الدين.. ومعلنين توحدهم واصطفافهم خلف قيادة الجيش التي فوضوها رسمياً وشعبياً لانقاذ الوطن.. وما كان لهذه الثورة الشعبية أن تنجح لولا أن سخَّر الله لها قيادة تحملت مسئولية القرار.
مشهد اعتصام «رابعة والنهضة» المسلح.. من 28 يونيو الى 14 أغسطس 2013.. عندما أدرك الطغاة سقوط دولتهم.. فكشفوا عن وجههم الإرهابي القبيح.. وأقدموا على «الانتحار السياسي» بحشدهم ميليشياتهم المسلحة في مواجهة مؤسسات الدولة.. وفي مواجهة الشعب أيضاً الذي رفعوا في وجهه شعار «إما أن نحكمكم أو نقتلكم».. لينتهي المشهد بمعركة دامية يتحملون هم وزرها كاملاً.. لأنهم هم الذين حملوا السلاح واختاروا طريق الحرب.
مشهد الإعلان عن انتخاب المشير عبدالفتاح السيسي، رئيساً للجمهورية، في 4 يونيو 2014.. بعد أن استجاب لنداء ملايين المصريين الذين دعوه للترشح.. وخرجوا في هذه الانتخابات ليمنحوه أصواتهم بنسبة تصويت تاريخية أكدت مدى ثقة الشعب في هذا القائد الذي حقق حلمهم وقاد ثورتهم من أجل تحرير الوطن من أغلال حكم الإرهاب.
وأخيراً.. مشهد الاكتتاب الشعبي في شهادات مشروع قناة السويس الجديدة.. عندما لبى المصريون دعوة الرئيس واستطاعوا أن يقدموا لتمويل هذا المشروع 61 مليار جنيه في 8 أيام فقط.. من 7 الى 15 سبتمبر 2014.. ليقدموا بذلك تفويضاً لقيادة الدولة من أجل إطلاق مسيرة تنمية وبناء وإصلاح لم تتوقف حتى اليوم.
هذه بصدق
هي «حكاية الوطن» التي يحق لنا أن نتفاخر ونحتفل بها.. وبكل ما تحقق خلالها من انجازات سوف تكتمل ونجني ثمارها بمزيد من الصبر والعمل.. وهي انجازات نرى أنها رغم ضخامتها ورغم ما تحمله الشعب من تبعاتها بنفوس مطمئنة راضية.. تتضاءل أمام الإنجاز الأكبر والأهم.. وهو المعركة ضد الإرهاب التي يكفي القيادة المصرية فخراً انها نجحت في الصمود فيها.. الى أن يتحقق الانتصار الكامل بإذن الله.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.