شيخ الأزهر يهنئ الرئيس السيسي والشعب المصري بذكرى ثورة 23 يوليو    سعر الدولار اليوم الإثنين 22/7/2019 بالبنوك والسوق السوداء    حارس الجونة يروي تفاصيل ما حدث من لاعبي الزمالك    "الجوازات" توضح شروط فصل التابع المقيم في جواز سفر مستقل    "التأمين الاجتماعي": القانون الجديد يحافظ على مكتسبات القوانين السابقة لأصحاب المعاشات    موجز الأخبار | بريطانيا تعتذر عن وقف الطيران ولوفتهانزا تستأنف.. الانفصالات تضرب فلوكس والشرنوبي.. وسقطة جديدة لمحمود العسيلي    الطيران البلجيكي: الرحلات إلى مصر آمنة .. وقرار الخطوط البريطانية غريب    الحوثيون: نحرص على أمن البحر الأحمر بسبب التوتر في المنطقة    الخارجية الكويتية: نتابع بقلق شديد تسارع وتيرة التصعيد في المنطقة    أوكرانيا: نسبة المشاركة في الانتخابات البرلمانية تصل إلى 49.84 بالمئة    فيديو| اشتباكات لاعبي الزمالك والجونة عقب التعادل القاتل    تجديد حبس زياد العليمي و10 آخرين 15 يومًا في قضية «تحالف الأمل»    الدفع ب10 سيارات كسح لشفط المياه المتسربة من كسر خط مياه شارع الجمهورية بسوهاج    وفد يقدم العزاء لأسرة الطالب الأول على الثانوية الأزهرية بالقليوبية    «الغرفة التجارية» تنفي نقص أدوية منع الحمل بسبب استخدامها في سوق الدواجن    المدون الإماراتي إبراهيم بهزاد يدشن هاشتاج "اجازتنا في مصر"    الجيش اليمني يحرر أجزاء واسعة من جبال استراتيجية بصعدة    "تجارية المنيا": ثورة 23 يوليو نقطة تحول في تاريخ مصر    أنشيلوتي متمسك بضم رودريجيز في نابولي    تقارير: بيريسيتش يقترب من الانتقال للدوري الإنجليزي    قرار جمهوري بمد حالة الطوارئ 3 أشهر    خالد عبد العال يشهد حفل "التعليم" بمناسبة العيد القومي لمحافظة القاهرة    فيديو| «التعليم العالي» تكشف عن التخصصات المطلوبة في سوق العمل    هبوط أرضي بشارع الجمهورية في سوهاج لانفجار خط المياه    إصابة 7 أشخاص إثر حادث تصادم بكفر الدوار    185 مليون دولار إيرادات «ذا ليون كينج» بعد أول عرض    الأعلى للثقافة يعلن فتح باب التقدم لمسابقة نجيب محفوظ للرواية العربية    فيديو.. راندا حافظ تطرح البرومو الأول لألبوم "أكتر واحدة مبسوطة"    خبير اقتصادي يكشف سبب تحسن تصنيف الجنيه كثاني أفضل عملة في العالم    الصحة: فتح 142 ألف ملف طبي للمواطنين في بورسعيد بالتشغيل التجريبي للتأمين الشامل    فيديو.. برلماني: هذه أسباب انقطاع الكهرباء عن وحدة الغسيل الكلوي بمستشفى بلطيم    الإفتاء: حالتان لا يجوز فيهما الأكل من ذبائح الهدي    «الغرفة التجارية»: لا زيادة في أسعار اللحوم قبل عيد الأضحى    شاهد.. نوال الزغبي تنضم إلي لجنة تحكيم برنامج "ذا تالنت"    هاني شاكر: نسعى لاكتشاف الأصوات الواعدة في كافة المحافظات    الأرصاد: درجة الحرارة هذا الأسبوع لن تزيد على 38    شاهد.. إنقاذ حارس مصر ضمن أفضل 5 تصديات ب«الكان»    تفاصيل تنفيذ مشروع الصرف الصحي بمدينة بئر العبد بسيناء بتكلفة 85مليون جنيه (صور)    رئيس "محلية النواب" يطالب بفض تشابكات الولاية في العلمين الجديدة    مقتل مسئول أمني في تفجير سيارة بأفغانستان    افتتاح الملتقى التشكيلي الثالث لأعضاء هيئة التدريس ب" تربية فنية المنيا"    "هزيع الباب الأخير " افضل فيلم وثائقي لشهر يونيو    محافظ الدقهلية في مستشفى جمصه :كل الدعم اللازم موجود لراحة المرضى والمترددين    التحريات والطب الشرعي يثبتان تورط "مدرس الفيوم" في واقعة "ذبح أسرته"    الأوقاف تؤكد اهتمام الإسلام بالتيسير "المنضبط " بضوابط الشرع    جريزمان: بكيت بعد انتقالي إلى برشلونة.. ومتحمس لمزاملة ميسي    مواليد برج القوس.. حظك اليوم الأحد 21 يوليو 2019 مهنيا وعاطفيا وصحيا    رئيس محلية النواب ل أهالي الضبعة: لايظلم أحد بعهد السيسي    منتخب شابات الطائرة يواجه رواندا على المركز ال15 فى ختام بطولة العالم    وكيل أوقاف الوادى الجديد يشهد امتحانات محفظى القرأن    شاهد.. السيد خاطر: نعمل بقوة 3 معامل و100 جهاز لاستقبال طلاب المرحلة الأولى بالثانوية    وزير الكهرباء يبحث مع وفد “UEG Renewable Energy” تعزيز التعاون بمجال الطاقة المتجددة    وزير الاوقاف يحذر من خطر جماعة الإخوان الإرهابية    أمين الفتوى: القرض من البنك للمشروع أو التجارة تمويل جائز شرعاً    المترو يعلن عودة حركة قطارات الخط الأول لطبيعتها بعد إصلاح العطل المفاجئ    منحة 2.5 مليار ريال من "بن سلمان".. من المحظوظ    وزيرة الصحة تفتتح وحدة قسطرة كهرباء القلب بالمعهد القومي بتكلفة 6.3 مليون جنيه    قيمة اللاعب لن تصل ل50 مليون.. رئيس الزمالك: الأسعار الخرافية لن تعود.. فيديو    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





25 يناير
لله والوطن
نشر في الوفد يوم 20 - 01 - 2019

7 مشاهد طُبعت في ذاكرة مصر الحديثة.. تلخص في إيجاز بليغ حكاية وطن.. هي في حقيقتها حكاية شعب سطر بإرادته وكفاحه ملحمة تغيير وصمود وبناء.. ستظل محفورة بحروف من نور في أنصع صفحات التاريخ.. لتروي تفاصيلها أجيال وراء أجيال.
لن ننسى
مشهد شباب مصر الطاهر البرىء.. الذي خرج في 25 يناير الى ميادين الثورة مطالباً بالعيش والحرية والكرامة الإنسانية والعدالة الاجتماعية.. ليواجه بصدوره العارية رصاصات الغدر والخيانة من عصابات الإرهاب والمرتزقة وتجار الدين الذين نجحوا في استهداف المنظومة الأمنية وتحطيم بنيته.. ليستغلوا انهيارها.. ويخطفوا الوطن ويجهضوا ثورة شبابه.
مشهد الاحتفالات الهستيرية الصاخبة لعشيرة محمد مرسي عندما تم الإعلان عن فوزه برئاسة الجمهورية في 24 يونية 2012.. لترتفع صرخاتهم الطائفية في ميدان التحرير: «إسلامية... إسلامية».. وما قصدوا بها إلا احتفالاً بمشروع دولة خلافتهم المزعومة.. ليكون ذلك إنذاراً ومقدمة لفتنة كبرى كانت قادمة في الطريق.. وهو ما حدث بالفعل بعد ذلك.. حيث مرت مصر في عام حكم الإخوان الأسود بأسوأ حالات الاستقطاب والاحتراب والطائفية.. وباتت على شفا حرب أهلية.
مشهد الاحتفال بذكرى عيد النصر في 6 أكتوبر 2012.. حيث جلس «مرسي» فرحاً مزهواً.. محاطاً بالقتلة والسفاحين.. وبينهم من صدرت ضدهم أحكام إعدام ومن كانوا يقضون عقوبات بالسجن.. وتمكنوا من الهروب بعد أن اقتحمت ميليشيات الإخوان السجون ونجحت في تهريبهم.. ليكون هذا المشهد رسالة يأس لشعب مصر كله بأن الوطن قد تم اختطافه الى الأبد.. ولن يعود وطناً متسعاً للجميع.. وأرضاً للحرية والتسامح والأمن والأمان كما عهدوه دائماً.
المشهد الكبير.. في 30 يونية 2013 عندما انتفض الملايين من المصريين صارخين: "ارحل يا(مرسي)
.. رافضين اختطاف الدولة بأيدي هؤلاء القتلة والسفاحين والمرتزقة وتجار الدين.. ومعلنين توحدهم واصطفافهم خلف قيادة الجيش التي فوضوها رسمياً وشعبياً لانقاذ الوطن.. وما كان لهذه الثورة الشعبية أن تنجح لولا أن سخَّر الله لها قيادة تحملت مسئولية القرار.
مشهد اعتصام «رابعة والنهضة» المسلح.. من 28 يونيو الى 14 أغسطس 2013.. عندما أدرك الطغاة سقوط دولتهم.. فكشفوا عن وجههم الإرهابي القبيح.. وأقدموا على «الانتحار السياسي» بحشدهم ميليشياتهم المسلحة في مواجهة مؤسسات الدولة.. وفي مواجهة الشعب أيضاً الذي رفعوا في وجهه شعار «إما أن نحكمكم أو نقتلكم».. لينتهي المشهد بمعركة دامية يتحملون هم وزرها كاملاً.. لأنهم هم الذين حملوا السلاح واختاروا طريق الحرب.
مشهد الإعلان عن انتخاب المشير عبدالفتاح السيسي، رئيساً للجمهورية، في 4 يونيو 2014.. بعد أن استجاب لنداء ملايين المصريين الذين دعوه للترشح.. وخرجوا في هذه الانتخابات ليمنحوه أصواتهم بنسبة تصويت تاريخية أكدت مدى ثقة الشعب في هذا القائد الذي حقق حلمهم وقاد ثورتهم من أجل تحرير الوطن من أغلال حكم الإرهاب.
وأخيراً.. مشهد الاكتتاب الشعبي في شهادات مشروع قناة السويس الجديدة.. عندما لبى المصريون دعوة الرئيس واستطاعوا أن يقدموا لتمويل هذا المشروع 61 مليار جنيه في 8 أيام فقط.. من 7 الى 15 سبتمبر 2014.. ليقدموا بذلك تفويضاً لقيادة الدولة من أجل إطلاق مسيرة تنمية وبناء وإصلاح لم تتوقف حتى اليوم.
هذه بصدق
هي «حكاية الوطن» التي يحق لنا أن نتفاخر ونحتفل بها.. وبكل ما تحقق خلالها من انجازات سوف تكتمل ونجني ثمارها بمزيد من الصبر والعمل.. وهي انجازات نرى أنها رغم ضخامتها ورغم ما تحمله الشعب من تبعاتها بنفوس مطمئنة راضية.. تتضاءل أمام الإنجاز الأكبر والأهم.. وهو المعركة ضد الإرهاب التي يكفي القيادة المصرية فخراً انها نجحت في الصمود فيها.. الى أن يتحقق الانتصار الكامل بإذن الله.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.