التعليم: لجنة محترمة لضمان نزاهة مقابلات المتقدمين لمسابقة العقود المؤقتة    "عرش الصحفيين" في انتظار "القيصر".. ضياء رشوان في حوار ل"البوابة نيوز": ترشحت من أجل مهمة وليس منصبًا.. الصحافة تمر بأزمة.. وأسعى إلى لمّ الشمل وعودة هيبة النقابة    جاير طايع: الأوقاف في أحسن أحوالها.. وأموال الوقف خط أحمر    هاني يونس : 3.5 مليار جنيه دعما نقديا للإسكان الاجتماعي.. فيديو    مميش : توقيع اتفاقية إنشاء المنطقة الصناعية الروسية سيكون قريبًا في القاهرة    وزير النقل: نستعد لتفعيل أنظمة جديد لمراقبة الطرق وإدارتها    فيديو.. مواطنون ضد الغلاء: لو وافقنا على «خليها تكاكي» المستهلك «هيصوصو»    استعدادات لفتح فرع البنك الأهلي في جامعة العريش    رئيس جمهورية أيرلندا يبحث مع سامح شكري العلاقات الثنائية وسبل تعزيزها    وفاة الأمير عبد الله بن فيصل بن تركي بن عبدالعزيز    الرئاسة الفلسطينية تدين إجراءات الاحتلال الإسرائيلي في المسجد الأقصى وعلى بواباته    موسكو: المساعدات الأمريكية لفنزويلا ذريعة للتدخل العسكري    صور.. محمد صلاح يواصل تدريباته استعدادًا لمواجهة بايرن ميونخ    ميدو جابر: المقاصة يمتلك العديد من اللاعبين الكبار و أحتاج لمزيد من الوقت    ماجد سامي يجتمع بلاعبي دجلة عقب الخسارة من المقاصة    فضل: لهذا السبب استبعدنا ملعب برج العرب من إستضافة مباريات امم افريقيا    شاهد.. مانشستر يونايتد يتقدم بثنائية على تشيلسي بكأس الاتحاد الإنجليزي    فوز سبورتنج على الزهور 3 / 0 بدورى سيدات الكرة الطائرة    رد ناري من صحيفة فرنسية على المشككين في "صلاح"    افتتاح بطولة ألعاب البحر المتوسط لكرة اليد ببورسعيد    ضبط 4 سائقين مسطولين خلال القيادة علي الطرق السريعة بالمنيا    غدًا.. استئناف محاكمة مرسي وآخرين في اقتحام الحدود الشرقية    فيديو.. تامر أمين يقف دقيقة حداد على أرواح شهداء سيناء    إيناس عبدالدايم تهدى محافظ أسوان موسوعة ذاكرة الأمة لثورة 1919    تعرف علي القائمة النهائية للمسلسلات المشاركة في السباق الرمضاني المقبل    مستشار الجامعة الأمريكية: المنتدى العالمي للتعليم يبحث كيفية جعل مصر بوابة الدخول إلى أفريقيا .. فيديو    تامر حسني يتخطى ال5 ملايين مشاهدة بكليب «ناسيني ليه»    ميرهان حسين تصور أول مشاهدها من مسلسل «علامة استفهام»    20 معلومة عن مبادرة الكشف عن التقذم والسمنة والأنيميا    صرف العلاوة الخاصة ل10 آلاف عامل بشرم الشيخ    أبو اليزيد: 3.3 مليون طن استهلاك مصر السنوي من السكر    فيديو.. التضامن: استمرار التقدم لحج الجمعيات حتى 7 مارس المقبل    القبض على 5 موظفين بتأمينات السلام لاتهامهم بالرشوة    2000 كتاب في معرض أسوان احتفالا بتعامد الشمس    فهمي: نشر الأخبار الكاذبة ينال من أمن المجتمع    بدء حملة التطعيم ضد شلل الأطفال 24 فبراير بالسويس    رمضان عبد المعز يكشف عن طريقتين لحل المشاكل الزوجية.. فيديو    فيديو.. رمضان عبدالمعز: اتباع الهوى يؤدي إلى الهلاك    اتحاد الفلاحين: الأمطار ساعدت على هجوم أسراب الجراد لمصر    طقس مائل للبرودة اليوم.. وأمطار في الإسكندرية وشمال سيناء    تجريع 810 ألف تلميذ ضد الطفليات المعوية بمدارس الشرقية    إحالة مسئولين ب"إشارات السكة الحديد" إلى التحقيق    "أطفال بلا مأوى": إنقاذ 16 ألف حالة ودمجهم بأسرهم أو بدور الرعاية    علي جمعة يحذر من مقولة أنت كافر    صباح جديد    شاهد.. كيف يستغل الحوثيون طلاب المدارس لحماية دباباتهم من قصف التحالف    النائب جمال عباس يتقدم بطلب إحاطة ل 3 وزراء حول أزمة رواتب المعلمين    أبوجريشة: مستوى الدراويش يتحسن ومواجهة بطل الجزائر صعبة    ضبط عاطل يخترق حسابات الفتايات على الانترنت لابتزازهم بالقاهرة    غدا.. «كرنفال في حب مصر» لأبناء الشهداء بالحديقة الثقافية بالسيدة زينب    السجن المشدد 15 سنة لعاطل قتل طالب فى مشاجرة بالفيوم    وفاة القمص صليب متى ساويرس    محافظ بني سويف: تعاون ثلاثي مع الجامعة وجمعية مستقبل بني سويف لدعم القطاع الصحي    نقابة الإعلاميين تعلن تأييدها للتعديلات الدستورية المقترحة    ملاهي الطفل بمدرسة «الشهيد جاويش» هدية أهالي العريش في مبادرة «رد الجميل»    دار الإفتاء تنعى شهداء القوات المسلحة: عرسان الجنان (فيديو)    زيادة ساعات انتظار المرضى في أقسام الطوارئ بالمستشفيات البريطانية    حكم الشرع في إثبات عقد الزواج بلغة الإشارة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رئيس تحرير العالم يكذب أحياناً
خارج السطر
نشر في الوفد يوم 20 - 01 - 2019

لا حقيقة مُطلقة. لا يقين فى عالم افتراضى، مصنوع، مُحدد التوجهات. التكنولوجيا مثلما هى نافعة للمليارات، فهى ضارة. تخدع. تُضلل أتباعها. مَن يضمن خبراً؟.. ومَن يمكن أن يقطع بصحة أمر؟.. فى الحروب والصراعات والسياسة لن تعرف الجانى من الضحية. سيغيب الحق وقد تقف إلى جوار القاتل دون أن تدرى، وتطالب بحقه باعتباره قتيلاً. سطوة المعرفة وتدفق المعلومات يُمكن أن يقودك فى الطريق الخطأ.
تلك ملاحظات وتعليقات مَن يتابعون التكنولوجيا المتطورة حول العالم. روجر ماكنمى أحد مستشارى «فيس بوك» نشر مقالاً فى مجلة «تايم» فضح فيه مارك زوكربرغ مؤسس ال«فيس بوك» وعالمه الافتراضى، حيث اتهمه باستغلال مشاعر الخوف لدى الناس فى تحقيق أرباح.
«أنا أحب فيس بوك. وكنت مرشداً لهم، لكننى لا أستطيع السكوت على ما يحدث من استغلال» هكذا كتب ماكنمى، مؤكداً أن التطبيق المُجتمعى الذى يجمع الناس فى العالم أجمع يفتح الباب لنشر الكراهية والتمييز فى كثير من البلدان. فضلاً عن الأخبار المزيفة الساعية نحو إثارة الغضب أو الخوف.
ما يقوله مستشار «فيس بوك» المنقلب عليه يُعيد ترتيب خرائط الذهن ليفتح تساؤلات عميقة من عينة: إلى أى مدى يمكن استغلال الفيس بوك وتوظيفه سياسيا؟.. أو أيديولوجياً؟.. أو دينياً؟.. إن مؤسس الشركة -كما يقول ماكنمى- لا يكترث إلا لتحقيق الأرباح وقد يسمح بأمور غير أخلاقية مثل إثارة الخوف والغضب أو نشر الأخبار الكاذبة فى سبيل المكسب. إذن ما يدرينا إن كان موقع التواصل العظيم يقودنا رويداً رويداً نحو ما لا نريد ولا نتمنى أم لا؟
إن زوكربرغ هو رئيس تحرير العالم. ينشر ما يريد، ويمنع ما يريد. يُحدد قيم الحق والخير، ويضع الأطر الخاصة بقيم الشر. له الحق فى نشر صورة وتسويقها وتأكيد صحتها واستخدامها وفق آلية يراها هو ومجلس إدارة مؤسسته العملاقة، وله الحق فى حجبها. ومن خلال تصوره هو ورجاله، فإنه يُحدد مدى أخلاقية أمر ما من عدمه.
مَن الذى يضمن صحة الطرح المتاح على هذا العالم الافتراضى، مع كامل تقديرنا للرجل ولابتكاره العظيم؟
لقد صارت المعرفة نسبية مثلما تحولت كثير من القيم فى بلادنا. ويمكن أن نأخذ مثالاً من واقعة طالبة الأزهر الأخيرة، التى رآها البعض فتاة منحلة خارجة عن الأدب، ورآها آخرون ضحية مُجتمع معقد مصاب بخلل عام.
ما فعله الفيس بوك فينا قد يكون خيراً فى الظاهر، فقد أتاح لنا التواصل مع أصدقاء وأحباء بعيدين بحكم المسافات، وبحكم الانشغال اليومى، وساهم فى تقوية كثير من الروابط الاجتماعية بشكل كبير. لكنه أيضاً كان ساحة استغلال من البعض، ومصدر شائعات قوى، ووسيلة تحريض وتأجيج للغضب، ما يدفعنا إلى ضرورة الانتباه والوعى حتى لا نبقى أمماً تابعة خاضعة راضية تلهث وراء الأمم المتقدمة دون أن تفكر فى منافستها.
الصين نموذج مختلف للعالم النامى الساعى نحو القمة. هناك وضعت الدولة تطبيقاً آخر للتواصل الاجتماعى، وحظرت الفيس بوك. وسعد الناس لأن الحكومة كانت قادرة على طرح البديل.
والله أعلم.
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.