بوينج تستعين ببرمجيات جديدة لطائرات «737 ماكس»    لماذا أصر أردوغان على عرض فيديو هجوم نيوزيلندا؟    شاهد.. أول ظهور للراقصة دينا بعد عودتها من أداء العمرة    شاهد.. تشييع جثامين أول شهيدين من هجوم نيوزيلندا بحضور 200 شخص    عاطل يقتل صديقه بالساطور بسبب بيع منزل فى التل الكبير بالإسماعيلية    بعد حادث أوسيم.. أبرز حوادث الاختلال العقلي والضحايا من الأهل والأقارب    بعد استدعاء سفير تركيا.. رئيس وزراء أستراليا: تصريحات أردوغان مشينة    الأقصر تودع الدورة الثامنة لمهرجان السينما الأفريقية.. غداً    جوجل يحتفل بميلاد الشاعرة جميلة العلايلي    الإسكان: الانتهاء من الإسكان المتوسط بالعاصمة الإدارية نهاية 2019    الإصلاح التشريعي: قانون المشروعات الصغيرة يتضمن حوافز ضريبية وتمويلية    ضبط 62 من قائدى السيارات أثناء القيادة خلال 48 ساعة .. اعرف السبب    تعرّف علي موعد عودة أزارو وأجايي    جروس يُعلن قائمة الزمالك في مواجهة المقاولون العرب    ابراهيموفيتش ينتقد جيل يونايتد 92 تحت قيادة فيرجسون بسبب بوجبا    فيديو.. طارق الشناوي عن نزار قباني: أشعاره لا تعرف الموت    انطلاق أول قافلة طبية مصرية إلى جيبوتي.. 23 مارس    أحمد ناجي عن مستوى أحمد الشناوي في معسكر المنتخب: «عاوز أبخّره»    الوحدة: ميدو لم يقال لأسباب فنية.. الجماهير خط أحمر و"مجبَر أخاك لا بطل"    "العليا للحج": إجراءات صارمة لمنع الشركات السياحة من مخالفة الضوابط    أستراليا تستدعي السفير التركي احتجاجا على تصريحات أردوغان    قيادي في حزب جزائري موالي للسلطة: أخطأنا في ترشيح بوتفليقة لولاية خامسة    ضبط سيدة لإدخالها 22 قطعة «مخدر حشيش» لمسجون ب«جنايات الإسكندرية»    الاحتلال يعلن اغتيال «أبو ليلى» منفذ عملية «أرئيل»    اتفاق مصري فيتنامي على تعزيز العلاقات الثقافية وزيادة الحركة السياحية    فيديو| حوار تفاعلي بين الرئيس السيسي والشباب العربي والأفريقي بأسوان    أسيوط تشيع جثمان طه علي محمود شهيد الواجب في سيناء (صور)    فيديو.. أمير صلاح ل"حفلة 11": غير راضى عن تجربتى فى فيلم "سمكة وصنارة"    عيد الأم| هل الجنة تحت أقدامهن؟    بالفيديو| «الشهاوي» يصف مواقع التواصل الاجتماعي ب«الأسلحة النووية»    فيديو| الصحة: انتهت المرحلة الأولى من حملة «الديدان المعوية»    بحضور فقهاء الدستور وأساتذة القانون: «التشريعية» تبدأ اليوم أولى جلسات الحوار حول التعديلات الدستورية    من "دواعش عبر التاريخ".. كيف مارست العصابات الصهيونية الإرهاب على أرض فلسطين فى "اقلب الصفحة"    وزير النقل: «الطرق والكبارى» تنفذ 321 مشروعا بإجمالى 36.6 مليار جنيه    تعاون مصرى روسى فى تكنولوجيا الاتصالات وأمن المعلومات    28 مارس.. آخر مهلة لاستمارات الثانوية    حريق شقة بحي غرب أسيوط دون خسائر في الأرواح    النيابة الإدارية تعاقب مدير حسابات إدارة نقادة التعليمية ووكيل مجلس المدينة    عقد لتسويق منتجات الإنتاج الحربى إلكترونيا    "طوارئ حكومية" مبكرة .. لشهر رمضان    السعيد ومميش في مؤتمر المنطقة الاقتصادية:    قفزت إلي المركز 240 في العلوم والطب وال 264 إنسانياً    شباب الجامعات يتعايشون مع طلبة «الشرطة» بمشاركة »الحربية والبحرية«    يوم "مَسَح دُموع السنين"    مصر نائب رئيس ومقرر ب"اليونسكو"    احتفال مغربي.. ب "نيللي وكريم"    رشوان: «الصحفيين» ستعلن رأيها النهائى فى لائحة الجزاءات وفقا للدستور    تأملات سياسية    قبل آخر جولات تصفيات أمم إفريقيا    ديسابر: منتخب مصر المرشح الأبرز للفوز بكأس الأمم الأفريقية    الحكومة تستعرض مخطط علاج مليون إفريقي من فيروس "سي"    عيد الأم حرام بأوامر شيوخ التكفير    «دجيكو» يقترب من العودة للبريميرليج    شركة عالمية تدفع مليون دولار للعب لعبة جديدة من إنتاجها!    كراكيب    انطلاق حملة للكشف والعلاج المجانى ل«الجلوكوما» فى أسيوط    فحص 2 مليون مواطن بالدقهلية ب 100 مليون صحة    الإفتاء توضح حكم الاحتفال بعيد الأم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





علامات فى مئوية 1919
نشر في الوفد يوم 02 - 12 - 2018


م.حسين منصور
فى احتفالنا المنتظر بمئوية ثورة الشعب فى 19 وقيام الوفد المصرى لا يمكن أن نغفل عن محطات رئيسية من شخصيات ومواقف وأحداث جسام سعت الآلة الإعلامية لنظام ما بعد 52 إلى إخفائها وإسقاطها وتوالت أجيال غائبة عن هذا التاريخ وتلك الشخصيات، فجدير بنا التذكير بها وتسليط الضوء على تلك المساحات التى أرادوا طيَّها وإهمالها من وجدان الشعب وذاكرة الوطن.
تبقى منيرة ثابت رمزا نضاليّا بارزا للمرأة وقد كانت أولى المصريات الحاصلات على ليسانس مدرسة الحقوق الفرنسية وكانت أول رئيس تحرير لجريدة سياسية الأمل وكانت تصدر معبرة عن سياسة الوفد المصرى .
كانت منيرة ثابت هى الصوت السياسى الواضح والمرتفع للحركة النسائية فى مواجهة التمثيل الأرستقراطى الهادىء للحركة النسائية الذى مثلته هدى شعراوى وخاضت معارك احتكار الحركة النسائية فى حيازة التمثيل بالمؤتمرات وغيرها من المسائل الذاتية الشكلية ولذا اعتنت حركة 52 بإبراز دور هدى شعراوى وعلت لهجة الإعلام الرسمى فى هذا الشأن واختفت سيرة منيرة ثابت ابنة الشعب والطبقة المتوسطة الصغيرة صاحبة المواقف السياسية والنسوية الحقوقية الجريئة فى مطالبات حق المرأة فى الانتخاب والترشح والتمثيل بمجلس النواب والمساواة بين الرجل والمرأة، ولعلها أول من أثارت قضية الخلع... خاضت منيرة ثابت أول انتخابات لمجلس الامة فى 57 ومنعت من المعركة لإخلاء دائرتها فى القاهرة للوزير فتحى رضوان الذى تباكى على الديموقراطية بعد أن شارك فى وأدها... قصة منيرة ثابت ملحمة للنضال والمواقف والجسارة ودفع الأثمان بنفس راضية بما آمنت وقدمت.
لا شك أن العديد من أعضاء الوفد المصرى خلال أحداث الثورة والنفى قد لعبوا أدوارًا بالغة الخطورة والمسئولية، وجدير بالذكر فى المئوية أن يتم إلقاء الضوء على تلك الشخصيات بالبحث والمقالات مثل عاطف بركات رجل التنوير والهمة العالية أول عميد لمدرسة القضاء الشرعى التى أسسها سعد زغلول... ويصا واصف العصامى القادم من أسيوط وعضو مجلس النواب عن المطرية – دقهلية ذات الأغلبية المسلمة ورئيس مجلس النواب ومحطم السلاسل عندما أغلق صدقى المجلس... سينوت حنا الوطنى الذى لا ينازع رمز الوحدة والفداء الوطنى الذى افتدى بنفسه مصطفى النحاس عندما تعرض للاغتيال بالمنصورة واستشهد متأثرًا بجراحه... حسن حسيب ضابط البوليس الذى وضع نفسه فى أتون المعركة وقدم للمحاكمة إبان الثورة وكذا راغب إسكندر وسلامة ميخائيل ومصطفى القياتى... وغيرهم من الأبطال أعضاء الوفد المصرى.
ظل حسن نافع وعزيز ميرهم وزهير صبرى المحامون وأعضاء مجلسى النواب والشيوخ فيما بعد من أبرز أعمدة بناء الهيكل التنظيمى للحركة العمالية والنقابية وحركة الشباب الوفدى حتى أن مكرم عبيد سكرتير عام الوفد حينما تحدث فى المؤتمر العام الاول للوفد فى يناير 1935 تحدث عن حركة الشباب والعمال وتنظيمهم .
ظل أقطاب الوفد المذكورون من المحامين هم المظلة والذراع الحقيقية لاستمرار وقيادة الحركة العمالية ومعاركها النقابية والتى تكللت بصدور حزمة قوانين العمال والنقابات
يبقى بالتأكيد المؤتمر الوفدى الأول المقام بمدينة رمسيس بميدان باب الحديد فى 9 و10 يناير 1935 وحضره زهاء ما يزيد على 50 ألفًا !! حضروا المؤتمر بتذاكر حضور !!... ببساطة تعبيرا عن معنى التضامن والتكافل الشعبى لدعم حزب الجماهير وضميرها لا بالاستيلاء على أموال الدولة لتمويل التنظيم الواحد البائس... ناقش المؤتمر مستقبل مصر على صعيد الاستقلال الخارجى والداخلى والدستورى ومستقبل الصناعة والزراعة والفلاح والتعليم والتوظيف والنقابات والعمال وقدمت أوراق بحثية ودراسات معمقة تحمل رسالة الوفد للمستقبل... العثور على الفيلم التسجيلى الخاص بالمؤتمر هدف ثمين سوف نسعى جاهدين للوصول له ومتابعة الحدث بالجرائد الصادرة فى ذلك التوقيت... الطريق لاحتفال المئوية طويل وشاق و استعادة أعمال مضيئة فى سجل وتاريخ الآباء والأجداد هوالواجب والدور المنوط بنا جميعاً.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.