المراكز الأولى في النشاط الفني بأسبوع متحدي الإعاقة بجامعة المنيا    كرم جبر: حلم الإرهابيين بإقامة ولاية في سيناء انتهى للأبد    برلماني: حصر العمالة غير المنتظمة لبدء التأمين عليها ..فيديو    "مصر تستطيع بأبناء النيل" يبحث ترشيد استهلاك المياه    57 دولة تشارك فى «صناعة الإرهاب ومخاطره»    وزير الري: خطة قومية لترشيد المياه    البورصة الفلسطينية تغلق تداولاتها على انخفاض    «القوى العاملة» فى البرلمان تناقش التأمين على العمالة غير المنتظمة    السياحة: إلغاء وتخفيض الجزاءات على 60 شركة سياحية    شاهد.. رسالة نارية من إعلامي فلسطيني إلى قطر    الخرطوم تقر تعديلًا تشريعيًا بشأن الجنسية السودانية    الجيش اليمني يحرر جبال النخش شرق صنعاء ويقتل 20 حوثيًا    تعليق الصيد في بحر قطاع غزة بعد استشهاد صياد فلسطيني برصاص إسرائيلي    تعليمات خاصة ل«النقاز وباسم» خلال مران الزمالك    موريال يقود هجوم إشبيلية أمام أتلتيكو مدريد في الدوري الإسباني    تحقيقات «عصابة الأعضاء»: سقطت قبل تنفيذ جرائمها    إغلاق ميناء نويبع البحري لسوء الأحوال الجوية    والد الشهيد أحمد الشاذلي: افتدى زملائه بنفسه (فيديو)    فى أول أيام تلقى طلبات «حج القرعة».. «الأقسام ومديريات الأمن» تستقبل 573 مواطنا    تأجيل إعادة محاكمة «دومة» في «أحداث مجلس الوزراء» للغد    «النواب».. لا تصالح مع «العقارات».. الآيلة للسقوط    درة تتصدر البوستر الرئيسي لمسلسل "الشارع اللي ورانا"    محمد حماقي: «منير» لن يتكرر في الغناء.. وأحدث نقلة بالموسيقى    الزمالك يرفض مناورات محمد إبراهيم بورقة الأهلي    "قابيل": نستعد لإطلاق أكبر مدينة صناعية فى مصر (فيديو)    حملة نظافة بمدينة المنشأة بسوهاج    رئيس الوزراء الهندي يطالب شعبه ببناء "الهند الجديدة"    بالصور.. سفن حربية بريطانية تصل إلى قطر    "البرلمان" عن تقرير ال"بي بي سي": كذب X كذب    طالب بتربية المنوفية يحصد المركز الثاني بمعرض الفنون التشكيلية بالمنيا    الإعدام نهاية العشق الحرام.. فاطمة الخائنة قتلت زوجها بمساعدة عشيقها    علاقة قديمة داخل فيلا مسؤول بارز بالداخلية كشفت المتهم بذبح خادمته    تعرف على شروط "شوبير" لقيادة قناة "الأهلي"    هتافات جماهير المصري تزلزل استاد الجيش ببرج العرب عقب الفوز على المقاولون    أشهر نجوم بوليوود ينعون رحيل سريديفي كابور    "أحمد عواض" يتعهد لمحافظ الفيوم: قوافل ثقافية تجوب مختلف المدن والقرى    أسطورة "ألف ليلة وليلة" لشريف منير ونيكول سابا يوميًا على MBCمصر (صور)    اكتشاف مقبرة فرعونية في مصر تعود إلى ثلاثة آلاف عام    علي جمعة يكشف صاحب تسمية كتاب الله ب«المصحف».. فيديو    محافظ بني سويف: مواصلة المسح الطبي الشامل للكشف عن "فيروس سي"    مقاتلات تركية تقصف مواقع حزب العمال شمالي العراق    سول: كوريا الشمالية مستعدة لاجراء محادثات مع أمريكا    محمد أبو العينين: شباب مصر ركيزة الوطن وما تحقق خلال 4 سنوات إنجاز غير مسبوق    مصر تشارك في معرض "الجمعية الدولية لشبكات المحمول" ببرشلونة    "صحة النواب": التجارب السريرية تساعد على توفير أدوية للأمراض الخطيرة    بالفيديو| غادة والي: لا داعي لتكريم الوزراء أثناء خدمتهم    مدرب الإنتاج: لن نعلق هزيمتنا أمام الأهلي على شماعة "الروح الرياضية"    شرم الشيخ السينمائي يحصل علي العرض الأول للفيلم المصري بودي    «الفجل» يعالج «الأنفلونزا» ويقلل الكوليسترول في الدم    «باخ»: أولمبياد بيونج تشانج لم تتلطخ بالمنشطات    حظك اليوم الأحد 25 فبراير 2018 (فيديوجراف)    وزير الأوقاف عن تكرار العمرة: الوفاء بفروض الكفاية مقدم على النوافل    نصائح لتقشير وتناول الأفوكادو.. تعرف عليها    عالم أزهري : الرضا هو نهاية المطاف فيما يأتي ممن عند الله تعالى .. فيديو    أسعار الفاكهة اليوم الأحد 25/2/2018 في محافظة قنا    ميمي عبد الرازق: فوز سموحة بالأربع مباريات المقبلة = التأهل لكأس العالم    منتج الفيلم المسيء للرسول: أمريكا وإسرائيل السبب    رصد الفعاليات داخل المسابقة المحلية لجائزة الملك سلمان لحفظ القرآن    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أهل الإفك وإثارة الفتن بين الناس
الكلم الطيب
نشر في المساء يوم 17 - 11 - 2017

في كل زمان يظهر وسط المجتمعات أهل الإفك والضلال كل أهدافهم اثارة الأحقاد وتحريك الضغائن بين الناس من أهم صفاتهم النفاق وترويج الأكاذيب وخيانة الآخرين بتوجيه سمومهم وافتراءاتهم إليهم زورا وبهتانا وقد فضح الله سبحانه وتعالي أساليب هؤلاء ذوي الضمائر الخربة فقال جل وعلا "ولا تطع كل حلاف مهين هماز مشاء بنميم. مناع للخير معتد أثيم" "10 - 12 القلم" تلك هي حيلهم في كل وقت يوثقون افتراءاتهم وأكاذيبهم بأغلظ الإيمان ويفرحون بالوقيعة بين أبناء مجتمعهم ولا يعبأون بما يترتب علي هذه الأدوار الحقيرة من تداعيات قد تزهق فيها أرواح أو أضرار قد تلحق بأبناء مجتمعهم الآمن انهم أهل الضلال ولم يسلم من مسيرتهم الخادعة "إن تصيب الناس حسنة تسؤهم وأن تصبهم سيئة يفرحوا بها وكأنهم لا يجدون لذتهم إلا في إيذاء الناس وإثارة الفتن".
لقد كان الأنبياء في صدارة الذين ابتلاهم الله بهذا الصنف من البشر ولعله من الغرائب أن يتصدي هؤلاء الأفاكون لرسل الله وأنبيائه.. الشيطان اللعين وأعوانه يقودون هؤلاء الأوغاد لكي يشتعل الصراع بين الحق والباطل والإيمان والكفر وفي قصة الرجلين التي جاءت في سورة الكهف أبلغ مثال لمسيرة الصراع بين الخير والشر وقد كان سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم من الذين نالهم الكثير من شرور هؤلاء وما جري من عبدالله بن أبي ابن سلول أقرب مثال علي ذلك وكذلك كان الإيذاء من أقرب الناس لرسول الله صلي الله عليه وسلم فها هو عمه أبو لهب فقد كان من ألد أعداء رسول الله صلي الله عليه وسلم وكذلك زوجته التي كانت أم جميل وقد نزلت فيه وفي زوجته سورة المسد ومن الأحداث التي تناقلتها كتب السيرة والتراجم حول تصرف زوجة أبي لهب وتتمثل انه في أحد الأيام أخذت أم جميل حجرا كبيرا وأقسمت أن ترميه بقوة علي رأس سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم وفي هذا اليوم الذي عزمت فيه علي تنفيذ جريمة أحقادها عرفت ان رسول الله صلي الله عليه وسلم مع صاحبه الصديق أبو بكر رضي الله عنه في الحرم المكي فانطلقت تردد بصوت مرتفع كلمات بذيئة تشتم وتسب فيها رسول الله صلي الله عليه وسلم ولكن مسيرتها الحاقدة قد توقفت عنده وكان أبو بكر رضي الله عنه ورسول الله صلي الله عليه وسلم بجواره ولم تره فانتابتها الحيرة وأخذت أبا بكر قائلة: أين صاحبك؟ ثم أضافت: انه قد بلغني انه يسبني ووالله لو وجدته لضربت وجهه بهذا الحجر وفي سفالة بالغة أشارت إلي الحجر الذي كانت تحمله مؤكدة لأبي بكر رضي الله عنه عزيمتها علي تنفيذ جريمتها النكراء لكن خاب سعيها وفشلت في سعيها فقد أصاب الله سبحانه وتعالي بصرها وبصيرتها بالعمي فلم تر سيد الخلق صلي الله عليه وسلم رغم انه كان يجلس بجوار أبي بكر رضي الله عنه وانصرفت تجر أذيال خيبتها وضلالها واللعنات تطاردها.
وعقب انصراف أم جميل من الحرم ووسط استغراب الصديق حول عدم رؤية هذه المرأة لرسول الله صلي الله عليه وسلم فتوجه الصديق رضي الله عنه إلي رسول الله صلي الله عليه وسلم وسأله قائلاً: يا رسول الله: لقد رأيتها بينما هي لم ترك؟ فقال سيد الخلق صلي الله عليه وسلم: ما رأتني لقد أخذ الله بصرها عني وتلك عاقبة أهل الضلال والافتراء ولكن أهل الافك لم يعتبروا بما جري لأم جميل وكذلك لأمثالها من أهل النفاق ومروجي الأكاذيب والافتراء بين الناس.
وهكذا في كل زمان ومكان يتجدد الصراع بين أهل الخير وأهل الشر ولم يسلم كثير من الناس من ايذاء هؤلاء الأوغاد انهم يبتكرون الحيل الخادعة للإيقاع بين الناس وإثارة الأحقاد بينهم ويفرحون بزعزعة الأمن والاستقرار ولا يتورعون عن ارتكاب هذه الأعمال الحقيرة حقداً وترويجاً لأكاذيبهم وافتراءاتهم وأما الذين ابتلاهم الله بهؤلاء البشر من أهل الافك فإنهم يقتدون برسول الله صلي الله عليه وسلم في الصبر واحتمال أذي أهل الشر ويضعون نصب أعينهم قول الله تعالي: "الذين قال لهم الناس إن الناس قد جمعوا لكم فاخشوهم فزادهم إيمانا وقالوا حسبنا الله ونعم الوكيل" يرددون هذه الآية طالبين من الحق سبحانه وقايتهم من أهل الافك والضلال وأن يأخذ بأيديهم نحو الصراط المستقيم والله غالب علي أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.