ننشر نتائج انتخابات اتحاد الطلاب بجامة القاهرة    ياسر قورة: مشروع الضبعة النووي يجعل مصر من الدول المصدرة للكهرباء    الخميس.. جامعة القاهرة تنظم حفل ختام فعاليات حملة ال16 يوماً لمناهضة العنف ضد المرأة    السويدي يناقش أزمة قوانين "النواب" في الإسكندرية    الأقصر تستعد للاحتفال ب«الكريسماس».. ونسبة الإشغال 50%    محافظ القاهرة: تعيين مدير لكل مشروع متعثر.. وإنشاء قاعدة بيانات لصيانة كباري العاصمة    وزير الإسكان: حققنا رقما قياسيا عالميا فى سرعة إنشاءات العاصمة الإدارية    بعد هدم منزل سليمان الحكيم.. السيسي يفشل في إزالة 75% من التعديات    وزير التموين يفجر مفاجأة جديدة عن السلع التمونية اعتبارا من يناير المقبل    مدبولي يشهد توقيع بروتوكول بين "التخطيط" وشركة مصر لتقديم الخدمات الحكومية الالكترونية    قوات الاحتلال تقتحم مقبرتي «مأمن الله» و«باب الرحمة» في القدس    السفير الروسى باليمن يباشر مهامه من الرياض    أكثر من 50 زعيم دولة ينتقلون بالقوارب داخل فرنسا إلى قمة باريس للمناخ    «نيويورك تايمز»: منفذ هجوم مانهاتن أراد الانتقام ل«داعش سوريا»    يلا شوت | Yalla Shoot | بث مباشر الوداد المغربي وأوراوا الياباني اليوم الثلاثاء 12-12-2017 بمونديال الأندية    مدافع الإسماعيلى: مباراة الزمالك صعبة ولكننا قادرون على الفوز    تقسيمة للاعبي الزمالك خلال مران اليوم أستعدادا للدراويش    سلة الأهلي تهزم الاتصالات 68/74 .. وتلتقي الاتحاد السكندري اليوم    المقاصة قاهر الكبار بفكر وليس بالصدفة    المنتخب ينتظر رد الفيفا على مقر إقامة الفراعة في روسيا    مصرع سائق موتوسيكل في حادث تصادم بالبحيرة    ضبط 8 أطنان زيوت ومخللات مغشوشة و2880 عبوة بسكويت فاسدة بالغربية    ضبط شخصين محكوم عليهما بالسجن المؤبد بالبحيرة    13 مارس..الحكم على 3 سوريين ومغربية متهمين ب"الاتجار بالبشر"    حبس شيما بطلة كليب عندى ظروف عامين للتحريض على الفسق    الأرصاد: الطقس غدًا مائل للدفء حتى شمال الصعيد.. والصغرى بالقاهرة 12 درجة    معرض لقطع نحتية تجسد التراث الشعبى بجامعة المنصورة    وصول فريق "كايرو ستبس" إلى القاهرة (صور)    رانيا فريد شوقي تعاني خيانة زوجها في "أبو العروسة"    شباك تذاكر السينما يواصل الهبوط.. والأفلام تحقق 60 ألفا ليلة أمس    بمشاركه 24 فنان مصري ودولي    قافلة طبية وعلاجية تجري الكشف على 826 غير قادرة بقرية بمغاغة بالمنيا    «الصحة»: إجراء 9 آلاف عملية وتقديم الخدمة الطبية لأكثر من نصف مليون مريض خلال شهر    يوم علمي ب«صحة الإسكندرية» حول «دور وظائف التنفس في السدة الرئوية»    ماراثون رياضي بكورنيش السويس    إثيوبيا تعلن إنشاء سد آخر قبل انتهاء دراسات «النهضة»    الإسكان: قانون التصالح مع مخالفات المبانى «استثنائى» ويطبق لمدة 90 يوما فقط.. وحصيلته تدخل الخزانة العامة للدولة لدعم المواطنين    سحر نصر: تعزيز دور القطاع المالي الغير مصرفي يدعم خطة التنمية الاقتصادية و الاجتماعية للحكومة    طارق الشناوي يكتب: (الأوركسترا) درس بليغ لسينما التفاصيل.. فهل نتعلم؟    شادية: هكذا زوجني صلاح نصر من مصطفى أمين    صور.. فائز السراج: نثمن جهود مصر لتوحيد المؤسسة العسكرية الليبية    تعرف على المعرض المصري الدولي للصناعات الدفاعية والعسكرية الذى تنظمه القوات المسلحة    تفاصيل الإعلان الرسمي عن باقات تذاكر كأس العالم في مصر    مجازاة 49 من العاملين برئاسة مركز ومدينة الحسينية بالشرقية    خشبة يكشف صفقات الأسيوطي في يناير    بث مباشر قناة " الحوار " بدون تقطيع    وزير الدفاع يبدأ زيارة رسمية لقبرص يلتقى خلالها كبار المسئولين بالدولة والقوات المسلحة    كوريا الجنوبية تشك فى جارتها الشمالية بتزوير دولارات بشكل متقن    الحكومة الكويتية الجديدة تؤدي اليمين الدستورية أمام أمير البلاد    إصابات الدماغ قد تؤدي إلى خلل في القناة الهضمية    بدء التقدم لمنح المبادرة المصرية- اليابانية للتعليم لعام 2017/2018.. تعرف على الشروط    وزير الأوقاف يؤكد أهمية التعاون والحوار في ضوء المشترك الإنساني    الإدارة العامة تستعين ب 3 لوادر لرفع ركام 3 عقارات منهارة بروض الفرج    تفعيل أول شاشة إلكترونية لتصفية الكثافات بكوبرى أكتوبر    وكيل أوقاف أسيوط: انتظام الدراسة بالمدارس القرآنية    رد نادية عمارة على سيدة وقعت في علاقة محرمة مع شاب وتريد التوبة    رأي في قضية قومية    أكشن    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رنات أبناء أردوغان و"أبناء مبارك"
نشر في المساء يوم 15 - 09 - 2011

الحمد لله ان للمسلمين صورا أخري غير صور ابناء القاعدة وطالبان وابناء مبارك والوهابيين والجماعات التي تدين لهم بالولاء والطاعة.
الصورة التي لاحقت المسلمين اتسمت بالتطرف والتعصب ونبذ الآخر واستخدام العنف والترويع والانغلاق والجمود.
أصبح المسلم الذي يعلن عن اسلامه بالجلباب القصير واللحي الطويلة ولغة الخطاب الطنانة التي تبث الخوف في نفوس ممن ليسوا علي عقيدتهم هي ذات الصورة التي تروج لها وسائط الاتصال الجماهيرية التي أصبحت ضمن اكثر الاسلحة الحديثة نفاذا وسطوة خاصة بعد أحداث 11 سبتمبر.
المسلمون الذين دخلوا في دين الله افواجا صنعوا حضارة والمسلمون الذين يرفعون لافتات تؤكد نسبهم لذلك السلف الصالح الذين كانوا يشيعون مشاعر القلق والخوف حتي وسط من يدينون بدينهم.
أحد الأمريكيين الذين اعتنقوا الاسلام ذهب ليؤدي فريضة الحج وهاله ما رأي من سلوك بعض الحجيج اثناء اداء المناسك فقال: الحمد لله انني اسلمت قبل ان أري المسلمين.
والحمد لله فعلا ان للمسلمين صورا اخري يجسدها نموذج مثل الطيب اردوغان الذي يزورنا الآن برفقة زوجته المحجحبة التي بدت إلي جواره نموذجا للسماحة والسكينة والاناقة والتحضر.
فارق هائل بين بلد مسلم وقوي ينبذ العصب وتسوده السماحة ويؤمن بالتقدم والحضارة البشرية بالإنسان وقدرته علي صنع مستقبله مثلما يؤمن بضرورة الاسهام في مستقبل البشرية عموما.
ليست بالكارزيما المظهرية يحقق الزعيم التركي جماهيرته وسط منطقتنا العربية وإنما بالسلوك العملي الذي يعلي من شأن الكرامة ويؤجج الشعور الوطني علي أسس قوية من دون ادعاء زعيم يلوح بأحد أهم مباديء الإسلام الدفاع عن الحق والعدالة واعداد القوة اللازمة للمواجهة إذا ما اقتضي الأمر.
ان السياسة مصالح دنيوية هذا صحيح ولكن الطريق إلي تحقيقها هو ما يصنع الفارق بين زعيم وآخر وبين مسلم وكافر بروح الإسلام ومبادئه وفي بلاد المسلمين يفتقد العرب الزعامات القوية إذ بينهم من يذبح شعبه ومن يهدم دعائم انجازاته وبينهم مهرجون ومعاتيه وكلهم مستبدون واصحاب حقوق إلهية.. ما انزل الله من سلطان ولم تمنحه الشعوب المستضعفة لهم.
الحمد لله ان للمسلمين زعماء ليسوا عربا للأسف وان اتخذت منهم الشعوب العربية قدوة.
لقد ميز الله المسلمين بالتقوي وبالفعل الصالح الذي يفيض بالخير علي الناس واقامة العدل ونبذ الحرام والتقوي ليست شعائر ولا ملابس ولا لحي وإنما سلوك عملي حضاري ناجز يؤمن بالتقدم ويرفع الشعوب الاسلامية من قاع التخلف إلي التقدم وينقل المسلم من خانة الارهابي إلي صانع حضارة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.