افتتاح معرض "اهلا رمضان" بالاسكندرية    فيديو جراف.. 9 معلومات عن حجم العلاقات التجارية المصرية الصينية    أحدث وأكبر سفينة ركاب في العالم تعبر قناة السويس    أرباح شيفرون من النفط تهبط إلى 2.65 مليار دولار فى الربع الأول من 2019    "والى" تفاجئ أصحاب المعاشات بمناسبة رمضان    «استئناف الرحلات الجوية الروسية».. تفاصيل مباحثات السيسي وبوتين على هامش «الحزام والطريق»    نزيف الدماء لا يتوقف.. استمرار الهجمات الإرهابية في سريلانكا    مبعوث روسيا الخاص لسوريا: اللجنة الدستورية السورية في طور الاتفاق    ليفربول ضد هدرسفيلد.. الريدز يبحث عن مسك الختام فى أبريل السعيد    الأمن والتعاون الأوروبي: تركيا تعامل الصحفيين كإرهابيين    الولايات المتحدة تطالب إيران بالإفراج عن أمريكيين معتقلين    هروب أكثر من 1000مهاجر من مركز احتجاز في جنوب المكسيك    مقتل 5 من عناصر تنظيم داعش شرق أفغانستان    محمد هاني خارج حسابات مباراة طلائع الجيش    لويس سواريز يتمنى إحراز هدف في شباك ليفربول    انطلاق مسيرة مشي بمشاركة 500 شاب وفتاة تحت شعار «سيناء أرض السلام»    الزمالك يطلب تأجيل مباراة الإنتاج الحربي    محافظ الجيزة: فتح حديقة "بانورما الجيزة" مجانا للمواطنين احتفالا بأعياد شم النسيم    إغلاق موانى السويس لسوء الأحوال الجوية    ضبط ٧٧٠ كيلو فسيخ وسردين فاسد في حملات تموينية بالإسكندرية    محافظ كفر الشيخ: انتظام العمل في مستشفى مطوبس المركزي بعد حادث "الماس الكهربائي".. وعودة أطفال الحضانات | صور    شاهد.. أحمد حلمي لجمهوره: "شريف مدكور هيخف بدعواتكم"    رسميا.. رامي مالك ينضم إلى أحدث أفلام "جيمس بوند"    صور| ناصيف زيتون يُشعل أولى حفلات مهرجان «طابا هايتس»    مؤشر العمرة السعودي: 342 ألف و562 معتمرًا مصريا وصلوا المملكة منذ بداية الموسم    وزير الزراعة يشارك في اجتماعات محافظي الهيئة العربية للاستثمار والانماء الزراعي    مقترح برلماني باستحداث آلية صحية محددة لتخزين منتجات اللحوم    قوافل طبية بعدد من السجون للكشف المبكر عن فيروس "c"    مصرع طالبتين من عائلة واحدة في البحيرة بأقراص الغلة القاتلة    شاهد.. مباراة الوداد المغربي وصن داونز في نصف نهائي أبطال أفريقيا    وزير الأوقاف يفوض محافظ شمال سيناء في توزيع الإعانات على الأهالي    البابا تواضروس يترأس صلوات عيد القيامة بكاتدرائية العباسية.. غدا    بالصورة.. داليا مصطفي تواصل تصوير مشاهدها في "قمر هادي"    بالفيديو.. 18 فكرة جديدة لتلوين البيض في شم النسيم    السفير اليمني يشيد بمستوى الرعاية الطبية بمستشفى المعلمين (صور)    التشكيل المتوقع.. صلاح أساسي في هجوم ليفربول أمام هدرسفيلد    المليجي: دعوة أعضاء العلميين لانتخاب نقيب جديد باطلة    عصام الحضري يهنئ على جبر بمناسبة حفل زفافه    أخبار الأهلي : بالأسماء : 4 نجوم كبار في الأهلي يتخدون قرار الرحيل والإعتزال نهاية الموسم    أتليتكو مدريد يحاول الإطاحة ب دييجو كوستا بسبب 10 ملايين يورو    «القومي للمسرح» يناقش عرض «شباك مكسور»    وزير الأوقاف: الدول تبنى بالأفعال والتضحيات والعرق    وزير الأوقاف في خطبة الجمعة: الدول تبنى بالأفعال والتضحيات والعرق    وزير الأوقاف يكشف مخطط الإرهابيين لتضليل الناس في هذا التوقيت.. فيديو    الانتهاء من إجراءات إعارة 121 طبيبا إلى مستشفيات سوهاج الجامعية    صحة البحر الأحمر تكثف حملات المكافحة المتكاملة استعدادا لأعياد الربيع    حدائق القاهرة جاهزة لاستقبال الزوار بأعياد شم النسيم    مجرد فكرة..بقلم : حسين الحانوتى    تفاصيل لقاء السيسي مع نخبة من مجتمع رجال الأعمال الصيني (صور)    بث مباشر.. نقل شعائر صلاة الجمعة من مسجد الحامدية الشاذلية    اليكِ طريقة عمل سلطة السلمون مع الأفوكادو والحمضيات للرجيم    في ذكرى تحريرها.. «السادات» أعاد الأرض و«السيسي» أطلق المشروعات لتنميتها    سعفان: صرف 429.3 مليون جنيه إعانات طوارئ ل 255 ألف عامل| صور    حكم من كان عليه قضاء صيام ومر عليه رمضان التالي.. فيديو    اليمين المتطرف فى المدرجات و«الضغط العالي» على السينما!    بريد الجمعة يكتبه: أحمد البرى..    5 مشاهد تختصر مسيرة العبقرى الهادئ    بحث ضخ استثمارات عُمانية فى مجال الدواء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فوضى".. مطاردة "درامية" بين المستعربين الإسرائيليين وعناصر "حماس"
نشر في المصريون يوم 26 - 02 - 2015

يقرر أحد كبار المطلوبين لإسرائيل من حركة حماس، توفيق حامد، الذي اعتقد الإسرائيليون أنه قُتل، حضور زفاف شقيقه، فيذهب للتهنئة متنكراً، وهناك يُكتشف أمره، فتبدأ ملاحقته من قبل وحدة "المستعربين"، قبل أن يلوذ بالفرار جريحاً.
كانت تلك، مشاهد خيالية من مسلسل "فوضى" الإسرائيلي، الذي يحاكي الحرب المستمرة بين وحدة "المستعربين" الإسرائيليين والمطاردين من حركة حماس، ولكن مع مشاهدة حلقاته لا يبدو الفصل بين الواقع والخيال معقداً.
ويقول آفي لسخاروف، مؤلف المسلسل، لوكالة الأناضول: "فوضى، هو مسلسل من 12 حلقة، يحكي عن قصص الحرب الدموية التي لا تنتهي بين وحدة المستعربين والمطلوبين لقوات الأمن الإسرائيلية من حركة حماس، في الأراضي الفلسطينية".
وبحسب لسخاروف، فإن ما تتضمنه الحلقات، عبارة عن قصص وشخصيات من نسج الخيال، وإن كانت تستند إلى الواقع من حيث تحفز وحدات "المستعربين" بشكل دائم لملاحقة واعتقال هؤلاء المطلوبين.
و"المستعربون" هم وحدة خاصة في أجهزة الأمن الإسرائيلية، ملامح عناصرها شرقية، ويتقنون اللغة العربية، ويتغلغلون متنكرون، في أوساط المتظاهرين الفلسطينيين، من أجل إلقاء القبض على قادتهم، كما ويتوغلون في مدن فلسطينية لتنفيذ عمليات اعتقال أو اغتيال.
ومن خلال عمله 15 عاماً، في تغطية الشأن الفلسطيني للإذاعة الإسرائيلية العامة، وصحيفة "هآرتس"، ولاحقا موقع "والا" الإخباري، وما تخللها من لقاءات مع مسؤولين في السلطة الفلسطينية وحماس، وآخرين في الجيش الإسرائيلي، إضافة إلى مواطنين فلسطينيين، فقد اختزن لسخاروف في خياله الكثير من القصص التي تمنى أن تترجم في مسلسل.
ويقول: "كانت هناك العشرات من التقارير المصورة التي تتحدث عن المستعربين والمطاردين، ولكنها المرة الأولى التي يتم فيها ترجمة هذه العلاقة الدموية في مسلسل".
وبدأ المسلسل، الذي بثت شبكة الكوابل الإسرائيلية "يس" حلقته الأولى، قبل أيام، باستغلال محقق إسرائيلي لحاجة ابنة معتقل فلسطيني لعملية زرع كبد، فيعترف (المعتقل) بما شكل مفاجأة لجهاز الأمن العام الإسرائيلي "الشاباك"، وهو أن أحد كبار المطلوبين لإسرائيل من حماس (توفيق حامد) ما زال على قيد الحياة بعد أن اعتقد أن وحدة المستعربين قد اغتالته.
يقرر "المستعربون" اعتقال توفيق حامد "أبو أحمد" بعد اكتشاف أنه ما زال على قيد الحياة.
وتتشابه التهم الموجهة إلى "أبو أحمد" إلى حد كبير بالتهم الموجهة إلى إبراهيم حامد، قائد كتائب القسام، الجناح العسكري لحركة حماس في الضفة الغربية، وإن كانت القصة هي ليست ذات قصة إبراهيم حامد ، وهو معتقل في السجون الإسرائيلية الآن، الحقيقية.
فمن خلال قصة المسلسل تتم الإشارة إلى "أبو أحمد" على أنه مسؤول عن قتل 116 إسرائيلياً، وأنه مطارد منذ فترة طويلة.
وإبراهيم حامد الذي بقي مطارداً 10 سنوات من قبل وحدات "المستعربين"، تم الحكم عليه بالسجن 83 مؤبداً بعد اعتقاله في مايو 2006.
ويقول لسخاروف: "نحن لا نتحدث في المسلسل عن قصة إبراهيم حامد تحديداً، وإنما عن مطلوب من حماس من نسج خيالنا، صحيح أن هناك أشياء من الواقع في قصة توفيق حامد، إلا أننا لم نتحدث عن القصة الحقيقية لإبراهيم حامد، حتى وإن كانت هناك حلقات في سلواد (قرية قضاء رام الله في وسط الضفة الغربية) وهي مسقط رأس إبراهيم حامد".
وتم تصوير المسلسل في بلدة كفر قاسم العربية، شمالي إسرائيل، وأدى الأدوار ممثلون عرب ويهود، بحسب لسخاروف.
وتظهر الحلقة الأولى من المسلسل، توفيق حامد، وهو متخف لتهنئة شقيقه بشير بمناسبة حفل زفافه، ويقدم له مبلغ من المال هدية زفافه، ويتبادل معه بعض المشاعر الأخوية الإنسانية، حيث يطلب منه بشير المشاركة في حفل زفافه باعتبار أن الجميع يعتقد أنه قد "اُستشهد".
ولكن حفل الزفاف هو "المصيدة" التي اعتقد المستعربون، أنه سيكون بإمكانهم من خلالها اعتقال توفيق حامد، فبدأوا إعداد الخطة.
يوقف الجنود الإسرائيليون على مدخل قرية سلواد، سيارة تابعة لشركة حلويات كانت تحمل الحلويات لحفل زفاف بشير ، ويتم استبدال العمال الذين كانوا بالسيارة باثنين من المستعربين.
يدخل الاثنان إلى حفل الزفاف، ويبدءان بتوزيع الحلوى، وهو ما يوفر لهما الفرصة للتدقيق ما بين الحاضرين عن توفيق حامد، ويساندهم مستعرب آخر تنكر بأنه أحد المواطنين الفلسطينيين ويستخدم هاتفه الذكي النقال لتصوير المشاركين في حفل الزفاف، حيث تبث الكاميرا مباشرة إلى مقر "الشاباك" الذي يفحص في وجوه الحاضرين بحثاً عن مطلوبين.
ولكن صاحب شركة الحلويات يتصل بأصحاب حفل الزفاف ليتأسف عن عدم إرسال الحلويات لأن الجنود الإسرائيليين على الحاجز أوقفوا العمل وصادروا السيارة.
تبدأ الشكوك تحوم حول العاملين الذين وصلا ومعهما الحلوى، فتتم مواجهتهما، إلا أنهما يصران على أنهما من شركة الحلويات قبل أن يصيحا "فوضى" حيث أشهرا مسدسيهما وهاجما المحتفلين.
يحتجز أحد عناصر "المستعربين" العروس كرهينة، وهو ما أثار حفيظة العريس ( بشير) الذي بادره أحد أولئك المستعربين برصاصة قتلته بعد محاولته الدفاع عن عروسه وإنقاذها.
ويظهر المسلسل زوجة توفيق حامد، وهي قلقة على زوجها الذي كان بدوره تنكر على هيئة رجل كبير بالسن لحضور حفل زفاف شقيقه.
ولدى خروج المستعربين من الحفل مسرعين، يلمح أحدهم توفيق حامد فيلاحقه ويصيبه في رجله، قبل أن يتمكن الأخير من الفرار، دون إلقاء القبض عليه.
والبارز في المسلسل أن الشخصيات العربية والمستعربين فيه، يتحدثون باللغة العربية مع ترجمة مكتوبة بالعبرية.
ويحكي لسخاروف قائلاً:"هذه المرة الأولى التي يشاهد فيه الشارع الإسرائيلي الوجه الآخر لقيادي عسكري في حماس، فهو يشتاق لشقيقه ويحتضنه ويعمل المستحيل لحضور حفل زفافه رغم المخاطر، وهو يحب زوجته، وهي تقلق عليه وتخشى اعتقاله".
ويضيف: "عادة ما يتم إبراز هؤلاء في الإعلام الإسرائيلي على أنهم مجرمون قتلة، وبالتالي إظهار وجههم الآخر يمثل شيئاً جديداً كبيراً في العقلية الإسرائيلية".
ويمضي: " المسلسل لا يقتصر الحديث فقط عن المستعربين والمطاردين، وإنما أيضا يتطرق إلى العلاقة ما بين السلطة الفلسطينية وإسرائيل والعلاقة ما بين السلطة وحماس".
وبحسب لسخاروف فقد بلغت تكلفة المسلسل، مليونا دولار أمريكي، وقال: "حقوق البث هي كاملة لشركة يس، ولكن أتمنى أن يتم عرضه في محطات تلفزة عربية".
وتصنف إسرائيل، حركة حماس، على أنها منظمة "إرهابية


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.