"السلع التموينية" تعلن تفاصيل مناقصة توريد الزيت الخام المحلي    رابط التسجيل في مبادرة ميغلاش عليك من داخل موقع وزارة التموين برقم البطاقة التموينة والاسم الثلاثي (مبادرة الرئيس السيسي)    15 أغسطس آخر موعد لسداد رسوم جدية التصالح في مخالفات البناء بالأقصر    شكري يؤكد لنظيرته الإسبانية ضرورة التصدي لعمليات نقل الإرهابيين إلى ليبيا    غدًا.. عودة الحياة للملاعب المصرية بمواجهة الزمالك والمصرى    ستاد القاهرة جاهز لاستضافة مباراتي الأهلي والزمالك بأفريقيا    احتراق سيارة ملاكي بسوهاج بسبب التوصيلات العشوائية    جهود الإدارة العامة لتأمين محور قناة السويس خلال شهر يوليو    "تجارية القاهرة": أسعار الذهب في مصر تتغير كل نصف ساعة    وزارة التخطيط تستعرض نتائج تقرير مؤشر المشتريات ليوليو 2020    وزير البترول يبحث مع نظيرته القبرصية علاقات الشراكة في مجال الغاز الطبيعى    تنسيق الجامعات الخاصة 2020.. 95% للطب البشرى و90% للأسنان و60% للإعلام    "القومى للمرأة": غرفة عمليات لتلقى شكاوى السيدات خلال الانتخابات    فتح باب الالتحاق بالمدارس الإعدادية الثانوية الرياضية بالشرقية    استعدادًا للمصري.. الزمالك يختتم تدريباته.. أشعة لأوباما.. وإعلان القائمة الخميس    رئيس جامعة القاهرة يعلن 90 منحة مجانية كاملة لأوائل الثانوية العامة    وزير الرى يترأس اجتماع إيراد النهر لمتابعة الموقف المائي والفيضان    انخفاض طفيف وأمطار بالصعيد.. الأرصاد تكشف تفاصيل طقس 48 ساعة    بقيمة 159 مليون جنيه.. شرطة التعمير تسترد 4 أفدنة و105 آلاف متر في شهر    ضبط تشكيل عصابي ينتحل صفة رجال شرطة لسرقة المواطنين بالمرج    مضاعفة منحة الاتحاد العالمي لأدوية مرضى الهيموفيليا بمصر    عزل 7 حالات مصابة بكورونا في مستسفيات شمال سيناء    لها قيمة تاريخية وروحية.. وزير الإسكان يستعرض آليات تطوير "سانت كاترين"    محافظ الإسكندرية يستقبل وزير القوى العاملة لتفقد منظومة التحول الرقمي    فليكس بريش حكما لمواجهة مانشستر سيتي وريال مدريد.. صاحب أخر ذكرى سيئة للملكي    الدرجة الثانية غاضبة من تجاهل اللجنة الخماسية    557 مركز انتخابي بالمنيا لاستقبال 3 ملايين و468 ألف ناخب لانتخابات «الشيوخ»    حالات الشفاء من كورونا في المكسيك تتجاوز ال«300 ألف»    ما هي مادة «نترات الأمونيوم» سبب «انفجار بيروت» المدمر؟    الخارجية الألمانية: إصابة عدد من موظفي السفارة بلبنان في انفجار بيروت    جمعية مصارف لبنان: إغلاق كافة البنوك اليوم لمعالجة أضرار انفجار ميناء بيروت    الأول مكرر علمي علوم: حصولي على المركز الأول لم يكن في الحسبان    تشريح جثة طفل قتلته والدته بسبب مرورها بأزمة نفسية    إصابة نادين نجيم وخضوعها لجراحة بسبب تفجيرات لبنان    قلبنا معاكم.. إنجي وجدان تدعم الشعب اللبناني بعد حادث الانفجار    منظومة الشكاوى الحكومية ترصد شكوى "أسرة الخليفة" و"التضامن" تحلها    هل يجوز للمسافر القصر والجمع إذا لم يعلم مدة الإقامة.. أمين الفتوى يجيب    المعركة على ناصر والحرب على الدولة    تعرف على قواعد التحويل بجامعة القناة    صحة الفيوم: توفير تحليل ال"PCR" للكورونا داخل معمل المستشفى العام    مطار القاهرة يستقبل اليوم 53 رحلة طيران تقل 5605 ركاب    ليفربول يستغني عن صخرة الدفاع لضم كوليبالي    هذه الفئة لا يغفر الله لها مهما بلغ استغفارها.. علي جمعة يكشف عنهم    عبدالغني: الأهلي لن يتأثر فى حال رحيل "كهربا"    «حماة الوطن» في مواجهة «الائتلاف» للفوز ب4 مقاعد ل«الشيوخ» فى القليوبية    تينيت ومولان.. وصيف 2020    58 عامًا على وفاه «مارلين مونرو» أشهر ممثلة في العالم    نجاح 3 عمليات جراحية دقيقة بالتأمين الشامل في بورسعيد    غرق طالب ب الثانوية العامة في مصرف مائي بالمحلة    أحمد زاهر لمنتقدي فيلمه "زنزانة 7": بطلو ا "فتي"    ميدو : مرتضى منصور اجبرنى على الاستقالة ويختار ثنائي لأهلى السابق ضمن منتخب القرن فى الزمالك ويؤكد المقاولون ظلم الحاوي    تعرف على أهمية العلم في الإسلام وفضله    نقل نادين نجيم إلى المستشفى متأثرة بإصابتها في انفجار لبنان    تعرف على حقوق الطريق وأدابها    قصة خروج سيدنا موسى عليه السلام من مصر    بعد 3 ساعات من طرحها.. عمرو دياب يحذف أغنيته الجديدة    البيت الأبيض يدين الوجود العسكري الأجنبي في ليبيا    أسامة هيكل لنظيرته اللبنانية: مصر حكومة وشعبا تقف وراء لبنان في محنته    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





صيدلى قبطى: فزت فى حرب أكتوبر براتب 4 جنيهات
نشر في المصريون يوم 03 - 10 - 2018

كان راتبى فى حرب أكتوبر 4 جنيهات، وهى اليوم أفضل من 4 آلاف جنيه، هكذا كانت عبارة الصيدلى القبطى إميل فؤاد عزيز جوهر من مركز قفط فى محافظة قنا.
تخرج فى كلية الصيدلة جامعة أسيوط عام 1992، والتحق بسلاح المدفعية مدرعات، ثم انتقل إلى الإسماعيلية شرق القنطرة.
فى البداية يقول إميل فؤاد ل"المصريون": كنا نتدرب على ضرب النار بالذخيرة الحية ثم التحقت بنقطة الإسعاف فى علاج المجندين وصف الضباط من نزلات البرد والإصابات الخفيفة قبل الإعلان عن حرب أكتوبر.
وأضاف عزيز، كانت الروح المعنوية للمجندين عالية جدًا وكنا منتظرين اللحظة الحاسمة لهذا اليوم، وفى اللحظة الحاسمة التى قام القادة بإعلان العبور وساعة الصفر تقدمنا على العدو وعبرنا القناة فى ست ساعات واستخدمنا خراطيم المياه لعمل الكبارى .
وتابع قائلاً: كنا نحن خلف المدرعات والقوات، فى نقطة الإسعاف لعلاج المصابين بإصابات خفيفة والحالات الأكثر خطرًا يتم تحويلها للمستشفى.
وأكد الدكتور إميل، بعد عدة أيام الامتدادات والأكل تقلص بشكل كبير، من ضرب الصواريخ وكانت الدانات التى تنزل علينا تحفر فى الأرض حتى تطلع مياه من شدة الانفجار.
وأضاف، بعد أسبوعين من العبور رجعنا معسكر الجلاء فى الإسماعيلية وكنت أعالج الحالات البسيطة، أثناء العبور والحالات الكبيرة والخطيرة كنا نقوم بتحويلها للمستشفى ورأيت أشلاء وجثث شهداء مصريين كثيرة كما رأيت من قطع ذراعه أو رجله ومنهم من نزلت عليه دانه قطعت رأسه رحمهم الله شهداء الوطن.
وأشار، إلى أن مكان الثغرة كان بعيدًا عنا ولم أعرف تفاصيل عنه أثناء الحرب لأننا كنا ملتزمين بأماكننا، مضيفًا أن راتبه كان فى الجيش 4 جنيهات، وهو أحسن من أربعة آلاف جنيه حاليًا، نحن الآن فى حرب للحصول على مصدر الرزق، منوهًا أننا فى حرب 73 كان العدو أمامنا ونحن نعرفه، الآن نحن فى حرب فى الحصول على المتطلبات اليومية.
وتابع فى حديثه عن مهنته: الصيدلية لها أكثر من 40 عامًا فى مركز قفط، وتعتبر الصيدلية الثانية على مستوى المركز ومنذ افتتاحها لا يكل ولا يمل من مساعدة الفقراء الذين يأتون من القرى المجاورة وكثيرًا منهم ينقص ثمن الدواء ويقوم بصرف الدواء لهم دون مقابل.
واختتم حديثه قائلاً: أتمنى من الناس أن تتكاتف وتجد وتجتهد فى عملها بإخلاص وتفان مثل ما تم فى أكتوبر، الأمانة فى العمل وبلاش بيع السموم والمخدرات للشباب لأن الشباب هم مستقبل البلد ولا بد من محاربة هؤلاء الذين يدمرون شباب البد واقتصادها ومن المفروض أن الصيدليات تتصدى من أجل صحة المواطن.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.