تقدم بولسونارو في نتائج الفرز الأولى للانتخابات البرازيلية    نيوزيلندا تفرض عقوبات إضافية ضد روسيا    الرئيس الأوكراني يعلن تحرير بلدتين في منطقة خيرسون    رضا عبد العال: مباراة الاتحاد المنستيري اختبار حقيقي لكولر    الأردن يطلب مواجهة منتخب مصر وديًا في نوفمبر    التعليم تكشف مفاجأة عن واقعة جلوس الطلاب على الأرض بمدرسة في القليوبية (فيديو)    طقس حار نهارا معتدل ليلا والعظمى 34 درجة بالفيوم    مادلين طبر: لا أدين المثلية الجنسية وأرفض قمع الحريات (فيديو)    مصطفى كامل: حريص على إرساء ضوابط أخلاقية حال فوزي بمقعد نقابة الموسيقيين    الرئاسي اليمني: ميليشيا الحوثي استغلت الهدنة كفرصة للابتزاز    الزمالك يدرس التراجع عن صفقة هجومية ويدخل في مفاوضات جديدة.. فيديو    غرفة صناعة الدواء: الحكومة والهيئات المعنية تعمل على توفير منتج آمن للمواطن    غرفة صناعة الدواء: لدينا مقومات جيدة لجذب الاستثمار    مصادرة 2.5 طن لحوم ودواجن فاسدة داخل مطعم شهير للوجبات الجاهزة بالقاهرة    كشف ملابسات العثور على جثة شاب داخل كرتونة بالوراق    BMW تحتفل بإنتاج السيارة رقم 6 ملايين بمصنعها بأمريكا    خبير اقتصادي: "الكباري" شرايين الدولة المصرية    قبل وفاته بنصف ساعة.. محمد الصاوي يكشف عن المكالمة التي جمعته ب علاء ولي الدين    تقرير: بيلاروسيا تشرع في الانضمام إلى تجمع «شنغهاي» وسط مكاسب محدودة    نقيب المحامين يشهد حفل تكريم المتفوقين ب"شرق طنطا"    طريقة عمل الجبن الرومي في المنزل مثل الجاهزة وبأقل التكاليف    غرفة صناعة الدواء: إحنا كمصريين لازم نفخر بأداء الدولة أثناء أزمة كورونا    حسن الشامي: اسمي ارتبط بكرة القدم منذ طفولتي.. وضحيت بالكثير لتحقيق أهدافي    الكوليرا تودي بحياة 7 على الأقل في هايتي    «الحوار الواطني» تلزم أعضائها بعدد من الإرشادات خلال الجلسات    إسدال الستار على أزمة تصريحات فكري صادق حول سعيد صالح.. ابنة السلطان تقبل الاعتذار وتطلب غلق الملف في الإعلام.. وصادق: لحظة شيطان وعيلتي حزينة.. أشرف زكى: الاعتذار قصر المسافات والأزمة في طريقها للحل    ياسمين عز: ليه الزوجة تاخد غيارات جوزها القديمة تنضف بيها المطبخ؟.. ومحام يرد|فيديو    14 رسالة من أجمل رسائل تهنئة المولد النبوي الشريف 2022    مد فترة معرض أهلا مدارس بالإسماعيلية إلى 5 أكتوبر الجارى    هذه المراحل غير ملزمة.. تفاصيل ربط دفع المصروفات بتسلم الكتب المدرسية    السيطرة على حريق نشب في 3 منازل بقنا    التحفظ على طالب أصاب زميله بجرح في يده ببنها.. والتحريات: الواقعة خارج المدرسة    اجتماع مجمع كهنة لإيبارشية البحر الأحمر    إخلاء طائرة ركاب أمريكية بسبب تهديد أمني    نائب وزير الخارجية السعودي يستقبل سفير أوكرانيا لدى السعودية    شوبير يكشف حقيقة مفاوضات الزمالك مع هداف بيراميدز    وزير التنمية المحلية ووزيرا التضامن والزراعة يتفقدون مجمع الخدمات الحكومية وحديقة 30 يونيو بالوادي الجديد    وكيل صحة الإسكندرية تزور بطلة مصر وإفريقيا فى الترايثلون بعد تعرضها لأزمة صحية    «ماتوا جوعًا وعطشًا».. إسدال الستار على مأساة صيادي الصقور المفقودين بصحراء مطروح    حادث مدرسة كرداسة.. لميس الحديدي: شيء مؤلم ميخليش الواحد يشوف المجهود الكبير    «النقل»: 565 شركة خاصة تعمل في الموانئ المصرية | فيديو    الغضبان: زيادة أعداد سيارات النقل الداخلي بحي الفيروز بمدينة بورفؤاد    الإسماعيلي يُحصن موهبته 5 سنوات    عمرو أديب: نتيجة ديربي مانشستر مذلة.. وهالاند تهديد مباشر وصريح ل محمد صلاح    محمد الصاوي: «شوفت رؤية لابني الراحل راكب سفينة وبيودعني» (فيديو)    محمد الصاوي: «أحمد بدير فعّال للخير.. وطلعني عمرة بعد وفاة ابني ب4 أيام» (فيديو)    شيخ الإذاعيين فهمي عمر يشيد بمشروعات «حياة كريمة»: «الغاز الطبيعي دخل بلدنا»    مخرج سلسلة أم الدنيا: صورنا فى مواقع وأماكن تاريخية مغلقة منذ اكتشافها    الدوري السعودي    وكيل لجنة الصناعة ب النواب: نعد تعديلات تشريعية لدعم بيئة الاستثمار في مصر    أيمن بدرة يكتب: بدل الحلوى نتذكر كل كلمة    حكم الصلاة على النبي بعد الآذان    هل الشيطان يعيش في الحمام ويسكنه ليلا؟.. انتبه فله مكان آخر    انقطاع مياه الشرب عن مدينة القناطر الخيرية 7 ساعات غدا لصيانة الشبكات    تركيا توفد وزراء الخارجية والدفاع والطاقة إلى ليبيا.. السبب خطير    برلماني يكشف عن تفاصيل دور الانعقاد الجديد لمجلس النواب | فيديو    يغلظ العقوبات.. صحة النواب توضح تفاصيل قانون المسؤولية الطبية.. فيديو    وفاة وزحام وحرائق.. كثافة الفصول والموت يحصد الطلاب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



خبراء: الوثائق السرية بمنتجع ترامب «كابوس أمني»
نشر في المصري اليوم يوم 13 - 08 - 2022

قال عدد من خبراء الأمن، إن مصادرة وثائق حكومية أمريكية سرية من منتجع الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب مترامي الأطراف في مارالاغو، يسلط الضوء على مخاوف الأمن القومي المستمرة التي يشكلها الرئيس السابق ومنزله الذي أطلق عليه اسم البيت الأبيض الشتوي.
ويخضع ترامب، بحسب وكالة «رويترز»، لتحقيق اتحادي حول انتهاكات محتملة لقانون التجسس، الذي يجرم تقديم المعلومات لدولة أخرى أو إساءة التعامل مع معلومات دفاعية أمريكية أو تبادلها مع غير المخولين بذلك، وفقًا لأمر التفتيش القضائي.
وعندما كان رئيساً، كشف ترامب أحياناً عن معلومات بغض النظر عن حساسيتها، وفي بداية فترته الرئاسية قدم بشكل عفوي معلومات بالغة السرية لوزير الخارجية الروسي، حول عملية من المقرر تنفيذها ضد تنظيم داعش أثناء وجوده في المكتب البيضاوي، حسبما قال مسؤولون أمريكيون في ذلك الوقت.
ولكن في منتجع مارالاغو، الذي يشهد فناء ناديه حضور أعضاء من النخبة حفلات زفاف وعشاء يملؤها المرح، تبدو المعلومات المخابراتية الأمريكية معرضة للخطر بشكل خاص، وبينما وفرت الخدمة السرية الأمن المادي للمكان أثناء تولي ترامب الرئاسة وتواصل هذا الدور حتى الآن، فهي ليست مسؤولة عن فحص هؤلاء الضيوف.
وقالت ماري ماكورد، المسؤولة السابقة بوزارة العدل، إن «مذكرة التفتيش الصادرة عن وزارة العدل تثير مخاوف متعلقة بالأمن القومي»، مضيفة «من الواضح أنهم اعتقدوا أن استعادة هذه المواد إلى فضاء آمن أمر مهم جداً، حتى مجرد الاحتفاظ بوثائق سرية للغاية في مخزن غير لائق يخلق تهديداً كبيراً للأمن القومي، لا سيما بالنظر إلى مارالاغو التي يرتادها زوار أجانب وغيرهم ممن قد يكون لهم صلات بحكومات أجنبية ووكلاء أجانب».
وقال ترامب في بيان على منصته للتواصل الاجتماعي، إن «السجلات رُفعت عنها السرية ووضعت في مخزن آمن»، غير أن ماكورد قالت إنها لا ترى «مبرراً معقولاً لقراره الواعي برفع السرية عن كل (وثيقة) منفردة منها قبل رحيله»، وأضافت أنه بعد رحيله عن المنصب، لم يعد لديه القدرة على رفع السرية عن المعلومات.
وتشكل مصادرة عملاء مكتب التحقيقات الاتحادى، يوم الإثنين الماضي، لمجموعات متعددة من الوثائق وعشرات الصناديق، ومنها معلومات حول شؤون الدفاع بالولايات المتحدة وإشارة إلى «الرئيس الفرنسي»، سيناريو مخيف لمجتمع المخابرات، وقال ضابط سابق في المخابرات الأمريكية «بيئة التعامل الحذر مع المعلومات بالغة السرية مخيفة جداً، إنها كابوس».
ولم تقدم وزارة العدل معلومات محددة حول كيفية ومكان تخزين المستندات والصور، ولكن جرى توثيق نقاط الضعف العامة للمنتجع بشكل جيد، وفي إحدى الوقائع البارزة، اجتمع ترامب في عام 2017 مع رئيس الوزراء الياباني آنذاك شينزو آبي على مائدة عشاء في الهواء الطلق، بينما كان الضيوف يتحركون في القرب ويسمعون ويلتقطون الصور التي نشروها لاحقاً على تويتر.
وتخلل العشاء تجربة صاروخية لكوريا الشمالية، وكان الضيوف يسمعون بينما كان ترامب وآبي يفكران فيما سيقولان رداً على ذلك، وبعد إصدار بيان، حضر ترامب حفل زفاف في نادي المنتجع، وقال مارك زيد المحامي المتخصص في قضايا الأمن القومي «ما رأيناه هو أن ترامب كان متساهلاً في الأمن لدرجة أنه كان يعقد اجتماعاً حساساً بشأن موضوع حرب محتمل في مكان يمكن فيه لموظفين حكوميين غير أمريكيين المراقبة والتصوير، كان من السهل على أن يكون بحوزة أحدهم أيضاً جهاز يتنصت على ما كان يقوله ترامب ويسجله أيضاً».
وأنشأ مساعدون في البيت الأبيض غرفة آمنة في مارالاغو لإجراء المناقشات الحساسة، وكان هذا هو المكان الذي قرر فيه ترامب شن غارات جوية على سوريا لاستخدامها أسلحة كيماوية في أبريل 2017، وجرى اتخاذ هذا القرار بينما كان ترامب يستعد لتناول العشاء مع الرئيس الصيني الزائر شي جين بينغ، وعندما كان يتناول قطعة من كعكة الشوكولاتة، أبلغ ترامب شي بالضربات الجوية.
وفي عام 2019، قالت السلطات إنها ألقت القبض على امرأة صينية اجتازت نقاط التفتيش الأمنية في المنتجع بينما كان في حوزتها وحدة ذاكرة عليها برمجيات «ضارة» واتهمتها بدخول ملكية خاصة محظورة والإدلاء بمعلومات كاذبة للمسؤولين، وبادر جون كيلي رئيس موظفي البيت الأبيض آنذاك بمحاولة وضع قيود على من يمكنهم الدخول إلى ترامب في مارالاغو، لكن جهوده باءت بالفشل لأن ترامب رفض أن يتعاون في هذا الأمر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.