غلق وتشميع مطاعم ومحلات جزارة بحدائق الأهرام بعد ضبط لحوم فاسدة    بالأصفر النيون.. بوسي شلبي تخطف الأنظار في حفل Joy Awards    الخارجية تعقد مشاورات سياسية للإعداد لاستضافة «مصر COP27»    محافظ سوهاج يكشف أبرز الجهود لإزالة التعديات على أراضي الدولة    تفاصيل الرسالة التي بعثها الرئيس التونسي لولي عهد أبوظبي    فينيسيوس ورافينيا يقودان هجوم البرازيل ضد الإكوادور فى تصفيات كأس العالم    بينهم منتخب عربي.. تعرف على المنتخبات المتأهلة إلى كأس العالم حتى الآن    تقارير: أداما تراوري يعود لإسبانيا مرة أخرى عبر برشلونة    موسيماني: لا أختلق أعذارا.. واتمنى التحسن خلال 9 أيام    بالصور - رياضة ومعرفة.. حكاية أول ماراثون ينظمه المشروع الوطني للقراءة في 4 محافظات    الأرصاد تكشف حقيقة سقوط أمطار وصقيع على القاهرة الأيام المقبلة    الاستماع للشهود والمصابين بحادث انقلاب ميكروباص الدائرى الأوسطى ب15 مايو    "طوارئ" في أسوان لمواجهة الطقس السيء    عبد الحكيم عبد الناصر ينعى ياسر رزق: أفنى حياته فى بلاط صاحبة الجلالة    بعد توقف ل 20 عامًا.. الهيئة العامة للكتاب: عودة معرض الطفل بمشاركة وزارة الثقافة    محمد نجاتى يدافع عن فيلم منى زكى: كان المفروض أقدم العمل ده    القصة الكاملة.. كارولين عزمي تتصدر التريندات بواقعة تحرش    غادة عبد الرازق بإطلالة جذابة في أحدث ظهور    أحكام الطهارة في شدة البرد.. 10 أمور شرعية يوضحها الأزهر للفتوى    توقيع الكشف الطبي علي 956 متردد بالقافلة العلاجية المجانية في المنوفية    «ارتفاع الإصابات».. الصحة تكشف: أوميكرون لا يؤثر على الرئة مثل متحورات كورونا السابقة    زيادة أسعار القمح عالميا يرفع الفاتورة الاستيرادية لمصر    مروان حمدى: الإسماعيلى بوابتى للمنتخب    «الأعلى للآثار»: غرفة عمليات لمتابعة المتاحف والمواقع الأثرية بسبب الطقس السيء    ندوات للتعريف بمشروع تنمية الأسرة المصرية للمجلس القومى للمرأة بكفر الشيخ    «التنمية المحلية» تدشن الجزء الثاني من «إعداد القادة» الأسبوع المقبل    مصرع شخص صدمه قطار المنصورة - دكرنس    تحرير 11 محضرا لمخابز مخالفة في طنطا بالغربية    الأكاديمية العسكرية تختتم مؤتمر «أمراض القلب»    والد "الننى": ابنى تحمل المسؤولية منذ طفولته والنقد يجعله أفضل.. فيديو    التحالف: مقتل 190 من ميليشيا الحوثى فى 24 ساعة    حياة كريمة الثقافية تواصل فعالياتها بمقر مركز الإرشاد الزراعى بالقنطرة شرق    مصطفى الفقي: رحيل ياسر رزق خسارة كبيرة للصحافة والوطن.. فيديو    مكتب البرلمان العربي يدين هجوم جماعة الحوثي على السعودية والإمارات    مقتل 27 حاولوا اجتياز الحدود من سوريا للأردن    بريطانيا ترفع القيود.. وتونس تمدد حظر التجوال أسبوعين    الصحة: الوصول إلى تطعيم 70% من الشعب المصرى قبل منتصف 2022    إعلان تفاصيل مسابقة تعيين المعلمين خلال 6 أسابيع    محافظ مطروح ومدير الأمن وقائد المنطقة الغربية يضعون أكاليل الزهور على قبر الجندى المجهول    "تعليم الدقهلية": إجراءات احترازية بلجان الإعدادية وتخصيص غرف عزل    المبعوثان النوويان لسول وواشنطن يعربان عن المخاوف بشأن إطلاق كوريا الشمالية للصواريخ    70 مرشحا بأسيوط يتنافسون على مقاعد نقابة المهندسين    مفتي الجمهورية ناعيا الدكتور عبد الرحمن العدوي: كان فقيهًا من الطراز الأول    استشاري مناعة: لا علاقة بين الإصابة بمتحور أوميكرون وآلام الظهر    ضمن مبادرة حياة كريمة.. حملات توعية بقرى مركز أشمون بالمنوفية    ريال مدريد يستقر على أولى صفقات الإنتقالات الصيفية    تعرف على خطة المرور لمواجهة تقلبات الطقس السيئ    نائب محافظ الأقصر يشارك فى افتتاح الملتقى الحواري الثاني حول «مستقبل صناعة الدواء»    وزير النقل يبحث مع وفد تالجو الأسبانيه العالمية المخطط الزمني لتوريد عدد 7 قطارات فاخرة لهيئة السكك الحديدية    وكيل أوقاف الإسكندرية يوجه الأئمة بالالتزام بعنوان خطبة الجمعة ووقتها    أزمة تجديد عقد موسيماني تنتظر الحسم.. بين زيادة الراتب وسيدة الأعمال    من هو صاحب القلب المريض؟.. وداعية: القلوب ثلاثة أنواع    أسامة الأزهري يوجه رسالة للشامتين في الموت (فيديو)    المنوفية: ضبط تشكيل عصابي تخصص في سرقة مركبات "توك توك"    أسعار اللحوم الحمراء اليوم الخميس في السوق المحلي    مدرب المنتخب السابق يكشف سر فوز مصر على كوت ديفوار    أفضل الدعاء في جوف الليل: اللهم إنا نسألك صحة بلا علل وإيماناً بلا خلل وعملاً بلا جدل    برج العقرب.. حظك اليوم الخميس 27 يناير: تغيرات إيجابية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



«روساتوم»: انتشار الخرافات حول الطاقة النووية يعرقل التقبل المجتمعي لها

قال الكسندر فورنكوف، الرئيس التنفيذي لشركة روساتوم بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا أن ألبرت أينشتاين قال ذات مرة إن "كسر الذرة أسهل من التخلي عن الأحكام المسبقة". على الرغم من فوائد عديدة واضحة تتسم بها التقنيات النووية ومحطات الطاقة النووية، إلا أنها تعاني من نقص المعرفة وانتشار التصورات النمطية الخاطئة والخرافات الضارة وهو أمر يعرقل التقبل المجتمعي لها.
وأضاف فورنكوف، خلال منتدى الطاقة النووية المصري الروسي، أنه لهذا السبب نحن على قناعة راسخة بأن الشفافية والحوار المفتوح بمثابة منارات تضيء الطريق نحو زيادة الوعي العام بمشاريع الطاقة النووية. ويضمن هذا الأسلوب، أولا، نشر المعلومات الصحيحة حول الموضوعات الحساسة، ثانيا، تبديد الخرافات والتصورات النمطية الخاطئة حول الطاقة النووية التي تسود في دول عديدة، ثالثا، وهذا يسفر بدوره عن كسب ثقة الجمهور.
يلعب التقبل المجتمعي دورا رئيسيا في أي مشروع كبير، والطاقة النووية ليست استثناء من ذلك. وبدوره يعتمد الدعم المجتمعي للمشاريع النووية على تعزيز الثقة العامة بها. من وجهة نظري الشخصية فإن صيغة الثقة المجتمعية بسيطة وتستند إلى ركيزتين هما إطلاع الجمهور وإشراكه.
وأشار إلى أنه يجب أن نتمسك بالشفافية باعتبارها نهجنا الرئيسي في التواصل ويجب إطلاع الجمهور بطريقة شفافة وفي الوقت المناسب. كلما تقدمنا أكثر في نشر الوعي العام حول الطاقة النووية كلما احتجنا وقتا أقل لتبديد الخرافات والتي تطفو دائما على السطح عندما يكون هناك نقص في المعلومات.
ولفت فورنكوف الي ان روسيا هي خير مثال يدل على صحة كلامه فكلما كان الناس يعيشون أقرب إلى محطات الطاقة النووية كلما زادت ثقتهم بالطاقة النووية، واليوم تصل نسبة الدعم للطاقة النووية بين سكان المدن الروسية التي تقع فيها محطات الطاقة النووية إلى 90%. متسائلا كيف وصلنا إلى هذا المستوى؟ يكمن السبب في أن الناس الذين يعيشون ويعملون بالقرب من محطة الطاقة النووية يرون فوائده يوميا. إنهم لا ينظرون إلى محطات الطاقة النووية على أنها مجرد وحدات لتوليد الطاقة وإنما يعتبرون المحطة مساهما كبيرا في الميزانية وشركة مسؤولة تستثمر في المشاريع الاجتماعية تشكل أساسا للاستقرار الاقتصادي على مدى عقود.
وقال: كما ذكرت سابقا إن الطاقة النووية هي أكثر بكثير من مجرد كونها مصدرا للكهرباء حيث تمثل قطاعا مبتكرا عالي التكنولوجيا يولد مشاريع ضخمة في مجال البنية التحتية ويوفر الآلاف من فرص العمل ما يعود بالنفع على اقتصاد البلاد. تتيح محطة الطاقة النووية للناس فرصة لتحسين جودة الحياة وصنع مستقبل أفضل للأطفال.
وأضاف إن الإنسان يأتى في مركز كل مشروع في مجال الطاقة النووية. اتباعا لهذا النهج أطلقت روساتوم العام الماضي مشروعا خاصا تحت عنوان "الذرات من اجل الانسانية" (Atoms for Humanity)، والمشروع هو حملة عالمية فريدة من نوعها للتوعية بأهمية الطاقة النووية يروي في إطارها أناس عاديون من أنحاء العالم كيف تُغيّر الطاقة النووية حياتهم وتساعد على تحقيق أحلامهم سواء الكبيرة والصغيرة. من خلال المشروع نأمل بجمع مجموعة حصرية من الروايات من جميع أنحاء العالم بغية إظهار كيف توفر الطاقة النووية أعدادا لا تحصى من الفرص والإمكانيات بمختلف الطرق. وقد جمع مشروع "الذرات من اجل الانسانية" روايات حقيقية من مختلف البلدان بينها مصر وفنلندا وفرنسا وبلغاريا وبيلاروسيا وروسيا وتركيا، ونأمل بأن ينضم المزيد من المشاركين من دول أخرى للحملة في المستقبل


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.