إزالة حالة تعد بالبناء على أراضي أملاك الدولة في الأقصر    الصين تسجل أعلى عدد يومي في الموجة الحالية لكورونا    الصين تسجل 124 إصابة جديدة بفيروس كورونا    طوكيو 2020| ضياء جودة يخسر المنافسة على برونزية المصارعة    بالدرجات.. الأرصاد تكشف حالة الطقس اليوم    برج الدلو اليوم.. لا تتورط في مشكلة مع أي زميل داخل العمل    هل نزل بعض سور القرآن الكريم على الرسول محمد بغير جبريل    تحرير 15 محضر عدم ارتداء كمامة في المنيا    غلق كلي للطرق والمحاور المؤدية لخط سير موكب نقل مركب الملك خوفو    القبض على حسن شاكوش بالساحل الشمالي    هيئة الاستشعار بالأرصاد: الموجة الحارة مستمرة حتى منتصف أغسطس    محمد عبدالرحمن بعد عرض شمسية وأربع كراسي: إضحاك الجمهور متعة    لويس ميكيسوني في الأهلي.. نادي سيمبا يكشف رسميا انتقال اللاعب لصفوف الأحمر.. فيديو    اتحاد الكرة : طاقم تحكيم مصري حال تأهل القطبين لنهائي الكأس    مواقيت الصلاة في محافظات مصر والعواصم العربية.. الجمعة 6 أغسطس    مصدر ل"مصراوي": الأهلي يسعى لإقناع برايتون بقبول عرض ال2.7 مليون لضم بيرسي تاو    التصريح بدفن جثث شقيقين ضحايا أمين شرطة بشبين القناطر    بث_الأزهر_مصراوي.. ما حكم وضع صوت الأذان في الموبايل للتنبيه بوقت الصلاة؟    مشاهدة مباراة الزمالك وغزل المحلة مباشر في الدوري المصري الممتاز 2021    نجلة صلاح عبدالله تكشف تفاصيل تعرض والدها ل أزمة قلبية    غنت لها يسرا وحضر زفافها نجوم الفن.. من هي إسراء طاهر    في 9 محافظات.. وظائف جديدة برواتب تصل ل 6 آلاف جنيه    عاجل.. زوج يقتل زوجته بقليوب بسبب مصروفات المنزل ويحاول الانتحار    هل يفرق السحر بين الزوجين؟.. مبروك عطية يصفه ب«الدجل» والإفتاء ترد    النشرة الدينية| هل يجوز للزوج بعد رد مطلقته استرداد المؤخر والنفقة؟.. وهل يتلبس الجن "الدباديب والعرائس اللي في البيت"؟    اقرأ يومياً سورتي البقرة والملك قبل النوم.. فهل تكفيان؟.. وأمين الفتوى: الذكر والقراءة حيث يجد المسلم قلبه    120 ثانية.. مقطع فيديو وثق جريمة قتل نجلاء فتاة كفر الدوار بمول شهير    وزارة الصحة: تسجيل 51 إصابة جديدة بفيروس كورونا.. و7 حالات وفاة    قرارات عقابية من جامعة جنوب الوادي بحق أطباء نوبتجية مصاب الربع نقل    انتداب المعمل الجنائي لمعاينة حريق داخل شقة سكنية بحلوان    الأقباط يستعدون لبدء صوم العذراء غدًا قبل موعده بيوم.. اعرف السبب    فيديو.. ليلى علوي تكشف تفاصيل مشاركتها في فيلم 200 جنيه    ليلى علوي: ابني كبر وهبتدي أشوف حياتي    الأنبا عمانوئيل يترأس صلاة القداس بكنيسة سلطانة الملائكة بالطويرات    جريليش بعد انتقاله للسيتى: فخور جدا وجاهز لمرحلة جديدة مع بطل الدورى الإنجليزى    جماهير برشلونة تتجمّع أمام الكامب نو    حسين زكي: متفائل بالفوز على إسبانيا وحصد الميدالية البرونزية    الجيش اللبنانى: تعرض منطقتى الدمشقية والشواكير لغارتين جويتين إسرائيليتين    مصطفى بكرى: إطلاق اسم المشير طنطاوي يعد تكريمًا لجهوده المخلصة في خدمة الوطن    مشرف المتحف الكبير يكشف تفاصيل نقل مركب خوفو من منطقة الأهرامات    6 طعنات نافذة.. حبس المتهم بالشروع في قتل زوجته بشبرا الخيمة    الرئيس التونسي يقيل 3 ولاة جدد    السفير الروسي بالقاهرة: الاتفاق العسكري بين روسيا وإثيوبيا "روتيني"    طالب في "علوم طنطا" يسجل براءة اختراع ل"علاج السرطان"    أستراليا: إعطاء 13 مليون جرعة لقاح مضاد لكورونا    استقالة وزيري المالية والصحة في جنوب أفريقيا    فصل الكهرباء عن مناطق بإسنا إلى حين تغيير الكابلات الخاصة بها    فني بمصنع الإلكترونيات: التابلت المصري أصبح «براند» وبجودة 100%    وفد "شباب الأحزاب" يلتقي أعضاء المجلس المصري للشئون الخارجية    13 إعاقة.. تعرف على طريقة إصدار كارت الخدمات المتكاملة (تفاصيل)    تحرير 55 محضر مخالفات تسعيرة وسلع مغشوشة في الغربية    بحضور أساقفة الكنيسة.. صلوات تجنيز شيخ كهنة سوهاج القمص تيموثاوس ميلاد    نائب محافظ القاهرة يجتمع بمسئولي شركة النظافة الجديدة    رفع 286 طن قمامة ومخلفات ومسح للأتربة في قرى المحلة الكبرى    الإسماعيلي يمنح لاعبية راحة قصيرة قبل مواجهة الأهلي    خبير أسواق المال: مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة يحقق قمم تاريخية جديدة بالبورصة المصرية    إصابة الفنان صلاح عبد الله بأزمة قلبية    للراغبين في الالتحاق بكليات الإعلام.. كل ما تريد معرفته عن اختبارات القدرات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



«زي النهارده».. وفاة أحمد نبيل الهلالي 18 يونيو 2006
نشر في المصري اليوم يوم 18 - 06 - 2021

هو المحامى النبيل، المعروف ب«قديس اليسار المصرى» أحمد نبيل الهلالى، المولود في 7 أغسطس 1922حصل على ليسانس الحقوق عام 1949 واشتغل بالمحاماة منذ هذا التاريخ وانتخب عضوا في مجلس نقابة المحامين في الدورات المتتالية منذ عام 1968 حتى 1992انضم أحمد نبيل الهلالى للحركة الشيوعية المصرية منذ 1948وكان أحد كوادرالحركة الديمقراطية للتحررالوطنى «حدتو» اعتقل مرتين خلال عهد الرئيس المصرى الراحل جمال عبدالناصر، الأولى عام 1959 واستمر سجنه خمس سنوات، ثم اعتقل مرة أخرى عام 1965لمدة أربع سنوات أسس حزب الشعب الاشتراكى في1987بعد خلافات مع الحزب الشيوعى على مواضيع الإسلاميين والتحالف مع النظام المصرى.
لأحمد نبيل الهلالى مؤلفات منها كتاب «حرية الفكر والعقيد تلك هي القضية» وهو عبارة عن مرافعة قانونية وسياسية في قضية الحزب الشيوعى المصرى عام 1981 وكتاب «اليسار الشيوعى المفترى عليه.. ولعبة خلط الأوراق» وهو عبارة عن ردود على الأكاذيب التي استخدمتها الرجعية المصرية في حربها ضد الشيوعيين المصريين.
اعتبر مكتب الهلالى مقصداً لكل العمال والمقهورين، فدافع عن حقوق الفلاحين والعمال والحريات، بالإضافة إلى دفاعه عن الخصوم السياسيين للسلطة ومرافعته في قضية «الدكتور عمر عبدالرحمن» بالإضافة إلى مرافعاته في القضايا العامة مثل قضية إضراب السكة الحديد في 1986وقضية حريق قطارالصعيد ومرافعته في قضية المستشارين هشام البسطاويسى وأحمد مكى وغيرها من القضايا العامة. إلى أن توفى «زي النهارده» في 18 يونيو 2006 عن 84 سنة.
وفى يونيو من عام 2006 كتب أحمد الخميسى يقول عن وفاة الهلالى: «كنت أستند، بلا وعى، إلى أن نبيل الهلالى موجود أينما كنت أذهب أو أفعل، مهما كتبت أو مشيت في مظاهرة في سفرى وفى عودتى عند أبواب المطارات وفى مواجهة ضباط الداخلية في كل ذلك كنت أعتمد بلا وعى على أن نبيل الهلالى موجود، وأنه إذا ما حدث شىء لى فإنه سيبرز من الظلمة للدفاع عنى كنت مطمئنا إلى أن في الحياة دفاعا وفارسا سيظهر في اللحظة المناسبة بقامته الطويلة ويأخذ في تفنيد التهمة الملفقة، ثم يرفع عينيه المهذبتين اللامعتين إلى القضاة صائحا بصوته النحيف: أفرجوا عن هذا الإنسان.. كان كل معتقل وملاحَق «إنسانًا» بالنسبة له الآن مع رحيل نبيل الهلالى اختفت فكرة الدفاع وفارقتنا الطمأنينة على مصائرنا، بعد رحيل الهلالى الذي كان يجوب البلاد باحثًا عن مظلوم ليدافع عنه، على مدى أكثر من نصف قرن.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.