«السعيد» تشارك في الجلسة الافتتاحية لاجتماع رؤساء المحاكم الدستورية    تنسيقية الأحزاب: لجنة لمتابعة احتياجات المواطنين وتوصيلها للمسئولين بالوزارات    مطالب بسحب ترخيص وإغلاق أية منشأة يثبت تورطها فى «حرق الأسعار»    التموين تسعى لتحقيق 75% اكتفاء ذاتي من القمح    محافظ الجيزة يتابع ميدانياً أعمال رصف وتطوير طريق التجنيد بتكلفة 25 مليون جنيه    محافظ الغربية يناقش أعمال 435 مشروعا بتكلفة 1.9 مليار جنيه    محافظ جنوب سيناء يستقبل رئيس مجلس إدارة شركة المياه    معيط : 57.9 ٪ من الموازنة الجديدة لتحسين معيشة المصريين    النمو الاقتصادى لمجموعة العشرين يعود لمستوى ما قبل كورونا خلال الربع الأول من 2021    فلسطين: نتنياهو يُواصل التصعيد بالضفة الغربية إنقاذًا لمُستقبله السياسي    فيديو.. دبلوماسي سابق: مصر أكثر وجه قبولًا في القارة الإفريقية    الجزائر تُسجل 343 إصابة جديدة بكورونا    الناخبون الجزائريون يواصلون الإدلاء بأصواتهم فى الانتخابات التشريعية المبكرة    ماكرون يدعو رئيس وزراء بريطانيا إلى احترام اتفاق بريكسيت    قرارات عكسية    عائلة «اريكسون» تنزل أرض الملعب في حالة انهيار بعد إصابته    ضبط 5 أطنان من خام الذهب فى حملة أمنية بأسوان    مصرع شاب طعنه عاطل في مشاجرة بالقليوبية    تعليم القليوبية: إنهاء كافة الاستعدادات اللازمة لامتحانات الدبلومات الفنية    «الداخلية» تحبط محاولة غسل 5 ملايين جنيه حصيلة تجارة المخدرات    معلومة تقود الشرطة لضبط وكر لتقليد المطبوعات التجارية للشركات العالمية    السيسي بتوفير تمويل إضافي 10 مليار جنيه لمشروعات الثروة الحيوانية    10 أفلام من 22 دولة تشارك في مسابقة الأفلام التسجيلية الطويلة    مفاجأة| تعرف على فارق العمر بين محمد فراج وبسنت شوقي أحدث عروسين    الشائعات تزعج الممثلين.. 43 يومًا دلال عبد العزيز تصارع كورونا    طارق لطفي: مشهد لقائي مع فتحى عبد الوهاب و خالد الصاوى و احمد رزق مستر سين القاهرة كابول"    ضبط 14 كيلو مخدر حشيش أثناء حملات الداخلية    عاجل.. نص شكوي مصر ضد أثيوبيا في مجلس الأمن    4 أغسطس.. نظر استئناف أحمد فلوكس على حكم حبسه سنة لسب وقذف ياسمين عزت    انتظام الامتحانات وتطبيق الإجراءات الاحترازية داخل اللجان في جامعة بنها    حكم من يريد الحج ولم يستطع بسبب كورونا.. وزير الأوقاف يوضح    «الأزهر للفتوى» يوضح فضل «ذي القعدة» على بقية الشهور    مستوطن يعتدي على طفلين فى القدس بغاز الفلفل الحار    أمريكا توقف استخدام ملايين الجرعات من لقاح جونسون    بعد الفوز على الأتراك.. إيطاليا مرشحة للتتويج بلقب اليورو    وزير الدفاع التركي يعتبر جيش بلاده في ليبيا ليست قوات أجنبية    «أنت الهضبة الحقيقي»: تفاصيل مكالمة عمرو دياب لشريف دسوقي بعد بتر ساقه    القومي للمرأة بالإسكندرية: حملة طرق الأبواب استهدفت 19 قرية    البابا تواضروس: ثلاثة أشياء قدمتها الكنيسة طوال تاريخها    تحية واجبة..    لابورتا يثير الجدل في برشلونة    محافظ الغربية يُشيد بجملة «عنينك في عنينا»: نضع كل إمكانياتنا لدعم العمل الأهلي الجاد    هل تدخل البلاد موجة رابعة ل كورونا؟.. وأستاذ فيروسات يكشف عن موعد انتهاء الجائحة    الشروط وكيفية التقديم.. كل ما تريد معرفته عن جائزة "بيان" للإبداع التعبيري باللغة العربية    تعرف على موعد وملعب مباراة المنتخب الاوليمبي مع جنوب أفريقيا    الإسكان تعلن تفاصيل طرح أول إعلان لشقق مبادرة التمويل العقاري ال3%    محافظ دمياط ومايا مرسي تضعان حجر أساس فرع المجلس القومي للمرأة.. صور    كشف ملابسات واقعة سرقة خزينة من داخل مطعم في الهرم    شروط الأضحية.. الإفتاء توضح 3 أنواع قبل عيد الأضحى 2021    التأمين الصحى الشامل تعلن تسجيل 17 ألف مواطن وفتح 4600 ملف عائلى بالسويس    السعودية تحدد شروط أداء مناسك الحج    علم الأرقام | مواليد 12 يونيو.. لديهم طبيعة حيوية ويتحلون بالكرم    وزير الرياضة يجتمع مع مؤسس فورميلا إي لبحث التعاون المشترك    وزير الرياضة يشهد نهائيات منافسات "ليزر-رن) ببطولة العالم للخماسي الحديث    دار الإفتاء تتصدر التريند بسبب حكم تقبيل وملامسة الحجر الأسود وقت البلاء    أول تعليق من محمد إيهاب بطل مصر في الأثقال بعد استبعاده من أولمبياد طوكيو    عاجل .. تدخل سريع من الحكومة لحل مشكلات مواطنين مع البنوك وشركات التأمين    سبب نزول سورة إبراهيم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«زي النهارده».. ثورة التصحيح 15 مايو 1971
نشر في المصري اليوم يوم 15 - 05 - 2021


ولد الرئيس السادات في 25 ديسمبر سنة 1918 بقرية ميت أبوالكوم بالمنوفية والتحق بكتاب القرية ثم انتقل إلى مدرسة الأقباط الابتدائية بطوخ وحصل على الابتدائية عام 1935 والتحق بالمدرسة الحربية وتخرج فيها عام 1938 وتم تعيينه في منقباد وفى 1941 اعتقل لأول مرة بسبب لقاءاته بعزيزباشا المصرى فلما طلب منه الجيش قطع صلته بعزيز المصرى لميوله المحورية لم يستجب وأودع سجن الأجانب في فبراير عام 1942وخرج، وعلى أمل إخراج الإنجليز من مصر كثف اتصالاته ببعض الضباط الألمان فاكتشف الإنجليزالأمر واعتقل ثانية في 1943واستطاع الهرب مع حسن عزت وعمل أثناء فترة هروبه عتالا على سيارة نقل،وفى أواخر 1944 انتقل إلى أبوكبير بالشرقيةعاملا بمشروع ترعة رى عام 1945 ومع انتهاء الحرب العالمية الثانية عام 1945وسقوط الأحكام العرفية عاد لبيته بعد ثلاث سنوات من المطاردات وانضم لجمعية سرية قامت باغتيال أمين عثمان رئيس جمعية الصداقة المصرية البريطانيةوعلى أثر اغتيال أمين عثمان عاد للسجن في قرة ميدان ولعدم ثبوت الأدلة الجنائيةسقطت التهمة عنه وعمل مراجعا صحفيا بمجلة المصورحتى ديسمبر 1948ثم عمل بالأعمال الحرة مع صديقه حسن عزت وفى 1950 عاد للجيش بمساعدة يوسف رشاد الطبيب الخاص بالملك فاروق وفى 1951 انضم للضباط الأحرار وتلاحقت الأحداث بسرعة من انتخابات نادى الضباط إلى مذبحةالإسماعيليةإلى اندلاع حريق القاهرة في يناير 1952 وفى 23 يوليو اندلعت الثورة وفى عام 1960 انتخب رئيسا لمجلس الأمة لدورتين حتى عام 1968 وفى 1969 اختاره الزعيم جمال عبدالناصر نائبا له إلى أن جاء رئيسا لمصرخلفا لعبدالناصر واستمرت فترة ولايته 11 عاماً اتخذ خلالها عدة قرارات تاريخية خطيرة هزت مصر والعالم ومنها قراره إقصاء خصومه من رجال عبدالناصر«زي النهارده»فى15 مايو 1971والذين وصفهم بمراكزالقوى وسمى هذا الإقصاءبثورة التصحيح ثم قراره بحرب أكتوبرثم كانت القاصمةفى معاهدة السلام وزيارة القدس مما ألب عليه الرأى العام المصرى والعربى المناهض للتطبيع مع إسرائيل فضلا عن قراره الاستغناء عن 17000 خبير روسى إلى أن اغتيل في السادس من أكتوبر 1981.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.